العفو والصفح واثرهما في النفوس


ثقافة تطوعية و خدمة المجتمع (المسلمون كالجسد الواحد), أعمال تطوعية أعمال خيرية إسلامية, نشرها ودعمها لخدمة المجتمع و الإنسانية بشكل عام.

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-15-2008, 08:53 PM   #1
عضو مشارك
لم يعدل حالته
 
الصورة الرمزية mouhammed2007
 
تاريخ التسجيل: Jul 2007
العضوية : 56739
المشاركات: 112
الجنس: ذكر
مرات الإعجاب: تلقى 0 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 0 مرات الإعجاب التي أعطاها
نقاط التقييم: 10
mouhammed2007 is on a distinguished road
العفو والصفح واثرهما في النفوس


السلام عليكم لقد اخترت لكم مسألة خفيفة وتناولتها بخفة اكثر حتى لايتعب الأعضاء ونحن صيام .اليكموها:

إن آيات الذكر الحكبم تستحق التدبر والوقوف طويلاً،عند معانيها،فهي موجهة لتربية النفس البشرية قبل الجسد والجسد قبل الآخر، والصلاح في الدنيا والفوز في الآخرة ،فلتهديب البشرجعل الله العفو والعدل وسيلاتان،أمرعبده أن يعدل إذا حكم بين الناس و أن يعفو عمن أساء إليه حتى ولو كان أقرب الناس إليه، فما هو سر ذلك ياترى؟.
لماذا يأمرنا القرآن بالعفو دائماً ولو صدر الظلم من اهلنا، من أزواجنا وأولادنا؟ ..يقول تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِنَّ مِنْ أَزْوَاجِكُمْ وَأَوْلَادِكُمْ عَدُوًّا لَكُمْ فَاحْذَرُوهُمْ وَإِنْ تَعْفُوا وَتَصْفَحُوا وَتَغْفِرُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ) (التغابن:14 )
اننا كمؤمنين نعتقد أن كل ما أمرنا به القرآن الكريم فيه النفع والخير، وكل ما نهانا عنه فيه الشر والضرر،لهذا وجب طرح السؤال:ما ماهو العفو وما هي فوايده ؟ ماذا استخلص العلماء والمهتمون بسعادة الإنسان من بحوث حول ذلك ؟.
للعفو معنى دقيق ذو أثر نفسي عظيم،وقدشرح المفسرون مفهوم العفو في الاسلام معتمدين على الآية الكريمة:"ويسألونك ماذا ينفقون،قل العفو" البقرة (219)"وعرفوه انه الزيادة والفضل، اي ما زاد من مال المرء بعد نفقته ونفقة عياله،وحسب د:ابراهيم يوسف ،أن هذا المعنى يدعمه الحديث الشريف الذي رواه مسلم ( من كان معه ف ضل ظهرفليعد به على من لاظهر له، ومن كان له فضل زاد فليعد بغ على من لازاد له)، والقصد هذا لايخلو من معنى نفسي عميق فرؤية الفضل تعني تحديد الحاجة وذلك قمة القناعة،والمسالة بقدر ماهي مادية فهي في اعتقادنا مطبوعة بصبغة روحية.وهوما يدعونا لتقصي جدورها الروحية والنفسية.
في كل يوم يتأكد العلماء من شيء جديد في رحلتهم لعلاج الأمراض المستعصية ومعرفة مسبباتها، وآخر هذه الاكتشافات في مجال موضوعنا، ما وجده الباحثون من أسرار التسامح ! فقد أدرك علماء النفس حديثاً أهمية الرضا عن النفس وعن الحياة وأهمية هذا الرضا في علاج الكثير من الاضطرابات النفسية ،وفي دراسة نشرت على مجلة "دراسات السعادة" اتضح أن هناك علاقة وثيقة بين التسامح والعفو من جهة، وبين السعادة والرضا من جهة أخرى.
لقد اكدت هذه الدراسة أن الذي تعود على التسامح يكتسب مناعة مع مرور الزمن في موقف يتعرض له بعد تعوده لا يحدث له أي توتر نفسي أو ارتفاع في ضغط الدم، الأمر الذي يريح عضلة القلب وينظم عملها، كذلك يتجنب العفوالمتسامح الكثير من الأحلام المزعجة والقلق والتوتر الذي يسببه التفكير المستمر في الرد على من أساء إليه او الانتقام منه
ويقول العلماء: لأن تنسى موقفاً مزعجاً حدث لك ، هو افضل بكثير من أن تضيع الوقت وتصرف طاقة كبيرة من دماغك للتفكير والبحث عن طرق الانتقام ، وفي هذا السياق المقولة العربية:إذا ما أظل رأسك هم قصر البحث فيه كي لايطول" من هذا المنظورنجد أن العفو يوفر على الإنسان الكثير من المتاعب، "فإذا أردت أن يسر عدوك عكربالانتقام منه"، لأنك ستكون الخاسر الوحيد.
ومما لاشك فيه ان الله سبحانه وتعالى قد سمى نفسه (العفو) لما لمسالة التسامح والعفومن اهمية بالغة لموضوع التسامح والعفو،يقول تعالى: ( إِنْ تُبْدُوا خَيْرًا أَوْ تُخْفُوهُ أَوْ تَعْفُوا عَنْ سُوءٍ فَإِنَّ اللَّهَ كَانَ عَفُوًّا قَدِيرًا )"النساء: 149". وقد وجد بعض علماء البرمجة اللغوية العصبية في عصرنا الحاضر، أن أفضل منهج لتربية الطفل السوي هو التسامح معه !! فكل تسامح هو بمثابة رسالة إيجابية يتلقاها الطفل، وبتكرارها يعود نفسه هو على ممارسة التسامح أيضاً، وهو ما يبعد عنه روح الانتقام المدمرة التي يعاني منها اليوم معظم الشباب في عالمنا الاسلامي المعاصر.

إذا كنت أخي المؤمن، تريد أن يعفو الله عنك يوم القيامة فاعفُ عن البشر في الدنيا ! قال الله تبارك وتعالى مخاطباً المؤمنين : ( وَلْيَعْفُوا وَلْيَصْفَحُوا ألا تُحِبُّونَ أَنْ يَغْفِرَ اللَّهُ لَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ ) (النور: 22)
التوقيع
الحياة زهرة ،نورها الإيمان وماءها ومرعاها المحبة والوئام، أحسن لغيرك تزداد صورتك جمالا، وابتعد عن الشر تزداد أمنا وآمان
mouhammed2007 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

رابط إعلاني
قديم 09-17-2008, 06:43 PM   #2
عضو فعال
لم يعدل حالته
 
الصورة الرمزية free12
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
العضوية : 300128
المشاركات: 227
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 0 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 0 مرات الإعجاب التي أعطاها
نقاط التقييم: 120
free12 will become famous soon enoughfree12 will become famous soon enough
الأصدقاء:(0)
أضف free12 كصديق؟
رد: العفو والصفح واثرهما في النفوس

بارك الله فيك وجزاك كل خير
free12 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-19-2008, 07:25 PM   #3
عضو مشارك
لم يعدل حالته
 
الصورة الرمزية mouhammed2007
 
تاريخ التسجيل: Jul 2007
العضوية : 56739
المشاركات: 112
الجنس: ذكر
مرات الإعجاب: تلقى 0 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 0 مرات الإعجاب التي أعطاها
نقاط التقييم: 10
mouhammed2007 is on a distinguished road
رد: العفو والصفح واثرهما في النفوس

شكرا لك غاليتي على المرور الطيب.
تقبلي تحيتي
التوقيع
الحياة زهرة ،نورها الإيمان وماءها ومرعاها المحبة والوئام، أحسن لغيرك تزداد صورتك جمالا، وابتعد عن الشر تزداد أمنا وآمان
mouhammed2007 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-09-2009, 10:12 PM   #4
مستجد
لم يعدل حالته
 
تاريخ التسجيل: Aug 2009
العضوية : 482720
المشاركات: 16
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 0 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 0 مرات الإعجاب التي أعطاها
نقاط التقييم: 10
~_ شــمـوسـة _~ is on a distinguished road
ًَي ًَــًَثـًًََمًَوآآ ك ــلآآم رائع
~_ شــمـوسـة _~ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-10-2009, 12:33 PM   #5
عضو نشيط
الحاله: اميرة الشقائق
 
الصورة الرمزية الشقائق
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
العضوية : 497912
مكان الإقامة: العراق
المشاركات: 652
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 2 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 0 مرات الإعجاب التي أعطاها
نقاط التقييم: 10
الشقائق is on a distinguished road
موضوع جميل
التوقيع
لا تنسى ذكر الله
الشقائق غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 12:58 PM.


Powered by: vBulletin Copyright ©2000 - 2006, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO
جميع الحقوق محفوظة لعيون العرب
2003 - 2011