قصه الملكه ماري انطوانيت كامله بالصور ...لا تفوتكم


شخصيات عربية و شخصيات عالمية شخصيات عربية, شخصيات عالمية, سير الأعلام.

Like Tree3Likes
إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-08-2008, 11:31 PM   #1
عضو نشيط جداً
الحاله: - س تبقين في قلبي إلى الأبد
 
الصورة الرمزية اناغير
 
تاريخ التسجيل: May 2008
العضوية : 191221
مكان الإقامة: فوضْىـآ عآلميْ ,
المشاركات: 3,317
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 26 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 0 مرات الإعجاب التي أعطاها
نقاط التقييم: 2201
اناغير has much to be proud ofاناغير has much to be proud ofاناغير has much to be proud ofاناغير has much to be proud ofاناغير has much to be proud ofاناغير has much to be proud ofاناغير has much to be proud ofاناغير has much to be proud ofاناغير has much to be proud ofاناغير has much to be proud ofاناغير has much to be proud of

مشاهدة أوسمتي

الأصدقاء:(33)
أضف اناغير كصديق؟
قصه الملكه ماري انطوانيت كامله بالصور ...لا تفوتكم

السلام عليكم
اليوم جبت لكم قصه الملكه ماري انطوانيت كااامله بالصور ..وان شاء الله تعجبكم ........................
ماري أنطوانيت كان عمرها 18 عاما
حينما أصبحت ملكة فرنسا في عام 1774م
أعدمت بعد أقل من 20 سنة من توليها العرش

ماري أنطوانيت (1755 - 1793م). ملكة فرنسا التي أعدمت بالمقصلة خلال الثورة الفرنسية. ساعد طيشها وتآمرها على إضعاف الملكية وأسهم في بدء الثورة



كانت الملكة الصغيرة جميلة وذكية ومتهورة، وقد ملَّت الشكليات الرسمية لحياة البلاط، لذا اتجهت إلى الترويح عن نفسها بالملذّات، مثل: الحفلات الفاخرة والتمثيليات المسرحية وسباق الخيول والمقامرة. كان ينقص ماري التعليم الجيد، ولم تكن تعطي الأمور الجادة إلا القليل من الاهتمام، ولم تتردد في عزل وزراء فرنسا القادرين الذين هددت جهودهم لخفض النفقات الملكية ملذاتها. وقد أعطاها الملك لويس السادس عشر قصر بتي تريانون، حيث كانت الملكة وأصدقاؤها يقومون بالترويح عن أنفسهم



أصبحت ماري مكروهة جدًا، وقد تم تأنيبها على فساد البلاط الفرنسي، حيث كانت تسرف في إغداق الأموال على محاسيب البلاط، ولم تعط أي اهتمام للأزمة المالية بفرنسا. وقد رويت القصص الكاذبة والسيئة عنها، إلى حد أن أثيرت الشائعات على أنها كانت جاسوسة لحساب النمسا. ومن هذه القصص قصة توضح أنماط المتغطرسين الذين التفوا حولها. يقال: إنها سألت ذات مرة مسؤولا رسميّا عن سبب غضب الباريسيين، فكانت إجابته: ¸ليس لديهم خبز·، فكان ردها، إذن دعهم يأكلون كعكًا




بواكير حياتها. وُلدت ماري بفيينا بالنمسا، وكانت الابنة الصغرى والمفضلة للإمبراطور فرانسيس الأول وماريا تيريزا حاكمي الإمبراطورية الرومانية المقدسة، وقد تمت تربيتها على أمل أن تصبح يومًا ما ملكة لفرنسا
تزوجت الدوفين الفرنسي (ولي العهد) في عام 1770م. وبعد أربعة أعوام أصبح الدوفين الملك لويس السادس عشر وأصبحت ماري الملكة

غرام الملكه
احبت الملكه من بين اصدقائها العديدين شابا سويديا فاتنا جميلا هو الكونت( هانز إكسل فون فيرسن) وقد اصطفته لنفسها من قبل ان تصبح ملكه فكان يهتمك بها ويتردد اليها كثيرا والخروج معها حتى اقترن اسمه باسمها في كل مكان ...

لم تلد الملكه اثر زواجها ولكنها بعد ان ارتقت العرش
بسنوات وضعت طفلتها الاولى ماريا تريزا في 1778م فتعالى الهمس واخذ الفرنسيون يتساءلون من يكون والد هذه الطفله .



الثورة. أصابت المآسي ماري مرتين في عام 1789م، حيث توفي ابنها الأكبر وبدأت الثورة الفرنسية، وقد فقد زوجها الضعيف الإرادة حكمه للبلاد تدريجيًا، ولكن ماري واجهت المخاطر بشجاعة، وحاولت أن تقوّي من إرادة الملك لويس، ولكنها زادت من غضب الشعب بسبب معارضتها العنيدة للتغييرات الثورية
قام الملك الذي كان يعمل بنصيحة ماري أنطوانيت بحشد الجنود حول فرساي مرتين في عام 1789م، ولكن أعقب المرتين العنف، وأصبحت السلطة الملكية أضعف، حيث إنه في المرة الثانية في أوائل أكتوبر 1789م اتجهت الجماهير الباريسية الجائعة البائسة في مسيرة إلى فرساي وأجبرت العائلة الملكية على الانتقال إلى قصر تويلري بباريس. ومنذ ذلك الحين أصبح لويس وماري سجينين بالفعل

وكان بإمكانهما أن يكونا الحاكمين القادرين على لم شعث الأمة، من أجل دعم الملكية الدستورية، مثلما حدث في إنجلترا، لكنهما لم يتبعا نصيحة رجال الدولة المعتدلين مثل الكونت دي ميرابو. وبدلاً من ذلك، تآمرت ماري أنطوانيت للحصول على المساعدة العسكرية من حكام أوروبا خاصة من أخيها ليوبولد الثاني ملك النمسا، ورفضت أن تعطي أية امتيازات مطلقًا للثوار


سقوط الملكة. أقنعت ماري أنطوانيت أخيرًا لويس بالفرار من باريس في 20 يونيو 1791م ، وقد خرجت العائلة الملكية متنكرة في عربة متجهة للحدود الشرقية لفرنسا، ولكن أحد الوطنيين المتيقظين تعرف على الملك من صورته المطبوعة على العملة الورقية، وتم إيقاف الملك والملكة في فاران وأعيدا تحت الحراسة إلى باريس. وأدى هروب لويس وماري إلى زيادة فقدان ثقة الشعب بهما، ولكن لويس وعد بأن يقبل دستورًا جديدًا أدى إلى الحد من سلطاته

كانت ماري تعمل للحصول على المساعدة من الخارج، وحينما بدأت الحرب مع النمسا وبروسيا في عام 1792م، أفشت أسرارًا عسكرية إلى الأعداء. وارتاب الشعب وأيقن أنها مذنبة بسبب تلك الخيانة. وفي 10 أغسطس 1792م زج الشعب بحكامه في السجن، حيث أوقف الملك عن تولي أمور مُلكه، وبذلك انتهت الملكية. وقد أعدم لويس السادس عشر بالمقصلة في 21 يناير 1793م، وقدمت ماري أنطوانيت، بعد معاناة مريرة وقاسية تحملتها بكل صبر وشجاعة، إلى المحاكمة بتهمة الخيانة. وأعدمت بالمقصلة

مجسم يصور إعدامها





سأترككم مع بعض الصور الحقيقية
ماري

Click this bar to view the full image.




هذا حبيبها فيرسن

هذا زوجها

ابنتها

قصرها





سنذكر الثورات الفرنسية التي اندلعت آنذاك

الثورة الفرنسية // بقلم الدكتور لويس عوض




لطالما كانت الثورة الفرنسية بشعاراتها الشهيرة "الحرية والمساواة والإخاء". وشخصيات الثورة الفرنسية الشهيرة أمثال دانتون , روبسبير , الكونت ميرابو وسجن الباستيل الشهير , وقصر فرساي عامل جذب ومحفز لي لقراءة التاريخ الأوربي .الثورة الفرنسية ك حدث تاريخي مهم بدأ على شكل إنقلاب سياسي في فرنسا وأثر في العالم كله. ويختلف المؤرخون كثيراً في أسبابها ، فيرى بعضهم أنها حركة عقلية نشأت من حركة الاستنارة الحرة في القرن الثامن عشر ، ويرى آخرون أنها ثورة الطبقات المحرومة من الإمتيازات ضد الطغيان الإقطاعي ! ويرى غيرهم أنها توطيد لسلطة البورجوازية الرأسمالية الحديثة ضد نظام إقتصادي وإجتماعي مقيد وعتيق . والرأي الغالب هو أن السبب المباشر للثورة كان دون شك حالة الإفلاس التي كانت عليها خزانة الدولة ، إذ نشأت عن حروب القرنين السابع عشر والثامن عشر وقصورالنظام الضريبي ومجافاته للعدالة والإسراف .







كلما ذُكرت الثورة الفرنسية ذُكر زوال ذلك الرمز الباقي في خيال الأجيال .

" الباستيل "

سقوط ذلك الرمز في أيدي الثورة الفرنسية كان أهم علامة مميزة ل إنتصار الثورة والبداية الحقيقية لسقوط النظام الإقطاعي في فرنسا .يقول كلود كيتيل رئيس الجمعية التاريخية الدولية في كتابه " الباستيل " بأن الأسطورة في سجن الباستيل أكثر من الحقيقه .هو يهون من دور السجن كمعتقل للسياسيين ويدلل على ذلك بأن الألوف من الجماهير التي استولت على الباستيل لم تجد فيه إلا سبعة أشخاص نصفهم من المجانين !


هناك من يرفض مثل هذه المقولة وإصباغ تلك الروح على رمزية السجن وتاريخه الاسود .ويحدث بين الحين والآخر سجالات تاريخية بين شرائح المثقفين الذين يدين بعضهم الثورة الفرنسية جملة بدعوى غزارة ماسفكت من دماء ويتفق معهم في جزئية بسيطة من الرأي الروائي الروسي ليوتولستوي عبرقوله" لو كانت الغاية هي عظمة فرنسا، فإنها كان يمكن إدراكها بدون الثورة و الملكية. ولو كان الهدف نثر بعض الأفكار ، فإن المطبعة كانت قادرة على القيام به أفضل بكثير مما قدر عليه الجنود. و لو كانت الغاية تطور المدينة ، فإن بالإمكان التقبل دون أي صعوبة بأن هناك من الوسائل الناجعة لنشر المدنية أفضل بكثيرٍ من إفناء الرجال و ثرواتهم." تاريخ هذا السجن حافل بالكثير من الإثارة , أُنشئ في فرنسا في عام 1370 كحصن للدفاع عن باريس .ومن ثم كسجن للمعارضين السياسيين , وأصبح على مدار السنين رمزاً للطغيان والظلم , وانطلقت منه الشرارة الأولى للثورة الفرنسية في 14يوليو 1789م . وما تزال فرنسا حتى اليوم تحتفل بمناسبة اقتحام السجن باعتباره اليوم الوطني لفرنسا .


الصورة التقليدية عن الباستيل حتى قبل سقوطه في يد الثوار أنه لم يكن حصناً للدفاع بقدر ماكان قلعة للطغيان وسجناً للتعذيب . ولم يعتبر الباستيل قصراً إلا في عهد لويس الرابع عشر حين أصدر هذا الملك في 1667 أمراً ملكياً لقومندان الباستيل باعتبار الباستيل أحدالقصور الملكية وأمره بموجب هذا أن يطلق المدافع ابتهاجاً بمولد ابنته. من أهم الشخصيات الأدبية والسياسية الذين دخلوا الباستيل .الفيلسوف الفرنسي فولتير , المفكر لاروشفوكو , القائد ديموريين بطل معركة فالمي الكاردينال دي روهان بطل فضيحة جواهر الملكة انطوانيت . الكونت لويس ,الكونت جاك أرميناك , دوق نمور حاكم باريس , الأب بريفو , فونتنيل , والكثير الكثير ! كانت المطابع والكتب المصادرة في عهد لويس الرابع عشر تكدس في الباستيل حتى اضطروا أن يبنوا لها جناحاً خاصاً . من أهم الكتب المصادرة في السجن كتاب " رسائل من الريف " للفيلسوف باسكال, و كتاب " رسائل فلسفية " للفيسلوف فولتير , وأُحرق بقرار من البرلمان . وموسوعة " الانسيكلوبييا " التي كتبها أقطاب حركة التنوير. وأحرق كتاب فلسفة الطبيعة في ميدان الجريف .
معركة الباستيل
إختصر المؤرخ الفرنسي ميشليه معركة وسقوط الباستيل في سطرين
يحملان دلالة عميقة لرمزية السجن وسمعته التي أصبحت رمزاً للحكم .



" يجب أن يقال أن الباستيل لم يسقط ولكنه سُلم .
سُلم لأن ضميره المفعم بالذنوب أقلقه !
إلى حد الجنون وجعله يفقد روحه المعنوية "


في 13يوليو لم تكن باريس تحلم إلا بالدفاع عن نفسها . كانت سماؤها لاتزال مبلدة بالشكوك . وفي 14 يوليو انتقلت من الدفاع إلى الهجوم , ولم تعد لديها شكوك ! في المساء كان هناك اضطراب وهياج , وفي الصباح كان هناك صفاء رهيب. مع الصباح استولت على باريس فكرة , ورأى الجميع نفس الضياء . في كل نفس ضياء وفي كل قلب صوت يقول - قم - . وسوف تستولي على الباستيل !. كان ذلك شيئاً جنونياً - مستحيلاً - غريباً أن يقال ومع ذلك فقد أمن به كل الناس وقد تحقق . كانت الساعة 5.30 , وارتفعت صيحة مدوية من ميدان الجريف
تقول " الباستيل سقط " كل الرجال كانوا مسلحين , بعضهم عاري , والبعض الآخر يلبس ثياب من كل لون
يحملون أكثر من 32.000 بندقية , وخمسة مدافع أخذوها بالقوة من ثكنات الجيش ! ينتمون لضاحية سانت انطوان المتاخمة للسجن , تتبعهم فصيلتان متمردتان تضم الحرس الوطني والميليشيا البرجوازية التي كونها أبناء الطبقة المتوسطة .

مجموعة مسلحة كبيرة تتمنى فناء الباستيل بأكمله .بعضهم حطم بالحجارة عقارب الساعة الحديدية ! والبعض صعد إلى قمة الأبراج ليصب جام غضبه على المدافع المنصوبة !والبعض صب جام غضبه على أحجار الحصن . فأدموا إيديهم وهم يحاولن اقتلاعها. لحظة الإلتحام بين الجماهير الثائرة وجنود حامية الباستيل . كان السجن بأمان والحرس السويسري يصوب بنادقه تجاه الجماهير وهم في مأمن من نيران الجماهير الثائرة . فقتلوا 83 رجلاً بينهم عشرون من فقراء الأباء الذين تركوا ورائهم نساءً وأطفال ليموتوا جوعاً !أدى سفك دماء الجماهير بأيدي السويسريين لإستياء من قبل بعض الجنود الفرنسيين فألقوا الأسلحة . وطلبوا واستعطفوا من قائد الباستيل القومندان دي لوني أن يوقف المذبحة .الحالة النفسية للقائد كانت في الحظيظ . فما دام الأمر يعني الموت فقط ,
قرر أن ينسف الحصن بأكمله وبنفسه . وهي فكره جهنمية قد تؤدي لتدمير ثلث باريس وسحق ضاحية سانت انطوان وحي الماريه . أخذ القائد فتيل ليشعل في مخزن يضم أكثر من 135 برميل بارود . فحال دون ارتكاب تلك المذبحة الكبيرة إثنان من الضباط اعترضا طريقه إلى البارود . وهنا ادعى الرغبة بالإنتحار فأخذ سكيناً ولكنهما انتزعاه منه .

إقتحمت الجماهير الباستيل بعد استسلام الحرس السويسري , والمصادفة أو الغريب أن الجنود السويسريين لم يمسهم شيء , فقد كانوا في نظر الجماهير خدم أو مساجين بينما جُرح الجنود الفرنسيين وقتل الكثير منهم . ولم يتوقف المنتصرون عند حدود الباستيل فخاضوا معركة أخرى في ميدان الجريف . واجهوا جماعات لم تشترك في
القتال فرأت أن تشارك بشيء ما ولو بقتل الأسرى . فقتلوا رجلين أحدهم في تورنيل والآخر على رصيف نهر السين. وتبعت الجماهير نسوة شعورهن محلولة عرفن أن أزواجهن من بين من ماتوا فتركوهن باحثات علن القتلة . أما قائد الحصن القومندان دي لوني فقد هرب بحماية اثنان من الرجال الشجعان لكن ذلك لم ينفعه أمام ثورة الجماهير الغاضبة . فرأس القائد وجد بعد فترة قصيرة من سقوط الحصن معلقاً في طرف حربه .

مجلس الطبقات الفرنسيفي عام 1786 م غرقت فرنسا في الديون لتمويل القتال في حرب السنوات السبع والثورة الأمريكية . وبحلول عام 1788م كانت الحكومة قد أفلست تقريبًا . مما أجبر لويس السادس عشر أن يجري إنتخابات برلمانيه من أجل تنفيذ تشريع ضرائبي ينقذ فرنسا من الفوضى المالية والإقتصادية .

كان البرلمان المنتخب طبقياً , بحيث يعبر عن كل طبقة من طبقات المجتمع
1/ طبقة رجال الدين وتضم بعض أنصار الإصلاح وبعض المؤيدين للملك
2/ طبقة النبلاء وتضم نبلاء مؤيدين للأفكار الجديدة , وآخرين متعصبين
3/ الطبقة الثالثة , وهي التي تضم شخصيات ثورية أمثال ميرابو , وروبسبير






كان معظم أعضاء الطبقتين الأوليين يرغبون في أن تناقش كل طبقه الأمور، وأن يكون التصويت عليها منفصلاً. وكان عدد ممثلي الطبقة الثالثة يساوي عدد ممثلي الطبقتين الأخريين مجتمعتين . فأصرت الطبقة الثالثة على دمج الطبقات الثلاث فيمجلس وطني واحد ، وأن يكون لكل ممثل صوت واحد . كذلك رأت الطبقة الثالثة أن يكتب للمجلس دستورًا . رفض الملك والطبقتان الأوليان مطالب الطبقة الثالثة. وفي يونيو 1789م، أعلن ممثلو الطبقة الثالثة أنهم هم المجلس الوطني لفرنسا. وتجمعوا بعد محاصرة الملك لهم في المجلس عند ملعب للتنس وأقسموا بألا يتفرقوا إلا بعد أن يفرغوا من كتابة الدستور وأصبح هذا القسم معروفًا بقسم ملعب التنس . وركناً من أركان الثورة الفرنسية !

" نص القسم "

" أقسم أمام الله والوطن أنه أياً كان المكان الذي نضطر إلى الانعقاد فيه , فإن الجمعية
الوطنية هي الجمعية الوطنية , ولاشيء يمكن أن يحول دون استمرار مداولاتها
وأنه حتى قبل وضع الدستور وإقراره , فإنها تأخذ على نفسها عهداً بألا تنفصل أبداً "

بعد ذلك بفترة سمح الملك لويس السادس عشر للطبقات الثلاث بالاجتماع معًا ممثلين للمجلس الوطني . لكنه بدأ في تجميع القوات حول باريس ليفضّ المجلس طُلب من نواب الطبقة الثالثة الخروج من القاعة - خاطبهم بذلك رئيس التشريفات -فبرزت شخصية الكونت دي ميرابو أخطب خطباء الثورة الفرنسية , الذي رد علىرئيس التشريفات بقول فُهم معناه أن الكونت هو الملك الجديد لفرنسا " نحن هنا بإرادة الشعب , ولن نخرج من هنا إلا على أسنة الحراب "


المناقشات والأحداث التي دارت في مجلس الطبقات كانت اللبنة الأولى للثورة .دار الكثير من المناقشات الصاخبة والمواقف الكبيرة التي حصلت في ملعب التنس لاأستطيع ذكرها منعاً ل إطالة الموضوع كثيراً رغم روعتها وجمالها .ولكن أذكر حديث للمؤرخ الفرنسي ميشليه يتحدث عن منع نواب الطبقة الثالثة من الدخول لقاعة المجلس , وهو حديث مهم , لأنه يختصر ميول النواب السياسية .

" هؤلاء هم ملوكنا الجدد . يُحتجزون ويقفون بالباب وكانهم جماعة من التلامذة
المشاغبين . هاهم هائمون تحت المطر وبين الناس على طريق باريس . الكل
مجمع على الجلسة وعلى التجمع . قال بعضهم إلى سوق السلاح ! وقال آخرون
إلى قصر مارلى , وقال آخرون بل إلى باريس ! وكان هؤلاء هم أكثرهم تطرفاً
ل أنهم ارادوا إشعال البارود "


المحامي ماكسمليان روبسبير

إذا كانت هناك شخصية من شخصيات الثورة الفرنسية جسدت الثورة تجسيداً كاملاً فهي في شخصية المحامي ماكسمليان روبسبير . لم يعش سوي 36 عاما ، وتولى حكم فرنسا بعد أن قتل دانتون , بعد أن أعدم الملك لويس السادس عشر . خطيب مفوه ومنحاز للفقراء , ومؤمن بجان جاك روسو إيماناً أعمى .كانت الجماهير مفتونه به لكن كانت تخشاه لأنه كان يعرف نقاط ضعفها التي يمكن استخدامها ضدها . في كتاب الثورة الفرنسية للويس عوض تم ذكر بعض الخطب الرنانة التي كان يستخدما روبيسبير لتهييج الجماهير وإثارة مشاعرهم .



رغم أنه تولي السلطة ثلاث سنوات ثم انفرد بحكم فرنسا كحاكم مطلق لمدة عام واحد إلا أن فرنسا عاشت في ظل حكمه أسوأ عصور الإرهاب والطغيان ، وأصبح الإعدام يوميا بالمقصلة من المشاهد المألوفة في باريس .وقال عنه المؤرخون أنه قتل ستة آلاف مواطن فرنسي في ستة أسابيع دون أن يهتز له ضمير! يقول عنه المؤرخ الإنجليزي هربرت .ج. ويلز في كتابه موجز تاريخ العالم أصبحت الثورة تحت سلطان زعيم متسلط شديد التعصب هو روبسبير . ومن العسير علينا أن نفضي في هذا الرجل برأي ، فإنه كان ضعيف البنية جبانا بفطرته، لكنه أوتي ألزم الصفات لبلوغ القوة وهي الإيمان ، ومن ثم أصبحت عقيدته الراسخة أن بقاءه في الحكم هو السبيل لإنقاذ الجمهورية، وخيل إليه أن الروح الحي للجمهورية قد نشأ عن تذبيح الملكيين وإعدام الملك "




كيف كانت نهاية روبيسبير ؟

في عام 1794م صدر قانون كان بمثابة السيف على رقاب أعضاء المؤتمر الوطني الفرنسي ! بمقتضي هذا القانون حُرم أعضاء المؤتمر من حصانتهم البرلمانية، وكان يهدف من وراء هذا القانون الإطاحة بكل من يرفع رأسه معارضاً إياه ، أو مخالفاً له. خشي أعضاء المؤتمر الذين وعوا دروس المقصلة جيدا على أنفسهم ولذا دبرت
مؤامرة ضد روبسبير واتفق بعض رجال الثورة اللذين كانوا خائفين على ما يفعله روبسبير ومن معه، على التخلص من هذا الرجل ! وبدلاً من استخدام الخطب والكلمات لإسقاطه إستخدما نفس أسلحته. تم تجهيز قوة عسكرية إقتحمت دار البلدية التي كان بها روبسبير ونجحت إحدى الرصاصات التي أطلقت عليه في أن تصيب فكه، واقتيد وهو يقطر دماً إلي المقصلة كي يذوق نفس الكأس التي أذاقها الكثير من فرائسه.تنفس الجميع الصعداء لموت روبسبيير وسفاحيه ال 17 وراهن الكثيرون على أن موت روبسبير سيوقف حمامات الدم إلى الأبد ، ويعيد لفرنسا بعض السكينة لبناء ما انهار ولترميم الدمار الذي عم البلاد في كافة المجالات ، وقد صدق رهانهم، لأن موت مارا وهيبير ودانتون قبل روبسبير لم يوقف مسيرة القتل ، وقد توقف النزف فعلاً بعد موت السفاح الضئيل الجسم الممتلئ ضغينة ضد الحياة نفسها.


تتفاوت الإحصائيات حول الأعداد الحقيقية لضحايا الثورة الفرنسية عامة وفترة حكم روبسبير ورفاقه بصفة خاصة ، ولكن أقرب التقديرات تشير الى أن ما يقرب من نصف مليون قد ماتوا ، لتغسل دماؤهم تراب بلادهم ولتبقى إنذاراً في هذا البلد ضد أي تسلط محتمل ، حتى إن الفرنسيين أصبحوا أكثر شعوب العالم خوفاً من الدكتاتورية وأحرص الناس على منح شعبهم حقوقه ، في الحرية والتعبير وطول إجراءات القضاء وبعد كابوس حكم روبسبيير وقف كارنو يعلق على مصرع القيادات الثورية واحداً بعد واحد بقوله الشهير " إن الثورة دائماً تأكل أبناءها " . ويمكن القول أن من استطاع كبح جماح الثورة وتصديره للخارج هو نابليون بونابرت الذي وجد أبناء الثورة الفرنسية يأكل بعضهم بعضاً فوجه هذه الطاقة البركانية إلى الخارج ليأكل الفرنسيون غيرهم من الأمم . في البداية فعل هذا تحت راية الثورة .فلما استتب الأمر له فعل ذلك تحت رايات فرنسا كلها !




* الصورة الاولى ل آلة الإعدام في عهد الثورة والشهيرة بالمقصلة . استخدمت آلاف المرات حتى أصبح منظرها وهي تأكل البشر مشهداً طبيعياً في باريس .
* الصورة الثانية تُظهر آخر دقائق في حياة روبيسبير لحظة سحبه إلى المقصلة ل إعدامه .لويس السادس عشر




لم يكن التاريخ كريماً مع الملك لويس السادس عشر, ولعل ذلك سببه أن التاريخ نادراً ماكان كريماً مع الفاشلين . فقد وصفه التاريخ بالتفاهة ونقص الذكاء وقلة الفاعلية . ويدل على ذلك أنه يوم أن أقتحم الثوريين الباستيل كتب في مذكراته "لم يحدث شىء"

أُعدم بالمقصلة بعد أن أقتيد لها وهو في كامل أبهته كملك وزوجته ماري انطوانيت وبكل مظاهر الاحترام أركبوه عربته المذهبة وداروا به في باريس بين شعبه الذي لم يحسن التعامل معه .عُرف عنه عناده الشديد الذي تجلى في يوم الباستيل , وظهر في احتقاره للطبقة الثالثة يوم ميثاق ملعب التنس. كذلك رفضه للتصديق على الدستور المدني للكنيسه والقوانين الصادره . ومصادرة أملاك النبلاء الهاربين , ونفي رجال الدين الرافضين لأداء يمين الولاء لدستور الكنيسة المدني الذي يجعل من الكنائس تابعة للدولة لا إلى روما .





بالنسبة لإعدام لويس السادس عشر بالمقصلة , في عام 1996 م تم نشر خطاب أصلي لشارل اونري سانسون كبير جلادي باريس في الحقبة المرعبة للثورة الفرنسية للبيع في قاعة مزادات كريستي . وتم بيعها بأكثر من 200 ألف دولار !
تقول الوثيقة أن ملك فرنسا لويس السادس عشر مات مرفوع الهامة !

" احقاقاً للحق قاوم كل هذا بهدوء وثبات اذهلنا جميعاً ! مازلت مقتنعاً بأنه جاء بكل هذا الثبات من المبادئ الدينية التي لم يظهرأن أي شخص آخر متأثر ومقتنع بها بعمق مثله" أخيراً مقتطفات من مقتنيات ماري انطوانيت والان مع صور حديقة ماريا انظونيت

الصور

صورة بوابة الاستراحه الخاصه بالملكه ماري انطوانيت المكان الذي تمارس فيه الملكه هواية صيد السمك



وهنا الشاليه الخاص في استراحة الملكه


This image has been resized. Click this bar to view the full image. The original image is sized 640x427 and weights 439KB.


وهذا طريق داخل الحديقه يؤدي مابين الحديق والاستراحه

This image has been resized. Click this bar to view the full image. The original image is sized 640x427 and weights 384KB.



وهذي البحيره شوفوا كيف مرتبه بطريقه مش طبيعيه مع انه الحديقه قديمه جدا

This image has been resized. Click this bar to view the full image. The original image is sized 640x427 and weights 208KB.

This image has been resized. Click this bar to view the full image. The original image is sized 640x427 and weights 251KB.

مجوهرات الملكة ماري أنطوانيت




الملكة ماري أنطوانيت


رسم لصورة ماري ما بين سنتي 1787 و 1788م


رسم لصورة ماري سنة 1783م


رسم لماري في أيام الطفولة

ماري أنطوانيت ملكة فرنسا زوجة الملك لويس السادس عشر, صاحبة المقولة المشهورة (إذا لم يكن هناك خبزاً.. لماذا لا تعطوهم بسكويتاً) وهناك الكثير من المؤرخين الذين يكذبون هذا القول المنسوب إليها,
ولدت في النمسا وهي من مواليد برج العقرب, ثم انتقلت إلى فرنسا لتتزوج, وهي أصغر أبناء الملكة تيريزا ملكة النمسا. تزوجت الملكة ماري أنطوانيت من الملك لويس السادس عشر وهي في الرابع عشر من عمرها وكان هو في الخامسة عشرة من عمره. أعدمت أنطوانيت في 16 أكتوبر 1793 م عندما اشتعلت الثورة الفرنسية , بعد أن اقتيدت بعربة مكشوفة دارت بها في شوارع باريس حيث رماها الغوغائيين بالأوساخ وكل ما يقع تحت يدهم, فقصوا شعرها الطويل ثم وضعوا رأسها الصغير في المكان المخصص في المقصلة (الجيلوتين) وهوت السكين الحادة فأطاحت برأسها في السلة الجانبية.


خاتم ألماسي


مينا زرقاء ومشبك من الألماس أهدي إلى ماري في يوم زواجها ويبدو واضحا حرفي اسمها الأول MA


قلادة رائعة من الألماس وهي إحدى ممتلكات ماري انطوانيت


طقم رائع من مجوهرات ماري انطوانيت


يقال أن ماري كانت أكثر تفضيلا لهاتين الألماستين ذوات الشكل الكمثري على باقي مجوهراتها.

This image has been resized. Click this bar to view the full image. The original image is sized 540x720 and weights 81KB.
حلق ماري المعروضة في متحف (سميث سونيان) أكبر متحف في العالم


كانت ماري تهدي لبعض صديقاتها خصلات من شعرها فتوضع في أطقم المجوهرات وهذه بعضها


خصلة أخرى من شعر ماري موضوعة في إحدى المجوهرات


هذه الألماسة الشهيرة (هوب ) وتعني الأمل حيث كانت إحدى ممتلكات ماري انطوانيت في فترة من فترات تاريخها


إحدى قلائد الملكة ماري
..................................
اتمنى الموضوع يعجبكم ولا تنسون الردود



اناغير غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

رابط إعلاني
قديم 06-09-2008, 05:03 PM   #2
مراقبة عامة و مشرفة عيون الشخصيات
الحاله: .............................
 
الصورة الرمزية عبير القدس
 
تاريخ التسجيل: Oct 2007
العضوية : 107334
مكان الإقامة: فلسطين
المشاركات: 11,534
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 104 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 20 مرات الإعجاب التي أعطاها
نقاط التقييم: 250
عبير القدس is a jewel in the roughعبير القدس is a jewel in the roughعبير القدس is a jewel in the rough

مشاهدة أوسمتي

رد: قصه الملكه ماري انطوانيت كامله بالصور ...لا تفوتكم

التوقيع
عبير القدس غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-10-2008, 06:24 AM   #3
مميزة في قسم صور الانيمي
الحاله: Don't try
 
الصورة الرمزية البؤساء
 
تاريخ التسجيل: Jan 2008
العضوية : 131723
مكان الإقامة: [ ^_^ ]
المشاركات: 9,251
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 44 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 0 مرات الإعجاب التي أعطاها
نقاط التقييم: 740
البؤساء is a splendid one to beholdالبؤساء is a splendid one to beholdالبؤساء is a splendid one to beholdالبؤساء is a splendid one to beholdالبؤساء is a splendid one to beholdالبؤساء is a splendid one to beholdالبؤساء is a splendid one to behold
رد: قصه الملكه ماري انطوانيت كامله بالصور ...لا تفوتكم

التوقيع
.
.

.. I do not care for anyone
البؤساء غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-11-2008, 01:17 AM   #4
عضو نشيط جداً
الحاله: - س تبقين في قلبي إلى الأبد
 
الصورة الرمزية اناغير
 
تاريخ التسجيل: May 2008
العضوية : 191221
مكان الإقامة: فوضْىـآ عآلميْ ,
المشاركات: 3,317
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 26 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 0 مرات الإعجاب التي أعطاها
نقاط التقييم: 2201
اناغير has much to be proud ofاناغير has much to be proud ofاناغير has much to be proud ofاناغير has much to be proud ofاناغير has much to be proud ofاناغير has much to be proud ofاناغير has much to be proud ofاناغير has much to be proud ofاناغير has much to be proud ofاناغير has much to be proud ofاناغير has much to be proud of

مشاهدة أوسمتي

الأصدقاء:(33)
أضف اناغير كصديق؟
رد: قصه الملكه ماري انطوانيت كامله بالصور ...لا تفوتكم

شكرا لكم على الردود
التوقيع
اليوم , هو بالفععل اليوم الأول من الأيام المتبقية من حيآتكك !



سيندي هاينز .
اناغير غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-12-2008, 02:07 PM   #5
مستجد
لم يعدل حالته
 
تاريخ التسجيل: Jun 2008
العضوية : 206894
المشاركات: 1
الجنس: ذكر
مرات الإعجاب: تلقى 1 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 0 مرات الإعجاب التي أعطاها
نقاط التقييم: 10
مجهول العرب is on a distinguished road
رد: قصه الملكه ماري انطوانيت كامله بالصور ...لا تفوتكم

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة السلطانه مشاهدة المشاركة
السلام عليكم

اليوم جبت لكم قصه الملكه ماري انطوانيت كااامله بالصور ..وان شاء الله تعجبكم ........................
ماري أنطوانيت كان عمرها 18 عاما
حينما أصبحت ملكة فرنسا في عام 1774م
أعدمت بعد أقل من 20 سنة من توليها العرش

ماري أنطوانيت (1755 - 1793م). ملكة فرنسا التي أعدمت بالمقصلة خلال الثورة الفرنسية. ساعد طيشها وتآمرها على إضعاف الملكية وأسهم في بدء الثورة



كانت الملكة الصغيرة جميلة وذكية ومتهورة، وقد ملَّت الشكليات الرسمية لحياة البلاط، لذا اتجهت إلى الترويح عن نفسها بالملذّات، مثل: الحفلات الفاخرة والتمثيليات المسرحية وسباق الخيول والمقامرة. كان ينقص ماري التعليم الجيد، ولم تكن تعطي الأمور الجادة إلا القليل من الاهتمام، ولم تتردد في عزل وزراء فرنسا القادرين الذين هددت جهودهم لخفض النفقات الملكية ملذاتها. وقد أعطاها الملك لويس السادس عشر قصر بتي تريانون، حيث كانت الملكة وأصدقاؤها يقومون بالترويح عن أنفسهم



أصبحت ماري مكروهة جدًا، وقد تم تأنيبها على فساد البلاط الفرنسي، حيث كانت تسرف في إغداق الأموال على محاسيب البلاط، ولم تعط أي اهتمام للأزمة المالية بفرنسا. وقد رويت القصص الكاذبة والسيئة عنها، إلى حد أن أثيرت الشائعات على أنها كانت جاسوسة لحساب النمسا. ومن هذه القصص قصة توضح أنماط المتغطرسين الذين التفوا حولها. يقال: إنها سألت ذات مرة مسؤولا رسميّا عن سبب غضب الباريسيين، فكانت إجابته: ¸ليس لديهم خبز·، فكان ردها، إذن دعهم يأكلون كعكًا




بواكير حياتها. وُلدت ماري بفيينا بالنمسا، وكانت الابنة الصغرى والمفضلة للإمبراطور فرانسيس الأول وماريا تيريزا حاكمي الإمبراطورية الرومانية المقدسة، وقد تمت تربيتها على أمل أن تصبح يومًا ما ملكة لفرنسا
تزوجت الدوفين الفرنسي (ولي العهد) في عام 1770م. وبعد أربعة أعوام أصبح الدوفين الملك لويس السادس عشر وأصبحت ماري الملكة

غرام الملكه
احبت الملكه من بين اصدقائها العديدين شابا سويديا فاتنا جميلا هو الكونت( هانز إكسل فون فيرسن) وقد اصطفته لنفسها من قبل ان تصبح ملكه فكان يهتمك بها ويتردد اليها كثيرا والخروج معها حتى اقترن اسمه باسمها في كل مكان ...

لم تلد الملكه اثر زواجها ولكنها بعد ان ارتقت العرش
بسنوات وضعت طفلتها الاولى ماريا تريزا في 1778م فتعالى الهمس واخذ الفرنسيون يتساءلون من يكون والد هذه الطفله .



الثورة. أصابت المآسي ماري مرتين في عام 1789م، حيث توفي ابنها الأكبر وبدأت الثورة الفرنسية، وقد فقد زوجها الضعيف الإرادة حكمه للبلاد تدريجيًا، ولكن ماري واجهت المخاطر بشجاعة، وحاولت أن تقوّي من إرادة الملك لويس، ولكنها زادت من غضب الشعب بسبب معارضتها العنيدة للتغييرات الثورية
قام الملك الذي كان يعمل بنصيحة ماري أنطوانيت بحشد الجنود حول فرساي مرتين في عام 1789م، ولكن أعقب المرتين العنف، وأصبحت السلطة الملكية أضعف، حيث إنه في المرة الثانية في أوائل أكتوبر 1789م اتجهت الجماهير الباريسية الجائعة البائسة في مسيرة إلى فرساي وأجبرت العائلة الملكية على الانتقال إلى قصر تويلري بباريس. ومنذ ذلك الحين أصبح لويس وماري سجينين بالفعل

وكان بإمكانهما أن يكونا الحاكمين القادرين على لم شعث الأمة، من أجل دعم الملكية الدستورية، مثلما حدث في إنجلترا، لكنهما لم يتبعا نصيحة رجال الدولة المعتدلين مثل الكونت دي ميرابو. وبدلاً من ذلك، تآمرت ماري أنطوانيت للحصول على المساعدة العسكرية من حكام أوروبا خاصة من أخيها ليوبولد الثاني ملك النمسا، ورفضت أن تعطي أية امتيازات مطلقًا للثوار


سقوط الملكة. أقنعت ماري أنطوانيت أخيرًا لويس بالفرار من باريس في 20 يونيو 1791م ، وقد خرجت العائلة الملكية متنكرة في عربة متجهة للحدود الشرقية لفرنسا، ولكن أحد الوطنيين المتيقظين تعرف على الملك من صورته المطبوعة على العملة الورقية، وتم إيقاف الملك والملكة في فاران وأعيدا تحت الحراسة إلى باريس. وأدى هروب لويس وماري إلى زيادة فقدان ثقة الشعب بهما، ولكن لويس وعد بأن يقبل دستورًا جديدًا أدى إلى الحد من سلطاته

كانت ماري تعمل للحصول على المساعدة من الخارج، وحينما بدأت الحرب مع النمسا وبروسيا في عام 1792م، أفشت أسرارًا عسكرية إلى الأعداء. وارتاب الشعب وأيقن أنها مذنبة بسبب تلك الخيانة. وفي 10 أغسطس 1792م زج الشعب بحكامه في السجن، حيث أوقف الملك عن تولي أمور مُلكه، وبذلك انتهت الملكية. وقد أعدم لويس السادس عشر بالمقصلة في 21 يناير 1793م، وقدمت ماري أنطوانيت، بعد معاناة مريرة وقاسية تحملتها بكل صبر وشجاعة، إلى المحاكمة بتهمة الخيانة. وأعدمت بالمقصلة

مجسم يصور إعدامها





سأترككم مع بعض الصور الحقيقية
ماري

Click this bar to view the full image.




هذا حبيبها فيرسن

هذا زوجها

ابنتها

قصرها





سنذكر الثورات الفرنسية التي اندلعت آنذاك

الثورة الفرنسية // بقلم الدكتور لويس عوض




لطالما كانت الثورة الفرنسية بشعاراتها الشهيرة "الحرية والمساواة والإخاء". وشخصيات الثورة الفرنسية الشهيرة أمثال دانتون , روبسبير , الكونت ميرابو وسجن الباستيل الشهير , وقصر فرساي عامل جذب ومحفز لي لقراءة التاريخ الأوربي .الثورة الفرنسية ك حدث تاريخي مهم بدأ على شكل إنقلاب سياسي في فرنسا وأثر في العالم كله. ويختلف المؤرخون كثيراً في أسبابها ، فيرى بعضهم أنها حركة عقلية نشأت من حركة الاستنارة الحرة في القرن الثامن عشر ، ويرى آخرون أنها ثورة الطبقات المحرومة من الإمتيازات ضد الطغيان الإقطاعي ! ويرى غيرهم أنها توطيد لسلطة البورجوازية الرأسمالية الحديثة ضد نظام إقتصادي وإجتماعي مقيد وعتيق . والرأي الغالب هو أن السبب المباشر للثورة كان دون شك حالة الإفلاس التي كانت عليها خزانة الدولة ، إذ نشأت عن حروب القرنين السابع عشر والثامن عشر وقصورالنظام الضريبي ومجافاته للعدالة والإسراف .







كلما ذُكرت الثورة الفرنسية ذُكر زوال ذلك الرمز الباقي في خيال الأجيال .

" الباستيل "

سقوط ذلك الرمز في أيدي الثورة الفرنسية كان أهم علامة مميزة ل إنتصار الثورة والبداية الحقيقية لسقوط النظام الإقطاعي في فرنسا .يقول كلود كيتيل رئيس الجمعية التاريخية الدولية في كتابه " الباستيل " بأن الأسطورة في سجن الباستيل أكثر من الحقيقه .هو يهون من دور السجن كمعتقل للسياسيين ويدلل على ذلك بأن الألوف من الجماهير التي استولت على الباستيل لم تجد فيه إلا سبعة أشخاص نصفهم من المجانين !


هناك من يرفض مثل هذه المقولة وإصباغ تلك الروح على رمزية السجن وتاريخه الاسود .ويحدث بين الحين والآخر سجالات تاريخية بين شرائح المثقفين الذين يدين بعضهم الثورة الفرنسية جملة بدعوى غزارة ماسفكت من دماء ويتفق معهم في جزئية بسيطة من الرأي الروائي الروسي ليوتولستوي عبرقوله" لو كانت الغاية هي عظمة فرنسا، فإنها كان يمكن إدراكها بدون الثورة و الملكية. ولو كان الهدف نثر بعض الأفكار ، فإن المطبعة كانت قادرة على القيام به أفضل بكثير مما قدر عليه الجنود. و لو كانت الغاية تطور المدينة ، فإن بالإمكان التقبل دون أي صعوبة بأن هناك من الوسائل الناجعة لنشر المدنية أفضل بكثيرٍ من إفناء الرجال و ثرواتهم." تاريخ هذا السجن حافل بالكثير من الإثارة , أُنشئ في فرنسا في عام 1370 كحصن للدفاع عن باريس .ومن ثم كسجن للمعارضين السياسيين , وأصبح على مدار السنين رمزاً للطغيان والظلم , وانطلقت منه الشرارة الأولى للثورة الفرنسية في 14يوليو 1789م . وما تزال فرنسا حتى اليوم تحتفل بمناسبة اقتحام السجن باعتباره اليوم الوطني لفرنسا .


الصورة التقليدية عن الباستيل حتى قبل سقوطه في يد الثوار أنه لم يكن حصناً للدفاع بقدر ماكان قلعة للطغيان وسجناً للتعذيب . ولم يعتبر الباستيل قصراً إلا في عهد لويس الرابع عشر حين أصدر هذا الملك في 1667 أمراً ملكياً لقومندان الباستيل باعتبار الباستيل أحدالقصور الملكية وأمره بموجب هذا أن يطلق المدافع ابتهاجاً بمولد ابنته. من أهم الشخصيات الأدبية والسياسية الذين دخلوا الباستيل .الفيلسوف الفرنسي فولتير , المفكر لاروشفوكو , القائد ديموريين بطل معركة فالمي الكاردينال دي روهان بطل فضيحة جواهر الملكة انطوانيت . الكونت لويس ,الكونت جاك أرميناك , دوق نمور حاكم باريس , الأب بريفو , فونتنيل , والكثير الكثير ! كانت المطابع والكتب المصادرة في عهد لويس الرابع عشر تكدس في الباستيل حتى اضطروا أن يبنوا لها جناحاً خاصاً . من أهم الكتب المصادرة في السجن كتاب " رسائل من الريف " للفيلسوف باسكال, و كتاب " رسائل فلسفية " للفيسلوف فولتير , وأُحرق بقرار من البرلمان . وموسوعة " الانسيكلوبييا " التي كتبها أقطاب حركة التنوير. وأحرق كتاب فلسفة الطبيعة في ميدان الجريف .
معركة الباستيل
إختصر المؤرخ الفرنسي ميشليه معركة وسقوط الباستيل في سطرين
يحملان دلالة عميقة لرمزية السجن وسمعته التي أصبحت رمزاً للحكم .



" يجب أن يقال أن الباستيل لم يسقط ولكنه سُلم .
سُلم لأن ضميره المفعم بالذنوب أقلقه !
إلى حد الجنون وجعله يفقد روحه المعنوية "


في 13يوليو لم تكن باريس تحلم إلا بالدفاع عن نفسها . كانت سماؤها لاتزال مبلدة بالشكوك . وفي 14 يوليو انتقلت من الدفاع إلى الهجوم , ولم تعد لديها شكوك ! في المساء كان هناك اضطراب وهياج , وفي الصباح كان هناك صفاء رهيب. مع الصباح استولت على باريس فكرة , ورأى الجميع نفس الضياء . في كل نفس ضياء وفي كل قلب صوت يقول - قم - . وسوف تستولي على الباستيل !. كان ذلك شيئاً جنونياً - مستحيلاً - غريباً أن يقال ومع ذلك فقد أمن به كل الناس وقد تحقق . كانت الساعة 5.30 , وارتفعت صيحة مدوية من ميدان الجريف
تقول " الباستيل سقط " كل الرجال كانوا مسلحين , بعضهم عاري , والبعض الآخر يلبس ثياب من كل لون
يحملون أكثر من 32.000 بندقية , وخمسة مدافع أخذوها بالقوة من ثكنات الجيش ! ينتمون لضاحية سانت انطوان المتاخمة للسجن , تتبعهم فصيلتان متمردتان تضم الحرس الوطني والميليشيا البرجوازية التي كونها أبناء الطبقة المتوسطة .

مجموعة مسلحة كبيرة تتمنى فناء الباستيل بأكمله .بعضهم حطم بالحجارة عقارب الساعة الحديدية ! والبعض صعد إلى قمة الأبراج ليصب جام غضبه على المدافع المنصوبة !والبعض صب جام غضبه على أحجار الحصن . فأدموا إيديهم وهم يحاولن اقتلاعها. لحظة الإلتحام بين الجماهير الثائرة وجنود حامية الباستيل . كان السجن بأمان والحرس السويسري يصوب بنادقه تجاه الجماهير وهم في مأمن من نيران الجماهير الثائرة . فقتلوا 83 رجلاً بينهم عشرون من فقراء الأباء الذين تركوا ورائهم نساءً وأطفال ليموتوا جوعاً !أدى سفك دماء الجماهير بأيدي السويسريين لإستياء من قبل بعض الجنود الفرنسيين فألقوا الأسلحة . وطلبوا واستعطفوا من قائد الباستيل القومندان دي لوني أن يوقف المذبحة .الحالة النفسية للقائد كانت في الحظيظ . فما دام الأمر يعني الموت فقط ,
قرر أن ينسف الحصن بأكمله وبنفسه . وهي فكره جهنمية قد تؤدي لتدمير ثلث باريس وسحق ضاحية سانت انطوان وحي الماريه . أخذ القائد فتيل ليشعل في مخزن يضم أكثر من 135 برميل بارود . فحال دون ارتكاب تلك المذبحة الكبيرة إثنان من الضباط اعترضا طريقه إلى البارود . وهنا ادعى الرغبة بالإنتحار فأخذ سكيناً ولكنهما انتزعاه منه .

إقتحمت الجماهير الباستيل بعد استسلام الحرس السويسري , والمصادفة أو الغريب أن الجنود السويسريين لم يمسهم شيء , فقد كانوا في نظر الجماهير خدم أو مساجين بينما جُرح الجنود الفرنسيين وقتل الكثير منهم . ولم يتوقف المنتصرون عند حدود الباستيل فخاضوا معركة أخرى في ميدان الجريف . واجهوا جماعات لم تشترك في
القتال فرأت أن تشارك بشيء ما ولو بقتل الأسرى . فقتلوا رجلين أحدهم في تورنيل والآخر على رصيف نهر السين. وتبعت الجماهير نسوة شعورهن محلولة عرفن أن أزواجهن من بين من ماتوا فتركوهن باحثات علن القتلة . أما قائد الحصن القومندان دي لوني فقد هرب بحماية اثنان من الرجال الشجعان لكن ذلك لم ينفعه أمام ثورة الجماهير الغاضبة . فرأس القائد وجد بعد فترة قصيرة من سقوط الحصن معلقاً في طرف حربه .

مجلس الطبقات الفرنسيفي عام 1786 م غرقت فرنسا في الديون لتمويل القتال في حرب السنوات السبع والثورة الأمريكية . وبحلول عام 1788م كانت الحكومة قد أفلست تقريبًا . مما أجبر لويس السادس عشر أن يجري إنتخابات برلمانيه من أجل تنفيذ تشريع ضرائبي ينقذ فرنسا من الفوضى المالية والإقتصادية .

كان البرلمان المنتخب طبقياً , بحيث يعبر عن كل طبقة من طبقات المجتمع
1/ طبقة رجال الدين وتضم بعض أنصار الإصلاح وبعض المؤيدين للملك
2/ طبقة النبلاء وتضم نبلاء مؤيدين للأفكار الجديدة , وآخرين متعصبين
3/ الطبقة الثالثة , وهي التي تضم شخصيات ثورية أمثال ميرابو , وروبسبير






كان معظم أعضاء الطبقتين الأوليين يرغبون في أن تناقش كل طبقه الأمور، وأن يكون التصويت عليها منفصلاً. وكان عدد ممثلي الطبقة الثالثة يساوي عدد ممثلي الطبقتين الأخريين مجتمعتين . فأصرت الطبقة الثالثة على دمج الطبقات الثلاث فيمجلس وطني واحد ، وأن يكون لكل ممثل صوت واحد . كذلك رأت الطبقة الثالثة أن يكتب للمجلس دستورًا . رفض الملك والطبقتان الأوليان مطالب الطبقة الثالثة. وفي يونيو 1789م، أعلن ممثلو الطبقة الثالثة أنهم هم المجلس الوطني لفرنسا. وتجمعوا بعد محاصرة الملك لهم في المجلس عند ملعب للتنس وأقسموا بألا يتفرقوا إلا بعد أن يفرغوا من كتابة الدستور وأصبح هذا القسم معروفًا بقسم ملعب التنس . وركناً من أركان الثورة الفرنسية !

" نص القسم "

" أقسم أمام الله والوطن أنه أياً كان المكان الذي نضطر إلى الانعقاد فيه , فإن الجمعية
الوطنية هي الجمعية الوطنية , ولاشيء يمكن أن يحول دون استمرار مداولاتها
وأنه حتى قبل وضع الدستور وإقراره , فإنها تأخذ على نفسها عهداً بألا تنفصل أبداً "

بعد ذلك بفترة سمح الملك لويس السادس عشر للطبقات الثلاث بالاجتماع معًا ممثلين للمجلس الوطني . لكنه بدأ في تجميع القوات حول باريس ليفضّ المجلس طُلب من نواب الطبقة الثالثة الخروج من القاعة - خاطبهم بذلك رئيس التشريفات -فبرزت شخصية الكونت دي ميرابو أخطب خطباء الثورة الفرنسية , الذي رد علىرئيس التشريفات بقول فُهم معناه أن الكونت هو الملك الجديد لفرنسا " نحن هنا بإرادة الشعب , ولن نخرج من هنا إلا على أسنة الحراب "


المناقشات والأحداث التي دارت في مجلس الطبقات كانت اللبنة الأولى للثورة .دار الكثير من المناقشات الصاخبة والمواقف الكبيرة التي حصلت في ملعب التنس لاأستطيع ذكرها منعاً ل إطالة الموضوع كثيراً رغم روعتها وجمالها .ولكن أذكر حديث للمؤرخ الفرنسي ميشليه يتحدث عن منع نواب الطبقة الثالثة من الدخول لقاعة المجلس , وهو حديث مهم , لأنه يختصر ميول النواب السياسية .

" هؤلاء هم ملوكنا الجدد . يُحتجزون ويقفون بالباب وكانهم جماعة من التلامذة
المشاغبين . هاهم هائمون تحت المطر وبين الناس على طريق باريس . الكل
مجمع على الجلسة وعلى التجمع . قال بعضهم إلى سوق السلاح ! وقال آخرون
إلى قصر مارلى , وقال آخرون بل إلى باريس ! وكان هؤلاء هم أكثرهم تطرفاً
ل أنهم ارادوا إشعال البارود "


المحامي ماكسمليان روبسبير

إذا كانت هناك شخصية من شخصيات الثورة الفرنسية جسدت الثورة تجسيداً كاملاً فهي في شخصية المحامي ماكسمليان روبسبير . لم يعش سوي 36 عاما ، وتولى حكم فرنسا بعد أن قتل دانتون , بعد أن أعدم الملك لويس السادس عشر . خطيب مفوه ومنحاز للفقراء , ومؤمن بجان جاك روسو إيماناً أعمى .كانت الجماهير مفتونه به لكن كانت تخشاه لأنه كان يعرف نقاط ضعفها التي يمكن استخدامها ضدها . في كتاب الثورة الفرنسية للويس عوض تم ذكر بعض الخطب الرنانة التي كان يستخدما روبيسبير لتهييج الجماهير وإثارة مشاعرهم .



رغم أنه تولي السلطة ثلاث سنوات ثم انفرد بحكم فرنسا كحاكم مطلق لمدة عام واحد إلا أن فرنسا عاشت في ظل حكمه أسوأ عصور الإرهاب والطغيان ، وأصبح الإعدام يوميا بالمقصلة من المشاهد المألوفة في باريس .وقال عنه المؤرخون أنه قتل ستة آلاف مواطن فرنسي في ستة أسابيع دون أن يهتز له ضمير! يقول عنه المؤرخ الإنجليزي هربرت .ج. ويلز في كتابه موجز تاريخ العالم أصبحت الثورة تحت سلطان زعيم متسلط شديد التعصب هو روبسبير . ومن العسير علينا أن نفضي في هذا الرجل برأي ، فإنه كان ضعيف البنية جبانا بفطرته، لكنه أوتي ألزم الصفات لبلوغ القوة وهي الإيمان ، ومن ثم أصبحت عقيدته الراسخة أن بقاءه في الحكم هو السبيل لإنقاذ الجمهورية، وخيل إليه أن الروح الحي للجمهورية قد نشأ عن تذبيح الملكيين وإعدام الملك "




كيف كانت نهاية روبيسبير ؟

في عام 1794م صدر قانون كان بمثابة السيف على رقاب أعضاء المؤتمر الوطني الفرنسي ! بمقتضي هذا القانون حُرم أعضاء المؤتمر من حصانتهم البرلمانية، وكان يهدف من وراء هذا القانون الإطاحة بكل من يرفع رأسه معارضاً إياه ، أو مخالفاً له. خشي أعضاء المؤتمر الذين وعوا دروس المقصلة جيدا على أنفسهم ولذا دبرت
مؤامرة ضد روبسبير واتفق بعض رجال الثورة اللذين كانوا خائفين على ما يفعله روبسبير ومن معه، على التخلص من هذا الرجل ! وبدلاً من استخدام الخطب والكلمات لإسقاطه إستخدما نفس أسلحته. تم تجهيز قوة عسكرية إقتحمت دار البلدية التي كان بها روبسبير ونجحت إحدى الرصاصات التي أطلقت عليه في أن تصيب فكه، واقتيد وهو يقطر دماً إلي المقصلة كي يذوق نفس الكأس التي أذاقها الكثير من فرائسه.تنفس الجميع الصعداء لموت روبسبيير وسفاحيه ال 17 وراهن الكثيرون على أن موت روبسبير سيوقف حمامات الدم إلى الأبد ، ويعيد لفرنسا بعض السكينة لبناء ما انهار ولترميم الدمار الذي عم البلاد في كافة المجالات ، وقد صدق رهانهم، لأن موت مارا وهيبير ودانتون قبل روبسبير لم يوقف مسيرة القتل ، وقد توقف النزف فعلاً بعد موت السفاح الضئيل الجسم الممتلئ ضغينة ضد الحياة نفسها.


تتفاوت الإحصائيات حول الأعداد الحقيقية لضحايا الثورة الفرنسية عامة وفترة حكم روبسبير ورفاقه بصفة خاصة ، ولكن أقرب التقديرات تشير الى أن ما يقرب من نصف مليون قد ماتوا ، لتغسل دماؤهم تراب بلادهم ولتبقى إنذاراً في هذا البلد ضد أي تسلط محتمل ، حتى إن الفرنسيين أصبحوا أكثر شعوب العالم خوفاً من الدكتاتورية وأحرص الناس على منح شعبهم حقوقه ، في الحرية والتعبير وطول إجراءات القضاء وبعد كابوس حكم روبسبيير وقف كارنو يعلق على مصرع القيادات الثورية واحداً بعد واحد بقوله الشهير " إن الثورة دائماً تأكل أبناءها " . ويمكن القول أن من استطاع كبح جماح الثورة وتصديره للخارج هو نابليون بونابرت الذي وجد أبناء الثورة الفرنسية يأكل بعضهم بعضاً فوجه هذه الطاقة البركانية إلى الخارج ليأكل الفرنسيون غيرهم من الأمم . في البداية فعل هذا تحت راية الثورة .فلما استتب الأمر له فعل ذلك تحت رايات فرنسا كلها !




* الصورة الاولى ل آلة الإعدام في عهد الثورة والشهيرة بالمقصلة . استخدمت آلاف المرات حتى أصبح منظرها وهي تأكل البشر مشهداً طبيعياً في باريس .
* الصورة الثانية تُظهر آخر دقائق في حياة روبيسبير لحظة سحبه إلى المقصلة ل إعدامه .لويس السادس عشر




لم يكن التاريخ كريماً مع الملك لويس السادس عشر, ولعل ذلك سببه أن التاريخ نادراً ماكان كريماً مع الفاشلين . فقد وصفه التاريخ بالتفاهة ونقص الذكاء وقلة الفاعلية . ويدل على ذلك أنه يوم أن أقتحم الثوريين الباستيل كتب في مذكراته "لم يحدث شىء"

أُعدم بالمقصلة بعد أن أقتيد لها وهو في كامل أبهته كملك وزوجته ماري انطوانيت وبكل مظاهر الاحترام أركبوه عربته المذهبة وداروا به في باريس بين شعبه الذي لم يحسن التعامل معه .عُرف عنه عناده الشديد الذي تجلى في يوم الباستيل , وظهر في احتقاره للطبقة الثالثة يوم ميثاق ملعب التنس. كذلك رفضه للتصديق على الدستور المدني للكنيسه والقوانين الصادره . ومصادرة أملاك النبلاء الهاربين , ونفي رجال الدين الرافضين لأداء يمين الولاء لدستور الكنيسة المدني الذي يجعل من الكنائس تابعة للدولة لا إلى روما .





بالنسبة لإعدام لويس السادس عشر بالمقصلة , في عام 1996 م تم نشر خطاب أصلي لشارل اونري سانسون كبير جلادي باريس في الحقبة المرعبة للثورة الفرنسية للبيع في قاعة مزادات كريستي . وتم بيعها بأكثر من 200 ألف دولار !
تقول الوثيقة أن ملك فرنسا لويس السادس عشر مات مرفوع الهامة !

" احقاقاً للحق قاوم كل هذا بهدوء وثبات اذهلنا جميعاً ! مازلت مقتنعاً بأنه جاء بكل هذا الثبات من المبادئ الدينية التي لم يظهرأن أي شخص آخر متأثر ومقتنع بها بعمق مثله" أخيراً مقتطفات من مقتنيات ماري انطوانيت والان مع صور حديقة ماريا انظونيت

الصور

صورة بوابة الاستراحه الخاصه بالملكه ماري انطوانيت المكان الذي تمارس فيه الملكه هواية صيد السمك



وهنا الشاليه الخاص في استراحة الملكه



This image has been resized. Click this bar to view the full image. The original image is sized 640x427 and weights 439KB.




وهذا طريق داخل الحديقه يؤدي مابين الحديق والاستراحه




This image has been resized. Click this bar to view the full image. The original image is sized 640x427 and weights 384KB.





وهذي البحيره شوفوا كيف مرتبه بطريقه مش طبيعيه مع انه الحديقه قديمه جدا




This image has been resized. Click this bar to view the full image. The original image is sized 640x427 and weights 208KB.



This image has been resized. Click this bar to view the full image. The original image is sized 640x427 and weights 251KB.


مجوهرات الملكة ماري أنطوانيت





الملكة ماري أنطوانيت



رسم لصورة ماري ما بين سنتي 1787 و 1788م


رسم لصورة ماري سنة 1783م


رسم لماري في أيام الطفولة

ماري أنطوانيت ملكة فرنسا زوجة الملك لويس السادس عشر, صاحبة المقولة المشهورة (إذا لم يكن هناك خبزاً.. لماذا لا تعطوهم بسكويتاً) وهناك الكثير من المؤرخين الذين يكذبون هذا القول المنسوب إليها,
ولدت في النمسا وهي من مواليد برج العقرب, ثم انتقلت إلى فرنسا لتتزوج, وهي أصغر أبناء الملكة تيريزا ملكة النمسا. تزوجت الملكة ماري أنطوانيت من الملك لويس السادس عشر وهي في الرابع عشر من عمرها وكان هو في الخامسة عشرة من عمره. أعدمت أنطوانيت في 16 أكتوبر 1793 م عندما اشتعلت الثورة الفرنسية , بعد أن اقتيدت بعربة مكشوفة دارت بها في شوارع باريس حيث رماها الغوغائيين بالأوساخ وكل ما يقع تحت يدهم, فقصوا شعرها الطويل ثم وضعوا رأسها الصغير في المكان المخصص في المقصلة (الجيلوتين) وهوت السكين الحادة فأطاحت برأسها في السلة الجانبية.


خاتم ألماسي


مينا زرقاء ومشبك من الألماس أهدي إلى ماري في يوم زواجها ويبدو واضحا حرفي اسمها الأول MA


قلادة رائعة من الألماس وهي إحدى ممتلكات ماري انطوانيت


طقم رائع من مجوهرات ماري انطوانيت


يقال أن ماري كانت أكثر تفضيلا لهاتين الألماستين ذوات الشكل الكمثري على باقي مجوهراتها.

This image has been resized. Click this bar to view the full image. The original image is sized 540x720 and weights 81KB.
حلق ماري المعروضة في متحف (سميث سونيان) أكبر متحف في العالم


كانت ماري تهدي لبعض صديقاتها خصلات من شعرها فتوضع في أطقم المجوهرات وهذه بعضها


خصلة أخرى من شعر ماري موضوعة في إحدى المجوهرات


هذه الألماسة الشهيرة (هوب ) وتعني الأمل حيث كانت إحدى ممتلكات ماري انطوانيت في فترة من فترات تاريخها


إحدى قلائد الملكة ماري
..................................
اتمنى الموضوع يعجبكم ولا تنسون الردود





مشكووووووووووووووووووووووور
رين سما likes this.
مجهول العرب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 04:34 AM.


Powered by: vBulletin Copyright ©2000 - 2006, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO
جميع الحقوق محفوظة لعيون العرب
2003 - 2011