العلم والحياة


مواضيع عامة مواضيع عامة, مقتطفات, معلومات عامه, مواضيع ليس لها قسم معين.

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-30-2007, 11:43 PM   #1
عضو فعال
لم يعدل حالته
 
الصورة الرمزية yasserelamrani92
 
تاريخ التسجيل: Mar 2006
العضوية : 4697
مكان الإقامة: morroco
المشاركات: 198
الجنس: ذكر
مرات الإعجاب: تلقى 2 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 0 مرات الإعجاب التي أعطاها
نقاط التقييم: 48
yasserelamrani92 is on a distinguished road
إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى yasserelamrani92
العلم والحياة

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
العلم والحياة الكريمة
د. مقبل أحمد العمري.
من أراد الحياة نال العلوما إن للجهل ساعة لن تدوما
فلذي العلم نهضة ليس تدنو ولذي الجهل عثرة لن تقوما
اطلب العلم كي تنل كل شيءٍ تملك الماء والثرى والنجوما
وتصد العدا وتحيا مهابا وتنال الفخار والتكريما
ومع العلم يصبح العسر يسرا والعدو اللدود يغدو حميما
والذي كنت تعتبره محالاً قد تجده ميسرا مستقيما
إنما العلم غاية ليس تأتي بالأماني والشعارات يوما
أنه غاية أجل وأعلى أن توافي مغفلا أوزنيما
إنها غاية حرام على من يحسبون الحياة(قاتا) و (نوما)
إنما بالكفاح والجد تخضر الأماني حيث تلقى العزوما
فالذي يعشق الجمال تراه يغرس الورد في الربا والكروما
والذي يفلح الحقول نجده نافرا كالطيور أنى ينوما
ترك الراح والقداح ليمضي في دروب الكتفاح عفا سليما
ينضح الماء في الظلام ويعنى بالسواقي ويستدر الغيوما
فيزين الحقول حباً حصيداً وثماراً وجلنارا وليما
ويمير البلاد قمحا وخبزا فترى الخير في البلاد مقيما
وترى العلم لا يجيء بجهل أوبحدس ولا يجوز سقيما
إنما بابه كفاح وجدٌ وجنودٌ يفقهون الغشيما
تربويون طامحون رجالاً ونساءً مسومين نجوما
فالذي يبتغي الرقيّ بشعب لن يجد للرقي إلا العلوما
فليربي من البراعم جيلاً صالحاً فاضلاً طموحاً عظيما
وليزوده بالعلوم جميعا وليوافيه حين يغدوا حليما
فيرى زرعه وقد صار نبتا طيبا نافعاً عزيزا كريما
من هنا تصبح الكرامات علما والجهالات ذلة وجحيما
انظروا حالنا وقد ارهقتنا تقنيات العدا هواناً وظيما؟؟!
أين صارت وأين صرنا حديثا كيف كانت وكيف كنا قديما؟!
حين ماتوا بجهلهم أمس عشنا فلنرى اليوم كيف صرنا رميما؟!
جعلونا سوقا لهم وغدونا بينهم نلعق القذى والسديما؟!!
نشتري ما يصنعون ونفني كل ما يزرعون أكلاً نهوما!!
وعلى نخب عزهم نشرب (الكولا) ومن( خمرهم) نذوق السموما!
كل قارورة بنفس شهيدٍ كل كأسِ بغاصبٍ مستد يما!!
هل لنا من حياة بل نحن موتى ألبسونا الطغاة ليلاً بهيماً!!
قتلونا بجهلنا غير أنا لم نمت كالأباة موتاً قويماً!!
إنما بالحياة متنا وبالذلةِ عشنا عيشاً حقيراً وخيما!!
ومع موتنا أتونا غزاةً يغصبون التراب غصباً اليما
((((((إنما الجهل يارجال جحيمٌ فتعالوا بنا ندق النعيما)))))))
ألقيت خلال فعالية علمية في صنعاء


الدرس الأول

" العلم والحياة "
&&&&&&&&&&&&&

كم هو الفارق بين مَن يُبصر الطريق وبين مَن لا يُبصر ..؟ وكم هو الفارق بين الظّلمة والنّور ..؟
إنّنا جميعاً ندرك كلّ تلك الفوارق .. كما ندرك الفارق بين مَن يعلم ومَن لا يعلم ، وبين الجهل والعلم .. ندرك أنّ الجهل ظلمة وعمى .. والعلم نور وبصيرة .. وأ يُّنا لا يريد أن يكون بصيراً ، يسير في عالَم النور ..
لقد كان الانسان قبل قرون يعيش مع الطبيعة ، ويزرع ويرعى الحيوانات ، أو يمارس صناعات بدائية بسيطة ; كصناعة الملابس والأواني النحاسية والخزفية ... إلخ . ولم يكن هناك مَن يعرف القراءة والكتابة من عامّة الناس ، إلّا نسبة ضئيلة في كل مدينة ، ونادراً ما تجد شخصاً يعرف القراءة والكتابة في قرية من القرى .
لم يكن للعلم قبل أكثر من قرن دور في حياة الانسان الانتاجية والصحية والعمرانية إلّا بدرجات محدودة ..
فلم تكن علوم الطبّ والزراعة والفيزياء والكيمياء والهندسة والفلك والطّيران وغيرها من العلوم الكثيرة موجودة آنذاك إلّا بشكل محدود وبسيط جدّاً ..
لقد تطوّر العقل البشري ، واستطاع الانسان أن يكتشف القوانين الطبيعية ، وأن يحصل على درجات عالية من العلم والمعرفة .. وأن يطبِّق تلك العلوم في الصناعات المختلفة ..
حاوِل أن تنظر فيما حولك في البيت ، أو في السوق ، أو حينما تزور مصنعاً ، أو مستشفى .. إنّ كلّ شيء في حياتنا قد صنعه العلماء والمهندسون والفنّانون والعمّال والحرفيّون المتعلِّمون لأنواع مختلفة من الإنتاج والخدمات والحرف والفنون ..
إنّك تُشاهد السيّارة والطّائرة والقطار وآلة الطباعة ومئات الأدوية والأجهزة الطبية والتلفزيون والكومبيوتر والفاكس والتلفون والثلاّجة وآلة الحراثة وجهاز التبريد والتدفئة وآلة الحلاقة الكهربائية وآلات صنع الأقمشة المختلفة الألوان والزّجاج والأواني المنزلية والعمارات الشاهقة التي تعمل الرافعات والأجهزة المختلفة في بنائها ..
إنّ كلّ تلك الوسائل والأدوات التي توفِّر للإنسان راحته في الحياة هي من نتاج العلم والعلماء الفنيين ، كما نشاهد الصناعات الاُخرى التي تُهدِّد أمن البشرية وسلامتها ; كالأسلحة النوويّة والجرثومية والكيمياوية ، والقنابل المحرقة ، والصواريخ والمدافع والدبابات والألغام المدمِّرة ، وحاملات الطائرات ، والطائرات الحربية ... إلخ ..
إنّ كلّ ذلك هو من إنتاج العلم والعلماء والخبراء والفنيين .. وإنّ معظم هذا التطوّر العلمي الهائل حدث خلال قرن من الزّمن .. وغدت الحياة ساحة سباق بين الشعوب والاُمم والأفراد يقودها العلماء والخبراء .. وإنّ مكانة الفرد والاُمّة، يُحدِّدها مستوى العلم وعدد العلماء والخبراء أو الرِّجال والنِّساء النابغين من مخترعين ومكتشفين وتقنيين..
والفرد الجاهل أو الهابط في مستواه التعليمي ، لا يستطيع أن يشقّ طريقه في الحياة ، أو يُساهم في خدمة اُمّته ونفسه ، كما يُساهم الانسان المتعلِّم وصاحب الاختصاص العلمي والكفاءة العلمية أو الفنية ; كالطبيب والمهندس والإداري ، والخبير الزراعي ، وعالِم الفيزياء والكيمياء ، والفنّان والصحفي ، والكاتب والخبير بعلوم المال والاقتصاد وغيرهم ..
إنّ أعظم العلماء والكتّاب والمفكِّرين والاُدباء والفنانين ، كانوا تلامذة صغاراً ، تعلّموا القراءة والكتابة وعلومهم الأوّلية ، كما تعلّمها الآخرون في المدارس الابتدائية والثانوية والجامعية ..
لقد أصبحوا عظماء وقدّموا للبشرية الخدمات العظيمة .. اخترعوا الكهرباء والطائرة والكومبيوتر ، والقمر الصناعي ، وأجهزة الطب والأدوية المتطوِّرة ، وصنعوا المصانع التي تقدِّم لنا مختلف أنواع الانتاج ، واكتشفوا عوالم الفضاء والبحار ، وأ لّفوا الكتب ، وأنتجوا مختلف ألوان الفن الجميل ..
لقد واجه كثير من اُولئك العظماء المشاكل المعقّدة ، والصِّعاب في حياتهم المدرسية ، من الفقر ، وتعقيد ظروف الدراسة ، ومشاكل الحياة والفشل الدراسي، كما حقّقوا النجاح الباهر ، والتفوّق الكبير ..
فالحياة فشل ونجاح .. ومَن ينهزم أمام الفشل لا يستطيع أن يحقِّق أهدافه في الحياة .. فالنجاح حليف الصابر المثابر .. وصدقت الحكمة القائلة :
«مَنْ جَدّ وَجَد ، ومَنْ زَرَعَ حَصَد ، ومَن سارَ على الدّربِ وَصَل» .
yasserelamrani92 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

رابط إعلاني
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 02:15 PM.


Powered by: vBulletin Copyright ©2000 - 2006, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO
جميع الحقوق محفوظة لعيون العرب
2003 - 2011