معنى الشكر


الكتاب والسنة - على مذاهب أهل السنة والجماعة خاص بالمواضيع الاسلامية والنصح والارشاد

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-13-2007, 06:16 PM   #1
عضو مميـــز
لم يعدل حالته
 
الصورة الرمزية عثمان أبو الوليد
 
تاريخ التسجيل: May 2006
العضوية : 10632
مكان الإقامة: مراكش
المشاركات: 3,917
الجنس: ذكر
مرات الإعجاب: تلقى 9 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 0 مرات الإعجاب التي أعطاها
نقاط التقييم: 22
عثمان أبو الوليد is on a distinguished road
إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى عثمان أبو الوليد
Post معنى الشكر

يتلخص معنى الشكر الحقيقي في معرفة النعم ، واستخدامها فيما أحل الله تعالى ، والحمد عليها ظاهرا باللسان وباطنا بالقلب، وعمليا بالجوارح ، ويشعر معها أن الله تعالى وفقه لنعمته ، وأيده برضاه ، فيتلمس من شكر النعم رضا الله تعالى .

وشكر الله تعالى يعنى أن العبد الشاكر دائم الصلة بالله تعالى ، لذا يزيده الله تعالى من فضله ونعيمه ، ثم يكون من الزمرة التي تدخل الجنة بفضله تعالى .

ولنعمة الشكر أثرها على المجتمع ، حيث نجد معاملات المجتمع الذي عمه الشكر قد تغيرت وتبدلت ، فنجد التاجر الصدوق ، والأمانة قد انتشرت بين الجميع ، واستحضار عظمة ومراقبة الله تعالى تجعل المجتمع يشعر بالأمن الاجتماعي .

أولا : الشكر تعريفه وموقف الطائعين منه
معنى الشكر في الجو الإسلامي يتكون من جملة عناصر:
أولها، معرفة النعمة وأنها من الله سبحانه (وما بكم من نعمةٍ فمن اللهِ)
ثانيها، استعمال النعم فيما أحبه الله وقصده بها.
ثالثًا، حمد الله سبحانه وتعالى عليها باللسان.
فإذا ما تمَّت هذه العناصر كان الشكر. وما من شك في أن الإنسان مغمور بنعم الله تعالى، يقول سبحانه: (وأسبَغَ عليكم نِعَمَه ظاهرةً وباطنةً) وأن هذه النِّعَمَ إنما أتَت للإنسان عن طريق وسائط مسخَّرة لله تعالى. وأفضل الشاكرين هو رسول الله صلى الله عليه وسلم. وإذا كان حقيقة الشكر هو استعمال النعَم فيما أحبَّ اللهُ سبحانه فإن الحمد هو التعبير اللساني عن الشكر، والحمد كلمة تدل على معرفة النعمة من الواحد الحق.
والإنسان بإزاء النعمة على أنواع:
ومن هذه الأنواع أن يَتلقَّى النعمة فيَفرَحَ بها لذاتها كما يَفرَحُ التاجر بالمكسب؛ لأنه مال أتاه، ولأنه زيادة في ثروته، ولأن تجارته ستصبح بهذا المكسب أوسعَ، ولا يَنظر في كل ذلك إلى مصدر النعمة ولا إلى مانِحِها ومُوهِبِها الذي لو شاء لأمسَكَ ولو شاء لمَنَحَ، وهذا ليس له في الشكر نصيبٌ حتى لو لم يستعمل هذا المكسبَ في المعاصي؛ لأن نظره لم يَتعَدَّ النعمة ويَتجاوَزْها إلى المنعِم.
ومن هذه الأنواع أن يَتلقَّى الإنسان النعمة فيَنظرَ إليها على أنها دليل رضًا من الله سبحانه، وينظر إليها على هذا الوضع ويشكر الله سبحانه وتعالى عليها. وهذا داخل في معنى الشكر، بَيْدَ أن الشكر التام الكامل أن يُضيفَ الإنسانُ إلى فرحِه بالنعمةِ كدليلٍ على رضاء اللهِ استعمالَها فيما أحَبَّ اللهُ وفي القربِ منه سبحانه، فإذا ما نظَر الإنسان إلى النعمة على أنها من الله سبحانه وتعالى وحده وإذا ما استَعمَلَها فيما يُرضي اللهَ ورسولَه ويُقربُ منهما، فإنه ينطبق عليه المعنى الحقيقي .
ثانيا : فائدة الشكر بالنسبة للفرد
إن شكر الله سبحانه وتعالى إنما يكون على نِعَمِه، وقد وعد الله الشاكرين وعدًا مؤكَّدًا أن يَزيدَهم من نعمه إذا شكَروه سبحانه عليها، يقول سبحانه: (لئن شكَرتم لأَزيدَنَّكم) وقد وعد الله، سبحانه، الشاكرين الجزاءَ الحسنَ، فقال تعالى: (...ومن يُرِدْ ثوابَ الآخرةِ نُؤتِه منها وسنَجزي الشاكرين) أي جزاءً كبيرًا حسنًا، ويقول سبحانه: (وسيَجزي اللهُ الشاكرين) سيَجزيهم سبحانه بالزيادة في الدنيا، فيزداد الغنيُّ الشاكرُ غنًى ويزدادُ القويُّ الشاكرُ قوةً، وهكذا، وسيَجزيهم خيرًا ورضًا في الآخرة.
فقد رُوي عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: "يُنادَى يوم القيامة: لِيَقُمْ الحمّادون. فتقوم زُمرة فيُنصَبُ لهم لواءٌ فيَدخلون الجنة" قيل: ومن الحمّادون؟ قال: "الذين يشكرون الله على كل حال". ففائدة الشكر بالنسبة للفرد ليست مقصورة على الدنيا دون الآخرة ولا على الآخرة دون الدنيا، وإنما هي في الدنيا والآخرة.
ثالثا : فائدة الشكر بالنسبة للمجتمع :
فائدة الشكر بالنسبة للمجتمع ظاهرةٌ ظهورًا واضحًا من تعريف الشكر، وذلك أن جوهر الشكر هو استعمال نِعَمِ الله فيما أحبَّ اللهُ، فإذا استعمل المُنعَمُ عليهم النِّعَمَ فيما أحبَّ اللهُ فإننا نرى في المجتمع التاجرَ الصدوقَ، والعاملَ المتقِنَ، والصانعَ يراعى اللهَ في صنعته، والغنيَّ يؤدي حقَّ الله في ماله من زكاةٍ ومن صدقةٍ، وصاحبَ الجاه يُنفقُ من جاهه عونًا للمظلومين يبتغي بذلك شكر الله على نعمة الجاه. ونرى المدرسَ مربِّيًا لا معلمًا فحَسْبُ، والحاكمَ أبًا للجميع لا طاغيةً متحكمًا، والرئيسَ أخًا لِمَرءوسيه، والمَرءوسين متعاونين مع رئيسهم لمصلحة العمل والوطن. ونرى كلَّ راعٍ يتحمل المسئولية بالنسبة لرعيته شكرًا لله على أن استرعاه وجعل له ثوابًا على حسن الرعاية. ثم نرى نتيجة الشكر في المجتمع وهى زيادة النعم (لئن شكَرتم لأَزِيدَنَّكم).

والله تعالى أعلم
عثمان أبو الوليد غير متواجد حالياً  

رابط إعلاني
قديم 08-14-2007, 03:20 AM   #2
عضو مميـــز
الحاله: Prevalent
 
الصورة الرمزية سائد
 
تاريخ التسجيل: Dec 2006
العضوية : 23162
مكان الإقامة: فلسطين-غزة
المشاركات: 1,404
الجنس: ذكر
مرات الإعجاب: تلقى 1 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 0 مرات الإعجاب التي أعطاها
نقاط التقييم: 14
سائد is on a distinguished road
الأصدقاء:(2)
أضف سائد كصديق؟
رد: معنى الشكر

بارك الله فيك .. ونفع بك الاسلام والمسلمين
سائد غير متواجد حالياً  
قديم 08-14-2007, 09:32 AM   #3
عضو مميـــز
لم يعدل حالته
 
الصورة الرمزية سيف السنة
 
تاريخ التسجيل: Feb 2006
العضوية : 2989
مكان الإقامة: المملكة العربية السعودية
المشاركات: 1,202
الجنس: ذكر
مرات الإعجاب: تلقى 6 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 0 مرات الإعجاب التي أعطاها
نقاط التقييم: 13
سيف السنة is on a distinguished road
رد: معنى الشكر



أخونا الفاضل / عثمان أبو الوليد

على هذا الطرح الجميل المبارك

ولك كل الشكر والتقدير أخي في الله
التوقيع

قول الشيخ أنباني فلان*****وكان من الأيمة عن فلان

إلى أن ينتهي الإسناد أحلى***لقلبي من محادثة الحسان

فإن كتابة الأخبار ترقى***بصاحبها إلى غرف الجنان
سيف السنة غير متواجد حالياً  
قديم 08-14-2007, 04:39 PM   #4
عضو مميـــز
لم يعدل حالته
 
الصورة الرمزية عثمان أبو الوليد
 
تاريخ التسجيل: May 2006
العضوية : 10632
مكان الإقامة: مراكش
المشاركات: 3,917
الجنس: ذكر
مرات الإعجاب: تلقى 9 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 0 مرات الإعجاب التي أعطاها
نقاط التقييم: 22
عثمان أبو الوليد is on a distinguished road
إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى عثمان أبو الوليد
رد: معنى الشكر

وفيكما بارك وجزاكما الله خيرا للمرور.
عثمان أبو الوليد غير متواجد حالياً  
قديم 08-14-2007, 05:54 PM   #5
تعدد حسابات
الحاله: آآآآآآآآآسف جدا ...عفا الله عما سلف
 
تاريخ التسجيل: Feb 2007
العضوية : 31680
مكان الإقامة: morocco
المشاركات: 4,472
الجنس: ذكر
مرات الإعجاب: تلقى 16 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 0 مرات الإعجاب التي أعطاها
نقاط التقييم: 49
abdelwadoude is on a distinguished road
الأصدقاء:(2)
أضف abdelwadoude كصديق؟
رد: معنى الشكر

شكرا لك أخي عثمان أبو الوليد
اللهم اجعلنا من الشاكرين الذاكرين لنعمك والذاكرين لك كثيرا آمين
abdelwadoude غير متواجد حالياً  
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 02:57 PM.


Powered by: vBulletin Copyright ©2000 - 2006, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO
جميع الحقوق محفوظة لعيون العرب
2003 - 2011