هل يمكن أن يكون "غشاء البكارة" في يومٍ ما مجرد موضة؟


حوارات و نقاشات جاده القسم يهتم بالمواضيع الحوارية والنقاشات الجادة والمتنوعة

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-03-2007, 01:45 AM   #1
عضو مميـــز
لم يعدل حالته
 
الصورة الرمزية osama ali
 
تاريخ التسجيل: Dec 2006
العضوية : 23096
مكان الإقامة: مصر
المشاركات: 960
الجنس: ذكر
مرات الإعجاب: تلقى 1 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 0 مرات الإعجاب التي أعطاها
نقاط التقييم: 11
osama ali is on a distinguished road
الأصدقاء:(0)
أضف osama ali كصديق؟
هل يمكن أن يكون "غشاء البكارة" في يومٍ ما مجرد موضة؟

هل يمكن ان يكون "غشاء البكارة " في يوم ما مجرد موضة

إعداد: عبدالفتاح الشهاري 16/03/2007


شارك في التحقيق:
من الأردن طارق ديلواني
من مصر عاصم السيد
من فلسطين بشار دراغمة


عنوان طالما تردد الكثيرون من قبل الخوض فيه؛ فهو إلى جانب عناوين كثيرة أخرى تُصنّف في قائمة"المحظورات" والمسكوت عنه، ظلت "العذرية" رمزاً للشرف والطهارة. وبينما يذهب العلم نحو مزيد من التطور، كان جسد المرأة جزءاً من اكتشافات العلماء إلى أن وصل الأمر إلى ترقيع "غشاء البكارة" لدى الفتيات ليثير هذا الأمر الجدل، حتى بات السؤال المقلق أمام الانفتاح الهائل والتدهور السريع في القيم الأخلاقية: "هل يمكن أن يكون غشاء البكارة في يومٍ ما مجرد موضة؟" سؤال مؤلم ..


لكن الواقع يجعلنا نتخطى حاجز الصمت لنسبر أغوار هذا الموضوع من خلال طرحه على مختلف الشرائح الاجتماعية ذات العلاقة بدءاً بالفتاة نفسها، إلى الشباب ورؤيتهم لهذا الموضوع، ومروراً برأي الطب النفسي والطب البشري، ونختم تحقيقنا هذا بالرأي الشرعي تجاه هذه القضية..


عمليات إعادة العذرية تشجيع على الفساد

تنتقد العديد من الفتيات اللواتي حاولنا رصد آرائهن في هذا الموضوع الحرج والحساس بالنسبة لهن عمليات إعادة العذرية، فتقول سائدة: "لا أعتقد أن هناك من تضطر لمثل هذه العملية إلاّ إذا كانت ارتكبت خطأً بالفعل.. من تسير على الطريق الصحيح لا يمكنها حتى مجرد التفكير في الموضوع. "وتضيف" أسمع كغيري بمثل هذه العمليات، وأعتقد أنها ظاهرة غير صحية وغير أخلاقية، وتشجع على الفساد الأخلاقي".
وتبدو نيرمين سلامة مستاءة من الحديث عن عمليات ترقيع غشاء البكارة وتقول: إنه وُجد ليُفض بالطريقة الشرعية ولا مجال لإعادته بأي طريقة كانت، وتضيف: الفتاه التي تقوم بهذا العمل بنظري هي غير طبيعية، وسيبقى لديها الهاجس وعدم الطمأنينة من ذلك الأمر غير الطبيعي الذي سيبقى يؤرقها مدى الحياة.
وتقول سحر عيشة: إن فتاوى كفتاوى إجازة إعادة عمليات ترقيع غشاء البكارة هي التي ستشجع على الفسوق والزنا، كما أنه سيصبح الحديث عن عفة الفتاة يوماً ما هو موضة قديمة



أما عبير- فتعتقد أنه يجب إعطاء الفتيات اللواتي تزل قدمهن فرصة، وتضيف يجب التراخي قليلاً في مثل هذه الأمور، ولكن وفق ضوابط شرعية حتى لا يتم التضييق على بعض اللواتي فقدن عذريتهن بطرق أخرى غير العلاقة الجنسية..

لن تكون العذرية في يومٍ ما مجرد موضة قديمة
وتجيب مروة على أسئلتنا بالقول: "لا أعتقد أن الأمور ستصل إلى حد تصبح فيه عذرية الفتاة موضة قديمة أو تقليداً اجتماعياً عفا عليه الزمن، فالأمر ليس مرتبطاً بالعادات والتقاليد، وإنما مرتبط أيضا بالدين والشرع.. طالما هنالك دين فهنالك أخلاق وضوابط"، وتضيف مروة أن هنالك حملات برأيها تحاول تحرير المرأة من دينها وشرفها، وتركز على قضايا أكثر خطورة مثل تمكين المرأة وحرية المرأة الجنسية، وتشجيع المثلية والشذوذ ومن الواجب التصدي لها.

تقول "س.ش" في تحقيق مثير وجريء أجرته إحدى الصحف الأردنية قبل عام أورد أوضح فيه حجم الظاهرة المشكلة: "تم الزفاف وسط فرحة الجميع وذعري" بسبب علاقة سابقة فقدت فيها عذريتها، وتضيف: "قبل الزواج أقمت علاقة جنسية مع شاب، ولن أكذب بالقول إنني تعرضت للخديعة، لم يكن عدم عذريتي يشكل لي هاجساً طوال الفترة التي عقبت قطع العلاقة مع صديقي، وسبقت زواجي المستمر حالياً؛ فقد كانت شخصيتي تتسم بعدم المسؤولية والتمرد".
وتستكمل حديثها "عندما تمت خطبتي بدأت أقدّر حجم المشكلة التي وضعت نفسي بها، لا أنكر أن عائلتي ليست محافظة إنما لن يتوانى أخي عن قتلي إذا علم بعدم عذريتي. وندمت على كل ما فعلت، حاولت إخبار خطيبي والتحلل من الخطبة إلاّ أنني ضعفت أمام احترامه وثقته بي، وهو الأمر الأشد إيلاماً في كل القصة، الآن أحمد ربي أنني لم أفعل" .
وتتابع (س.ش) حديثها "بحثنا أنا وصديقتي في كل عمَّان عن طبيب يجري لي العملية، وتعرضت للكثير من المواقف المقيتة، العد التنازلي كان قد بدأ لزفافي وأنا لست عذراء، كانت تلك أسوأ أيام حياتي. وبعد أكثر من شهر من البحث شبه اليومي، قبل أحد الأطباء إجراء العملية بعد أن رجوته طويلاً بمجرد أن شعرت بشفقته عليّ، واستغللت حسه الإنساني بالضغط عليه، ونتيجة إلحاحي المتواصل أجرى لي العملية، وتم الزواج.
مر الأمر بسلام ونزلت بضع قطرات من الدم، كان زوجي سعيداً بها وكنت أنا أحس بحجم خيانتي". وتختتم س.ش حديثها بالقول" الطبيب لم يتقاض إلاّ مائة دينار دفعها للممرضة، أنا أدين له بحياتي؛ لأنه أعطاني فرصة أن أكون زوجة محترمة ومخلصة لزوجي، والذي أحبه وأقدره أكثر من أي شيء".

أعذر من تقوم بها .. ولكن لن تكون يوماً محل ثقتي

الكاتبة الصحفية هناء الحمراني ترى بأن الحديث عن هذا الموضوع هو تفجير لقضية لا ينبغي تفجيرها.. وما يحدث من محاولة لإصلاح ما يمكن إصلاحه أمر نسبي يعتمد على السبب الذي من أجله حدث كل هذا!
لا يمكن تعميم جواز..أو حرمة..تجديد ما مضى.. ولا يمكن..قبول أو رفض ذلك..فهي أمور سرية.. وجزء من هم يجب ألاّ يعرفه الآخرون..
وتضيف: "يمكن لامرأة أن تتقبل فكرة الإصلاح من هذه الناحية لنفسها أو لأختها أو لصديقتها.. لكي تبني حياتها وتحميها من الانهيار كنوع من الستر والحماية.. ولكنها لن ترضى أبدا بأن تكون هذه الصديقة مثلاً زوجة لأخيها.. فما نرضاه لغيرنا أحياناً..لا يمكن أن نرضاه لأنفسنا!!"



دور الأسرة في التوعية

تقول مشيرة حامد، طالبة بكلية العلوم: والدتي تعمل مهندسة وكذلك والدي، وطوال حياتي الدراسية كنت في مدارس خاصة، ونحن نعيش في حي متوسط وليس لدينا أي اختلاط بأحد سوى أنني أذهب للمسجد القريب من منزلنا، سمعت عن غشاء البكارة هذا من إحدى زميلاتي في المدرسة ونحن في الصف الثالث الإعدادي، وأثناء دراستنا لبعض الأجهزة في الجسم في مادة العلوم، وأن هذا الغشاء دليل على طهارة وحسن أخلاق الفتيات، ولا بد أن نحافظ عليه، وأمي لا تحب أن أختلط كثيرًا بالفتيات، ولا أخرج إلاّ مع أسرتي.

أما صفاء صالح الطالبة بكلية دار العلوم وهي تقيم بالمدينة الجامعية فتقول: منذ صغري وأنا أعلم من صديقاتي في المدرسة أن غشاء البكارة هذا مهم جدًا للفتاة الشريفة، وأعرف أن هناك في قريتنا فتيات قُتلن منذ زمن بسبب أنهن فرّطن في أنفسهن، وذلك عندما شك الأب في ابنته تلك؛ أحضرت لها أمها سيدة خبيرة في هذا الشأن وأخبرتها بأن هناك محظورًا قد وقع، وقد دبر الأب والأم أمرهما وقتلا ابنتهما الشابة.
تلك القصة متداولة في السر بين الفتيات، وكذلك جدتي دائمًا كانت تحذرنا من أن نهبط من أماكن مرتفعة، أو أن نقوم بأعمال عنيفة تجعلنا نفقد هذا الشيء الغالي الذي يمثل حياة، أو أكثر من الحياة، فهو شرف العائلة كلها.


اللون الأحمر .. شاهد ملك على شرف الفتاة

وفاء قطب أم لأربعة أولاد وتعيش في إحدى قرى الجيزة فتقول: تزوجت قريباً لي وفوجئ بأنني ليس لي غشاء بكارة، ولم تنزل قطرة دم، وكنت لم أتجاوز الخامسة عشرة من عمري، وأقسمت له أنني لم يمسني أحد بسوء، وأنا حافظة للقرآن الكريم، ووالدتي أيضاً من حافظات القرآن الكريم، وهو شاب طيب أخبر شقيقه بهذا الأمر فأصر على طلاقي بعد أسبوع واحد من الزواج، وتوسلت إليه أمي وكذلك أبي لكنهم أصروا على ذلك على الرغم من أن حماتي قريبة جداً لأبي.
والحمد لله أن أبي وأمي ترفقا بي، وبعد أيام من انتهاء العدة عوضني الله بزوج صالح، أنجبت منه البنين والبنات، ولم نعر كلام الناس أي اهتمام، والشيء العجيب أن شقيق زوجي السابق الذي تسبب في طلاقي، طُلقت ابنته بعد شهر واحد من زواجها، وكثير من الناس قالوا هذا قصاص عادل من المولى سبحانه وتعالى، فكما تدين تُدان؛ لأن مسألة الشرف هذه من أهم الأشياء التي تحفظ كرامة الأسرة كلها.

غشاء البكارة .. جزء من منظومة أخلاقية عامة

فاطمة حامد، خريجة كلية الإعلام، ومتزوجة حديثًا من شاب يعمل في سلك القضاء، ووالدتها طبيبة، تقول فاطمة: عندما تزوجت لم يهتم زوجي مطلقًا بنزول الدم الذي يدل على غشاء البكارة، حتى إنني تعجبت من ذلك، وعندما أخبرت أمي قالت لي إنها كذلك لم يكن لها غشاء بكارة، وهي طبيبة وتعلم ذلك، ولم يناقشها أبي، وكذلك بحمد الله لم يثر زوجي هذا الموضوع، وهو رجل مثقف، ويعلم جيدًا أخلاقي وأخلاق أسرتي، فنحن أسرة محافظة، وأنا أرتدي الحجاب منذ سن البلوغ، ومسألة غشاء البكارة في رأيي تمثل جزءًا وليس كلاً، المهم المنظومة الأخلاقية العامة.

شباب يرون: الصراحة أحلى .. وجيل اليوم متفهمون


يقول محمد حسني: "يجب علي أن أعرف كل ماضي الفتاة منها مباشرة، وإن علمت ذلك من مصدر آخر أعتبر ذلك خيانة، مع أنني سأستمر بالحياة معها إن صارحتني مهما كانت الأسباب لذلك.
يؤيده في ذلك م. إذ إنه يفضل مصارحة الفتاة قبل الزواج لشريك حياتها بأي علاقة سابقة لها مهما كانت نتائج هذه المصارحة، مسوّغاً ذلك بأنه لا يمكن كتمان أمر خطأ كهذا، وعمليات إعادة العذرية بحسب رأيه ليست أكثر من تفسير للخيانة والكذب؛ لأنها من الممكن القيام بها ألف مرة، ويستطرد قائلاً: "ولو أن كل فتاة فعلت ذلك لقامت أسر عديدة على بنيان هش وعلى الشك وعدم الثقة .. مضيفاً: الشباب اليوم متفهمون أكثر من جيل الماضي".

وشباب يرون: الستر أولى .. وباب التوبة مفتوح

بعكس من يؤيدون المصارحة فيفضل سامي إبراهيم عدم مصارحة الفتاة له قبل الزواج بعلاقة سابقة مهما كانت ظروف تلك العلاقة كونها تابت توبة نصوحاً، وإلاّ اضطر للابتعاد عنها مهما كانت الأسباب وحتى وإن تأكد من عفتها وتوبتها.
كذلك يرى وليد بأن فكرة المصارحة غير ضرورية، ويرى أنها باب للشرور، وأن على كل فتاة مبتلاة أن تستر على نفسها بدلاً من الفضيحة، وأن تبدأ بداية جديدة، ويرى وليد أن المبالغة والجهل أيضاً في مسألة العذرية ينبغي التصدي لها.

الطب النفسي: الترقيع يؤدي لانفصام بالشخصية

يرى العديد من الأطباء النفسيين أن عملية ترقيع غشاء البكارة لها ردود أفعال كبيرة في نفسية الفتاة والشاب المتزوج بفتاة فعلت مثل هذه العملية.
يقول أستاذ علم الاجتماع في جامعة النجاح الوطنية بفلسطين الدكتور فيصل الزعنون إن الفتاة التي تقوم بتلك العملية ستبقى تعاني انفصاماً في شخصيتها بين العذرية والسفوح، ويضيف: ساعات تمر عليها وهي تفكر أنها عذراء دون أي شك، ولكن سرعان ما يزول هذا الواقع المصطنع لتدرك أنها ليست بعذراء، وهذا يؤثر على الحالة النفسية والجنسية لدى الفتاة على حد قولة، بينما سيبقى الشاب المرتبط بفتاة عمدت إلى ترقيع البكارة في حالة من الغموض في تصرفاتها الشخصية.

دوافع الأطباء بين الاستغلال المادي والشفقة

وتختلف الدوافع عند الأطباء الذين يجرون هذه العملية، ففي الوقت الذي يهدف بعضهم إلى الكسب المادي يقوم بعضهم بإجرائها بدافع الشفقة والتعاطف ودون تقاضي أي أجر. وتصل أجور مثل هذه العمليات إلى أكثر من سبعة آلاف دولار في بعض الأحيان.

عملية إعادة العذرية بين القانون وأخلاق المهنة

الملاحظ أنه إلى الآن لا يوجد أية إجراءات قانونية يتم اتخاذها بحق الأطباء الذين يقومون بمثل هذه العمليات إلاّ في حال تحريك شكوى ضدهم.
ويرى رئيس جمعية اختصاصيي الأمراض والجراحة النسائية والتوليد الأردنية، الدكتور عبد المالك محمد أن هذه العمليات منافية لأخلاق مهنة الطب التي تقوم على الصدق.
ويشير إلى نقطة هامة وهي أن هذه العمليات موجودة منذ زمن طويل وليست حديثة كما يُعتقد؛ إذ يقوم الطبيب بأخذ غرزة أو غرزتين من بقايا الغشاء ويجمعهما سوياً، مما يؤدي إلى نزول الدم وقت الدخول نتيجة الممارسة، مشدداً إلى أن المسمى "إعادة العذرية" غش وادعاء باطل، نافياً أن تؤثر مثل هذه العمليات مستقبلاً على الصحة الجنسية للمرأة.
وبرأي الدكتور عبد المالك أنه لا يوجد أي مسوّغ لهذه العملية لأن طبيب الأمراض النسائية يستطيع معرفة السبب وراء فض الغشاء، ويضيف "إذا سمحنا بهذه العمليات تحت باب (الستر) فسيُساء استعمالها، وتصبح رخصة للفساد الاجتماعي".


حالات تستدعي التدخل

د. أحمد الفولي أخصائي أمراض النساء والتوليد له رأي مختلف، فيقول: هناك بعض الحالات التي يكون فيها الترقيع ضرورة، وهي أولاً حالات الاغتصاب والتي تقهر فيها الفتاة وتحس بالظلم، وأحيانًا لا يتقبل الزوج هذا الأمر ولا يتفهمه، ويحدث شك قد يدمر مستقبل هذه الفتاة التي وقع عليها الظلم، وخصوصًا الآن بعد تزايد معدلات الجريمة.
ومن ناحية أخرى هناك فتاة قد تحدث لها حادثة تتسبب في فقد هذا الغشاء، ونحن نكتب تقريرًا طبيًا بذلك، والعديد من الأسر الواعية لا تهتم إلاّ بصحة ابنتها، لكن البعض قد يرى غير ذلك، وغالبًا ما يكون الترقيع قبل الزواج مباشرة حتى يكون أكثر ثباتًا.
د. إلهام الفاروقي أستاذة الاجتماع تقول: غشاء البكارة دليل إثبات، وليس نفي في عموم الحالات، لكن هناك حالات شاذة عن القاعدة، ويُستفتى فيها الأطباء فقد تكون هناك فتاة ملتزمة محافظة على نفسها، ومع هذا يفض الغشاء لقفزها من مكان مرتفع أو لشيء من هذا القبيل.

تقنين عمليات الترقيع

د. زينة راضي الأستاذة بكلية الطب ترى أن غشاء البكارة ليس دليلاً بمفرده على عفة الفتاة، فقد تكون هناك فتاة مستهترة تفعل ما تشاء وتحافظ على هذا الأمر، وقد يحدث للفتاة الخلوقة المؤدبة ظرف خارج عن إرادتها تفقد فيه هذا الغشاء. وبالنسبة لترقيع غشاء البكارة، فأنا لا أرى ضرراً من أن تكون تلك العملية مقننة من الناحية الطبية والاجتماعية، ففتيات الحوادث والاغتصاب ومن تتعرض لأمر طبي يستلزم هذا الترقيع تحت علم ومعرفة الأسرة فلا مانع، خصوصاً أن معظم الرجال يهتمون بهذا الأمر، وأنا لا أحب أن تبدأ الفتاة حياتها الزوجية بالشك والريبة من قبل الزوج وأهله.

أما أن تكون عملية الترقيع هذه باباً من أبواب الغش فهذا مرفوض مطلقاً لأنه يفتح أبواب الرذيلة على مصراعيها، وكذلك أبواب الزواج العرفي والسري، بل والزنا بكافة أشكاله ومضامينه، ومن ثم تكون هناك فرص أكبر لإنجاب أطفال غير شرعيين، وفي هذا خطورة على استقرار وأمن المجتمع وحفظ أنسابه.
د. أحمد أبو صالح، أخصائي الطب النفسي، يقول: الفتاة التي تقوم بإجراء عملية ترقيع غشاء البكارة هي فتاة جريئة، وإذا كانت هناك فتاة أُصيبت في حادث، وعلم أهلها بذلك وأحاطوها بالرعاية والطمأنينة فإن هذا من شأنه إصلاح نفسيتها وجبر كسرها النفسي. وإذا كانت عملية ترقيع غشاء البكارة من أجل أن يطمئن الرجل من سلامة ماضي الزوجة، فلا داعي إذاً لإخباره، فما جدوى هذه العملية التي سببها الرئيس طمأنة الزوج وبداية حياة زوجية سليمة.
ونفسيات الرجال مختلفة في هذا الشأن، فهناك رجل متعلم ومثقف لكن هذه المسألة تكون حساسة له، فهي في النهاية مسألة نفسية تخضع للإطار الاجتماعي، ولا أحد يستطيع أن يلوم الرجل في قناعاته واختياراته، وقد يكون هناك رجال متسامحون جداً في هذه المسألة ويتفهمون تربية وطبيعة أسر من يصاهرونهم، ولا يحاسبون الزوجة على ماضيها، حتى من الناحية العاطفية.


رؤية شرعية .. بين الإجازة والتحريم


أثار ( الشيخ) الدكتور على جمعة مفتي الديار المصرية ضجة هائلة حول إجازة إجراء عملية ترقيع غشاء البكارة للسيدات اللاتي فقدن عذريتهن لأي سببٍ كان، قبل الإقدام على الزواج، وأوضح أنه أمر مباح، مستدلاً بأن الدين الإسلامي يدعو إلى الستر، وإذا كان إجراء الفتاة التي فقدت عذريتها لأي سببٍ كان لعملية ترقيع غشاء البكارة سيؤدي إلى سترها فإن الإسلام يبيح ذلك – بحسب ما ذكر.
ويؤكد المفتى أن على تلك الفتاة ألاّ تخبر خطيبها بأنها فقدت عذريتها، كما أن الأمر ينطبق كذلك على المرأة الزانية، إذ لا يجوز لها أن تخبر زوجها بأنها ارتكبت جريمة الزنا.
ويرى المفتي!!! أن ذلك الأمر يأتي في إطار السعي للحفاظ على وحدة الأسرة، وبهدف مساعدة الفتيات المخطئات على التوبة والزواج، ولا يُعدّ من قبيل الغش والخداع.
فيما يخالفه الرأي فضيلة الشيخ حامد البيتاوي رئيس رابطة علماء فلسطين سابقاً، ويقول: هذه الفتاة التي ارتكبت جريمتها طائعة، لا يجوز لأي طبيب عنده ضمير أن يجري لها ترقيعاً؛ لأن ذلك غش وتدليس، وقد قال الرسول صلى الله عليه وسلم من غشنا فليس منا، والطبيب الذي يساعد الفتاة ويجري عملية ترقيع خائن للأمانة التي يحملها، وفي الوقت نفسه مدلس على الشخص الذي سيتزوجها، مشجعاً لمثلها على ارتكاب هذه الجريمة.
وتابع: إذا كان مفتي الديار المصرية أباح ذلك تحت باب الستر على المرأة، فأنا لا أوافقه الرأي؛ لأن المرأة الفاضلة إذا صانت نفسها واحترمت كرامتها وكرامة أهلها، وراعت شعور من يتقدم لخطبتها في يوم من الأيام، وتمسكت بالفضيلة حرصت عليها، أما وإنها فرطت فقد أهدرت كرامتها، ومن أهدرت كرامتها فلا نحافظ نحن عليها ولا نصونها، ولتتحمل نتيجة ما ارتكبت بخاطرها ورغبتها.
واستدرك قائلاً: من تم اغتصابها يجب عليها أن تذهب إلى الشرطة وتسجل الأسلوب الذي تم معها في حالة اغتصابها؛ حتى تتخذ الشرطة التحقيقات والإجراءات القانونية، وسوف يتقدم لها بعض أصحاب الضمائر النقية من باب العطف عليها والحماية؛ لأنها كانت ضحية لأشخاص مات ضميرهم وأجرموا في الأرض وأفسدوا وهذا من باب الجدية – على حد قوله.
بينما يرى الدكتور هاني بن عبد الله الجبير القاضي بمحكمة مكة المكرمة في معرض رده عن سؤال: هل يجوز للفتاة -بعد توبتها- إجراء عملية إعادة غشاء البكارة للزواج من مسلم ملتزم؟
فأجاب فضيلته بأنه لا يجوز للفتاة -التي فقدت بكارتها بسبب معصية وقعت فيها- أن تقوم بعملية رتق للبكارة؛ لأن فيه غشّاً للزوج، وكشفاً للعورة بلا حاجة، ولأنّ استمراءه يؤدي إلى انتشار هذا العمل مما يسبب فقد الثقة.
والحل الشرعي لمثل هذه الفتاة أن تخبر خاطبها بأنها ثيّب نتيجة إكراه مثلاً أو زواج غير موثّق أو نحو ذلك، مع التورية في كلامها وعدم التصريح بالكذب، ولا يجوز لها أن تخبره بحقيقة فعلها للمعصية؛ لأن الواجب على الإنسان أن يستر نفسه، ولا يذيع مقالة السوء عن نفسه.
ويقول الشيخ سامح مجاهد مدير مركز الأقصى للإفتاء:" أنا لا أقر هذه العملية مطلقاً، ولابد للفتاة التي كانت على علاقة بشخص قبل الزواج وفقدت بكارتها معه أن تخبر أهلها أولاً بأنها ليست عذراء، وكذلك إذا تقدم لها خاطب فلابد أن تخبره بذلك ليرى رأيه؛ لأن الزواج مبني على الصراحة والوضوح.
وفي الأردن كان من أهم الفتاوى التي أُصدرت في هذا الشأن فتوى الشيخ عز الدين الخطيب التميمي قاضي القضاة الأردني، وأعلى مرجعية دينية في الأردن؛ إذ أفتى بعدم جواز عمليات الترقيع مطلقاً، واستند في فتواه إلى اعتباره نوعاً من الغش ويشجع على الزنا، بالإضافة إلى احتمالية اختلاط الأنساب إذا حدث حمل من العلاقة الأولى.
أما د. محمد نعيم ياسين أستاذ الشريعة الإسلامية في الجامعة الأردنية فقد فصّل الحكم في هذه المسألة، حسب معطياتها، وأعطى العلة في التحريم إلى نية الزنا من عدمها، فأفتى بجواز عملية الترقيع إذا غلب الظن أن الفتاة ستلاقي عنتا وظلماً وكان فض غشاءها قد حدث نتيجة حادث عرضي أو اغتصاب، وذلك لانتفاء نية السوء.
ويؤكد مدير المركز الوطني للطب الشرعي التابع لوزارة الصحة د. مؤمن الحديدي أن القانون لا يحوي أي نص يجرم هذه العملية، إلاّ إذا كان الفعل يؤدي إلى إخفاء أدلة جنحة أو جناية كالاغتصاب مثلاً، خصوصاً عند الصغيرات في السن، وفي هذه الحالة يكون الاختصاص لمحكمة الجنايات الكبرى".
وترى الداعية الإسلامية د. دكتورة هدى توفيق أننا مع تعليم المرأة وخروج الفتاة للتعليم والعمل للضرورة، لكن لدرء المفاسد يجب أن نمنع عملية ترقيع غشاء البكارة، ونحتاط لها؛ لأنها تعتبر غشاً وتدليساً، ويجب أن تخاف الفتاة ولا تستهين بهذا الأمر.

ونورد فيما يلي ملخصاً للبحث الشرعي الذي أجراه الدكتور نايف بن أحمد الحمد القاضي بمحكمة رماح بالمملكة العربية السعودية حيث يقول في حكم رتق غشاء البكارة:

لا خلاف بين الباحثين المعاصرين ممن وقفت على رأيه أنَّ تمزق غشاء البكارة إذا كان سببه قد حصل بسبب وطء في عقد نكاح صحيح أنَّه يحرم رتقه سواء كانت المرأة متزوجة أو مطلقة أو أرملة لأنه بذلك لا مصلحة فيه، كما أنّه لا خلاف بينهم أن تمزق غشاء البكارة إذا كان بسبب زنى اشتهر بين الناس إما نتيجة صدور حكم على الفتاة بالزنى أو لتكرره منها واشتهارها به فإنه يحرم على الطبيب رتق غشاء البكارة لعدم المصلحة واشتماله على المفسدة. ولكن اختلاف الباحثين في حكم رتق غشاء البكارة إذا كان سبب التمزق حادثاً ليس وطئاً أو إذا كان بسبب زنى لم يشتهر بين الناس على قولين :
الأول : أنه لا يجوز الرتق مطلقاً.
الثاني : أنه يجوز في هذه الحالات .


واستدل من منعه بعدة أدلة منها :

أن رتق غشاء البكارة يسّهل إرتكاب الزنى وفيه اطلاع على العورة دون موجب ضروري وأنه قد يؤدي إلى اختلاط الانساب, إذ قد تحمل المرأة من جماع سابق ثم تتزوج بعد الرتق فيلحق الحمل بالزوج, ولأنه نوع من غش الزوج والغش محرم .
وأما الضرر اللاحق بالمرأة فيكفي في منعه إعطاؤها شهادة طبيَّة بحقيقة حالها .
واستدل من أجاز بأن الستر مندوب إليه في الشرع والرتق يحقق ذلك وأنه يمنع انتشار الفاحشة وإشاعة الحديث حولها وهذا له أثرٌ تربوي عام في المجتمع . وأن المرأة في هذه الحالات بريئة من الفاحشة وفي اجراء الرتق قفل لباب سوء الظن فيها .
وقد اختار د. محمد الشنقيطي والشيخ عز الدين الخطيب وغيرهما تحريم الرتق مطلقاً .
والحقيقة أن المتأمل لهذه العملية والذي يريد توصيف حكمها الشرعي كما أنه لا يغفل عن أثرها وكيفيّة تطبيقها فإنه لا يمنعه ذلك من النظر الواقعي الذي ينزل الحكم عليه.
وتأمل رجلاً تقدم لخطبة فتاة يبرز لها أهلها قبل العقد تقريراً طبياً بزوال عذريتها نتيجة اغتصاب لا ذنب لها فيه أو أثراً لعمليّة احتاجت لإجرائها فهل هذا الحل الذي اقترحه أصحاب الفضيلة محققاً للغرض؟
وكيف يمكن أن يتساوى حال المرأة التي وقعت في الزنا ومن زالت بكارتها بغير الوطء؟
هذه الأسئلة تحتاج لجواب أعتقد أنه لن يتفق مع ما اختاروه .
ولعل أقوى ما يتمسك به من منع الرتق أنه فيه سداً لذريعة انتشار الفساد وسهولة ارتكاب الزنى للعلم بإمكان الرتق بعد ذلك ، وهذا وجيه جداً لكن إعطاء المرأة شهادة طبيّة عند زوال بكارتها بغير ذنب منها يفتح أيضاً الباب للفاسدات بأخذ شهادات طبيَّة مماثلة ومعلوم أن كتابة التقرير الطبي سهل وأيسر من اجراء عمليّة الرتق.
ويواصل الدكتور الحمد تفنيده قائلاً: "وحيث إن أهل العلم عرفوا البكر بأنها التي لم تجامع ووصفوا من زالت بكارتها بغير الوطء بأنها بكر حقيقة وكما قال ابن قدامة : " وإذا ذهبت عذريتها بغير جماع كالوثبة أو لشدة حيضة أو بإصبع أو عود ونحوه فحكمها حكم الإبكار ".
ويستخلص فضيلته مما سبق بقوله: "فإن الظاهر لي أن من زالت بكارتها بغير وطء فإنّه يجوز إصلاح غشائها العذري لكونها بكراً ورتق غشاء البكارة دليل على حالها التي هي متصفة به فلا يكون في ذلك غش ولا تدليس ولا كذب.
وكشف العورة لذلك كشف لها لمصلحة وهو جائز للحاجة .
وأما زوال البكارة بسبب الزنى فإنه لا يظهر لي وجه جواز برتقه، وتبقى بعد ذلك الحاجة إلى ضبط هذا الإجراء وعدم السماح به إلا تابعاً للعملية التي تم فيه علاجها من الحادث الذي تسبب في تمزق البكارة والله أعلم .

3- رتق غشاء البكارة في حالات الاغتصاب :

معلوم أن الاغتصاب إكراه للمرأة على ممارسة جنسية ، ونحتاج عند بيان حكم الرتق في هذه الحالة إلى بيان مقدمات :

أولاً : المكره غير مُؤاخذ :

المكره إكراهاً تاماً غير مكلف إجماعاً ولا إثم عليه . قال تعالىإلا من أكره وقلبه مطمئن بالإيمان).
قال الشافعي : "إن الله تعالى لما وضع الكفر عمّن تلفظ به حال الإكراه أسقط عنه أحكام الكفر ,كذلك سقط عن المكره ما دون الكفر، لأن الأعظم إذا سقط سقط ما هو دونه من باب أولى".
وعن ابن عباس رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ((إن الله وضع عن أمتي الخطأ والنسيان وما استكرهوا عليه)).

ثانياً : البكارة قد تزول بغير وطء وقد تبقى مع حصول الوطء:

وهذا مما يعرفه الأطباء ويقررونه وإن كان الغالب أن زوال البكارة قرينة على حصول الوطء وقد سبق.

ثالثاً: إذا تزوج الرجل على أنها بكر فبانت ثيباً فلا تردَّ في ذلك .

فقد روى الزهري أن رجلاً تزوج امرأة فلم يجدها عذراء فأرسلت إليه عائشة رضي الله عنها إن الحيضة تُذْهِب العذرة.
وكذلك ورد عن الحسن والشعبي وإبراهيم النخعي أن الرجل إذا لم يجد امرأته عذراء فليس عليه شيء للعذرة فإن الحيضة تُذهب العذرة ، والوثبة والتعنس والحمل الثقيل.
وهو قول الثوري والشافعي واسحاق وأصحاب الرأي وهو رواية عن الإمام أحمد. وهذا إذا كان زوال البكارة بما لا تأثم فيه المرأة أما لو كان زوالها بزنى هي فيه آثمة فإن للزوج فسخ النكاح لأنه يتبين به عدم عفتها .

وبناء على المقدمات الثلاث السابقة وحيث إن المغتصبة ونحوها غير آثمة ولا هي زانية لغة ولا شرعاً ، ولا ينسب إليها ما لم تفعله ولم ترض به وقد ابتليت ببلاء كبير يمكن إزالته .
ومن تزوجها وقد زالت بكارتها بسببٍ ليس من قِبَلِها ولم تأثم به فإنه لا يكون مغشوشاً ولا مخدوعاً إذ كان السلف يعتبرون من زالت عذريتها بغير الوطء بكراً ليس لزوجها فسخ نكاحها كما سبق.
ومن تأمل المصلحة المترتبة على رتق المغتصبة فإنه لايظهر لي مانع من إجراء عملية رتق الغشاء العذري لمن اغتصبت سواء كانت كبيرة أو قاصرة ، لكن بشرط أن يكون إجراؤها مبنياً على الإجراء الجنائي الذي يثبت التعرض للاغتصاب وأن لا يجري الطبيب الرتق بدون ذلك سداً لباب التلاعب والتحايل .
osama ali غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

رابط إعلاني
قديم 05-03-2007, 12:12 PM   #2
عضو مميـــز
لم يعدل حالته
 
تاريخ التسجيل: Jan 2007
العضوية : 28377
مكان الإقامة: العراق
المشاركات: 780
الجنس: ذكر
مرات الإعجاب: تلقى 1 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 0 مرات الإعجاب التي أعطاها
نقاط التقييم: 10
الحسني ابو بلال is on a distinguished road
رد: هل يمكن أن يكون "غشاء البكارة" في يومٍ ما مجرد موضة؟

اخي العزيز(عفو تعف نسائكم) مع خالص تحياتي لك على الجهد الرائع
الحسني ابو بلال غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-04-2007, 07:50 PM   #3
عضو مميـــز
لم يعدل حالته
 
الصورة الرمزية osama ali
 
تاريخ التسجيل: Dec 2006
العضوية : 23096
مكان الإقامة: مصر
المشاركات: 960
الجنس: ذكر
مرات الإعجاب: تلقى 1 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 0 مرات الإعجاب التي أعطاها
نقاط التقييم: 11
osama ali is on a distinguished road
الأصدقاء:(0)
أضف osama ali كصديق؟
رد: هل يمكن أن يكون "غشاء البكارة" في يومٍ ما مجرد موضة؟

شكرا لك أخى الحسنى أبو بلال على المرور الكريم

وتحيتى لأهل العراق الحبيب
osama ali غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-13-2007, 01:13 PM   #4
أمانة لكم لا تغركم الدنيا
لم يعدل حالته
 
الصورة الرمزية زهر الخزام
 
تاريخ التسجيل: Feb 2007
العضوية : 34466
مكان الإقامة: عالمي الخاص
المشاركات: 3,321
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 5 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 0 مرات الإعجاب التي أعطاها
نقاط التقييم: 67
زهر الخزام will become famous soon enough
رد: هل يمكن أن يكون "غشاء البكارة" في يومٍ ما مجرد موضة؟

مررت ولا أعرف أهي جراءة مبالغ فيها ألا أرى فتاة ً تسجل مرورها هنا , ولكن سبحان الله , لا حياء في الدين.وعلينا النقاش في مسائل قد تبدو نحرجة ولكنها مهمة وعلينا التحلي بالجرأة ولو أن قلبي بتنفض الآن من رد الفتيات.
بالنسبة لمن ابتليت بهذا رغما ً عنها فأرى أنه لا داعي لها للعملية وعليها مصارحة الخطيب والله يسهل تفهمه لأنها مظلومة ولا يد لها وبعدين الموض.وين راح الطلب والأدلة؟ ومشكور أسامة على الطرح الجرئ
زهر الخزام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-13-2007, 01:16 PM   #5
أمانة لكم لا تغركم الدنيا
لم يعدل حالته
 
الصورة الرمزية زهر الخزام
 
تاريخ التسجيل: Feb 2007
العضوية : 34466
مكان الإقامة: عالمي الخاص
المشاركات: 3,321
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 5 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 0 مرات الإعجاب التي أعطاها
نقاط التقييم: 67
زهر الخزام will become famous soon enough
رد: هل يمكن أن يكون "غشاء البكارة" في يومٍ ما مجرد موضة؟

وين راح الطب والأدلة الطبية , أعتذر عن السرعة في الكتابة والأخطاء الواردة
زهر الخزام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 06:52 PM.


Powered by: vBulletin Copyright ©2000 - 2006, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO
جميع الحقوق محفوظة لعيون العرب
2003 - 2011