قصة قصيرة مؤثرة جدا ...


قصص قصيرة قصص قصيرة,قصه واقعيه قصيره,قصص رومانسية قصيرة.

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-09-2007, 05:26 AM   #1
عضو مميـــز
لم يعدل حالته
 
الصورة الرمزية أسامة الأيوبي
 
تاريخ التسجيل: Feb 2007
العضوية : 31633
مكان الإقامة: المغرب من طنجة إلى الكويرة
المشاركات: 384
الجنس: ذكر
مرات الإعجاب: تلقى 0 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 0 مرات الإعجاب التي أعطاها
نقاط التقييم: 12
أسامة الأيوبي is on a distinguished road
قصة قصيرة مؤثرة جدا ...

في حجرة صغيرة فوق سطح أحد المنازل... عاشت الأرملة الفقيرة مع طفلها الصغير حياة متواضعة ،في ظروف صعبة . . ...
إلا أن هذه الأسرة الصغيرة كانت تتميز بنعمة الرضا
و تملك القناعة التي هي كنز لا يفنى،
لكن أكثر ما كان يزعج الأم هو سقوط الأمطار في فصل الشتاء...!!!
فالغرفة عبارة عن أربعة جدران , و بها باب خشبي , غير أنه ليس لها سقف ! . .
و كان قد مر على الطفل أربع سنوات منذ ولادته...
لم تتعرض المدينة خلالها إلا لزخات قليلة
و ضعيفة من المطر ,
إلا أنه ذات يوم تجمعت الغيوم و امتلأت سماء المدينة بالسحب الداكنة . . . . .
و مع ساعات الليل الأولى هطل المطر بغزارة على المدينة كلها ،
فاحتمى الجميع في منازلهم ،
أما الأرملة و الطفل فكان عليهم مواجهة موقف عصيب ! !!
نظر الطفل إلى أمه نظرة حائرة و اندسّ في أحضانها ،،

لكن جسد الأم مع ثيابها كان غارقًا في البلل . .
أسرعت الأم إلى باب الغرفة فخلعته و أسندته مائلاً على أحد جدران الغرفة ،
وخبأت طفلها تحت الباب المسند على الجدار لتحجب عنه سيل المطر المنهمر....
فنظر الطفل إلى أمه في سعادة بريئة و قد علت على وجهه ابتسامة الرضا...
و قال لأمه:"ماذا يا ترى يفعل الناس الفقراء الذين ليس عندهم باب حين يسقط عليهم المطر ؟!! "
لقد أحس الطفل الصغير في هذه اللحظة أنه ينتمي إلى طبقة الأثرياء . .
ففي بيتهم باب !!!!!!
ما أجمل الرضا بالحال . . .و بالقضاء والقدر ،،
إنه مصدر السعادة و هدوء البال ووقاية من أمراض المرارة و التمرد و الحقد ،
"اللهم إنا نسألك رضاك و الجنة.. و نعوذ بك من سخطك و النار ” اللهم آمين...
ماذا لو أن أحدنا كان فى مكان هذه الأم الفقيرة الشاكرة الصابرة والمحتسبة ، وهذا الابن الصغير الشاكر ،،
فلا يسعنا إلاّ أن نقول لك يارب بملء أفواهنا لك الحمد و لك الشكر،لا نحصي ثناءا عليك،أنت كما أثنيت على نفسك ،
أكرمتنا بنعم كثيرة لاتعد ولا تحصى ، ولم نقم بواجب الحمد، ولا بواجب الشكر ،حقا أسرفنا على أنفسنا بالمعاصي والذنوب ولم نستغفرك ولم نتوب إليك ، وجاهرنا بمعاصينا ليل نهار ولم نخاف من جبروتك ،وعقابك ، ولا من نارك،
فلنعلنها يا إخواني ،توبة من الان ،مع إصرار على أن لا نعود إلى الذنوب مرة أخرى ، وأن نكثر من الاستغفار فى كل وقت وحين ،، نسأل الله أن يعيننا على ذلك .
لا تنسونا من صالح دعائكم ووالدينا والمسلمين أجمعين ،
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،
أسامة الأيوبي غير متواجد حالياً  

رابط إعلاني
قديم 04-09-2007, 06:05 AM   #2
عضو مشارك
لم يعدل حالته
 
تاريخ التسجيل: Jan 2006
العضوية : 1545
المشاركات: 45
الجنس:
مرات الإعجاب: تلقى 0 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 0 مرات الإعجاب التي أعطاها
نقاط التقييم: 10
الحلم الغائب is on a distinguished road
رد: قصة قصيرة مؤثرة جدا ...

تسلم اخوي اسامه على القصه تسلم يا غالي
الحلم الغائب غير متواجد حالياً  
قديم 04-09-2007, 05:16 PM   #3
عضو مميـــز
لم يعدل حالته
 
الصورة الرمزية أسامة الأيوبي
 
تاريخ التسجيل: Feb 2007
العضوية : 31633
مكان الإقامة: المغرب من طنجة إلى الكويرة
المشاركات: 384
الجنس: ذكر
مرات الإعجاب: تلقى 0 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 0 مرات الإعجاب التي أعطاها
نقاط التقييم: 12
أسامة الأيوبي is on a distinguished road
رد: قصة قصيرة مؤثرة جدا ...

شكر الله لك يا "الحلم الغائب"
أسامة الأيوبي غير متواجد حالياً  
قديم 04-09-2007, 07:43 PM   #4
عضو نشيط
الحاله: إذگر آللهْ يآإخفوُقـے
 
الصورة الرمزية غرور انثى
 
تاريخ التسجيل: Jan 2007
العضوية : 24878
مكان الإقامة: من ديرة ابومتعب
المشاركات: 9,444
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 31 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 0 مرات الإعجاب التي أعطاها
نقاط التقييم: 26
غرور انثى is on a distinguished road
رد: قصة قصيرة مؤثرة جدا ...

شكرا000000000000000
لك اخوي على القصه 0000000000000000000000000
التوقيع
رحلة الألف ميل تبدأبخطوة
متى وجدت الإرادة والصبر زالت الصعاب
احسن وسيلة للتغلب على الصعاب اختراقها
لانعرف قيمة مالدنيا حتى نخسرة
ليس الفخر أن لانسقط بل أن ننهض كلما سقطنا
غرور انثى غير متواجد حالياً  
قديم 04-10-2007, 02:25 AM   #5
عضو مميـــز
لم يعدل حالته
 
الصورة الرمزية أسامة الأيوبي
 
تاريخ التسجيل: Feb 2007
العضوية : 31633
مكان الإقامة: المغرب من طنجة إلى الكويرة
المشاركات: 384
الجنس: ذكر
مرات الإعجاب: تلقى 0 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 0 مرات الإعجاب التي أعطاها
نقاط التقييم: 12
أسامة الأيوبي is on a distinguished road
رد: قصة قصيرة مؤثرة جدا ...

العفو أختنا غرور أنثى..
فتح الله عليك أبواب رحمته وزادك من فضله
أسامة الأيوبي غير متواجد حالياً  
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 02:57 AM.


Powered by: vBulletin Copyright ©2000 - 2006, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO
جميع الحقوق محفوظة لعيون العرب
2003 - 2011