دموع البنفسج - الصفحة 3


روايات كاملة / روايات مكتملة مميزة يمكنك قراءة جميع الروايات الكاملة والمميزة هنا

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-17-2011, 11:28 PM   #11
مميزة بقسم الحوار والنقاشات الجادة
الحاله: رجوتك ربي ان تحقق لي المنى
 
الصورة الرمزية العين اللامعة
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
العضوية : 666880
المشاركات: 8,522
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 1011 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 1676 مرات الإعجاب التي أعطاها
نقاط التقييم: 24668
العين اللامعة has a reputation beyond reputeالعين اللامعة has a reputation beyond reputeالعين اللامعة has a reputation beyond reputeالعين اللامعة has a reputation beyond reputeالعين اللامعة has a reputation beyond reputeالعين اللامعة has a reputation beyond reputeالعين اللامعة has a reputation beyond reputeالعين اللامعة has a reputation beyond reputeالعين اللامعة has a reputation beyond reputeالعين اللامعة has a reputation beyond reputeالعين اللامعة has a reputation beyond repute

مشاهدة أوسمتي

شو وينك يا عسولة شوقتينا ورحتي بدنا الكمالة بسرررررعة هههههه
التوقيع


اغتنم الفرصة ولا تنسى تدعيلي


~~~~~~ ~~~~~~

اللهم لقني ( لا اله الا الله ) .. عند السكرات
ولا تجعل حسناتي حسرات ......ولا تفضحني بسيئاتي يوم ألقاك
يا ربي...
اجعل قلبي يذكرك ولا ينساك.....يخشاك وكأنه يرااااااااك
العين اللامعة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-21-2011, 01:28 PM   #12
عضو نشيط
الحاله: قد يتغير وجه الحياه
 
الصورة الرمزية باحثة عن شىء ما
 
تاريخ التسجيل: Oct 2010
العضوية : 727930
مكان الإقامة: مصر
المشاركات: 602
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 29 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 9 مرات الإعجاب التي أعطاها
نقاط التقييم: 181666
باحثة عن شىء ما has a reputation beyond reputeباحثة عن شىء ما has a reputation beyond reputeباحثة عن شىء ما has a reputation beyond reputeباحثة عن شىء ما has a reputation beyond reputeباحثة عن شىء ما has a reputation beyond reputeباحثة عن شىء ما has a reputation beyond reputeباحثة عن شىء ما has a reputation beyond reputeباحثة عن شىء ما has a reputation beyond reputeباحثة عن شىء ما has a reputation beyond reputeباحثة عن شىء ما has a reputation beyond reputeباحثة عن شىء ما has a reputation beyond repute
السلام عليكم

البارت الثالث

قررت ديمة الذهاب للحفل واتفقت على مقابلة صديقتها هناك .. استعدت للحفل بارتداء ثوب موف طويل يظهر قوامها الممشوق ويحدد خصرها بشكل جميل .. واكمام طويلة واسعة تزيد من اناقتها .. يبدو بسيطا جدا وجذاب فى نفس الوقت .. ترتدى فوقه عقد فضى عدة ادوار وحذاء يكشف قدميها يحمل نفس اللون مرفوع عن الارض .. وغطاء راسها تتدرج فيه الوان الفضى والموف يتلاءم تماما مع ثوبها .. وضعت بعض الماكياج البسيط والذى لم تكن تحتاج اليه فهى به او بدونه تبدى اميرة بين جميع النساء.
دخلت الى الحفل فلفتت جميع الانظار اليها ببهائها وجمالها.. وحيتها عيونهم عبر نظرات الاعجاب الصارخة .. ووقفت مشدوهة لفترة لا تدرى ماذا تفعل .. تقلب فى وجوه الناس تبحث عن شخص تعرفه .. وعندما يراها الدكتور وجيه يستاذن من ضيوفه ويذهب باتجاهها يستقبلها بحرارة وحفاوة .. ويقلب عينيه بها من راسها وحتى اخمص قدميها .. يراها دوما جميلة ولكنها اليوم تبدو جمل من كل المرات السابقة التى راها فيها .. فى تلك اللحظة بالذات واكثر من اى وقت مضى اصبح يتمناها بكل جوارحه .. كاد يخبرها بذلك امام الجميع الذين انتبهوا اليهم .. الا انه تمالك نفسه ولكنه لم يستطع التحكم بضربات قلبه الذى يكاد يخرج من راكعا بين قدميها .. اقترب منها وبدون اى مقدمات هامسا
- لو كان الامر بيدى لاخفيتك بقلبى بعيدا عن اعين الرجال التى تكاد تلتهمك الان لشدة جمالك. وان لا الومهم فى الحقيقة على ذلك.
ابتسمت بحياء واحمر وجهها خجلا لذلك الاطراء المبالغ منه اسرعت بعينيها ووجهتهما للاسفل لتتحاشى نظراته المشتعلة وقالت
- اشكر مجاملتك.
- لا اجامل .. بل ابخسك حقك عندما اقول ذلك .. فكلمات الاطراء كلها لا تكفى .. وان كنت لا تصدقينى فانظرى الى اعين الجميع ترين ذلك بنفسك.
- شكرا لك .
قالتها بشكل رادع لمنعه من قول المزيد وتحركا سويا وسط الجميع.
عرفها الى العديد من الشخصيات وقدمها اليهم على انها من اكفا العاملين بالشركة واجملهم ايضا وكان يضيف التوصيف الاخير بخفة روح .. استاذنت منه للذهاب بعيدا عندما انهمك بالحديث مع احد ضيوفه وبالرغم من انه لا يرغب بذلك الا انه اضطر للاذعان اليها .
وبينما تحاول ايجاد مكان اكثر هدوءا التقت بعادل الذى حياها وامتدح جمالها .. سالته عن مى فاخبرها انها لم تات بعد.. تبادلا الحديث لبرهة وبعدها تركا بعضهما فذهب مع بعض اصدقائه وهى ذهبت تتمشى فرات مى من بعيد.. تلاقتا وامتدحت كل منهما الاخرى كانت مى ترتدى ثوبا اخضر اللون وضيق بعض الشىء بلا اكمام وضففت شعرها بطريقة جميلة كان منسدلا على كتفيها بدلال .. كانت تبدو مختلفة تماما واجمل بالطبع.. اخبرتها مى ان سيارتها معطلة وانها ستذهب معها لانها يجب ان توصلها بسيارتها .. واتفقتا على ذلك ..
وظهر عادل مرة اخرى وطلب مراقصة مى فابدت اتراضها فى البداية .. وابتسمت ديمة وتركتهما ليبدا شجارهما المعتاد .. كانت تشعر بصداع حاد نظرا للصوت الصاخب .. فهى لا تحب جو الحفلات .. وسارت لكى تجد لنفسها مكانا اكثر هدوءا ..
اما مى وعادل فقد ردت عليه مى بطريقة متهكمة عندما طلب اليها مرافقتها للرقص
- ولم؟ الم تات قطتك بعد ؟ ام انها رفضت مراقصتك؟
نظر اليها نظرة ثاقبة اربكتها بشكل كبير لاول مرة ثم امسكها من يدها وجذبها الى ساحة الرقص فاستسلمت له ثم كادت تدفعه عنها بقوة لولا ان امسك بها وقال
حسنا مى . كنت انتظر اعترافك بحبك لى اولا . ولكنى الان وامام جمالك هذا لا يمكننى التكتم اكثر من ذلك .اذا كان يرضيك ما ساقول اجل انا احبك .



هرجع بعد شوية واكمل لانى تعبت دلوقتى
سلاااااااااااااام
باحثة عن شىء ما غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-21-2011, 01:38 PM   #13
عضو نشيط جداً
الحاله: إذا لله لم تغضب فأخبرني متى تغضب ؟
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
العضوية : 753239
المشاركات: 1,620
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 31 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 0 مرات الإعجاب التي أعطاها
نقاط التقييم: -88996
( وطن ) is infamous around these parts( وطن ) is infamous around these parts( وطن ) is infamous around these parts( وطن ) is infamous around these parts( وطن ) is infamous around these parts( وطن ) is infamous around these parts( وطن ) is infamous around these parts( وطن ) is infamous around these parts( وطن ) is infamous around these parts( وطن ) is infamous around these parts( وطن ) is infamous around these parts
الأصدقاء:(0)
أضف ( وطن ) كصديق؟
هههههه
مش متعودة ع الطباعة
معليش
البارت ده نقلني لقصص الافلام و الحفلات
أنت موهوبة
أنتظر التكملة
( وطن ) غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-28-2011, 01:16 PM   #14
عضو نشيط جداً
الحاله: إذا لله لم تغضب فأخبرني متى تغضب ؟
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
العضوية : 753239
المشاركات: 1,620
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 31 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 0 مرات الإعجاب التي أعطاها
نقاط التقييم: -88996
( وطن ) is infamous around these parts( وطن ) is infamous around these parts( وطن ) is infamous around these parts( وطن ) is infamous around these parts( وطن ) is infamous around these parts( وطن ) is infamous around these parts( وطن ) is infamous around these parts( وطن ) is infamous around these parts( وطن ) is infamous around these parts( وطن ) is infamous around these parts( وطن ) is infamous around these parts
الأصدقاء:(0)
أضف ( وطن ) كصديق؟
أنت فيييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييين
( وطن ) غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-31-2011, 09:55 PM   #15
عضو نشيط
الحاله: قد يتغير وجه الحياه
 
الصورة الرمزية باحثة عن شىء ما
 
تاريخ التسجيل: Oct 2010
العضوية : 727930
مكان الإقامة: مصر
المشاركات: 602
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 29 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 9 مرات الإعجاب التي أعطاها
نقاط التقييم: 181666
باحثة عن شىء ما has a reputation beyond reputeباحثة عن شىء ما has a reputation beyond reputeباحثة عن شىء ما has a reputation beyond reputeباحثة عن شىء ما has a reputation beyond reputeباحثة عن شىء ما has a reputation beyond reputeباحثة عن شىء ما has a reputation beyond reputeباحثة عن شىء ما has a reputation beyond reputeباحثة عن شىء ما has a reputation beyond reputeباحثة عن شىء ما has a reputation beyond reputeباحثة عن شىء ما has a reputation beyond reputeباحثة عن شىء ما has a reputation beyond repute
اعذرونى على التاخير
البارت الرابع
سارت ديمة على غير هدى بالحديقة لتجد مكانا اكثر هدوءا.. كانت بحاجة لبعض الدقائق لتستريح من الصخب فى الحفل.. وقفت بجانب شجيرة تحمل زهورا جميلة اخذت تتاملها و تداعبها.. تعشق الزهور.. وبينما هى واقفة وقد تناست الحفل اخرجها من شرودها صوت ليس ببعيد.. وليس غريب عليها ايضا.. صوت وجيه يحادث شخص ما بنبرة غريبة لم تعهدها وعندما همت بالابتعاد عن المكان استوقفتها بعض الكلمات بعد ذكر اسمها.. سمعته يقول
- اختفت بعض المستندات الهامة من مكتبى
- نتائج تحاليل الادوية الحقيقية
- لا ليست ديمة لا تفعل
- انها لا تعلم شيئا عن الامر
- ربما يكون.............
اقشعر بدنها لما سمعت.. لا يمكن انها تحلم .. دارت بها الدنيا وكادت يغشى عليها .. استدارت لتذهب بعيدا ولكنها فوجئت بوجه امامها يكاد يصطدم بها .. ارتبكت ولم تدر ماذا تفعل او تقول .. يرتسم على وجهه تعبير غريب لا تفهمه.. هل سمع ما سمعته؟.. وقطع هو حبل هواجسها بقوله
- انسة ديمة. اليس كذلك؟
- اجل. كيف استطيع مساغدتك ؟ قالت ذلك بصوت متهدج .
- فى الحقيقة ما سمعتيه الان يوفر على الكثير .
عندما نطق بجملته تلك ارتبكت ولم تدر ماتقوله .. كيف تخبره انها لم تتعمد سماع ذلك .. وما الذى سيظنه بها ..
- انا لم ...................
- لا عليك . يمكننا الحديث عن ذلك ولكن بمكان اخر.
قال ذلك وهو يتلفت حوله كمن يخشى شيئا
سالته بشكل عفوى
- ولكن من انت؟
- ساخبرك كل شىء. قابلينى بعد قليل بمحطة البنزين التى على الطريق.
- ولكن .................................
- لا تخافى . لا اريد بك سوءا . سانتظرك .ارجو ان تاتى .
انهى جملته وغادرها وحيدة لا تفهم ما يجرى حولها.. بداخلها شىء يخبرها ان تامن لهذا الرجل واقتناعها بان هناك امرا خطيرا ينتظرها .. وهذا الرجل من سيخبرها بذلك الامر .. وقررت مقابلته والمجازفة مهما كانت النتائج.. ذهبت الى الحفل مرة اخرى وبحثت عن مى لتخبرها انها ستغادر.. فلمحتها مع عادل تراقصه فاتجهت نحوهما
- مى .على ان اغادر الان فهل تاتين؟
- ولم الان؟ما زلنا مبكرا.
- اشعر ببعض التعب ولا يمكننى البقاء اكثر.
- ماذا بك؟
- صداع . هل ستاتين ام ماذا
وهنا تدخل عادل
- لا باس . تريد مى البقاء ساوصلها انا لا تقلقى بشانها .ولكن هل انت على ما يرام.
- اجل .لا تقلق ساذهب الان اراكما غدا
تركتهما وذهبت ولم تلحظ عيون عادل وهو يخبرها انه سيوصل حبيبته بدلا عنها.. فقد كانت مشغولة بامور اكثر تعقيدا.. ركبت سيارتها وانحنت نحو المحطة واوقفت سيارتها بها .. ترجلت منها.. فلم تلحظ وجود احد بالمكان .. نظرت حولها .. كان المكان خال الا من سيارة واقفة بمكان ما بالمحطة .. اتجهت نحوها بشىء من الحذر وقد سرت بجسدها قشعريرة من الخوف من شىء ما لا تعلمه.. لطالما يصدق حدسها فى تلك الامور .. عنما اقتربت من السيارة وجدت الرجل بها ولكنه كان واضعا راسه بين يديه على عجلة القيادة.. وهمت بالطرق على زجاج السيارة الا ان يدا غريبة القت على كتفها فانتفضت من الذعر واستدارت لتجد شابا جذابا خمرى اللون .. اسود الشعر والعينين .. يرتدى جاكيت اسود جلدى اللون .. وعندما راته واطمئنت الى انه ليس سوى بشر تنهدت ووضعت يدها على صدرها واسدلت بنظرها للارض .. ارتكنت الى السيارة .. فاعتذر لها الشاب عن ذلك
- اعتذر .لم اقصد اخافتك.
- لا عليك .
- فى الحقيقة تعطلت سيارتى بالقرب من هنا وجئت ابحث عن مساعدة.ولكن الا يوجد احد هنا؟
وتلفت حوله لكى يتاكد من صحة ما يقول .. فانتبهت لما قال وشاركته القلق .. وكانت قد لاحظت ذلك مجرد دخولها المكان ..
- لا ادرى لم الحظ احدا هنا.غريب فعلا.
- توجد سيارة اخرى هناك. واشار الى سيارتها فقد كانت بجوار سيارة الرجل النائم
- انها سيارتى.
- ولكن لمن هذه ؟ واشار لسيارة الرجل باستغراب
- انها لصاحبها . وتنحت بعيدا ليرى الرجل بداخلها
- اه فهمت . يبدو نائما.
طرقت عدة طرقات على زجاج السيارة ولكن دون جدوى.. اعتراها خوف ما والتفتت الى الشاب الذى معها مسغربة الامر .. فامسك بذراعها لابعادها عن السيارة وفتح باب السيارة وهو يتفحصه ويضع يده على رقبته وهو يقول
- ربما هو مريض
- هل من الممكن ان .................
ولكنها لم تكمل جملتها عندما التفت اليها بنظرة مريبة وعينان ثاقبتان وقال
- من هو؟ هل تعرفينه؟
- لا ..... فى الحقيقة ..........لا ادرى.......
- انه ميت . هناك شىء مريب هلا اخبرتينى ما الذى يجرى؟
وقفت مذهولة لا تصدق ما يجرى .. ما الذى يجرى لها ذلك اليوم .. تجمدت فى مكانها ترتجف مما سمعت.. وقبل ان تتفوه بكلمة اذا بسيارة سوداء تصل للمكان فتطلعا اليها فخرج منها ثلاثة اشخاص معهم اسلحة واتجهوا نحوهما .. كل ذلك وهى على حالها لا تحرك ساكنا .. اما الشاب فنظر اليها بحدة وبحركة سريعة جذب الرجل الميت من سيارته فسقط على الارض .. وجذبها من ذراعها بقسوة وادخلها بالسيارة وركب على كرسى القيادة .. وتحرك من المكان باقصى سرعة للسيارة وسط طلقات واعيرة نارية كثيفة .
ركب الاغراب سيارتهم وقامت بينهما مطاردة حادة يحاول كل منهما قطع الطريق على الاخر .. وفى نهاية المطاف ادرك الشاب ان قدرة سيارته ضعيفة وركز فى الابتعاد عنهم فقط .. كل هذا وديمة ساكنة فاقدة الوعى تقريبا رغم انها مستيقظة .. فهى لا تفهم ما الذى يجرى حولها .. ومن هؤلاء .. وهل هى المقصودة .. ماذا عن الرجل الذى مات .. هل موته مجرد مصادفة ام انه قتل ؟ ما الذى اراد اخبارها به ؟

- من هم؟ من انت؟
- انا ............... ولم تكمل اذ اصابها طلق نارى بكتفها الايمن
لم يلحظ الشاب اصابتها لانه انهمك بالابتعاد والهروب وبينما هو يحاول كانت بمواجهته سيارة كالتى تطاردهما ايضا .. فلم يجد بدا من الانحناء الى الصحراء ليتفاداها وتبادلت السيارتان الاعيرة النارية الكثيفة ووجد فرصتهما فى الهروب هى تلك .. فتوغل فى الصحراء ليبتعد عنهم قدر المستطاع ونجح فى ذلك الا ان السيارة توقفت فجاة حاول تشغيلها اكثر من مرة دون جدوى .. نزل منها ليتفحصها فوجدها غائرة بالرمال واستحال الخروج بها فلم يجد بدا من النزول والاكمال سيرا للابتعاد عن السيارة لانه من السهل ايجادها ومن ثم قتلهم .. اخبرها بذلك عندما عاد للسيارة موة اخرى وبينما يخبرها يبحث فى السيارة عن اشياء يحتاجان اليها فى سيرهما الغامض
وجد كشاف صغير وكان هذا اكثر ما يحتاجان .. تذكر انه يجب عليه الاتصال بالشرطة لانقاذهما ..اخرج هاتفه الخلوى الا انه لم يجد اى اشارة تمكنه من الاتصال ولم يلبث ان فرغت بطاريته تماما .. فطواه بعصبية واضحة وضرب بيده على المقود .. اما ديمة فهى صامتة لا تخبره شيئا فهى لا تعلم شيئا ولم يلحظ اصابتها بسبب الظلام الدامس حولهما .. سالها ما اذا كانت تحمل هاتفا لكى يطلبا المساعدة عندما يصلا لمكان به اشارة الا انها اخبرته ان حقيبتها بالسيارة وانها لا تملك شىء الان ..
- يجب ان نمشى بعيدا عن السيارة .يمكنهم ايجادنا بسهولة .
- حسنا.
ثم نزلا من السيارة وسارا بضعة خطوات وكانت ديمة قد نزفت كثيرا حتى تلونت ملابسها بلون الدم .. كان قد سار الجو باردا وتجمعت بعض الغيوم تنذر بسقوط حاد للامطار فازداد الرجل حنقا ..فاخذ ينظر للسماء يسالها مخرجا من ذلك الموقف .. وكسر حبل بالحديث مع ديمة
- ما اسمك؟
- ديمة .وانت ؟
- خالد.انا ضابط شرطة.ماذا عنك؟
- انا كيميائية بشركة ادوية.
- من هؤلاء ولم يحاولون قتلك؟
- هل كانوا ينوون ذلك؟ سالت سؤالها بدون تركيز فهى فعلا لا تتصور الامر
- وهل ظننت انها جولة فى بيت الرعب لاثارتك؟ ام انها العاب نارية جميلة بحفل ممتع؟
قال ذلك بتهكم واضح
نظرت اليه بشىء من الغضب وكانت قد فقدت الكثير من طاقتها ولم تعد تتحمل السير .. وانخفض ضغط دمها كثيرا فسقطت ارضا وكانت السماء قد بدات بغيثها الغزير .. التفت اليها فوجدها ملقاة على الارض فاسرع اليها وانكب نحوها ليفاجا باصابتها .. اسندها بيديه ورفع راسها باحدر يديه .. نظر الى وجهها الشاحب والذى ازادها شحوبه رقة وجمالا تحت الضوء الخافت وزينته قطرات المطر التى حاولت افاقتها .. فتحت غينيها على صوت خالد .. وتعلو وجهه نظرة قلق شديد .. وهو يحاول ازالة المطر من على وجهها برقة وتلمع فى عينيه دمعة حزينة .. حملها بين يديه وجرى بها بغيدا ليجد ملاذا من البرد ومن المطر الغزير وجد صخرة يمكن ان تحميهما من المطر بعض الشىء وان كانت لن تحجبه كاملا او تحجبهم البرد القارص .. اسند ظهرها لتلك الصخرة وخلع الجاكيت الجلدى الذى كان يرتديه ولفها به طكفل صغير يخشى عليه والده .. افاقت مرة اخرى وهى تراه يتفحص جرحها .. الا ان صوتا قريبا منهما جعلهما يتسمران ويحسم امره باخراج سلاحه والاستعداد لمواجهة ما

ما الذى سيحدث لديمة ؟ هل ستبقى على قيد الحياة؟
هل سينجوان من القادم ؟
هل سياتى من يساعدهما؟
ما الذى تتوقعونه بالفصل القادم؟

يلا مستنية ردودكم ورايكم بالبارت
التوقيع



يوما ما ستشرق شمس الامل
باحثة عن شىء ما غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 12:49 PM.


Powered by: vBulletin Copyright ©2000 - 2006, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO
جميع الحقوق محفوظة لعيون العرب
2003 - 2011