روايه بعد الغياب روايه مختلفه جدا للكاتبه ا نفاس ..قطر


روايات طويلة روايات عالمية طويلة, روايات محلية طويلة, روايات عربية طويلة, روايات رومانسية طويلة.

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-02-2009, 03:23 PM   #1
عضو نشيط جداً
الحاله: مزـآآآآآآآجيه
 
الصورة الرمزية ЯǒǑǒйĝ3ħ
 
تاريخ التسجيل: Sep 2009
العضوية : 487998
مكان الإقامة: السعوديه
المشاركات: 977
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 44 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 0 مرات الإعجاب التي أعطاها
نقاط التقييم: 551
ЯǒǑǒйĝ3ħ is a name known to allЯǒǑǒйĝ3ħ is a name known to allЯǒǑǒйĝ3ħ is a name known to allЯǒǑǒйĝ3ħ is a name known to allЯǒǑǒйĝ3ħ is a name known to allЯǒǑǒйĝ3ħ is a name known to all
روايه بعد الغياب روايه مختلفه جدا للكاتبه ا نفاس ..قطر

رواية بعد روايه بعد الغياب روايه بعد غياب رواية بعد الغياب روايات بعد الغياب رواية بعد الغياب


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أضع بين أيديكم تجربتي الأولى في كتابة الرواية.. أعتقد أنها تجربة مختلفة جدا..والرأي الأول والأخير لكم.. أنشرها بنفسي في عدة منتديات بالتزامن معا.. ولكن في حال رغب أحد القراء الأفاضل في نقلها لا مانع لدي، ولكن أتمنى ألا ينسى اسمي فقط #أنفاس_قطر#

بعد الغياب

الجزء الأول

- أوووووف..البنات اليوم جننوني..
كانت هذه هي جملة الدكتورة جواهر اللي قالتها، وهي تطلق تنهيدة طويلة، وتحط شنطة لابتوبها على طاولة مكتبها بيد، وتخلع نقابها باليد الثانية، وتعلقه على الشماعة القريبة من مكتبها.
ردت عليها زميلتها وصديقتها المقربة الدكتورة نجلاء اللي قاعدة وراء مكتبها، وتقلب أوراق في يدها، وهي تبتسم بإرهاق: ليه عسى ماشر؟؟
لفت جواهر وجلست على كرسي المكتب، وهي تحرر شعرها الأسود الناعم والكثيف اللي يوصل طوله لتحت أكتافها بشويتين من الشيلة ومن الشباصة وتنثره على أكتافها ليرسم سواد شعرها الحريري المسترسل مع صفاء بشرتها المصقولة الشفافة لوحة مبهرة يعجز أعظم رسام عن رسمها لأنها من صنع الخالق، وسبحانه جل شانه ما أبدع ما صنع في هذه الأنثى الاستنائية.
(لا أميل مطلقا إلى فكرة البطلات الخارقات الحسن، وكأنه لا يوجد في عالم القصص عاديات الجمال، ولكن لجمال جواهر هنا ضرورة قصصية ملحة ستعرفونها لاحقا/ #أنفاس_قطر#)
وتقول جواهر وهي تعدل جلستها: محاضرتين ورا بعض والبنات كلهم يقولون: تكفين دكتورة الجو حلو ومغيم، خلينا نأخذ المحاضرة برا في الحديقة، أو طلعينا بدري، دخلوا في مخي، حنانات درجة أولى، الله يعين أهلهم عليهم.
ردت نجلاء وهي ترتب الأوراق وتدبسهم ببعض: هذا عشان أنتي معطتهم وجه، ومدلعتهم.
كشرت جواهر بابتسامة: إذا أنا مدلعتهم أنتي شنو؟؟ ، أنا أحترمهم وهم يحترموني، أمسك العصا من النص.عشان عمر التدريس الجامعي ماكان كبت وكسر لشخصية الطالب الجامعي، وفي نفس الوقت موب تسيب وفلتان.
نجلاء بصوت مرهق: خلاص عمتي جواهر فتحت موضوعها المفضل، من بيسكتها؟!
ابتسمت جواهر ابتسامة واسعة بينت أسنان رائعة في بياضها وتناسقها من خلف شفتين ناعمتين مكتنـزتين..ابتسامة ساحرة تجسد الفتنة الأنثوية في أوجها، الأنوثة الناضجة الممتزجة بملامح براءة غامضة تصنع سحرها الخاص بها هي فقط: يا قلبي يا نجلاء، التدريس الجامعي أنه إحنا نصنع شخصيات واثقة وملتزمة واستقلالية في ذات الوقت، أعرف إنها معادلة صعبة بس موب مستحيلة.
- واللي يخليج جيجي ماني ناقصتج اليوم. حمادة مسهرني البارح حرارته 40، واضطريت أنزل وأخليه عند عمتي عشان امتحان البنات اليوم، وجايه مواصلة بدون نوم.
- تدرين نجلاء إنج بايخة، وثقيلة دم، وماعندج سالفة.
- وليه كل هذا يا دكتورة؟.(قالتها نجلاء وهي تبطل عيونها بكسل)
- تطلعين وتخلين حمودي تعبان، عشان امتحان وأنا موجودة!! كان أرسلتيه مع السواق لي، وأنا برسم الخدمة: أحضر بدالج المحاضرة وأوزعه عليهم.
- فديت عمرج يا جواهر، بس إذا كان حبيبك عسل، ما أبي أثقل عليج، كفاية محاضراتي اللي حضرتيها بدالي الأسبوع اللي فات، مالي وجه، وجهي طاح، ياوجه استح.
- والله ثم والله تقومين تروحين لبيتج الحين، وإلا هذا أخر ما بيني وبينج، قومي طسي لبيتج، وهاتي الامتحان.
- بس يا جواهر......
- مافيه بس..هاتيه.. يعني أنا وش وراي أستعجل عليه...(وتنهدت جواهر بحسرة)
- كله منج، لو تبين كان تزوجتي من زمان، واليوم قبل بكرة، وبكرة قبل اللي بعده.. أخوي مخلي خطبته مفتوحة. وصحيح أخوي مافيه منه، بس ألف غيره يتمنونج.
ضحكت جواهر ضحكتها الصافية اللي تشبه رنين أجراس الكريستال الفاخر، واللي لو كان رجّال هو اللي سمع رنين ضحكتها كان تكهرب220 فولت وضربه زلزال بقوة 8 درجات على مقياس ريختر: عدااال.. اللي يسمعج تقولين خطاب، يقول بنية أم 18، أنا عجّزت ياقلبي، بعد كم شهر بيصير عمري 31، يالله حسن الخاتمة بس.
قالت نجلاء وهي تجمع أغراضها عن المكتب وتلبس عبايتها: أنتي والله اللي قليلة خاتمة، شنو 31، يعل 31 جاموسة تترفس في بطنج يمكن ترجع لج عقلج، أنتي قمر يا بنت، تعرفين شنو قمر، أنتي ماعندكم مرايا في بيتكم، وعادج في عز شبابج وأنوثتج...... الحين ماني متفرغة لج، بكرة نتفاهم، خذي الامتحان، وتراهم مجموعة 2 اللي محاضرتهم بعد ربع ساعة.
تنهدت جواهر: لا بكرة ولا بعده، روحي لحمودي، وانا بأمر عليج العصر، أتطمن عليه.
خذت جواهر الأوراق من نجلاء، ورجعت تجلس وراء مكتبها، وهي تراقب بهدوء ومودة نجلاء، وهي تلبس عبايتها وتشد شيلتها على رأسها وتثبتها عدل..تدخل شعرة طايرة، وتلبس نظارتها الشمسية، كانت ملامح نجلاء الهادئة الحنونة تذكرها بملامح أمها الله يرحمها، صدق إنها ملامح يمكن ما تلفت انتباهك ببساطتها وكونها تمر عليك كل يوم، لكن لما تعرف أصحابها ينقشون أنفسهم في القلب نقش، بحضورهم الإنساني المتسع اللي على قد امتداد الكرة الأرضية. حست جواهر بنغزة جامدة في عمق قلبها، مو قادرة لحد الحين تتجاوز وفاة أمها رغم مرور أكثر من سنة. تكره الرجعة للبيت لأن كل زاوية من زواياه فيه ريحة أمها وذكراها وهمساتها، لولا وجود أخوها اللي أصغر منها عبدالعزيز في حياتها، كان يمكن جنّت بعد وفاة أمها مع الذكريات القديمة اللي مو راضية ترحم قلبها وكيانها، واللي كانت أمها تلهيها عنها شوي.. عبدالعزيز البلسم الشافي الحنون، بقلبه الطاهر، بروحه المرحة.. لاشعوريا ابتسمت وهي تتذكر تنكيت عبدالعزيز عليها: ما يسميها إلاَّ الزرافة، عشان طولها 173، بينما هو قصير شوي، طول طفولته كان يتمنى يكون طويل طويل مثل........ هزت رأسها بعنف وكأنها تحاول نفض ذكرى "الطويل" من رأسها.. لكن غصبا عنها ذكرى "الطويل" حضرت بعنف، مثلها مثل كل أحزانها اللي ما تغادرها ولا لحظة. رجعت ذكراها لحوالي 18 سنة ورا، وبنات المدرسة يضحكون عليها ويقولون: صدق يقولون إنج بتاخذين واحد (مرت بباي).. ضحكت من مصطلح (مرت بباي).. لكن الضحكة الميتة الـمُنتزعة من خواء قلبها أعقبها شهقات وشهقات وبكاء عنيف. قامت جواهر تقفل بسرعة باب المكتب، لا يدخل عليها حد من زميلاتها أو الفرّاشة، استعاذت بالله من الشيطان الرجيم، ومسحت وجهها بمناديل المكياج اللي معها بشنطتها، وقربت الزبالة منها ومسحت وجهها بماي بارد، بعدها طالعت في المرايه اللي بمكتبها وحطت ماسكرا على السريع على رموشها الطويلة الكثيفة، وحطت غلوس في محاولة أنها تخلي شكلها فريش وتخبي أثار البكاء، بعدها لبست شيلتها ونقابها، وخذت امتحان طالبات نجلاء وطلعت بعد ما قفلت باب مكتبها هي ونجلاء من برا.
**************

في بيت نجلاء، كانت عمتها (أم زوجها جاسم) جالسة في الصالة اللي تحت، وفي حضنها ولد ولدها، الولد مريض وحرارته مرتفعة، وينادي أمه، و وأم جاسم حاضنته بحب وتقرأ عليه آيات من القرآن، وتنفث على وجهه، وتمسحه بماي بارد، دخلت عليهم نجلاء مثل الصاروخ، دنقت على رأس عمتها وباسته، وشالت الولد من يدها، وهي تقول بقلق: أشلونه يمه؟
هزت أم جاسم رأسها: تعبان يمه، فديته ما نزلت حرارته كلش ويناديج، قومي وديه المستشفى.... إيه قبل أنسى ترا جاسم كلم ويقول بيتأخر كم يوم..
انتفضت نجلاء: عسى ما قلتي له شيء عن تعب حمودي، ما نبي نخرعه بدون سبب.
ردت أم جاسم بهدوء: لا ما قلت له شيء، بس هو خنت حيلي كأنه حاسس بشيء، كل شوي يقول أنه أنتي مو عوايدج تكلمينه باختصار ومستعجلة كذا.
- يوووه يمه، تدرين أنا ما أعرف ما أخبي، أكلمه بسرعة، أخاف يشدد في السؤال عن حمد أخورها، وأهل الأولي والتالي، ويزعل أنه صار له كم يوم تعبان وأنا ما قلت له. يالله أنا طالعة للمستشفى... ثم نادت نجلاء بصوت عالي ومستعجل:ماريا يالله نادي السواق وأمشي معاي نروح المستشفى. التفتت نجلاء تكلم عمتها: مسكينة ماريا توها جابتني من الجامعة، يمكن مالحقت تأكل شيء.
- ابتسمت عمتها ابتسامة مرهقة: يالبي قلبج يا نجلاء، مالوم جاسم في حبج، شايلة هم خلق الله.
- هذولاء في ذمتنا يمه ومسؤلين عنهم يوم الحساب. اللهم ثبتنا يارب وخلي لي وليدي وعافه يارب العالمين.
- آمين..أي مستشفى بتروحين يمه؟؟
- ما أدري يمه، يمكن عيادة الدوحة، وإلا طوارئ السد، بأشوف.
******************


في نفس اليوم في قاعة من قاعات جامعة قطر، البنات يدخلون القاعة باقي على المحاضرة دقايق، 3 بنات يمشون مع بعض ثنتين لابسين عباياتهم ونقاباتهم والثالثة بعباية وشيلة، دخلوا مع بعض للقاعة وهم يسولفون، وجلسوا في الصف الأول، خلعوا البنتين نقاباتهم ودخلوها في الشنط، وطلعوا المرايا يتأكدون من أشكالهم، وضبطوا الغلوس على شفايفهم.
سحبت فاطمة المراية من مها: عطيني أشوف شكلي.
رجعت مها مرايتها في الشنطة: وقالت: مهوب حولي، يا أنااا ياااو، تبين تشوفين شكلش، مفرعة 24 ساعة وكاشفة الخشة الشينة، وش اللي بيخرب شكلش.
ردت فاطمة عليها وهي تمد لسانها لها: محترة مني ومن خشتي الحلوة، ياالقردة.
ردت عليها مها: القردة جابتها أمش مع احترامي لخالتي أم صالح.
- أنا قردة يالسحلية.
- سحلية يالضب.
- شنو ضب هذا، صج بدوية.
قبل ما ترد مها اللي كانت تجهز الضربة القاضية، مسكت منيرة إيديهم: تايم آوت، الحكم وصل، عقب المحاضرة، نكمل الجولة، لا ألب كل وحدة منكم على علباها.
قالت فاطمة: إلا صج الحكم العود وينه، وين الدكتورة ما وصلت للحين؟؟
منيرة: إيه والله!! مهوب عوايد عين السيح.
مها: أنتي وعين السيح!! صايرة دواس على أخر الزمن، باقي مانع وخطر ونكمل مسلسل الحيالة.
منيرة: هذا حنا كملنا، مانع أنتي وخطر فاطمة.
فاطمة: بسم الله علي، مالقيتي إلا خطر.
ضحكت مها: ايه والله فيها منش لمحات، بس حرام.. أمش تكرم عن حكيمة.
ضحكت فاطمة: زين حشمتي أمي.
مها: أفا عليش كله ولا الكبير، أحطه على رأسي، بس أنتي وخويتش اللي وراش حثالة مجتمع، ماتستاهلون الاحترام.
منيرة: رجعت مها أم لسانين علي.. مو منس إلا من بلاوي الريجيم اللي تشربينها ياالدبة، أنتي وراس ما تحترمين عمتس منيرة؟
مها: عمت عينش، قولي آمين.... إلا صدق تأخرت دكتورة جواهر، نطلع وإلا نتناها؟؟
فاطمة: شنو نتناها هذي؟؟
منيرة: نتناها نتناها ؟؟سبع سنين مخاويتنا وماحفظتيها، خلينا نسوي ترجمة:أمممممممم يعني ننطرها..ياالمسبهه على قولتكم.
فاطمة:هاه ننطرها، مافيه داعي ننطرها لأنها كاهي وصلت، ومافيه مسبهه غيرج.
فاطمة ومها ومنيرة صديقات من أيام الأعدادية، وفي الجامعة دخلوا نفس التخصص، كانوا مثل روح توزعت في ثلاث أجساد، كل وحدة منهم تفهم الثانية بدون كلام، وكل وحدة منهم تكمل شيء ناقص في الثنتين الباقين، كانوا نموذج نادر للصداقة الفريدة.
دخلت جواهر القاعة بعد تأخير عشر دقايق، دخلت مستعجلة وهي تحط لابتوبها على الطاولة وتخلع نقابها، وتقول: السلام عليكم بنات، آسفة جدا على التأخير، طالبات دكتورة نجلاء تأخروا وهم يحلون الامتحان، وأنا ما حبيت أعجلهم، ودكتورتهم موب عندهم.
همست منيرة لفاطمة: يا لبا قلبها.. حنينة من يومها، يا جعلني فدا لسبدها وعيونها اللي تذبح.
مها همست لفاطمة اللي جالسة في النص: قولي للي جنبش تلايط وتسكر حلقها المخنـز، تدرين الدكتورة ما تحب الكلام الجانبي على قولتها.
فاطمة لمنيرة: تقولج مها تلايطي وسكري حلقج المخنـز، وماعلى الرسول الا البلاغ.
منيرة: زين شغلها عندي.رفعت منيرة صوتها: احم احم دكتورة دكتورة.
التفت عليها جواهر: نعم منيرة تبين شيء؟
ابتسمت منيرة بخبث: مو أنا اللي أبي، هذي مها تشرب على الريق شاي ريجيم، وشكله بدأ مفعوله، ومستحية تستأذن.
ضحكت جواهر ضحكة مكتومة وقالت: اطلعي مها لو تحبين.
مها مثل اللي صبوا على رأسها ماي بارد، وجهها صار إشارة مرور، مها على طولة لسانها مع صديقاتها، إلا أنها تستحي موت وخصوصا من اللي أكبر منها وخصوصا الدكاترة.
بصوت فيه البكية: لا دكتورة مافيه شيء. والله ما أبي أطلع.
ابتسمت جواهر لها برقة: خلاص براحتج، نبدأ درسنا.
شبكت جواهر اللابتوب بجهاز بروجكتر/الداتا شو ووجهته على الوايت بورد، في الوقت اللي كانت مها تخز منيرة وتتوعدها. وتأشر لها الاشارة الشهيرة وهي تمرر يدها على حلقها.



في نفس اليوم بالليل، وفي بيت من بيوت الدوحة، كانت الأضواء والكشافات تضيء الحديقة الواسعة المنسقة بذوق رفيع، وخلفها تظهر الواجهة الرخامية للفيلا المتوسطة الحجم والتي يظهر فيها هي أيضا ملامح الذوق الشديد الرقي والخصوصية.. في الحديقة على كرسي خيزران تجلس بهدوء ووداعة وعيونها مسكرة، وهي تضع شال صوف على أكتافها، ما حست فيه وهو يقترب بحذر، ويجلس على الكرسي المقابل لها.. يتأملها بهدوء، حاس بحزنها ويأسها مثل السكاكين اللي تنغزر بقلبه بدون رحمة، يحاول دائما أنه ينسيها حزنها، بس عارف إنها حتى لو مثلت عليه السعادة، أن حزنها أصبح جزء من تكوين شخصيتها. كانت العلاقة بينهم علاقة فريدة: كانوا أشبه بالتوأم حين، أب وبنته حين، أم وولدها حين ثالث، كان الفرق بينهم ست سنوات.
تنحنح بهدوء، وقال وهو يهز ذراعها بحنية: أم عبدالعزيز، أم عبدالعزيز.. قومي فديت قلبج أنا، الجو بارد عليج.
قامت جواهر وهي مفزوعة وتسمي بالرحمن: خرعتني الله يقطع أبليسك، وألف مرة قايلة لك لا تناديني أم عبدالعزيز. قالتها وهي تضربه ضربة خفيفة على كتفه.
تصنّع الحزن وقعد يمسح دموع وهمية: أفااااا.. ما تبين أقول لج أم عبدالعزيز، عيل من أمي؟؟
تنهدت جواهر: لا تفتح جروحي واللي يرحم والديك، أنت عارف أنا وش أقصد، إذا رجع عبدالعزيز، قول يا أم عبدالعزيز.
تنهد عبدالعزيز تنهيدة أطول، وهو يمسح لحيته المتوسطة الطول، اللي تزين وجه لطيف الملامح: ليه هو جروحك تسكرت عشان أفتحها. ما أدري أنتي متى بتنسين وتكملين حياتك طبيعي، لمتى وأنتي تنطرين عبدالعزيز وأخته؟؟
طالعته جواهر بحدة: ياه على هالموال اللي ما يخلص، ومن قال أني ما كملت حياتي طبيعي، هذا أنا كملت دراستي وعوضت فترة الانقطاع، ومو بس دراستي إلا خذت ماجستير ودكتوراه وفي زمن قياسي، وكاني أستاذة جامعة، يعني حياتي ما وقفت بعد اللي صار.
ابتسم عبدالعزيز بضعف: جواهر مو علي هالكلام، لو تخبين على الدنيا كلها أنا لا.. لمتى هالحزن؟؟ مو أنتي أول أم تفقد عيالها؟ الدنيا لازم تمشي، والبقاء لله، وأنتي إنسانه مؤمنة ومصلية. الموضوع صار له سنين طويلة، كل شيء في الدنيا ييدأ صغير ويكبر، إلاَّ الحزن يبدأ كبير ويصغر، وأنتي حزنج شاب بقلبج.
كانت جملة عبدالعزيز القشة اللي قصمت ظهر البعير، من بعد وفاة أمها -اللي كانت شاغلتها بمرضها وحاجتها للعناية الدائمة- وإحساسها بفقد عيالها متضاعف، وكانت تتجنب فتح حوار من هالنوع مع عبدالعزيز اللي كان طول عمره مرايتها، اللي تشوف نفسها فيها. انهارت جواهر فجأة على الأرض كأنها كانت تحمل جبل على كتفها ينتظر انهيارها، انتحبت بعنف: أبي عيالي يا عبدالعزيز، أبيهم، أبيهم،لو هم عند ربي أبي أموت أبي أشوفهم. ليه ياربي ما خذتني معهم، ليه ما خذتني مع أمي؟؟
نزل عبدالعزيز على ركبه وهو يحضنها بقوة ودموعها غرقت كتفه: جواهر ياقلبي استعيذي بالله من الشيطان، وش هالكلام؟؟ وأنا بتخليني لمن؟؟ يهون عليج حبيبج عزوز.
مسحت جواهر وجهها بظهر كفها: أنت بتتزوج قريب، وبيكون لك حياتك، بس أنا خلاص مالي حياة.
شدها عبدالعزيز من يدها وقومها وهو يدخلها للبيت: شنو مالج حياة،جامعتج وطالباتج وطموحاتج، وقبل كل شيء أنا وانتي.. بنظل طول العمر مع بعض، وإذا ما تبين تتزوجين خلاص بكفيج، أحسن، هذا الله يحبني، رزقني أنا ونورة (بيبي ستر) تربي عيالنا ببلاش،، لا وخوش بيبي ستر، مزيونة ومعاها دكتوراة، وين نحصلها ذي إلا في الأحلام. سوبر ناني جات برجولها.
ضحكت جواهر ضحكة قصيرة مبحوحة، ابتسم عبدالعزيز: جعلني ما خلا من هالضحكة، قولي أمين.
مسحت جواهر وجهها، وهي تجلس على الكنبة: ولا يحرمني منك، ومن شوفة عيالك، تعال تعال أجلس جنبي وأنا أمك. جلس عبدالعزيز جنبها وهو يحط غترته اللي بدون عقال على الكرسي.
حاولت جواهر بفشل أنها ترسم ابتسامة وهي تسأله: شأخبار شغلك؟؟
- يسرك الحال
- والعرس.. متى نويت إن شاء الله؟ ترانا طولنا على الناس. صار لكم متملكين سنة ونص، من يوم ألغي زواجكم بعد وفاة أمي ما حددنا موعد جديد.
- متى ما بغيتي أنتي؟
- خلاص خلني أشوف القاعات وحجوزاتها، وأشوف رأي خالي وأم فهد.
- أنتي خيطي وأنا ألبس، بس أنتي أكيد عارفة أني ماراح أدخل عند الحريم وهالسوالف التعبانة؟؟.
- أكيد أدري بدون ما تقول.
- بس الشيء الثاني أني ما أبي نورة تجلس قدام الحريم بعد.
- أنت وفهمناها، ونورة ليه بعد (قالتها جواهر وهي تخزه باستفهام)
- لأنه جلسة العروس قدام الناس ماهوب في الشرع، وأنتي عارفة.
- بس صار عادة، وأنا ما أحب أكسر بخاطر بنت خالي.
- أنا بعد ما أحب أنه ينكسر خاطرها، قولي لها هذي رغبتي، ولو هي تبي تجلس خلاص براحتها.
- ياقلبي عليك يالحنون، يا حليلك يا عزوز، والله أنك بتصير عريس الموسم.
- وليه يعني؟؟
- عريس لابس ثوب شانيل؟؟ وضحكت ضحكة ناعمة مازالت رنة البكاء واضحة فيها.
- شنو شانيله بعد؟؟
- خلاص عديها، الله يثبتك على طاعته.
- آآآآآآآآآآمين، وياج. هاه أشلون النفسية الحين؟
- خلني أنسى ياعبدالعزيز يومي قبل يومك.
- المشكلة أنه أنتي ما نسيتي، واللي أنا خايف منه أنه أنتي تكتمين بصدرج، فضفضي لي وانا أخوج، ليش كل شيء تكلميني فيه بارتياح، إلا لما نوصل لموضوع عيالج، 20 سنة وانتي صاكة عالموضوع في صدرج.
- 17 وشهرين يا عبالعزيز، 17 وشهرين يا خالهم. قالتها جواهر والغصة أكبر من أنها تبلعها، حاسة أنها بتختنق فيها، وكملت وعيونها هايمة بالسقف،" قبل شهرين كملوا 17 سنة"
حاول عبالعزيز أنه يفرفش الجو: (حد يقول أن هالغزال عنده عيال شباب) لكنها كانت محاولة فاشلة، وندم على الجملة اللي قالها.
لأن جواهر انخرطت في بكاء حاد وهي تشهق: أبيع شبابي المزعوم وعمري وعيوني، عشان أشوفهم مرة.. بس مرة، ليه ياربي قسيت علي كذا، والله ما أذنبت في شيء أستحق عليه هالعقاب؟؟
انتفض عبدالعزيز: استغفري ربك استغفري ربك.
انتفضت جواهر مثل اللي لدغتها حية: اللهم أني أستغفرك وأتوب إليك، آلهي لا تآخذني أنك تعلم بثي وحزني.... أنا أم موجوعة يا عبدالعزيز.. موجووووووووعة موجوووووعة، مو قادرة أنساهم أو أتناسهم، إلا مستحيل، ولا تقول ليه واشلون،والله أحس بريحتهم في الجو، ملمس بشرتهم الناعمة والله بعده بين أصابعي.
قاطعها عبدالعزيز بحدة: أكيد ماراح تنسين، وأنتي كل ليلة ما تنامين إلاَّ على ثيابهم مفروشة على سريرك.
تفاجأت جواهر: وأنت إشدراك؟؟
تنهد عبدالعزيز: يعني بتدسين علي هذي؟!!
تنهدت جواهر تنهيدة حارة منـزوعة من أعمق أعماق قلبها: تدري عبدالعزيز، أنا لو متأكدة أنهم صدق ربي خذ أمانته عنده، كان احتسبتهم عند رب العالمين، وأنت أكثر واحد عارف إيماني بالله، بس هذا التأرجح، الأمل والشك يقتلني، كل ليلة أنام وأنا أحلم أني يمكن يجي بكرة أتصبح بوجيههم. يمكن أضمهم لصدري وأشم ريحتهم..آه ياعبدالعزيز آه ..انحرمت من شوفتهم يكبرون قدامي، انحرمت اسمع أول كلمة، وأشوف أول خطوة، وأتحسس أول سن، وأكلهم أول وجبة أكل، انحرمت من كل متعة تنتظرها الأم بلهفة مع عيالها..انحرمت حتى من أبسط حق، أسمعهم يقولون لي ماما.. آآآآآآآآآه ياعبدالعزيز آآآآآآآآه..انحرمت من طفولتي ومراهقتي، وكان والله ثم والله إنه عندي عادي وأكثر من عادي عشان عيونهم اللي حسيت كأني ملكت الكون لما شفتها بعد ولادتهم، حسيت لحظتها وتيقنت أنهم هم طفولتي وشبابي وكل اللي باقي من حياتي، أنه ربي كأنه خلقني في الدنيا عشانهم،حسيت كأني أطير في السما والله أطير.. آآآآآه ياأخوي وسندي آآآآآآآه، انحرمت منهم ، ونزلت من السما لسابع أرض، الله ينتقم من اللي حرمني منهم، الله يأخذ حقي منه يوم نتقابل أمام وجهه الكريم. الله ينتقم منه.
- جواهر لا تدعين على.......
قاطعته جواهر بعنف بنبرة تنضح بالكراهية: لا تقول اسمه، لا تقول اسمه قدامي.
قال عبدالعزيز بلين: أنتي مثل اللي يمسك في القشور ويخلي اللب، ولو ما قلت اسمه، هو بشخصه حاضر، لأنك كل ما تذكرتي عيالك لازم تتذكرينه معهم.
ابتسمت جواهر ابتسامة خفيفة وهي خلاص تبي تنهي الموضوع اللي استهلك كل طاقتها وانفعالاتها: تعشيت يا قلبي؟؟
تفهّم عبالعزيز رغبتها في انهاء الموضوع مع أنه كان حاب أنهم يتكلمون عشان تفضفض عن اللي بداخلها، لأنه هذي من المرات القليلة اللي تكلمت عن عيالها، قال بحنية: تعشيت ياعلني ما خلا منك، طلعنا أنا والشباب من الدرس، وحلف علينا راشد نصلي في المسجد اللي عند بيته ثم نتعشى عنده، وتوني الحين جاي من عنده.
ابتسمت جواهر وهي تتذكر راشد أكبر شيطان في الفريج وهو صغير ما حد سلم من شره، كان مفلع كل عيال الفريج، بس هو كان بذرة طيبة الله يرحم أمه، ورغم أنه مو مطول اللحية ولا مقصر الثوب مثل عبدالعزيز، إلا أنه شديد التدين والتفقه في الدين مع أنه أصغر من عبدالعزيز ب3 سنين، نفضت الذكرى عنها وهي تقول لعبدالعزيز: يوه كنت بأنسى، بكرة الأثنين أكيد صايم؟؟
- إن شاء الله.
- خلاص بأحط لك سحور في حافظات في الصالة، عشان لا قمت تصلي التهجد تتسحر.
- يا جواهر ماله داعي، توني متعشي.
- إلا لازم.. ليل الشتاء طويل وبتجوع

**************
هذا اليوم كان يوم شبه اعتيادي من حياة بطلة روايتنا.. عجبتكم الرواية أكملها أو أنسحب بكرامتي أحسن؟؟؟
#أنفاس_قطر#



بعد الغياب/ الجزء الثاني/23/12/2008

في نفس اليوم بالليل.
جواهر بغرفتها، تأكدت أنها سكرت الباب بالمفتاح.
بأصابع مرتجفة، فتحت الدولاب، وطلعت صندوق خشب صغير فاخر جدا

أول مافتحته فاحت منه ريحة عود قوية وساحرة.
مسكت الصندوق وهي حاضنته
كأنها خايفة حد يأخذه منها.

جلست على السرير، وفتحت الصندوق بحنية كأنها تلمس مخلوق حي.

طلعت منه قطع ملابس مختلفة لمواليد صغار باللونين الأزرق والوردي.

طلعتهم بشويش وهي تتأكد من كل زاوية فيها أنها سليمة، ما فيها نتش أو قطع.

ظلت تمسح على الملابس وتشمهم
وتهمس لهم بكلمات غير مفهومة
كأنها تمسح على عيالها نفسهم وتكلمهم

بعدها حست أنها خلاص مو قادرة تستحمل الانفعال
حطتهم على السرير وحطت رأسها عليهم
وبدأت دموعها اللي ما تجف تسيل بهدوء، في تكرار لمسلسل ليلي لا توجد له حلقة أخيرة.

وهي على هذا الوضع، رن موبايلها.
انتفضت بعنف ورنين الموبايل ينتزعها من عالمها الخاص.

مسكت الموبايل تشوف من اللي يتصل هالوقت.
كانت نجلاء، حاولت جواهر أنها تتماسك وردت:
- ألو..
- هلا والله بصادقة الوعد.. (نجلاء بعيارة)

- أسفة والله نجلاء بس صار اجتماع في القسم وماطلعت من الجامعة الا المغرب، ودقيت عليج، لقيت موبايلج مسكر. (جواهر بصوت حاولت أنه يكون متماسك.


- ماصار إلا الخير.. إلا صوتج وش فيه؟
- فيه إنج مزعجة وصحيتني من النوم.
- نعنبو.. نايمة الساعة 10 يالدجاجة؟؟
- ليه فيه مانع نجلاء هانم؟؟

- فيه إنج وعديتني تمرين علي ما جيتني، أنا عادي وأدري مالي خاطر عندج، بس حمودي المسكين، أنا قلت له إنج بتجين، والمسكين قاعد متزهب.


- صج كلاكة كذابة، أبو سنة وقاعد يتزهب، لاصار عمره خمس سنين، بيجي يأخذني من البيت على سيارته اللي يسوقها بنفسه.

- أكيد!!! هذا حمد بن جاسم على سن ورمح.
- يا حليلج يانجلاء، زين ينفع أمرج الصبح، ما عندي محاضرات إلا الظهر.
- ينفع ونص، بس تعالي لي بدري، أبي أسولف معج شوي.
- الله يستر منج ومن سوالفج.
- أنتي بس تعالي ويصير خير، والحين تصبحين على خير.
- وأنتي من أهله.

سكرت جواهر من نجلاء ورجعت تسند رأسها على ملابس عيالها وتشمها بعمق

ماعاد فيها إلا ريحة العود اللي هي تبخرالثياب فيه على طول
بس حاسة أنه فيهم ريحتهم وملمس جلدهم

بتموت من الحنين والشوق واللهفة والوجع..
الوجع اللي يمشي في عروقها مجرى الدم، حتى امتلت كل مسامات جسدها فيه..

نبهت منبهها على الساعة 3 عشان صلاة التهجد، وحطت رأسها على ملابسهم، وهي تحاول تنام.

*********


ثاني يوم..الصبح الساعة 9..

في بيت نجلاء.. جواهر ونجلاء قاعدين بمجلس الحريم.

نجلاء بترحيب صادق: ياهلا والله بالشيخة جواهر.
- حياج الله وأبقاج.. هاه وينه حمودي.
- نايم
- وإذا هو نايم أنا جاية عشان من؟؟
- يمه منج، زين احترمي مشاعري الرقيقة شوي، جامليني، حرام كسر الخواطر.
- أنتي شبعانة منج في الجامعة.

- بس أنا ما شبعت منج، أنا الفضول بيقتلني، واليوم صدتج، في الجامعة ما أقدر أسالك براحتي، أخاف البنات يدخلون ، يقطعون السالفة وما ترضين تكملين لي عقب.. وعندي عمتي دايم موجودة بس هي اليوم عند بنتها... وعندج ما أزورج إلا بنات خالج ناطين لنا، اليوم ماراح يفكج مني شيء.


- وش هالموضوع المهم اللي بتموتين وتعرفينه؟؟

- أممممم بصراحة هم موضوعين مو واحد، الأول سالفة زواجج من طقطق للسلام عليكم، أنا بس أعرف إنج تزوجتي وعمرج 12 سنة في سنة الـ 90، بس حتى هذاك الوقت ماعاد الناس يزوجون بناتهم في هالسن الصغيرة، يعني ما كنا الستينات ولا الخمسينات........ الموضوع الثاني: دراستج، أنا أعرف إننج تركتي المدرسة 3 سنين بعد زواجج، أشلون قدرتي تكملين بهالسرعة، وتأخذين الدكتوراة وأنتي عمرج 27، يعني خلال فترة قياسية جدا.

جواهر بتوتر: أشرايج أحكي لج الموضوع الثاني وبلاها الموضوع الأول واللي يخلي لج حمودي.

نجلاء بإصرار: لا لا لا .. الموضوع الأول أهم من الثاني، يا حبيبتي يا جواهر، احنا صديقات وخوات، صح؟؟
جواهر بصدق: والله أكثر من خوات..

نجلاء بحنان: افتحي قلبج يا جواهر.. لازم تتكلمين عشان تتجاوزين حساسية هالموضوع، لو قعدتي مسكرة عليه بهالطريقة، عمرج ماراح تتجاوزين الموضوع..

جواهر بألم: بس الكلام عنه يجرح كل شيء فيني، أنوثتي، أمومتي، وحتى إنسانيتي..

نجلاء بصدمة: لهالدرجة؟؟

جواهر تفرك إيديها ووتتنهد: وأكثر يا نجلاء وأكثر، بس تدرين أنا خلاص بأحكي لج كل شيء، والسالفتين مع بعض زواجي ودراستي، لأنهم مرتبطين..

تنهدت جواهر ومرة ثانية، وخذت الكوشية من جنبها، حطتها بحضنها وتسندت عليها بتعب وهي تقول:

توفى أبوي الله يرحمه وأنا عمري 12 سنة ووقتها كنت مخلصة ثالث إعدادي وفي إجازة الصيف مو في أول إعدادي مثل ما كانوا البنات اللي بسني.

نجلاء باستغراب: أشلون؟؟

جواهر وعيونها تحاكي بحيرة من الألم: تذكرين أنه كان عندنا في قطر من زمان، وما أدري لو عاده موجود أو لا، نظام يتيح للطالب المتفوق أنه يدرس مواد سنة كاملة في الصيف، ويقدم اختبارات مع طلبة الدور الثاني، ولو نجح، يختصر سنة، وينتقل للسنة اللي بعدها.

- ايه صح أذكر..
- أنا كنت شاطرة كثير في المدرسة، ولما كنت في رابع، مدرستي الله يذكرها بالخير، هي اللي أصرت أني أقدم صف خامس في الصيف وأطلع على سادس، لأنها حست مستواي أعلى من مستوى باقي البنات، وفعلا سويتها بمساعدتها ونجحت، وبعدها عجبتني الحكاية، ورجعت سويتها لما خلصت أول إعدادي، ونجحت في ثاني إعدادي في الصيف، وطلعت لثالث، وتوفي أبوي الله يرحمه بعد يومين من اخر اختبار لي في ثالث إعدادي

- والله سالفتج سالفة، وعقب؟؟ نجلاء بتلهف وترقب.


- أبوي كان عنده ولد خالة اسمه محمد، كانوا مثل الأخوان، ومحمد كان مريض الله يرحمه بعد، فأصر على ولده اللي كان توه راجع متخرج من أمريكا، وعمره 23 أنه يتزوجني.
- تكلمين جد؟؟ نجلاء باستغراب

- والله جد.. (جواهر بألم أرجعته الذكرى لها) وكملت جواهر:

تخيلي فرق 11 سنة بيني وبينه، هو كان رجّال وأنا طفلة، بس أبوه أصر، لأنه ماكان لنا حد من القرايب، ومحمد كان خايف علينا، أنا بنت صغيرة وأمي وقتها بعدها بنص عمرها، وعبدالعزيز طفل عمره سبع سنين.

قاطعتها نجلاء: وخالج أبو فهد وينه؟؟ أدري انه اللي تكفل فيكم؟؟

جواهر: انطري علي جايتج في الحكي، خالي أبو فهد، جلا برا قطر وأنا عمري سنتين ، في قتل خطأ، وخاف من أهل القتيل يقتلونه، ولا حد كان يعرف طريقه.

نجلاء: صراحة فيلم هندي..

جواهر بابتسامة حزينة: بعدج ما سمعتي شيء

نجلاء بترقب: كملي بليز كملي.

جواهر: فولد خالة أبوي أصر على زوجي سابقا أنه يتزوجني، عشان يكون مصدر حماية
جعل أمحق حماية، شوفات وبزر على قولة ولد خالة أبوي.

نجلاء باستفهام: إلا صدق عمرج ما قلتي لي اسم زوجج، اقصد سابقا.

جواهر بحقد: ما أحب أقول اسمه، موب لازم. ولو تبين موب لازم أكمل خلاص..

نجلاء: لا لا واللي يرحم والديج ..كملي كملي بليز.

جواهر بتأمل وهي تعصر الكوشية بين يديها:

أمي اقتنعت مع ولد خالة أبوي إن هذا هو الحل الوحيد.. لأنه كنا محتاجين رجّال معانا..
المهم تزوجت بعد وفاة أبوي بشهر واحد،وطبعا بدون طقطقة ولا حتى معازيم،
لانه أمي كانت في الحداد، وكان إصرارهم على الزواج في هالوقت، عشان حد يقدر يدخل بيتنا ويجيب طلباتنا..
وأنا كنت مو مصدقة نفسي... طفلة، مبسوطة بالثوب الأبيض، وإنها صارت عروس...

جواهر رجعت ذاكرتها لـ18 سنة ليلة زواجها وهي تشرك نجلاء معاها في الذكرى كأنهم يشاهدونها معا:

جواهر جالسة في غرفة نومهم
وجهها ملطخ بمكياج ما يتناسب مع عمرها
وهو جالس في الزاوية البعيدة
وجهه مدفون بين إيديه، ظل على هالوضع لأكثر من ساعة، كأنه أسد حبيس، ينتظر إطلاقه من القفص

بعدها وقف فجأة
ارتعبت جواهر عمرها ما شافت حد بهالطول والنحافة
كان بالنسبة لها كأنه عمود نور، خافت وانكمشت على نفسها.

سمعت صوته بدون ما تشوف وجهه
كان صوت رجولي شديد العمق فيه بحة حزن واضحة:
لا تخافين جواهر، ماراح أذيج ولا أسوي لج شيء، أنا مثل اخوج الكبير، أو أبوج لو بغيتي.

بعدها التفت لجواهر بتثاقل
قدرت تشوف ملامحه بوضوح
كان وجهه نحيف..
بس ملامحه حادة مرسومة بإتقان مثل ملامح تمثال أغريقي..

دار في الغرفة عدة دورات
ورجع يجلس على كرسيه وهو يرجع يدفن وجهه بين ايديه..................

قطعت نجلاء سيل الذكريات وهي تقول:
يعني كان أخينا إياه مزيون والموت الحمر.. وبعدين شنو سالفة أخوج وإلا أبوج ذي ، والعيال منين جاو، من الهوا؟؟ ( نجلاء بعيارة وخبث)

جواهر بخجل ممزوج بالحزن: صج قليلة أدب، يعني هذا اللي هامج من الموضوع؟؟

نجلاء بابتسامة: تدرين عاد.. أنا دكتورة جامعة، ولازم كل شيء يمر بمنطقية قدامي عشان أقتنع.. اقنعيني والا مافيه شيء بيفكك من يدي....

قاطعتها جواهر: كل شيء جايج بالحكي، اليوم أنا أنفكت عقدتي الكلامية..

رجعت جواهر تتذكر، وهي تشرك نجلاء معها في ذكرياتها........

جواهر الصغيرة جالسة تشوف التلفزيون مع أمها بانتباه كانت أخبار اجتياح العراق للكويت معبية التلفزيون، وجواهر اللي كان عقلها أكبر من سنها، كانت مهتمة جدا بالاخبار..

دخل زوج جواهر عليهم، وهو شايل أكياس كثيرة، دخلها للمطبخ ونزلهم، ورجع دنق على رأس عمته بعد ماسلم عليهم.

أم جواهر: جهيّر.. قومي يمه رتبي الأغراض اللي جابها رجلج، يا علنا ما نخلا منه.

هو: ولا منج يمه..

قامت جواهر ترتب الأغراض، ولما تأكدت أمها إنها دخلت المطبخ وخلاص ما عادت تسمعهم، التفتت عليه، وهي تسأله باهتمام:

- يمه.. صار لي مدة أبي أسألك عن شيء.. بس مستحية..

رد عليها بجدية: أفا يمه تستحين مني أنا مثل ولدج..

أم جواهر: واغلى من ولدي والله عالم، ودي أسألك عن شيء وجاوبني بصراحة.

- تفضلي يمه..

- من يوم تزوجت جواهر وأنا شايفتك تنام بالمجلس، جواهر مزعلتك بشيء، لو مزعلتك قل لي، جواهر ياهل، وأنا بأعلمها لو هي مقصرة في حقك، مع أني ملزمة عليها ما تقصر فيك.

- كح (هو) متفاجيء من السؤال، وتنحنح: لا يمه جواهر ما سوت شيء، بس على قولتج جواهر ياهل، وأنا أحب أعطيها حريتها شوي، واخليها تتعود علي قبل..

ردت أمها بجدية وتفكيرها تفكير حريم أول: بس جواهر مره كاملة.. وأنت فاهم قصدي..

كح مرة ثانية، وهو يحس أنه بيموت من الإحراج، وحاول يغير الموضوع: إلا حبيبي عزوز وينه؟؟؟

مع إنهاءه لجملته، كان ظهور عزوز المزعج طوق النجاة له من أسئلة عمته المحرجة

نط عبدالعزيز على ظهره وهو يقول: كاني جيت، يالله قوم شيلني خلني ألمس المروحة..

(هو) بمرح: حاضرين كم عزوز بو تمبة عندنا..

عزوز بزعل طفولي: أنا موب بو تمبة، وإذا كبرت بأصير طويل مثلك، لا أطول منك بعد...

جواهر اللي دخلت في هالوقت: إيه إحلم إحلم أنك بس بتصير طويل.. قالتها وهي تمد لسانها له

عزوز وهو راكب على ظهر زوج أخته ويلمس المروحة بانتصار: إيه بأصير طويل مثل (....) وأنتي مو ربي، ربي بيخليني طويل إن شاء الله مو قصير مثلج.......................

رجعت نجلاء تقاطع سيل الذكريات وهي تقول باستغراب:
شنو حكاية قصيرة أنتي كنتي قصيرة يالزرافة..؟؟

ضحكت جواهر ضحكة مبحوحة: إيه والله كنت قصيرة وقصيرة وايد بعد.. أنا اصلا كنت توني بلغت قبل زواجي بثلاث شهور، وما طلت هالطول كله إلا بعد ما جبت عيالي...

نجلاء باندهاش شديد: يعني زوجج الطويل ما عرفج الا وانتي قصيرة؟؟

جواهر بابتسامة حزينة: إيه والله، تصدقين كنت يا دوب يوصل طولي نص صدره، تقريبا يمكن كنت 150 او 155 سانتي..

نجلاء بتمعن: تدرين جواهر سالفتج كل مالها تصير مثيرة أكثر... بليز كملي لي.. وأهم شيء العيال منين جاو يوم إنه الأخ متكي في المجلس؟؟..كملت نجلاء بخبث

رجعت جواهر تتذكر.. وتكمل لنجلاء..

#أنفاس_قطر#




بعد الغياب/ الجزء الثالث/ 23/12/2008


في مبنى النشاط الطلابي/بنات/ جامعة قطر
الساعة 10 صباحا

مها وفاطمة ومنيرة جالسين على الكنبات..
توهم خلصوا من محاضرة، وينتظرون محاضرتهم اللي بعد ساعة..

فاطمة ويدها على بطنها: يووه.. حدي ميتة من اليوع.. قوموا نتريق..

مها بعيارة: يا ملا الشقاق.. أنتي ما تشبعين 24 ساعة زط متواصل.. ريحي كرشش شوي..

فاطمة وهي تضحك: الشقاق يشق كرشج أنتي يا أم كرش

مها وهي تحسس على بطنها: كله ولا كرشي المصون، هذي أم الشحم واللحم.. العزيزة الغالية اللي ما تبي تفارق مع كل محاولاتي الدؤوب..

منيرة وهي ميتة من الضحك: حلوة الدؤوب ذي.. منين جبتيها مس مهاوي؟؟

مها بضحكة: سرقتها .. من ربعنا قسم اللغة العربية..

منيرة: وخذي ذي.. سرقتها عشانس:
عيون المها بين الرصافة والجسر...جلبن الهوى من حيث أدري ولا أدري

مها وفاطمة: الله.. الله.. صح لسانش/لسانج

منيرة: بس لا جيتي للصدق، صحيح اسمس مها، بس مافيس من المها إلا اسمه وبس، أشلون انخطبتي ما أدري، أكيد أهل المسكين غاضبانين عليه، ويبون يعاقبونه فيس..

مها تصنّع الزعل: تهبين أنتي ووجهش.. قومش تبين نظارة وإلا كان شفتي زيني الفضّاح..

منيرة تفرك عيونها، وبعدين تحط يدها على جبين مها، وتصنّع لهجة القلق: من اللي زينه فضّاح؟؟ بسم الله عليس الرحمن الرحيم.. مسخنة؟؟

فاطمة وهي تضحك: مهاوي ماعليج من مناري، في هالجامعة ماعندها حد زين إلا الدكتورة جواهر..

مها وهي تمد لسانها لمنيرة: أنا أزين منش ومن دكتورتش أم عيون..

منيرة بعيارة: كله ولا عين السيح، مافيه في الدوحة بكبرها من يسواها..

فاطمة اللي ما كانت منتبهة معاهم كانت تطالع في بنتين مروا عليهم.. عقبه التفت لمنيرة ومها:
بسبس.. بسبس

مها: بسبس تخرق عيونش وش عندش تبسبسين لنا شايفتنا قطاوة..

فاطمة بهمس: طالعوا البنت اللي راحت تجلس هناك..

مها ومنيرة وهم يطالعون ناحية ما أشرت، وبهمس: أي بنت؟؟

فاطمة: البنت اللي عبايتها فيها تطريز فضي، وشايلة شنطة فضية..

مها: وش فيها؟؟

فاطمة: مو تشابه دكتورة جواهر؟؟

منيرة باستنكار: من هذي اللي تشبه الدكتورة جواهر؟؟

مها: البنية صدق حلوة.. بس مافيه مجال للمقارنة، لاجينا للحق دكتورة جواهر صاروخ مهيب مره..

فاطمة: صج ما تعرفون للشبه.. طالعوها عدل.. صدق مو بنفس جمال الدكتورة.. بس فيه شبه..

مها ومنيرة: ما ندري يمكن.. كملت منيرة.. خلونا نقوم نشرب كوفي قبل المحاضرة..

مها وفاطمة وهم يلقون نظرة أخيرة على البنية اللي كان فيها فعلا لمحة شبه من الدكتورة جواهر: يالله

بعدها شالت منيرة ومها نقاباتهم اللي كانت مطوية على الطاولة، ولبسوها متوجهين كلهم للكافتيريا اللي في كليتهم يشربون هناك كوفي قبل المحاضرة...

*************


في بيت نجلاء
الساعة 10 ونص الصبح
بعدها جواهر تكمل لنجلاء حكايتها غير المعقولة
اللي تشبه أفلام السينما وأغرب

جواهر تتذكر..

بعد شهرين من زواجها..

زوجها بعده ينام بالمجلس، وهي مبسوطة من هذا الترتيب اللي أعفاها من واجبات زوجية هي أصلا مو فاهمتها..

كانت نادرا ما تشوفه، إلا لو هو جايب لهم أغراض وفي الليل يجي ينام في المجلس، ويطلع من الصبح بدري لشغله، وملابسه في دولاب صغير مسكر في المجلس..

عمره ما وجه لها سؤال أو كلمها..
كلامه القليل كان مع أمها..
بس كان يحب عبدالعزيز كثير ويدلعه، ويحاول يعوضه عن حنان الأب، كان حنون كثير على عبدالعزيز، لأنه بعده صغير على اليتم...

(الأحداث اللي تجي.. أنفاس قطر تحكيها لكم، لأن جواهر ماعندها خبر فيها، بس هي مرتبطة بالذكريات اللي كانت جواهر تحكيها لنجلاء، عشان تكتمل الصورة عندكم، على أمل أنها تكتمل عند جواهر يوم)

في يوم جمعة: صار الوقت ضحى، وهو كان نايم بالمجلس مابعد صحا لأنه ماعنده دوام اليوم..
وكانت المفاجأة أنه أبوه دخل عليه يتوكأ على عصاه ويسنده سواقه الباكستاني (أفضل) اللي كان أبوه مربيه من وهو صغير..

طالعه الشايب بغضب و نغزه في بطنه بالعصا..

صحا من النوم وهو مصدوم، نط واقف وهو يحب خشم أبوه:
هلا يبه حياك.. والله أني صليت الفجر ورأسك الغالي

الشايب بلهجة غضب واضح: ما سألتك عن الصلاة، أدري
أنك مصلي الله يثبتك على طاعته..

ولده: عجل وش اللي مزعلك مني، جعلني ما خلا من ذا اللحية الغانمة..

الشايب: وش مرقدك هنا؟؟ أنت زعلان من مرتك؟؟

ولده وهو توه ينتبه لورطته: لا يبه جعلني فدا خشمك، بس أنا انسدحت هنا بعد صلاة الفجر، تبيني أجيب جواهر تسألها؟؟

الشايب: مافيه داعي.. بس والله لا أدري أنك مزعل بنت منصور اليتيمة وإلا زعلان عليها، أنه زعلي عليك دنيا وآخرة..

ولده برعب: لا جعلني ماذوق حزنك، كله ولا زعلك..

الشايب بعد ماقرر المواجهة: توني البارح مكلم عمتك.

هو يبلع ريقه: عمتي؟ اشتكت لك مني؟؟ وإلا أني مقصر عليهم بشيء؟؟

الشايب: إلا تشكر فيك وفي شيمتك وكرمك..

تنفس براحة: عجل وش فيه يبه؟؟

الشايب وهو يطالعه بنظرة لها معنى: فيه اللي أنا وأنت عارفينه..

هو بحذر: شنو يبه؟؟

الشايب مثل اللي كأنه بيفجر قنبلة: فيه أنك من يوم عرسك وأنت تمسي في المجلس.. وش فيك أنت؟؟ منت برجال؟؟

هو حس أنه خلاص بينفجر: أعتقد أن حياتي الخاصة شيء خاص فيني.. وما لحد حق يتدخل فيها..

الشايب وهو ينتفض من الغضب: أمحق تربية ربيتك وأحسب أني اربي رجال، وأمحق تعليم يوم خليتك تروح لبلاد الكفار.. هذا اللي علموك إياه.. تطول لسانك على أبوك..

هو.. وهو يركع ليد أبوه يحبها ويحطها على رأسه: طالبك يبه ما تزعل علي.. طالبك طلبة

وقتها (أفضل) اللي كان مثل أخ له وولد لابوه ما أستحمل وطلع من المجلس ينتظر في السيارة وهو يبكي..

أبوه بغضب: قوم الحين ما أبي أشوفك.. عقب صلاة العشا تعال لي البيت أبيك بسالفة.. قوم سند لي أروح للسيارة، بأروح المسجد أقعد هناك لين الخطبة.

**********

جالس في سيارته، بعد أقل من ساعة من لقاءه مع أبوه، كان يكلم خالته، اللي أكبر منه بأربع سنين، واللي تركها وراه في أمريكا تدرس طب، يكلمها من تلفون السيارة (هذي كانت الموضة قبل الموبايلات).. مع أنه في بيت أبوه خط دولي، بس ماكان يبي أبوه يسمع وش بيقول..

- صباح الخير عيوش..
خالته بصوت فيه النوم : عيوش في عينك، تدري كم الساعة؟؟ ما أعتقد أنك لحقت تنسى التوقيت؟

هو بصوت حزين: أدري عائشة أنه الساعة وحدة بالليل.

عائشة: ويوم أنت تدري.. وش له متصل هالحزة؟؟ لا تقول شفقان؟؟ ماني مصدقتك؟؟

هو بألم واضح: تعبان خالتي تعبان..

عائشة اعتدلت من نومها وبققت عيونها عدل: أفا.. تعبان.. كملت بحنان: وش فيك يا قلب خالتك؟

- تزوجت هالبزر عشان خاطر الشايب.. وحاطها هي وأهلها في عيوني، ومو مخلي عليهم قاصر.. وبعد مو عاجب..

- وش صار جديد حبيبي، توك قبل أسبوع مكملني وكنت ممشي الموضوع.


- والله مستحي خالتي، ما أدري شأقول لك؟

- السالفة فيها مستحي.. أنت تعرف السحا أنت!! يالله اعترف بدون تعذيب..

تنهد بصوت مسموع حست خالته اللي كانت هي صديقته وأمه بألمه: وش فيك ياروح خالتك لا تعذبني معك، تدري ما أستحمل شيء عليك..

انفجر وقتها من الغضب: يبوني أعيش معها مثل الأزواج..

عائشة بصوت هادئ بعد ما أنطفأ توترها: وهذي كل السالفة؟؟

هو بغضب: شنو عيوش؟ أحر ما عندي أبرد ما عندج؟؟

عائشة: أنا أشوف الموضوع عادي، زوجتك ومافيها شيء..

- خالتي أنتي أكثر وحدة فاهمتني، شنو زوجتي؟؟ هذي طفلة عمرها 12 سنة، ما تخافون الله فيها..

- يعني شنو؟؟ بتقعد تنطرها لين تكبر؟


- ما أدري خالتي؟؟ ماعاد عندي مخططات لأي شيء.. هالزواج قلب كياني..

- هي شنو مو مره بالغة؟؟


- بلى خالتي مره بالمعنى اللي تقصدينه، بس موب هذي السالفة؟؟

- خالته بخبث: خلاص أنا عرفت: أكيد مو حلوة؟؟ لو حلوة كان جذبت على الأقل رجولتك.


- لحول خالتي.. وش هالكلام؟؟

- جاوبني أول: حلوة وإلا لا؟؟


- عادية بس هذي موب قضيتي؟؟

- ايه قول إنها عادية وأنت مزيون وحاس أنك خسارة فيها؟


- خالتي حرام عليج، والله البنية ماعليها قاصر، وعليها شعر سبحان اللي خلقه حرير لحد ركبتها.. بس طفلة خالتي.. طفلة.. أنا خايف ربي فيها..
-
- والحين وش تبي تسوي؟؟
- ما أدري.. بس حبيت أفضفض لج.. رخصي لي الحين.. بأروح ألحق صلاة الجمعة..

- مرخوص ياقلبي وطمني عليك..


- أكيد عيوش.. من لي غيرج..

********

نرجع لجواهر ونجلاء.. وهم بعدهم يسولفون..

نجلاء باستفهام: تقولين أنه أنتي ما كنتي حلوة وأنتي صغيرة.. ما أصدقج.. من وين جبتي هالحلا كله.. طلع بين يوم وليلة..
نمتي قبيحة.. وصحيتي حلوة مثل الرسوم المتحركة.

جواهر تضحك: موب كذا يالغبية؟؟

- عيل فهميني؟؟

- تعرفين البنات في مرحلة البلوغ.. أبشع مرحلة يمرون فيها، وأنا بعد كنت بزود بزود.. الخشم كان وش عرضه.. والبشرة داكنة ومحفرة حب شباب تحفير.. الشيء الوحيد اللي حلو فيني كان شعري.. كان طويل..


- صج ووين راح؟؟

- قصيته؟


- نجلاء بتحسر: وليه حرام عليج؟

- جواهر بحزن: حسيت ماله قيمه بعد عيالي، وحتى اني ماعاد اعتنيت فيه.. فأول مرة أقصه قصيته بوي.. تخيلي..


- بوي؟؟ من جدج أنتي؟؟ (نجلاء ياستغراب)

- إيه والله.. الحين أطول مرة أخليه بدون قص.


- ايه واللي يعافيج جواهر لا تقصينه.. يجنن عليج كذا.. ويالله كملي لي قصتك/ أو فلمك الهندي..... بعدني ما عرفت العيال من وين جاو.. ومافيه تهربين من هالسؤال..

- جواهر بابتسامة: خلاص أنا بأقول لج سالفة العيال أشلون جاو.. عشان تريحين بالج.. وتخليني أكمل السالفة.....

رجعت الذاكرة بجواهر لنفس يوم الجمعة اللي أبو زوجها زاره فيه.. بس في الليل متأخر كانت جالسة بغرفتها تقرأ في منهج أولى ثانوي اللي خذته من بنت جيرانهم.. استعدادا للسنة الجديدة اللي باقي عليها شهر.. رغم أنها مابعد تكلمت مع زوجها، عن هالموضوع، ولا حتى يعرف هي أي صف

فوجئت بزوجها يدخل غرفتها مثل الأعصار لأول مرة بعد ليلة زواجهم.. ووجهه محتقن وأحمر وباين عليه الغضب الشديد..

#أنفاس_قطر#



بعد الغياب/ الجزء الرابع/24/12/2008


مواقف البنات/ جامعة قطر
الساعة 11 صباحا

مواقف البنات في جامعة قطر لمن لا يعرفها، مبنى طويل شوي تدخل السيارات من تحته، من عدة بوابات، والبنات بقدرون يشوفون طوابيرالسيارات من فوق، من خلال زجاج عاكس

كانت البنت -اللي لابسة العباية بالتطريز الفضي والشنطة الفضية اللي كان كانت ماركة باريسية معروفة- توها واصلة المواقف وتسولف مع صديقتها.

صديقتها: ياليتج قعدتي معاي شوي؟؟

البنت: كفاية عليج الساعة اللي قعدتها معاج.. أبوي حافظ جدولي، وما يحبني أطول في الجامعة إلا لو عندي سبب وجيه.

البنت وهي تنفض يدها بحماس: يوووووووه على أبوج بس، يوم شفته معاج هذاك اليوم على الكورنيش بالسبورت تريننغ الأسود..عذاااااب.. شنو هالأبو.. والله فكرته أخوج.. شنو.. كأنه نجم سينما وإلا بطل كمال أجسام وإلا ملك جمال، وإلا الثلاثة في واحد..أنا خقيت من قلب

البنت بزعل: الله وأكبر عليج هنودة، أذكري الله.. لا تطسين أبوي بعين..

هند تضحك: لا تزعلين نوف.. ماشاء الله لا إله إلا الله..

نوف تضحك: ذكريتني بأيام أمريكا.. الأمريكيات إذا مر أبوي من جنبهم يصفرون له.. تخيلي؟.. يموتووون في المعضل.. ولازم يعبرون عن إعجابهم.. ما يقدرون يكبتون في نفسهم ياعلهم الماحي.. وأنا أموت من القهر.. وأتمنى لو أنه قعد نحيف، ولا رفع الأثقال والرياضة اللي يسويها، وخلته معضل بهالطريقة.

هند: شنو تغارين على أبوج يعني؟؟

نوف: أكيد أغار عليه.. وأخاف تجي وحدة تخطفه منّا، هو أمي وأبوي.. الله يخليه لي.

هند باستفسار: إلا قولي لي نوف: أنتو كم سنة قعدتوا بأمريكا؟؟

نوف بصوت هادئ: حوالي 12 سنة.. مارجعنا فيها الدوحة كلش..

هند بدهشة: معقولة؟؟ وأهلكم ما تشوفونهم..

نوف: مالنا قرايب إلا خوال أبوي.. وهم كان عندهم شغل ومصالح في أمريكا، فكانوا يزورونا دايم.. وأبوي كان دايم مشغول، أول في دراسة الماجستير والدكتوراة، وعقب شغله في السفارة، ولو ماطلبت منه الدولة يرجع عشان محتاجينه هنا، ما أدري.. يمكن كنا لحد الحين هناك.

هند بعيارة: على طارئ أبوج: من بيجي بيأخذج اليوم؟؟ لو أبوج تراني خويتج اليوم..

نوف تضحك: لا بيجي عمي أبو محمد ومعاه الشغالة..

هند: أنتي من جدج تنادين هالباكستاني عمج.

نوف بزعل حقيقي: هند.. كله وإلا أنج تجرّحين في عمي أبو محمد.. أبو محمد عمي وأكثر من عمي..

هند وهي حاسة بغلطتها: خلاص نوف أنا أسفة مو قصدي.

نوف بعدها متضايقة: ماصار إلا الخير، وكاهو عمي أبو محمد وصل ما أحب أتاخر عليه.. قالتها نوف وهي تشدد على كلمة (عمي)

************


في منزل نجلاء
الساعة 11 وعشر دقايق..

نجلاء وهي تشرب حليب الكرك ومبققة عيونها، كأنه تخاف تسكرها يفوتها شيء من السالفة:
هاه وبعدين؟؟

جواهر تتنهد، وهي تتذكر: صحيح أمي كانت مفهمتني ومعلمتني وشارحة لي الطبخة كلها، بس الكلام غير، والتجربة غير..

جلست أبكي بانهيار، وهو جنبي كان يرتعش مثل مريض حرارته 40 صبوا عليه ماي مثلج..
بعدها نط للحمام في قفزة وحدة.. ما ادري كم قعد في الحمام، وقت طويل مر.. وأنا أبكي وأسمع صوت الدوش ومعاه صوت ضربات مكتومة، أعتقد أنه كان يشوت الطوفة أو يضربها.

بعدها طلع.. لابس روبه المعلق في الحمام ماحد لمسه من يوم زواجنا، كان الروب ملفوف على جسده النحيل
شعره مبلول وعيونه حمراء وفيها حزن غير مفهوم

قرب مني.. كنت حاسة كأنه قرفان مني.. فانكشمت بخوف.. حسيت أنه انكماشي جرحه.. وقف قريب مني، مسكني من عضودي بيديه الثنتين.. ووقفني..

وقفت جواهر عن الكلام وهي ترتعش..

نجلاء بترقب وكأنها بتضرب جواهر: واللي يرحم والديك.. مو وقت انفعالاتك.. كملي لي..

جواهر تبلع غصتها: حضني بقوة..
وقال بصوت مليان حزن: سامحيني جواهر.. سامحيني.. أدري أنه غلطتي أكبر من سماحج.. بس أنا ما كنت في وعيي، غضبي سيرني.. أدري أنج موب فاهمة علي.. وأدري أنج تكرهيني عقب الشيء الحقير اللي سويته.. بس أوعدج أني ما أخليج تشوفين وجهي الكريه مرة ثانية..

نجلاء بترقب قاتل: وعقب؟؟

جواهر وهي تلمس شفايفها، كأنها تتحسس مكان قبلته الوحيدة: نزل قامته الطويلة و باسني، وراح.. كانت أول وأخر مرة يلمسني، يحضنني.. ويبوسني.. وراح..

نجلاء بتلهف: وين راح؟؟

جواهر وعيونها كأنها تراقب شيء غير مرئي: أخر مكان ممكن يخطر ببالك؟؟

نجلاء بنفاذ صبر: وين يعني؟؟

جواهر برنة حزن: الجبهة / للخفجي


************


في نفس ليلة الجمعة الشهيرة، قبل صلاة الفجر بساعة في الدوحة
والساعة 6 مساء في الولاية اللي تسكن فيها عائشة..
تلفون شقتها يرن، التقطت السماعة، وردت بصوتها الرزين المعتاد: هالو

صوت بكاء مكتوم على الطرف الثاني
عائشة بقلق:who's that??

يرد بصوت باكي: أنا يا خالتي

عائشة حست أن قلبها انتزع من مكانها بكل قسوة، وحد داس عليه بوحشية وبدون رحمة، عمرها ما شافته أو سمعته يبكي، حتى يوم ماتت أختها قبل كم سنة، مع أنه كان مراهق صغير، ماشافت له دمعة، كانت تدري أنه يبكي بغرفته، بس ماسمح لأحد يسمعه أو يشوفه
شنو هالشيء الكبير اللي صار، وخلاه يبين ضعفه قدامها لهالدرجة، عائشة بصوت خانقته العبرة: حبيبي وش فيك؟؟ أبوك صار له شيء؟

- هو بحزن: لا
- عيل ليش تبكي يا قلبي؟؟

- انخرط في بكاء حاد، خلا قلب عائشة يموت ألف مرة في الدقيقة: أنا حيوان يا خالتي، حيوان وحقير، وأستحق الذبح.. ما أستحق أكون إنسان يمشي على الأرض.. الحيوانات أحسن مني

عائشة مو قادرة تستوعب سيل الشتائم اللي هو قاعد يشتم نفسه فيهم: حبيبي قل لي وش فيك، حرام اللي تسويه فيني..

بصوت حزين: أنا حيوان وهمجي ومنحط، وش تبين أقول لج أكثر من كذا.. أنتي أصلا لازم تتبرين مني، لأنه حرام وحدة عندها أخلاق عالية مثلج، يكون ابن اختها إنسان منحط مثلي..

عائشة وهي خلاص بتنجن: لا تجنني، أنا أكثر وحدة تعرف أخلاقك وتدينك، أدري أنك ماراح تسوي شيء غلط..

هو بغضب: لا سويت، كله من أبوي الله يسامحه، استفزني بانتقاصه لرجولتي، باتهاماته اللي ماقدرت استحملها... وإلا ليش أحط السبب على أبوي، كلام أبوي حرر بس الحيوان اللي داخلي

عائشة ارتاحت شوي وكأنها بدت تستوعب الحكاية: أنت لمست جواهر؟؟

هو بغضب ناري: شنو لمستها؟؟ هذي كلمة إنسانية راقية.. أنا اغتصبتها، اغتصبت طفلة.. قلت لج أنا حقير ونذل وحيوان.. أكيد إنج تكرهيني الحين..

عائشة وهي تبتسم لأفكار ابن أختها المثالية زيادة عن اللزوم: يا حبيبي..هذي زوجتك، ليس سويتها قضية أكبر من اجتياح العراق للكويت

هو وهو يتنهد: على طارئ الكويت، أنا طالع بكرة الجبهة.

عائشة بصدمة حقيقية: أنت مجنون؟؟

هو بغضب: أنا مجنون من يوم وافقت أبوي على هالمهزلة

عائشة: فديتك أنت، وغلاتي عندك، حرام عليك أبوك الشايب، أبوك ماعنده غيرك، وفي أخر أيامه، وزوجتك وأهلها مالهم غيرك.. وأنا...

هو بحسرة: خلاص خالتي والله مو طايق نفسي، أنا أصلا من بداية الحرب، وأنا أبي أنضم للمتطوعين، بس أبوي و أهل جواهر هم اللي كانوا مربطين يدي، بس الحين خلاص ما أقدر أحط عيني بعين حد. وأنا وصيت أفضل عليهم كلهم، وأدري أنه بالشوفة، ويسد مكاني.. وأنتي يا خالتي.. ماشاء الله عليج ما تحتاجين حد، وجدي وخوالي موجودين الله يخليهم لج..

عائشة بحزن: هذا قرارك النهائي؟؟

هو بحزن أكبر: إيه عيوش.. أستودعك الله الذي لا تضيع ودائعه..

***********

عودة لبيت نجلاء ومسلسل الأسرار اللي بدأته جواهر

نجلاء باستغراب: الجبهة مرة وحدة؟؟

جواهر بحزن: تخيلي لهالدرجة كان قرفان مني وموب طايقني.. مستعد يرمي نفسه تحت دبابة عشان يخلص مني..ومن مجرد فكرة أنه تنازل ولمسني..كأنه لمس حشرة قذرة مو إنسانة.... ياليته داسته دبابة وقتها وارتحت منه.. يمكن وقتها كنت حزنت عليه.. وظلت له بقلبي ذكرى طيبة..ومأساة حياتي ماصارت..

نجلاء باستفهام: ليه شاللي صار عقب؟؟

جواهر بحسرة: المهم هو اللي صار عقب؟؟

.......




بعد الغياب/ الجزء الخامس/24/12/2008




الساعة 11 وربع صباحا
المكان/ البنك العالمي الإسلامي(على فكرة مافيه بنك بهالأسم)
من أكبر بنوك الشرق الأوسط، وله فروع في كل العالم/ لحكومة قطر نسبة كبيرة من أسهمه، عشان كذا الحكومة هي اللي اختارت المدير العام له

في مكتب المدير العام في الفرع الرئيسي للبنك
كان المدير يتصل من موبايله:
- هلا أبو محمد
- .....
- جبت نوف؟؟
- ......
- مشكور مشكور، ولا عليك أمر إذا وصلتها البيت، أبيك تمر علي في البنك شوي
- ......
- في أمان الله

سكر تلفونه، ورجع لأشغاله اللي ما تنتهي، بس اللي عمرها ما شغلته عن الاهتمام بعياله

*******


في نفس البنك، في مكان ثاني/ كان عدد العملاء خفيف، وموظفتين قاعدين يسولفون مع بعض، في انتظار لحضور أي عميل، وحدة منهم لابسة عباية وشيلة، والثانية تايور البنك الرسمي مع حجاب من نفس اللون

الثانية تقول: الله.. هو مافيش عملاء النهاردة، غريبة..
الأولى: تدرين، يوم جذي ويوم جذي..
- بلاش حكاية شذي وشذي، أصلي مابهزمهاش..
- اشربي وراها ماي وأهضميها

- بايخة أوي..
- وأنتي أبيخ..
- يا وحشة..
- يالسنكيحة..
- الله الله ..ماقلنا مابلاش الضرب تحت الحزام ده..
- والله إنج عسل يا نادية (تضحك)
- وانتي تئلاية بصل وتوم (تضحك)
- أفا.. أشوف الصحبة خربانة اليوم
- أنتي اللي ابتديتي..

- زين خلاص أرفع الراية البيضا، راضية؟؟
- راضية.. شفتي المدير النهاردة؟؟
- أي مدير؟؟ مديرنا؟؟
- لا الراس الكبيرة..
- آه.. لا.. تدرين نادر ما نشوفه..
- وإيه حكاية التنهيدة دي يا بت يا فوزية؟؟

- ما أدري من يوم أسمع طاريه، أعتفس، يخرب بيته ما يعطي وجه بالمرة، شلع قلبي... وبعدين أنتي أول من سأل.. ليش تسألين؟؟


- بأسمع أنه هيمسك منصب كبير، وهيترقى، وربنا يرحمه من أشكالنا.
- فوزية بخوف: الله لا يقوله يشيلونه من عندنا
- يعني هو أنتي طايلة حاجة، دا حتى ما بنشفوش إلا فين وفين.
- عادي المهم أنه نشوفه وبس

دخل عميلين للبنك، ورجعوا نادية وفوزية لشغلهم باهتمام.


************


في بيت نجلاء
الساعة 11 ونص

جواهر تطالع الساعة: نجلاء فديتج بأروح عندي محاضرة الساعة 1.

نجلاء حست أنها بتموت: طالبتج طلبة جواهر، اتصلي في السكرتيرة قولي لها تعلق إعتذار، أنتي نادر جدا ما تغيبين، خلي البنات يكيّفون اليوم، وبعدين أنتي ما عندج إلاّ محاضرة وحدة.

جواهر برفض: لا ، مافيه سبب أعتذر

نجلاء بإصرار: طالبتج، وغلاتي عندج، وغلاة حمودي، وغلاة أخوج عبدالعزيز، اقعدي تغدي عندي اليوم، وكملي لي سالفتج.

جواهر باستسلام: الله حسيبج، ماخليتي لي مجال، زين خليني أتصل بالسكرتيرة أقول لها تعلق إعتذار للبنات عند القسم وعلى باب القاعة.

قامت نجلاء تطلب من الشغالة تجيب لهم كيك وعصير، وجواهر تسوي الاتصال.

لما رجعت كانت جواهر خلصت اتصالها، ووجهت كلامها لنجلاء: زين نجلاء أنا أبي أتوضأ عشان الظهر بيأذن الحين، وعقب أوعدج أقول لج كل اللي تبين..

*****************


في البنك/ بعد صلاة الظهر

كان المدير في مكتبه، يجري اتصال مع مدير أحد الأفرع للبنك، دخل عليه سكرتيره، أشر له المدير بيده أنه يسكت لحد ما يخلص اتصاله.

أول ما خلص التفت عليه، وسأله بنبرة هادية: شنو فيه خليفة؟؟

- هذا بو محمد يقول أنك طالبه، وقاعد ينطرك برا.
- خليه يدخل، وبعدين مافيه داعي تخليه ينطر برا، دام ماعندي ضيوف ولا عملاء، خله يدخل على طول
- إن شاء الله ..

دخل أبو محمد المكتب الكبير البالغ الفخامة، وسلم على الرجال اللي جالس ورا المكتب، واللي لما شافه، قام من ورا المكتب لتكشف وقفته الرشيقة الواثقة عن طوله الفارع وعرض صدره وعضلاته البارزة بتناسق من تحت الثوب الناصع البياض المكوي بدقة..

وجلس هو وياه على الجلسة الصغيرة الموجودة في الزاوية.

بومحمد: سم بوئبدالعزيز، آمرني
(هو) بنبرة صوته المؤثرة اللي كانت أحد أسلحته في اجتماعاته مع خصومه في السوق: فيه موضوع بأكلفك فيه، وطبعا سر بيني وبينك لحد ما أقرر أيش بأسوي.

- أكيد يا (.....) أنت ئارف (عارف) أنه اهنا (إحنا) أخوان.(بو محمد بنبرة واثقة بلهجته المميزة ببقايا لهجته ألأصلية)
- أدري يا أفضل جعلني ما خلا منك ولا من نفعتك.
- تيب.. آمرني..
- سكت (هو) فترة، وبعدها قال بتعب: أم العيال يا أفضل..
- وقتها أفضل حس كأن كل الهوا اللي في الغرفة انسحب مرة وحدة، وسأل بحذر: وش فيها؟؟

- تنهد (هو) : أبيك تشوف وين مكانها،وشنواللي صار لها، وتبلغني، وعقب أنا بأقرر أيش أسوي..


- أفضل بنبرة لوم: إيش اللي زكرك بأم العيال عقب كل هالسنين.
- ومن قال أني نسيتها؟؟
- فئايلك (فعايلك) اللي ما يسويها صاهي (صاحي)
- أفضل.. ((هو) نبرة تهديد ولوم)

- أفزل وإلا ما أفزل.. انت ئارف (عارف) أني ما كنت مقتنع باللي سويته من البداية، والله لولا كلاك وكلا أبوك (غلاك وغلا أبوك)، وجميلكم اللي في رقبتي ورقاب عيالي، أني ما كنت أشترك مئك في اللي سويته.


- أفضل.. خلاص اللي راح راح، واللي سويته أنا كنت ومازلت مقتنع أنه كان في مصلحة العيال وأمهم. اللي أبيه منك الحين تسوي اللي طلبته منك.

- وأيش اللي زكرك فيها ئقب (عقب) هالسنين؟؟ماجاوبتني


- يا أفضل، أنا والله مانسيتها، من يوم خذيت العيال وأنا على طول كنت أحلم حلم مرعب، أنها متعلقة بالعرش، وتطلب من الله سبحانه، ينتقم لها مني، الحلم هذا كان يجيني على فترات متباعدة، وكنت أستعيذ بالله من الشيطان.. بس خلال الشهور الأخيرة، الحلم صار يجيني دايم، والله يا أفضل أني لا عاد ليلي ليل، ولا نهاري نهار، خايف أنه ربي يكون غضبان علي، طالبك يا أخوي، أنك تعرف لي مكانها.

- آسف.. (أفضل بإصرار)
- شنهو؟؟ ( هو بغضب)

- فيه شيء ما تئرفه (تعرفه) يا بو ئبدالعزيز، ويمكن يزئلك (يزعلك) مني لأني سويته من وراك.
- وش هو؟؟ قل لي.. وأوعدك ما أزعل..

- تزكر قبل خمس سنين لما جبتكم من المطار وأنتو راجعين من أمريكا، تزكر أني وصلتكم للبيت، وئقبه (عقبه) استأذنت، وقلت لك ئندي(عندي) مشوار زروري (ضروري) لازم سويه.


- (هو) بهمس: إيه أذكر، شنو كان المشوار؟؟
- أفضل بهدوء: رهت لبيت أم العيال؟؟
- (هو) بغضب: أشلون يطاوعك قلبك تسويها من وراي؟
-
- أفضل بغضب أكبر: إلا أنت اللي أشلون طاوئك قلبك تهرم أم من عيالها.

- (هو) بحزن: واللي يرحم والديك أفضل، أنت كنت عارف أسبابي وقتها ومقتنع فيها.


- أفضل بحزن: بلاك ما شفتها يوم بلغتها الخبر، والله تمنيت الأرض تنشق وتبلئني (تبلعني)، تمنيت أني مت قبل زاك اليوم، تمنيت...

- (هو) يقاطعه، مو قادر يستحمل بقية الوصف: خلاص أفضل خلاص...... قل لي شنو صار يوم رحت لبيت أم العيال؟؟


- أفضل بحزن عميق: ما لقيته..
- (هو) بصدمة بالغة: شنهو؟؟

.....




بعد الغياب/ الجزء السادس/


في مكتب (...) استكمالا لحواره مع أفضل

- (هو) يقاطعه، مو قادر يستحمل بقية الوصف: خلاص أفضل خلاص...... قل لي شنو صار يوم رحت لبيت أم العيال؟؟

- أفضل بحزن عميق: ما لقيته..
- (هو) بصدمة بالغة: شنهو؟؟


- المنطقة كاملة انشالت، وانبنى مكانها مدارس وملائب(ملاعب) وئمارات(عمارات)، مالقيت هد (حد) أساله، زليت (ظليت) أدور مسل(مثل) المجنون في المنطقة، إحساسي بالزنب يزبهني (بالذنب يذبحني) من اللي سويته قبل 12 سنة، قلت خلاص جات اللحزة(اللحظة) اللي أكفر فيها عن زنبي. بس الله يبي يئاقبني (يعاقبني) على اللي سويته..


- خلاص يا أفضل خلاص، الله رايد كذا، لو فيه نصيب بنلاقيها، مع أني خايف على عيالي، أدري أكيد إنها تزوجت وعندها درزن عيال، وما أبي أدخل عيالي في دوامة.. بس اللي الله كاتبه بيصير.....

- وأنت شدراك أنها تزوجت؟ (أفضل بتشكيك)


- أنا متأكد، وحدة مثلها لا تعليم ولا شغل وش بتسوي غير إنها تتزوج. يعني بتقعد 17 سنة بدون زواج (هو بلهجة واثقة) اللي أنا كنت خايف منه، أنه لو احنا لقيناها، أشلون أقدم لعيالي أمهم الجاهلة اللي عندها درزن عيال غيرهم..

أنت أكثر واحد عارف أني حرمت نفسي من كل شيء عشان عيالي، وعشت حياتي ناسك، ومارضيت أتزوج عشان ما أدخل عليهم مرت أبو، وحكاية أنه أمهم اللي يظنونها ميتة تطلع لهم هي وزوجها وعيالها، شيء بيأثر في نفسيتهم وبيربك حياتهم ويعقدها، ما أدري الله وش كاتب، بس الله لا يكتب إلا خير.

*********


في بيت نجلاء/ بعد صلاة الظهر بشوي

جواهر جالسة وعلى رجلها حمودي تلاعبه باللعبة اللي هي جايبتها له.

نجلاء بحماس: هاه حجية، حطي حمودي جنبج وكملي لي.

جواهر تحضن حمودي بحب: لا خليه بحضني وأنا بأسولف لج، يالموذية.

نجلاء بلهفة: وراح أخونا رشدي أباظة للجبهة.. وش صار عقب؟؟

جواهر بحزن: في ذيك الليلة، طلع بدون ما يقول لي شيء، وغاب يومين، وكنت أحسب أنه لما قال لي أنه خلاص ماراح تشوفين وجهي أنها كلمة ساعة غضب، بس لما مر يومين مارجع بدا القلق ينهشني، وينهش أمي.. اللي كانت تسألني كل شوي: هو قال لج لما كان بغرفتج أنه بيروح مكان، وانا أقول لا ومستحية أقول إنها هرب عشان اللي صار، وأمي ماتبي تكلم أبوه، تخاف تخرعه.


بس ثالث يوم، جانا أبوه...


الشايب يتسند على أفضل اللي دخله المجلس، وجلسه في مكانه، ينادي أفضل بصوت عالي: يا أهل البيت، ئمي(عمي) بو(...) يبيكم.

جواهر من اسمعت اسمه، نطت من مكانها، لبست جلالها، وركض للمجلس..

لقت عمها جالس في الزاوية، وفي وجهه ملامح حزن عمرها ما شافت مثلها، حزن الكِبر والوجيعة واليأس والفقد

- تعالي يا بنتي، اجلسي جنبي (حست جواهر كأن صوته صوت إنسان ميت، خالي من الحياة، وحست كأن قلبها انعصر بيد هائلة)

- نعم عمي (بصوت خافت)
- أنتو عليكم قاصر؟؟
- جعل عمرك طويل، ماخلنا علينا (...) قاصر.

الشايب من سمع اسم ولده، كأن الحمل الثقيل اللي على ظهره كسر ظهره، بدأت دموع صامتة تسيل على خدوده اللي حفرتها تجاعيد سنينه الطويلة..

جواهر لما شافت دموع عمها، حست انه خلاص قلبها وقف، شنو اللي صار خلا عمها يبكي، يكون (...) صار له شيء؟؟ نفضت جواهر رأسها، كأنها تحاول تحميه حتى من مجرد أفكار شر صابه.

جواهر بقلق: وشفيك يا عمي فديتك؟؟

عمها بأسى عميق: (....)راح الجبهة..

جواهر مو قادرة تستوعب: الجبهة ؟؟وين قلت؟؟

عمها: حدود الكويت يا بنتي.

جواهر حست انه قلبها انتزع من مكانه وكأنها تيتمت للمرة الثانية، وبشهقة هائلة قالت: راح عشان يموت يا عمي.. لهالدرجة يكرهني..

بعدها انخرطت جواهر في بكاء طفولي حاد، وانكبت على يد عمها تحبها: تكفى يا عمي تكفى، خلاص خله يطلقني، بس لا يروح هناك يموت.

عمها بهدوء مرير: يا بنتي قل لن يصيبنا إلا ما كتب الله لنا، و(...) لو مات بيكون شهيد وكلنا بنفتخر فيه..

جواهر بين شهقاتها: ما أبي أفتخر فيه ميت..أبيه حي، تكفى عمي، خلاص قل له يطلقني...

عمها بغضب: ما أبي اسمع كلمة طلاق على لسانج يا بنت منصور، انتي بتظلين مرت (....) لين أخر يوم بعمري.
والحين رخصي لي أروح.. أفضل بيمركم كل يوم، خلي عزوز يطلع عليه، ويقول له كل طلباتكم، وميرة البيت كاملة بتوصلكم.

طلع عمها، وجواهر جالسة وحيدة في المجلس، دموعها على خدها، وإحساس جديد باليتم يتضاعف في قلبها

نجلاء تقاطع سيل الذكريات باستفهام: يعني وقتها جواهر الطفلة، كانت تحب أخينا إشارة المرور، مو مثل الحين، اللي حتى اسمه مو طايقة تقوله؟؟؟

جواهر بتأمل: تدرين وقتها كنت مراهقة صغيرة، قلبي طري، مثّل هو لي الأمان والزوج والحبيب والأبو اللي راح، كانت شخصيته جذابة، وشكله حلو،يعني ينفع حق حب مراهقات.. وأكيد لقيت أنه أحتل جزء كبير من تفكيري... والقدر راد أنه يكون الأول والأخير بحياتي.

نجلاء بجدية: مو القدر اللي راد، أنتي اللي تبين، برفضك لكل اللي تقدموا لك..

جواهر: وشرايج أكمل لج.. وبلاها سالفة العرسان..

نجلاء بحماس: إيه كملي كملي بليز

جواهر ونظرها يروح بعيد: مر أكثر من شهر على روحته الجبهة، وعمي مو مخلي علينا قاصر، وسواقه كان يجيب لنا كل اللي نبيه، ويودي عزوز للمدرسة ويجيبه

بس أنا أمي مارضت تخليني أرجع المدرسة، قالت لي زوجج ما ندري حي ولا ميت، وموب زينه بحقنا وحقه تطلعين من البيت.

حسيت الدنيا تضيق فيني، والحزن عشش في قلبي الصغير، حزن اليتم، وفقدان الحبيب، والحرمان من الدراسة.

وفكت أمي الحداد والغايب بعده غايب، وسوينا لها عشاء، وأنا أركض بين الحريم ، أقهوي هذي، وأقعد هذي.. على أخر الليل، حسيت خلاص موب قادرة، وطحت مغمى علي على طريقة الأفلام المصرية.

أمي تخرعت، أتصلت بعمي، عشان يرسل سواقه لنا، وودتني للمستشفى، كشفت علي الدكتورة، وسوت لي تحليل دم وبول، والدكتورة وجهها معتفس، وكل شوي تقول عيدوا التحليل..

بعد كم ساعة، نادت الدكتورة أمي، وقالت لها بصوت غامض، فيه رنة خوف: أنا مش عارفة أئول لك إيه يا حجة، أصلو حاجة ما تتئالش.
أمي بخوف: بنتي وش فيها يا دكتورة؟؟

الدكتورة بنفس النبرة المرتبكة الخائفة: أنتي ئلت لي عندها كم سنة؟؟
أمي: يعني قدها بتكمل 12 وتدخل 13..
الدكتورة برعب: حسبي الله ونعم الوكيل، حسبي الله ونعم الوكيل.. أنا والله مش عارفة أئول لك إيه، بس أنا لازم أئول وانتي تتصرفي براحتك..........بنتك حامل..

أمي من سمعت الدكتورة تقول أني حامل، نطت عليها تبوس فيها، وهي تقول الله يبارك فيج الله يبارك فيج، والدكتورة مبققة عيونها مو مصدقة اللي يصير..

أتصلت أمي على طول في عمي المسكين اللي كان قاعد سهران قلق عند التلفون، وبشرته.. (ابتسمت جواهر للذكرى اللي مرت ببالها) الله يرحمه ويغمد روحه الجنة ويجعلها منزله وداره..عمري ماشفته مبسوط مثل ذيك المرة، كانت عيونه تلمع بفرحة غريبة وكأنه رجع عشرين سنة ورا، دخل علينا ثاني يوم، ومعاه بشارة أمي.. وش ظنج أنها كانت البشارة؟؟

نجلاء بحماس: شنو؟؟ ذهب؟؟

جواهر بابتسامة صافية: لا –الله يرحمه- سوبربان أسود موديل السنة الجديدة 91، وقفه قدام البيت، عطا أمي مفتاحه، وقال لها: أدري أنه ما عندكم حد يسوقه.. بس خلوه واقف قدام البيت، خل الناس كلهم يشوفون بشارتي في حمال بنتي.. والبشارة الأكبر يوم تبشريني بالولد وبسلامتها

نجلاء بتموت خلاص من الحماس: وصدق شنو عطا أمج بشارة في التوأم، يعني مو واحد، اثنين ماشاء الله؟؟

جواهر بحزن حقيقي وعميق: الله يرحمه، مات بعدها بشهر، لا شاف ولده، ولا عيال ولده.

شهقت نجلاء بحزن: حرااااام والله حرام.. الله يرحمه، والله أني حبيته من كلامج عنه.. وأنتو وش سويتو عقبه؟؟

جواهر بألم: حسيت أني تيتمت للمرة الثالثة، الحزن وقتها يا نجلاء عبا قلبي وروحي، كنت تعبانة نفسيا وجسديا، الحمل كان تاعبني جدا، حجمي صغير، والحوض عندي وقتها كان صغير، ووزني قليل.. بس الله ما ينسى عبيده..
سواق عمي ظل يمون البيت بكل شيء، الله يجزاه خير، كان يقول أنه عمي وصاه علينا لين يرجع اللي في الجبهة، وأن الخير وايد، وعمي ترك فلوس وايد عنده..

بس المفاجأة الكبيرة صارت بعد حوالي 3 أسابيع من وفاة عمي.....

نجلاء قاطعتها بلهفة: حرام عليج جواهر هالأكشن اللي تسوينه فيني..

جواهر بهدوء: يعني خلاص كفاية عليج اليوم.

نجلاء بحماس كبير: شنو خلاص، اليوم مافيه إفراج لين تكملين لي القصة... شنو اللي صار عقب وفاة عمج بثلاث أسابيع؟؟

كانت الساعة 12 في الليل، وكنا نايمين، سمعنا صوت دق قوي على باب الحوش الخارجي، خفنا كلنا، وأمي خذت التلفون واتصلت على سواق عمي، بس ما حد رد..
قلت لأمي: خلينا ندق على 999.

بس أمي قالت بعد تفكير: لو حرامي أو واحد نيته شينة ماكان دق الباب، كان نط من فوق السور. أنتو اقعدوا هنا وأنا باروح أشوف من.. بس أنا وعبدالعزيز مارضينا، ورحنا كلنا معاها.

وكانت المفاجأة الحقيقية في الشخص اللي كان واقف عند الباب......

......



بعد الغياب/الجزء السابع



على باب مصلى البنات/النشاط الطلابي/بنات

فاطمة ومنيرة ومها، خلصوا صلاة الظهر، ويلبسون جزمهم (أعزكم الله) .. وراحوا يجلسون على كنبات قريبة من المصلى

منيرة: أشرايكم بنات نروح نتغدى، قبل محاضرة الساعة 2؟؟

مها: أنا اسمحوا لي، جدول ريجيمي اليوم غير قابل للخربطة بتاتا..

فاطمة: عدال أشوف الأخت قالبة فصحى.

مها بعيارة: عشان تعرفون عن مستواي الفكري يتجاوز محدودية عقولكم التافهة.

منيرة تصنع الخوف: هالبنية من صبح وأنا أقول مسخنة، مسخنة، وأكيد سخونتها في مخها.

مها وهي تضرب منيرة على رأسها : والله مافيه حد مخه مفوت في الدوحة كلها مثلش، مفوت على سرعة 220، ولاقطته كل رادرات الدوحة من الخور لمسيعيد.

منيرة: أنا ما أدري أنتي متى بتعقلين وتركزين، بكرة الرجّال بيأخذس بيته بيتروع من خبالس.

مها: ماعليش منه، إزهليه.. يروع بلد..

فاطمة باستفهام: تايم آوت.. ترى فيه وحدة مسكينة بينكم مو قادرة تلحق على سرعتكم في الحكي، نعنبو.. بالعين روادو (جمع راديو)

مها ومنيرة يضحكون، منيرة: ماعليه سماح، المرة الجاية نجيب لس مترجم..

فاطمة: زين عقب المحاضرة بتروحون وإلا قاعدين..

منيرة: أنا بأنتظر أختي، وعقب بنطلع معا، أنا وياها..

مها: أنا ما أدري عن زام أخي متى يخلص اليوم، وهو اللي قايل أنه بيجيبني.. (الزام/ الدوام العسكري)

فاطمة: زين خلاص أنا أوصلج..

مها برفض: لا فديت عينش، تبين أخي المحترم يقص رقبتي..

فاطمة بزعل: ليه يعني، تذكرين السنة اللي فاتت، يوم رجعت معاج أنتي وأخوج المحترم، وإلا يعني أني ما أستحي؟؟

منيرة بهدوء: لا فاطمة عاد هذاك الموقف غير.. يعني لو كان أي وحدة منّا هي اللي صار لها نفس موقفس، كان راحت معاس.

الموقف اللي صار: أنه سيارة فاطمة اللي كان فيها السواق والشغالة، تعطلت على شارع قريب من الجامعة وهم طالعين قبل المغرب بشوي.. مها عرفت السيارة، وطلبت من أخوها يوقف، وحلفت على فاطمة وشغالتها يركبون معهم، والسواق يصلح السيارة براحته.. وأخوها أصلا كان عارف بيت فاطمة، لأنهم ساكنين تقريبا بنفس المنطقة، وكثير كان يودي أخته لبيت فاطمة.

فاطمة تتذكر بضحك: وإلا أخوج اللي مسوي روحه مستحي ويطالعني من تحت لتحت..

مها بضحك: حرام عليش كله ولا سعود، هذا مثل القطار، لا يلف يمين ولا يسار، أموت وأدري هو مر بمرحلة مراهقة مثل باقي خلق الله، من يوم عرفته وهو جد ومكشر.

فاطمة بخبث وعيارة: أنتي بس زوجيني إياه، وإلا لا أفكك كل عقده..

مها تمد لسانها لفاطمة: ليه خلصوا بنات الدوحة، أزوج أخي أشين وحدة في قطر..

فاطمة تتصنع الزعل: عشتوا.. يعني أنا وحيدة أمي وأبوي الدلوعة اللي بأوافق على أخوج المقرود.. أجاملج بس..

منيرة بملل: يا شينكم يالبنات لا جا طارئ العرس، تضيعون السنع..

مها بخبث: إيه هذا مهوب عندش إذا جا طاري سالم.. قام قلبش يرقع مثل طيران طقاقة..

منيرة بخجل مفاجئ: انطمي يا الوقحة...

فاطمة بفرح طفولي: إيه عفية مهاوي، صدتيها اللي مسويه روحها أم الثقل..

منيرة بزعل: لا يكثر حكيكم قوموا نتغدى قبل المحاضرة يا ملا الماحي..


************


في بيت نجلاء ..مازال مسلسل الذكريات المثيرة مستمر.. وقلب نجلاء بيوقف من الإثارة اللي تتزايد.. كأنها تشوف مسلسل أكشن من العيار الثقيل.....

نجلاء بشوق: ومن اللي كان عند الباب.. أكيد بطل الجبهة؟؟


جواهر بابتسامة: لا ........ كان خالي بو فهد، هو وزوجته الإماراتية اللي ما كنا نعرف أنه تزوجها، وعياله فهد وطلال ونورة وموزة، وكانت أم فهد حامل بحصة، وعشان كذا حصة غالية عندي وايد، لأنها عمرها من عمر عيالي.

نجلاء بحماس: وش كان إحساسج وقتها؟؟

جواهر بصوت هادئ: إحساس مرتبك، وقلق، خليط من الفرحة والتوجس، أنا ما كنت أعرف خالي فديت عمره وقتها، كان سر مجهول بالنسبة لي، كل اللي أعرفه أنه قتل واحد بالخطأ، وهله رفضوا الدية، فهرب برا قطر.

نجلاء باستفهام: طيب أشلون رجع، ماخاف من أهل القتيل؟؟

جواهر بنفس النبرة الهادئة المتأملة: جايتج في الحكي.. نسباء خالي الإماراتيين كانوا ناس واصلين وفيهم خير، سووا اتصالاتهم مع أهل القتيل لحد ما وافقوا على الصلح، وخالي ما أتصل بأمي أو بلغها بشيء، لحد ما يقدر يرجع، ما حب يعيشها في أمل على شيء يمكن ما يصير..

نجلاء بتفهم: صراحة حكاية غريبة وش صار عقب؟؟

جواهر بحزن: حزن خالي وايد على وفاة أبوي وعمي محمد، وعلى اللي صار لنا... وصار هو اللي متكفل فينا.. وسكن معانا لحد ما يبني بيته اللي بناه كبير وايد ..عشان نسكن معاه فيه.. واشترى جنب بيته عدة أراضي، لعياله، ولأمي ولي ولعبدالعزيز، الله يطول في عمره، وعلى أرض أمي بنى لنا البيت اللي إحنا ساكنين فيه، لما كبر عبدالعزيز شوي.. وبعد ما خلاني أصمم وأرتب كل شيء فيه على ذوقي.. خالي جاب لنا معاه الأمان، وبعض الفرح..

نجلاء تقاطعها باستفهام: أشلون يعني، نقلتوا قبل يرجع بطل الجبهة؟؟

جواهر: صج إنج مسبهة.. فيه بيت يخلص في أربع شهور، إحنا ما نقلنا للبيت الجديد إلا يمكن بعد سنة ونص.. تقريبا شهر 6 سنة 92..

نجلاء: طيب وأبو عيالج متى رجع من الجبهة؟؟

جواهر: بعد تحرير الكويت، في بداية شهر 3 سنة91..ويمكن ماكان رجع لو أن (أفضل) سواق عمي ما خبره أني حامل.. (كملت جواهر بحقد) رجع عشان يأخذ عيالي ويحرق قلبي عليهم، الله يحرق قلبه لو هو حي وإلا ميت...

نجلاء بدهشة: عمري ماسمعتج تدعين جواهر..

جواهر والدمعة خلاص بتنزل: حرق قلبي يا نجلاء حرق قلبي..

نجلاء قامت حبت تعطي لجواهر فرصة تأخذ راحتها، وراحت تسوي قهوة وشاي جديدة...


************


شهر 12 سنة 1990/ في معسكر المتطوعين على الحدود السعودية الكويتية

البرد كان قارص وحاد بشكل غير طبيعي، والمجندين كانوا لابسين فراو (جمع فروة/عباية ثقيلة) وطاقيات صوف على اللبس العسكري.. وأكثرهم في الخيام.. عدا الموكلين بالحراسة الليلية، واللي كان ممنوع عليهم إشعال النار، حتى ما ينكشف موقعهم..

مجندين اثنين قاعدين جنب بعض، وكل واحد منهم مسند رشاشه على كتفه، ويفرك إيديه ببعضهم عشان يتدفا..

الأول للثاني: أبو محمد
الثاني: لبيه
الأول: لبيت في منى.. أنت دارس؟؟

الثاني: توني مخلص دراسة من 6 شهور وجاي بقراطيسي من أمريكا..

الأول: ووش اللي رماك هنا؟؟
الثاني بحزن: الواجب أولا.. والهم الثاني.. يافرج

فرج باستفهام: الواجب وفهمناها، الهم وشو له توك صغير على الهم يا أبوك..

(هو) بحزن عميق: الهم ما يعرف صغير وكبير..

فرج في محاولة للابتهاج: إذكر ربك يا ابو محمد، الله يرزقك بمحمد، الأخوان قالوا لي أنك توك عريس مالك إلا كم شهر..

(هو) بانقباض ذكره بمأساته: إيه طال عمرك، لي خمس شهور متزوج..

فرج متفاجئ شوي: يعني ما قعدت عند عروسك إلا شهرين، وجيت تتطوع، الله يكتب لك الأجر، والله اللي مثلك قليل، وأنا أشهد أنك رجّال ولد رجّال..

(هو) بابتسامة: ماعليك زود..

وهم في حوارهم، دوى صوت انفجارات من بعيد

فرج يقفز ومعاه (...): وش إزعاج تالي ذا الليل ذا، قم قم ياولدي خلنا نقوم كتيبتنا من النوم ونستعد..


*************


في قصر فخم جدا في منطقة من أرقى مناطق الدوحة، كانت نوف جالسة في الصالة الواسعة اللي مفتوحة على صالات ثانية بارتفاعات مختلفة، كل صالة فيها طقم جلسة مختلفة، وكل جلسة تمثل قمة الذوق والتفرد بتناسق متميز.. تنتظر أبوها وأخوها يرجعون عشان يتغدون سوا..


كانت نوف تحط الكوشية ورا وظهرها وتعدل جلستها..كانت تعبانة شوي، كانت تشتكي من اضطراب في الدورة الشهرية متعبها، ما تقدر تقول لأبوها، وكانت تنتظر خالة أبوها الدكتورة عائشة ترجع من مؤتمر طبي في تورنتو، عشان تطلب منها توديها للدكتورة..

نوف تهمس لنفسها بحزن: مو لو عندي أم مثل باقي البنات، كان ما أحتست هالحوسة، وقعدت أنطر خالتي عائشة اللي مشتغلة لي أم بربع دوام..

موبايلها يرن برنة أبوها الخاصة، تلقط التلفون بسرعة، وترد بحب واحترام: هلا يبه..
............
طيبة فديت عمرك
..........
لا مابعد وصل..
............
يمكن شحن موبايله فاصل كالعادة
............
أبي سلامتك طال عمرك

سكرت الاتصال مع أبوها، وبالها مع أخوها عبدالعزيز الطيب والمهمل لأبعد حد..


***************


في بيت نجلاء /بعد الغدا اللي جواهر تقريبا ما كلت منه شيء

نجلاء بحنية: شنو جيجي ماكلتي شيء،، الطبخ ماعجبج؟؟

جواهر بنعومة: لا والله.. بس من الصبح وأنت تزغطيني، خلاص والله مافيه مجال أكل شيء

نجلاء بجدية: والله ماكلتي شيء..

جواهر: والله موب مشتهية.. لو أبي أكل بأكل ماني مستحية منج..

نجلاء رجعت لها حالة الحماس: يالله كملي لي، وش صار لما رجع حسين فهمي من الجبهة؟؟

جواهر بهدوء: من يوم التحرير 28/2/1991 ، وأنا عايشة في حالة ترقب قاتل، كل حد يدق الباب عندي أنه هو، وأنه دقايق ويدخل علينا

وقتها كنت في بداية الشهر السادس، كنت أبيه يشوفني وأنا حامل، أبيه يشوفني وأنا مره/ أنثى كاملة، وكانوا قالوا لي في السونار أني حامل بتوأم.. كنت مبسوطة وايد مبسوطة، مبسوطة رغم حالتي الصحية المتدهورة..

كان يوم 7/3/1991 ..بعد صلاة العصر.. جا أفضل لخالي في المجلس، وبلغه أن بطل الجبهة على قولتج وصل، وبيجي يزورنا بعد ساعة، جاء عزوز ركض وبلغنا، حسيت وقتها أنه قلبي بيوقف وأني مو قادرة أتنفس، وكانت هالساعة كأنها قرن.. مو راضية تمر، حسيت أني بأجن من الانتظار..

بعد ساعة نادانا خالي في المجلس.. دخلت المجلس وأنا قلبي يرقع.. كنت متوقعة أي شيء.. أي شيء..

إلا اللي أنا شفته...

.....

التعديل الأخير تم بواسطة ЯǒǑǒйĝ3ħ ; 11-02-2009 الساعة 04:52 PM
ЯǒǑǒйĝ3ħ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

رابط إعلاني
قديم 11-02-2009, 03:30 PM   #2
عضو نشيط جداً
الحاله: مزـآآآآآآآجيه
 
الصورة الرمزية ЯǒǑǒйĝ3ħ
 
تاريخ التسجيل: Sep 2009
العضوية : 487998
مكان الإقامة: السعوديه
المشاركات: 977
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 44 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 0 مرات الإعجاب التي أعطاها
نقاط التقييم: 551
ЯǒǑǒйĝ3ħ is a name known to allЯǒǑǒйĝ3ħ is a name known to allЯǒǑǒйĝ3ħ is a name known to allЯǒǑǒйĝ3ħ is a name known to allЯǒǑǒйĝ3ħ is a name known to allЯǒǑǒйĝ3ħ is a name known to all
بعد الغياب/ الجزء الثامن



كان جالس في الزاوية.. في نفس المكان اللي كان أبوه جالس فيه، لما بلغ جواهر بروحته للجبهة

لما شاف جواهر وأمها دخلوا، قام وقف

انصدمت جواهر صدمة عمرها من شكله.. كان أخر شيء تتوقعه أنه يكون تغير كذا

شعره طويل ولحيته طويلة غير مشذبة.. وإزداد نحافة، عظام وجهه بتبرز من خدوده.. شكله مريض ومريض جدا.. كأنه شخص ثاني، غير اللي راح

حست جواهر بألم عميق يحفر في قلبها من شكله.. باس رأس أمها، وحط يده على رأس جواهر، كأنه يداعب طفلة صديقه: وسألها بحنان متعب: تعبانة جواهر من الحمل؟؟

جواهر بكذب: لا الحمدلله، كل شيء تمام (وهي تتمنى لو أنه حضنها، حسسها بالحنان اللي هي محتاجته، وبتموت عطش له)

(هو) بحنان بالغ: لا تخافين من شيء، أنا باكون جنبج على طول...

وجه كلامه لأبو فهد: يا عمي، أنا بأخلي جواهر عندكم الحين، لين أرتب وضعي، أنا توني جيت قبل يومين وانفجعت بموت أبوي..اليوم توني قدرت أمسك وعيي وجيتكم..بس فيه أشياء وايد تبي اهتمام.. أبوي ترك حلال وايد.. ومو عارف لحد الحين اشلون أتصرف...

أبوفهد بتفهم: أكيد يا ولدي أنا فاهم كل شيء، والأحسن أنك تخلي جواهر عندنا وعند أمها لين تولد..

(هو) يتنفس بارتياح، وكأن اقتراح أبوفهد أنقذه من حمل ثقيل

طلع من عندهم، بعد ما حط في يد أم جواهر ظرف كبير فيه فلوس


*************

(هو) كعادته كل ما تضيق به الحال، وما يعرف لمين يشكي بعد ربه.. اتصل بخالته عائشة، اللي كانت مبسوطة جدا من رجعته، وكانت خايفة عليه كثير من معرفته بخبر وفاة أبوه، اللي كانوا أخوانها بلغوها فيها.

(هو) بحزن: خالتي، جواهر حامل..

عائشة بفرح: زين وشفيك تقولها وأنت محزن، أعرفك تموت في الأطفال.. المفروض أنك الحين أسعد واحد..

(هو) بحزن أكبر: شفتي أنه ربي زعلان علي..

عائشة بهلع: استغفر ربك.. وش هالكلام؟؟

- أستغفر الله.. بس ربي راد يعاقبني على غلطتي بحقها، عشان أتعذب لما أشوف عذابها..

- وش هالكلام يا قلبي.. الأطفال نعمة..


- بس هي بروحها طفلة.. طفلة.. لو شفتي أشلون شكلها مع بطنها، صارت هيكل عظمي جلد على عظم، بس البطن اللي كأنه كورة صغيرة هو الشيء الوحيد البارز فيها.. حاس بذنب ما تتخيلنه.. خايف يصير لها شيء في الولادة..

- لا تفاول عليها..


- أنا ما أفاول أنا رحت لدكتورتها، واستفسرت منها عن وضعها الصحي بالتفصيل، لو شفتي أشلون الدكتورة تطالعني كأني مجرم، تمنيت لو الأرض تنشق وتبلعني..

- خلك من حركات الدكتورة البايخة، أنت اللي حساس بزيادة، قل لي وش قالت لك؟؟


- قالت لي أنه وضعها صعب، ومستحيل تولد طبيعي، لأنها مابعد استكملت نموها الطبيعي، والحوض عندها صغير، عدا أنه عندها فقر دم حاد.. وطبعا عطتني الدكتورة محاضرة.. أنه ياليت لو الله قوم المدام بالسلامة، أنه نأجل أي حمل جاي لحد ما تكمل 18 سنة وخصوصا أنها بتجيب لي تؤام، يعني يترسون عيني اللي ما يملاها التراب، عشان أرحمها وأعتقها من شري..

- عائشة بانفعال: لا تتضايق من كلام الدكتورة..

- (هو) بحزن حاد: أنا موب مهم، المهم هالمسيكينة الله يقومها بالسلامة..

- إن شاء الله أنت بس لا تحاتي وطمني عليك
- إن شاء الله..


***************


في بيت نجلاء صلاة العصر باقي عليها شوي

وجواهر مازالت مسترسلة في سرد حكايتها:

كنت تعبانة وايد وايد، ماعدت قادرة أمشي، ودخلت المستشفى من بداية السابع.. وقررت الدكتورة أنه لازم أبقى تحت الملاحظة، ولو كل شيء مشى طبيعي راح تولدني قيصيرية بعد أسبوع أو أسبوعين من الثامن..

وهو كان يجي يزورني كل يوم.. كان حنون جدا.. بس كنت حاسته بعيد بعيد.. وفي عيونه حزن كل ماله يزيد ويتجذر ويتعمق..

أمي كانت عندي على طول، وعزوز كان عند مرت خالي وعيالها اللي كانوا يزوروني كل يوم... عزوز كان يلزم يجي عشان يشوفه (هو)... عزوز كان يحبه وايد.. ولحد الحين أحس أن عزوز موب قادر يكرهه مثلي.. هو كان يمثل لعزوز أب وأخ وصديق، بس (هو) غدر بكل شيء حلو مثله لنا..

المهم.. من الأشياء الطريفة اللي أتذكرها وقت قعدتي في المستشفى، أنه جاء مرة يزورني الصبح، وكانت أمي تعبانة، فأصر عليها أنها تروح للبيت مع خالي اللي كان موجود عندنا، وهو بيقعد عندي لحد العصر..

وحتى لما قعد عندي ماكان طايق يكلمني حتى، قعد يقرأ في جريدة جايبها معاه، شافني قاعدة أطالعه، فسألني سؤال سخيف

قال شنو : تعرفين تقرين؟؟؟ بلفيت يعني يفتح حوار هو ووجهه..

يسألني أعرف أقرأ؟؟!!!

أنا من عباطة السؤال كان ودي أخبطه بكأس الماي اللي جنبي، يعني شنو شايفني، عايشين في القرن التاسع عشر، يعني لو سألني أي صف كان السؤال أكثر واقعية..

المهم أنا رديت عليه باستهبال: لا ما أعرف أقرأ بس أشوف الصور، ممكن تعلمني أقرأ؟؟

ما أدري ليش حسيت وقته أنه ردي اللي كنت أعتقد أنه مضحك، جرحه.. حسسه بحزن..

هو هذاك الوقت، كنت أحس أنه كل شيء يحيب له حزن.. تدرين أني عرفته وراح.. وأنا عمري ما شفت له ابتسامة، والله العظيم شكل أسنانه ما أعرفها..

نجلاء باستغراب: جد؟؟

جواهر بهدوء: والله العظيم..

نجلاء باستفهام: وهو صدّق حكاية إنج ما تعرفين تقرين ذي؟؟
جواهر: ما أدري.. يمكن صدّق الأهبل..

المهم: بعد أسبوع ونص من الثامن ولدتني الدكتورة.. ولدت بعملية قيصرية طبعا
كنت تعبانة كثير.. وبموت.. قعدت في العناية المركزة يمكن أسبوعين بعد الولادة
الضغط نازل كثير، ومعاي نزيف، وكنت محتاجة نقل دم على طول..

وهو تبرع لي مرتين، مع أنه وزنه ما يسمح بالتبرع، بس أمي قالت لي أنه تخانق مع كل اللي في المستشفى، لما عرف أنه الدم في بنك الدم قليل، وهم موب راضيين يأخذون منه دم للمرة الثانية عشان وضعه الصحي.. ودخل هو المستشفى يومين بعد..

نجلاء بإعجاب غلفته بالسخرية: يا أختي يا أختي على فرسان العصور الوسطى..

جواهر بحزن: تدرين أني أكره دمه اللي يجري بعروقي، ليته خلاني أموت وقتها.. ليش يتبرع لي بدمه، إذا كان ناوي ينتزع قلبي مني..

نجلاء بحزن: أذكري الله يا جواهر أذكري الله..

جواهر بإيمان: لا إله إلا الله..

نجلاء باستفهام: والتوأم..أشلون وضعهم الصحي كان؟؟

جواهر بحب وعيونها تلمع: عبدالعزيز ونوف..كان وضعهم مستقر، صحيح وزنهم قليل.. بس صحتهم كانت زينة.. قعدوا في الحضانة أسبوعين، لحد ما طلعت أنا من العناية..

نجلاء باستفسار: إلا اشمعنى اخترتو اسم نوف وعبدالعزيز؟؟

جواهر بتأمل: أخوي عزوز بهباله وطفولته قال لأبو العيال، تكفى وطالبك تسمي الولد باسمي، مع أني كنت عارفة أنه كان يبي يسميه محمد على اسم عمي، وعنده حق، بس ماحب يكسر بخاطر هاليتيم.. ونوف أنا سميتها، كنت حابة الأسم ومعناه وايد.


*************


التلفون في شقة عائشة يرن، كانت الساعة 3 الفجر في المنبه اللي جنب تلفونها..

عائشة بتثاقل: مافيه حد مزعج يتصل هالوقت غير ابن أختي المحترم... ها وش عندك شكاوي هالمرة؟؟

(هو) بنبرة فرح غامرة عمرها ما سمعتها: جواهر جابت ولد وبنت يجننون، يجننون يا خالتي، ملايكة ملايكة... عمري ماشفت مواليد حلوين مثلهم... عسل يا خالتي عسل.. ودج تأكلينهم..

عائشة والدمعة بعينها فرحانة لفرحته: زين شوي شوي، خلني أقول لك مبروك ويتربون بعزك..

هو: الله يبارك فيج الله يبارك فيج..

عائشة: هاه وجواهر راضي عليها؟؟

(هو)بفرح جنوني: إلا راضي وراضي، اللي جابت لي هالملايكة باحطها فوق راسي.. تدرين؟؟ انا اكلمج الحين من السيارة رايح مجوهرات المفتاح.. بأجيب لها أكبر وأحلى وأغلى طقم ألماس عندهم..

عائشة بفرح: الله يهنيكم يا قلبي الله يهنيكم..

(هو): كاني وصلت عيوش.. بأكلمج بعدين

***************


نجلاء باستفهام: وكان حلو الطقم اللي جابه لج؟؟

جواهر بحزن: وقتها شفته أحلى شيء بالعالم ..(وكملت بكراهية شديدة) بس الحين مخليته قدامي عشان كل ما أشوفه، أتذكر حقدي عليه.. وايد قال لي عبدالعزيز بيعيه.. بس أنا مارضيت.. أبيه وقود لحقدي وكراهيتي له..

نجلاء بدهشة: عمري ما تخيلت أنه قلبج الطيب ممكن يحقد بهالطريقة المرة..

جواهر بحزن: بلاج ما جربتي يا نجلاء، وياعلج ما تجربين، بأسألج: لو حد خذ منج حمودي، وحرمج منه، وش بتسوين له؟؟

نجلاء برعب: والله أقطعه بسنوني..

جواهر بحزن: يا علج ما تجربين يا علج ما تجربين..

************

بعد الإتصال الأول بحوالي 3 أسابيع، (هو) يتصل بخالته وهو في حالة غضب شديد..

خالته باستفسار: وش فيك يا قلبي؟؟ أنت ما تعرف تفرح وترتاح مثل باقي خلق الله؟؟

هو بعصبية شديدة: أشلون أرتاح وأنا عندي هالمرة البزر الجاهلة الخبلة؟؟

عائشة بتعب: ليه شاللي صار حبيبي؟؟

هو بغضب: بتذبح عيالي يا خالتي، والله بتذبحهم، قبل أسبوع في المستشفى، البنت طاحت منها، ولولا أني لحقت عليها، وإلا كانت البنت طاحت عالبلاط وما أدري وش صار لها..
واليوم توها طلعت البيت، دخلتني أمها عليها، لقيتها نايمة وهم معاها على السرير..تخيلي؟، والولد كان بيختنق لأنها مرقدته جنبها، وجهه كان أزرق، لولا أني سحبته من تحتها... والله بأذبحها وبأموت لو صار لحد من عيالي شيء..

خالته بقلق: إذكر الله حبيبي..اذكر الله.. جواهر بعدها صغيرة، بكرة تتعلم.. وأمها معاها بتساعدها

هو بقلق أكبر: يعني تتعلم في عيالي يا خالتي؟؟.. وأمها ما كانت معها في الموقفين اللي صاروا.. وكمل بحزن: أنا أدري أن جواهر طفلة.. والله حرام تبتلش.. هي واحد يالله تقدر عليه، اشلون اثنين..

عائشة تصبره: اصبر حبيبي.. ما يصير إلا خير..

(هو) وفي باله ينرسم موال مجنون: إن شاء الله ما يصير إلا الخير

*************


جواهر تكمل لنجلاء بحنين وحب:

كنت مبسوطة فيهم يا نجلاء وايد وايد وايد، كنت أحس أني ملكة لما اشيلهم، وكنت ألزم إلا أشيل الاثنين معا مع أنه حضني صغير، لدرجة أنه نوف طاحت مني مرة، والله حسيت أنه قلبي وقف واني بأموت، لولا ستر الله وأنه (هو) كان قاعد قريب مني، ولقطها بسرعة قبل توصل الأرض، ما أدري شنو كان صار لها..

وأتذكر يومها أنه عصب علي بشكل عمري ما شفته، ظل يصارخ ويصارخ ويصارخ.. وأنا قعدت أرتعش وأبكي.. عقبها اعتذر مني وطلع..

قضيت مع عيالي 3 أسابيع بس يا نجلاء، أسبوع في المستشفى، وأسبوعين في البيت.. كانوا كأنهم حلم.. حلم.. ما كنت أنام إلا دقايق من خوفي عليهم.. لاني مرة نمت وعزوز جنبي، وكان بيختنق، بعدها حرمت أنام..أبي بس أشوفهم وأهتم فيهم..

صحيح كنت أرتكب أغلاط كثيرة، بس كل أم جديدة لازم تمر بهالأغلاط.. بس هو كان مزودها، كان يعسكر عندي بالساعات، ولولا الحيا كان رقد عندي، كنت أحس أنه يخاف عليهم مني..

أعترف أني عمري ماشفت أبو يحب عياله مثله.. تدرين الرياجيل عندنا مايحبون يشيلون المولود الصغير، هو كان على طول شايلهم.. كانت عيونه تلمع وهو يناظرهم، بس حتى هذاك الوقت ماشفت ابتسامته.. كنت احس فيه قلق وهم وخوف..

نجلاء باستفسار حذر: طيب أشلون أخذهم؟؟

جواهر بحزن: الله لا يرد هذاك اليوم الله لا يرده..

نجلاء بحذر: أشلون

.........


بعد الغياب/الجزء التاسع



قبل 17 سنة (هو) وأفضل في بيت العم محمد، في مجلس الرجال..

غارقين اثنينهم في الصمت..(هو) باين عليه الهم والتوتر، وأفضل على وجهه ملامح حذر..

قطع أفضل حبل الصمت: سم بوئبدالعزيز، تقول تبيني في موزوع زروري (موضوع ضروري)

(هو) بهم كبير وتأمل: والله فيه شيء سويته وشيء أبي أسويه، وأبي رأيك ومساعدتك وقبل كل شيء كتمانك..

أفضل بشهامة: أكيد بو ئبدالعزيز، على رقبتي والله

هو بحذر: أنا أبي أسافر بعيالي بكرة لأمريكا..

أفضل باستفسار: زين ليش ما تنتر (تنطر) كم يوم، أم ئبدالعزيز، ئقب خمس أيام بتخلص النفاس..مو زين تسافر وهي نفاس، مافرقت كم يوم، ونسوان يهبون (يحبون) هالسوالف..

هو يلقي الخبر كالقنبلة: أم عبدالعزيز طلقتها اليوم..


****************


اليوم/ ومازال الحديث الحزين والموجع مستمر في بيت نجلاء..
ومازالت مواجع جواهر تسيل بكل ألم الكون ووجعه..

جواهر بحزن: بعد أسبوع من طلعتي من المستشفى، فوجئت أنه جايب مصورة للبيت عشان تصور العيال، كنت خبلة وماعندي شك فيه..
قال لي أنه يبي يسوي لهم جوازات، قلت له بدري على الجوازات، قال وإحنا وش ورانا..

جواهر تكرر بحزن: إيه وش ورانا.. تركوا وراهم قلب محطم وأم مفجوعة، ودمعة ما تجف..

نجلاء باستفهام: طيب والعيال أشلون خذهم ؟؟ أشلون خليتيه يطلع فيهم من البيت بروحه..

جواهر بحقد: ثقتي العمياء فيه، من بيخطر على باله، أنه الطيب الملاك، بيخطف عياله..
قال لي أنه فيه تطعيم ضروري يبي يودي العيال له، قلت له بأروح معهم أو خل أمي تروح معهم، قال مافيه داعي، بتجي معاي ممرضتين بتأخذهم..كلها ساعتين وراجعين..
وأنا من هبالي كنت مبسوطة من اهتمامه فيهم

**************


في نفس المكان، في بيت العم محمد، قبل 17 سنة الحوار الناري مازال مستمر بين (هو) وأفضل:

أفضل بغضب: أنت مجنون، هذي وصات ئمي محمد لك

(هو) بحزن: يا أفضل افهمني، أنت عارف أن أبوي فرض علي هالزواج، وان جواهر طفلة.. بس أنا قلت مالهم حد.. ومايصير نخليهم.. وتزوجتها عشان أقدر أدخل وأطلع عليهم.
بس بعد مارجع خالهم أبو فهد، أنا شفت بعيني اهتمامه فيهم، كأنهم أكثر من عياله، يعني السبب اللي أنا تزوجت عشانه جواهر خلاص ماعاد موجود..

أفضل بغضب: شنو هزي خربطة.. فيه ئبدالعزيز ونوف بينكم..

(هو) بحزن: وأنا سويت هالشيء عشان نوف وعبدالعزيز، أنت ماشفت يا أفضل أشلون هي تتعامل معهم.. طفلة ابتلت فيهم، يمكن مرة تذبحهم وهي مو قاصدة، وانا حكيت لك على المواقف اللي صارت..

الأحسن لها ولهم.. أني أخذهم وأربيهم بروحي
هم يتربون تربية زينة وآمنة بعيد عن أم طفلة جاهلة..
وهي بتحزن شوي وبعدين بتنسى، تكبر مثلها مثل غيرها من الأطفال، وعقبه تتزوج، بدون مايكون عندها عيال يقللون فرصتها في الزواج..

أفضل بتردد: بس هزي أم ..أم مها كان..

(هو) بتأمل: أنا بس أبيك تنفذ لي اللي أنا أبيه منك على مرحلتين:

بعد سفري ب3 ساعات: تروح وتعطيها ورقة طلاقها، لو سألوك عني أو عن العيال، قل ما عندك خبر عن شيء..

عقب ما نوصل بالسلامة: روح لها وقول، أنه إحنا رحنا بريطانيا، وسوينا حادث سيارة وإحنا طالعين من المطار، وأنه كلنا الله خذ أمانته ،بعيد الشر عن عيالي.

أفضل بصدمة: وليش تسوي هزا كله..

هو بحزن: أنا ما أبيها تقعد تتحسر طول عمرها، أبيها تظنهم ميتين وتبكي شوي وتنسى، لكن لو أنا خذتهم وبس، بتظل حزينة عليهم طول عمرها ومتشفقة على رجعتهم.. فاهمني أفضل فاهمني

***********


اليوم بعد 17 سنة وفي بيت نجلاء، عن نفس الموضوع، لكن من زاوية مختلفة

جواهر بحزن متوحش قاتل: بعد ما مرت ساعات من يوم خذ العيال وراح.. أنا صرت مثل المجنونة، أبكي وأضرب في وجهي، نتصل على تلفون سيارته ماحد يرد.. على تلفون البيت ماحد يرد..

خالي راح بنفسه لبيت عمي محمد، لقى البيت مقفول ومطفية أنواره..
أنا خلاص استخفيت، جنيت، كنت أبكي بهستيرية.. وأدور بين البيبان مثل المجنونة.. وأمي تراكض وراي وتبكي، وتقول حسبي الله ونعم الوكيل، البنت استخفت.. حد يجيب لها عيالها.. تكفى يا أخوي دوره، شوف وين راح بالعيال..

خالي المسكين تقطع قلبه علي، راح يدور في المستشفيات، وبلغ الشرطة، اللي قالت انطروا شوي يمكن يظهر..

بعد ست ساعات ، جانا أفضل، أنا من سمعت اسمه نطيت للمجلس ما أهتميت من حد، ومسكت في جيبه وأنا أصيح: وين عيالي يا أفضل وين عيالي؟؟


أفضل اللي كان مصدوم: ما أدري يا أم ئبدالعزيز.. ما أدري
أنا جيت بس أسلمكم هزي..

وسلم ورقة كانت في يده لخالي، خالي فتحها بحذر، وعقب قال بصدمة: ورقة طلاق، ليش يا أفضل، هذي فعايل عيال الناس.. يبي يطلق بنتنا يجي يطلقها مثل مايسوي الرياجيل موب بالخش والدس عقب ما يأخذ عيالها، والله حتى اللي ماله أصل مايسوي كذا..

أنا كنت في حالة صدمة وموب قادرة أستوعب اللي يصير، عقبها مد أفضل لخالي ورقة شيك، وقال بحزن: هذي منه لجواهر، ويطلب سماهها (سماحها)..

خالي اللي كان خلاص وصل أخره من الزعل، خذ الشيك وقطعه، وقال: وصل له هالحكي، علمن يوصله ويتعداه: العيال بنجيبهم من ورا خشمه، والحركة اللي سواها، والله ما أخليها تطوف وأنا بوفهد وولد فهد.. هو مفكر جهير مالها والي ولا سند يسوي فيها هالفعايل..

أنا توني قدرت أستوعب اللي يصير، رجعت أنط على أفضل وأمسك في ثيابه وأصارخ بهستيرية: هو بالقلعه اللي تقلعه، خله يطلقني، يذبحني، بس قله يرد لي عيالي، ما أبي منه شيء، بس يرد لي عيالي، أدري أنه يكرهني، بس عيالي مالهم ذنب..


************


اليوم/ بعد صلاة العصر بشوي

(هو) قاعد في مجلسه الخارجي اللي واجهاته كلها زجاج وعلى زاوية تطل على شارعين ويبدو كأنه قصر صغير مستقل عن باقي البيت، كانوا قاعدين في الجلسة الداخلية، وعنده أفضل..

هو بمودة: ها يا أفضل وش عندك؟؟ قلت لي اليوم في البنك أنه فيه موضوع مهم تبي تكلمني فيه..

أفضل بحذر: إيه تال ئمرك (طال عمرك)، واللي شجعني ئقب (عقب) هالسنين، الموزوع (الموضوع) اللي أنت فتهته(فتحته) اليوم.. موزوع أم العيال

(هو) بحذر أكبر: تكلم أفضل تكلم..

أفضل بحذر مشوب بخوف: تزكر أنك كلفتني بمهمتين يوم سفرك قبل 17 سنة..

-أذكر
- الأولى سويتها مسل(مثل) ماقلت لي، بس السانية(الثانية)
- وش فيها الثانية (هو بفجيعة)
- خربتت (خربطت) فيها (مثل اللي يلقي قنبلة كان لها دوي هائل)

************


بيت أهل جواهر قبل 17 سنة، أفضل جاي ينفذ الجزء الثاني من مهمته، وهو يقدم رجل ويؤخر الثانية، لحد الحين صراخها البارحة في أذنه، حاس بألم كبير.. بس شيسوي هذي وصية الغالي ولد الغالي..

دخل المجلس ولقى أبو فهد جالس عند دلاله يسوي قهوته، وعنده عياله فهد وطلال وولد أخته عبدالعزيز
سلم أفضل وجلس وهو مسوي حاله حزين عشان يضبط السالفة، وكان أبو فهد يحاول يكتم غضبه، ويقول في نفسه هالمسكين وش ذنبه؟؟

أفضل تنحنح بحزن مرسوم: ئمي ئندي خبر لكم

في نفس الوقت العيال راحوا داخلوا يبلغون جواهر أن أفضل جاء..رغم أن أفضل كان يتمنى يقول الخبر بدون مايواجه جواهر.. بس لقافة البزران.. وحكم ربي قبل كل شيء.. لأنه لولا جية جواهر كان مشى المخطط مثل مارسمه (هو)

أبوفهد بحذر: شنو عندك يا أفضل بعد؟؟

أفضل بحزن جزء منه مصنوع وجزء حقيقي: الئيال (العيال) سافروا مع أبوهم لبريتانيا..وهم تالعين (طالعين) من المتار (المطار)..سووا حادس سيارة....

وأفضل يتكلم،، قاطع كلامه دخول جواهر اللي حالتها حالة، وجهها منفوخ من البكاء وشعرها منكوش، وهي تسمع أخر جملة يقولها...

رجعت تمسك في جيبه، وهي تصيح صياح ألم عمره ماسمع شيء مرعب و موجع ومخيف مثله: عيالي وش صار لهم؟؟ عيالي ماتوا؟؟

أفضل ابتلش وتخربط: إيه.... لا ..لا ... ما أدري...

أبوفهد بغضب: أنت وشفيك تخربط.. العيال وش صار لهم؟؟

أفضل بارتباك: سووا حادس سيارة بس ما أدري ئنهم ميتين أو لا...

جواهر من سمعت جملته أغمي عليها.. وخالها يلمها ويشيلها

وأفضل استغل الفوضى اللي صارت وانسحب..

***********

اليوم / في مجلس (هو)

(هو) بألم: ليش يا أفضل ليش؟؟ الحين عرفت ليش هالأحلام تجيني.. أكيد أنها تدعي علي.. أكيد كل يوم تتذكر وتدعي علي، حتى لو كانت تزوجت وعندها عيال، الأم ما تنسى عيالها..أنا كنت أبيها تقتنع أنهم ماتوا، عشان تكمل حياتها طبيعي... ليش يا أفضل ليش؟؟؟

أفضل بحزن: سامحني يا بوئبدالعزيز، أنا هكيت(حكيت) لك السالفة كلها..

(هو) بحزن قاتل: وش أسوي الحين وش أسوي؟؟

أفضل وهو حاس بتأنيب ضمير، في نفس الوقت بالراحة لأنه ارتاح جزئيا من الهم اللي كان شايله: الشور شورك

هو مثل اللي لمعت في باله فكرة ذهبية، بنبرة فيها رنة فرح مختلط بخوف: أنا عرفت أشلون ممكن أجيبها.. عرفت أشلون

أفضل بحذر: قل لي شاللي تفكر فيه؟؟


بعد الغياب/ الجزء العاشر




في بيت نجلاء /الوقت صار قبل المغرب بشوي
ورحلة الذكريات قربت على نهايتها.. بس رحلة الوجع والألم مستمرة في قلب جواهر

نجلاء باستفسار: طيب وأنتو وش سويتوا عقب هالخبر المفجع؟؟

جواهر بحزن عميق: خالي فديته ماخلا شي ماسواه.. بس المشكلة أن أبو العيال ماكان له قرايب.. عدا خواله، اللي ماكنا نعرف أسمائهم، أبوي بس كان يعرفهم، أمي كانت تعرف أمه بس ماتعرف اسم عايلتها ولا خطر ببالها تسأل لأنها يمكن شافتها مرتين بس.. لأن أمه كانت مريضة وتسافر برا كثير مع أخوانها..

وأفضل فص ملح وذاب.. أول كنا نقدر نكلمه على مجلس عمي.. بس بيت عمي لقاه خالي انباع.. يعني (هو) كان مخطط لكل شيء..

وأنا قلبي كان يقول لي أنهم عايشين.. واللي أكد لي أنه لما رحت لبريطانيا عشان الماجستير والدكتوراة، رحت وسألت في السفارة، إذا كان فيه قطريين توفوا في ذاك التاريخ،
السفارة أكدت لي أنه ماخرج من عندهم شهادات وفاة بهالاسماء في ذاك التاريخ..

وهذي هي حكايتي يا نجلاء.. حزن وجع وألم وبحر دموع ماينشف


نجلاء باستفهام حذر: باقي جزء بسيط عشان تكمل الصورة عندي.. دراستك متى كملتيها؟؟

جواهر تتنهد تنهيدة طويلة مسحوبة من أقصى وريد في قلبها: بعد اللي صار مرت علي شهور، مو حاسة بشيء، مثل المجنونة، إلا كل الناس اعتبروني مجنونة بشكل رسمي..

إلا عبدالعزيز هو الوحيد اللي وقف وجنبي، حنون يومي قبل يومه من يوم وهو طفل.. كان كل يوم يجي يقعد عندي، يسولف علي، ويمشط لي شعري، ويحكي لي عن المدرسة، شوي شوي صار يجذبني لعالمه..

وعقب صار يطلب مني أساعده في واجباته مثل ماكنت أسوي قبل.. في البداية ما كنت أتجاوب معه.. بس شوي شوي.. صرت أتداخل معه.. وأحل له واجباته، وأشرح له دروسه

أمي وخالي ماكانوا مصدقين تحسني..
وعقب حصة الصغيرة كان لها دور في تحسني، عوضتني شوي عن فقد عيالي، كانت أم فهد تخليها معاي طول اليوم.. أنا أأكلها وأشربها وأغير لها..

عقب سنتين من قعدتي في البيت، خالي أصر أرجع للمدرسة

وكنا نقلنا منطقة جديدة، فرجعني هو لمدرسة عادية، لأنه أنتي تعرفين أنه المتزوجات أو اللي كانو، مايدخلون مع بنات الصباحي

بس خالي قال بعدها صغيرة..وماحد يعرفها في المدرسة هنا.. حرام ندخلها مع حريم كبار.. خليها تعيش سنها

رجعت المدرسة صف أولى ثانوي وأنا عمري 15.. مع دخولي 18 دخلت الجامعة، وخلصت وأنا 21 بتقدير امتياز..

رحت بريطانيا، سنة لغة وبعدين درست الماستر والدكتوراة بنظام الفول تايم، سنة ماستر وسنتين ونص دكتوراة.. على ال26 مو 27 مثل منتي مفكرة كنت مخلصة دكتوراة..

نجلاء صفرت بإعجاب: صراحة أنتي معجزة ياجواهر...

جواهر بحزن: لا معجزة ولا شيء.. بس كان لازم ألاقي شيء يشغلني، وإلا كان ذبحني الهم والتفكير..

نجلاء باستفسار: طيب وأمج أشلون خلتج تروحين تدرسين برا؟؟

جواهر بابتسامة حب صافي: عبدالعزيز يومي قبل يومه وقتها عمره 15 سنة، هو اللي أقنع أمي وخالي اللي كانوا مترددين، أني أروح، قال إحنا بيتنا لاصق في بيت خالي، وماراح نحتاج شيء، وانا رجال البيت يعني ما أقدر أسد مكانها؟؟
فديته عبدالعزيز هو ولدي وأخوي وكل شيء في حياتي..

نجلاء بحذر: طيب ويوم أنه عبدالعزيز له كل المكانة ماقدر يعوضج عن غياب عيالج؟؟

جواهر بحزن: لو عندج 3 عيال، هل واحد منهم بيعوضج عن الاثنين الباقيين؟؟

نجلاء بإحراج: لا طبعا..

جواهر بحب وحزن: لو كان عبدالعزيز بسم الله عليه هو اللي صار له اللي صار لعيالي، وعيالي ظلوا عندي، صدقيني كان صار لي نفس الشيء، ووقتها يمكن مالقيت حد يطلعني من جنوني، مثل ما عبدالعزيز سوا..

نجلاء بإيمان صادق مع ارتفاع إذان المغرب: اللهم ياعزيز يا قوي ياجبار.. مع أذان المغرب هذا، أنك تريح قلب جواهر، وترجع لها عيالها..

جواهر بلهفة وإيمان ووجع: آآآآآآآآمين يارب آآآآآمين.......

كملت جواهر بصدمة: يوه نجلاء تأخرت وايد.. بأصلي المغرب وأتصل بعبدالعزيز، جنني اتصالات.. تدرين أنه مايرضى أسوق السيارة بعد المغرب.. الحين بأتصل له يمشي وراي

نجلاء بحنان: لا تزعجينه، أنا بأمشي وراج بسيارتي مع السايق والخدامة..

جواهر بنفي: لا لا عبدالعزيز ماراح يرضى، لازم هو بنفسه، السواقة بكبرها يالله وافق عليها..


***************


في الليل/ في بيت جواهر

جواهر قاعدة تتعشى مع أخوها عبدالعزيز.. اليوم الطويل اللي قضته عند نجلاء في سرد ذكرياتها المؤلمة، استنفذ كل طاقتها الجسدية والنفسية، فكانت ساكتة وسرحانة.. والشوكة تقلبها في الصحن بدون ما تأكل شيء..


عبالعزيز بمرحه المعتاد: ياناس ياهووه.. نحن هنا

جواهر بدون ماتنتبه: تقول شيء حبيبي..

عبدالعزيز بعيارة: أفا.. ولا حد داري عنا.. وينج يا نوير.. تجين تشوفين بعلج الهمام، وهو مأخذ تسفيهه محترمة..

جواهر بابتسامة دافئة: الدنيا كلها تنسفه إلا أبو منصور، بس تعبانة شوي فديتك..

عبدالعزيز بابتسامة: إيه من صبح لبعد المغرب عند نجلاء، أكيد خلصت كل الحكي اللي عندك، أمانة أمانة.. وش الكلام اللي يأخذ عشر ساعات متواصلة؟؟

جواهر بغموض ممزوج بالحزن: بلاك مادريت بالسوالف.. كملت بلهجة خاصة بعد ماتذكرت شيء: تراني كلمت خالي وأم فهد الليلة..

عبدالعزيز اللي كان توه يبلع لقمة، غط فيها وقعد يكح، جواهر قامت وهي تضحك تضرب ظهره وتعطيه كاسة ماي وهي تقول: نعنبو، قلت لك كلمت خالي بغيت تموت، لو قلت لك عرسك بكرة وش بتسوي؟؟

عبدالعزيز بلهفة: بلاعباطة جواهر.. وش قال لج؟؟

جواهر بهدوء: قال حددوا الوقت اللي يناسبكم، تدري أن البنية لها كم شهر متخرجة، يعني ماوراها شيء خلاص..

عبدالعزيز بلهفة أكبر: وطيب؟؟

جواهر بحب: يعني كلها كم شهر، على حسب حجز الصالات وتكون نورة في بيتك..


*************



في نفس الليلة/ وعلى العشاء/ في بيت ثاني

يجلس ثلاث أشخاص على الطاولة
واحد منهم كان شاب صغير في السن، طويل، نحيل، شعره طويل شوي ومتلفلف، له شنب خفيف، ملامحه هادية مثل هدوءه، يلبس تريننغ رياضة قطن واسع لونه رمادي، ويلبس نظارة طبية كان يعدلها بأصابعه النحيلة كل شوي في حركة تدل على توتر خفي..

الثانية كانت بنت أمورة شعرها الأسود الناعم مقصوص قصة الفراولة اللي معطيه لوجهها الدائري لمحة حسن خاصة، وكانت لابسة بيجامة حرير خليط من الوردي والتركواز تحمل اسم ماركة معروفة جدا وكان أبوها هو اللي شاريها لها مثل أكثر ملابسها..

الثالث: كان رمز الغموض والرجولة والهيبة، اللي يخبي خلف نظرة عيونه الحادة الآسرة الكثير من الأسرار، كان هو اللي فتح باب الحوار: شباب، نوف، عبدالعزيز

نوف وعبدالعزيز: لبيه يبه..

(هو) بلهجة هادية: عندي لكم خبر أبيكم تسمعونه مني، قبل تقرونه في الجرايد بكرة مع التهاني اللي أتوقع أنها تملأ الجرايد..

نوف بفرح حماسي: شنو يبه شنو قول بسرعة؟؟ وعبدالعزيز بنفس هدوء أبوه: خير إن شاء الله يبه؟؟

(هو): أنا ترقيت ترقية كبيرة، ومسكت منصب جديد أكبر..

نوف نطت من كرسيها، وتعلقت في رقبة أبوها، وهي تبوسه عشرين بوسة على رأسه وخدوده: مبروك يبه، مبروك ياقلبي، تستاهل، والله تستاهل، أصلا مافيه حد يستاهل في الدنيا كلها قدك..

عبدالعزيز قام بهدوء، طبع قبلة هادية على رأس أبوه، وقال بفرح هادئ لكن صادق يشبه شخصيته: مبروك يبه عقبال المنصب الجاي إن شاء الله

(هو): الله يبارك فيكم ياعيالي، ولا يحرمني منكم، وعقب احتمال تسمعون خبر أهم بوايد..

نوف وعبدالعزيز : شنو يبه؟؟

(هو) بلهجة فيها غموض وحزن:مو وقته الحين.. في وقته..في وقته ياعيالي.

عبدالعزيز قال: إن شاء الله.. ورجع مكانه بكل هدوء بدون مايهتم...
لكن نوف انشغل بالها وصارت تفكر: شنو الموضوع اللي أهم عند أبوي من ترقيته..(بخوف مدمر) لا يكون يبي يتزوج؟!!!!


**********



ثاني يوم /في البنك

كان خبر ترقي (هو) واستلامه منصب المدير الأقليمي للبنك لكامل منطقة الشرق الأوسط مو قطر بس، معبي الجرايد تهاني له..

وكانت الاتصالات تنهال عليه من كل مكان، بس هو تفكيره كان بمكان ثاني، وبشيء ثاني..

ضغط زر الاتصال الداخلي، بصوته الهادئ الواثق اللي تعود استخدامه مع موظفينه: خليفة، لو سمحت، لا تحول أي اتصال خلال الساعة الجاية..

خذ نفس عميق..ألتقط موبايله، ودور على رقم معين في القائمة:
- ألو..
- ........
- هلا والله حيالله أبو سعد
- .........
- الله يبارك فيك.
- ...........
- أبوسعد طال عمرك.. أبيك في خدمة ماراح أنساها لك طول عمري..
- ...........
- تسلم أدري أنك ما تقصر.. فيه اسم بأعطيك إياه أبيك تشوف لو فيه موبايلات باسمه..
- ..........
- يا بو سعد الله يرضى عليك، السالفة بسيطة، والله أنه من الأهل بس أنا مضيع أرقامه..
- .........
- تسلم .. اسمه عبدالعزيز منصور حمد الـــ
- ........
- معاك على الخط (قالها وهو حاس أنه قلبه بيوقف)
- ........
- تقول رقمين، عطني إياهم طال عمرك
- .........
- الاول ******5، والثاني******5
- .........
- مشكور مشكور، الله يقدرني على رد جمايلك
- .........
- مع السلامة


حط (هو) الرقمين قدامه، متوتر.. خايف..قلق..يكلم نفسه:

وش فيك يا(... )عمرك ماصعب عليك شيء، عمرك ماحطيت شيء برأسك وماحصلته، كلها اتصال، أنت اللي ترج السوق رج خايف من اتصال ، قول بسم الله وتوكل على الله، بياكلونك يعني، ماحد يقدر يهز شعرة من رأسك..ماحد بقدر يأثر فيك، ولا يأثر على عيالك أو محبتهم لك..
قول بسم الله.. لازم تريح ضميرك..كفاية عليك عذاب السنين اللي فاتت وكوابيسها، أطوي هالصفحة من حياتك وارتاح، قبل تواجه وجه الكريم..

خذ (هو) نفس عميق.. وبيد ترتعش غصبا عنه دق على الرقم الأول منها...





بعد الغياب/الجزء الحادي عشر


قبل 4ساعات ونص من محاولة اتصال (هو) على الرقم اللي خذه من أبو سعد..

في بيت منيرة
اليوم الخميس هي وصديقاتها اليوم ماعندهم جامعة
بس هي صاحية من الساعة 6 الصبح

ما تحب تفوت لمتها مع أهلها الصبح قبل كل واحد يروح لدوامه...

قاعدة هي وأختها سارة اللي أكبر منها بسنة، في الصالة اللي تحت، مشغلين الدفاية، ويشربون حليب زنجبيل.. ويسولفون.

سارة بتأفف: يوم الخميس هذا أنا صرت أكرهه ذا الفصل، وش معنى أنتي ماعندس شيء.. وأنا اللي أروح في ذا البرد..

منيرة بعيارة: دنيا حظوظ.. دنيا حظوظ..

سارة الخبيثة قلبت السالفة على منيرة اللي كانت تبي تغيظها فطاحت هي في الحفرة: زين كمليها: والله رمى حظي معاك (سارة بخبث)

منيرة عصبت جد: صدق وحدة ما تستحين..لولا إنس أكبر مني، ومحترمة شيباتس، وإلا كان وريتس شغلس..

سارة بعيارة: قومي وريني، كان فيس خير.. بكرة يأخذس سلوم لبيته (بيت الرعب) وهو اللي بيوريس الشغل .. ويأدبس يوم لسانس يلوط أذانس..

منيرة بزعل حقيقي: سارة أصبحي وأفلحي واللي يرحم شيبانس..

أخوهم علي بطوله الفارع وجسده الأقرب للإمتلاء يدخل عليهم بلبس كلية الطيران، بابتسامة: يالله صباح خير، الناس قايمين يذكرون ربهم وانتم تهادون من صباح الله...

سارة بعيارة: شوفوا من اللي جا.. أبو كرافتة.. أنت أول عدل ذا الكرفتة اللي على صوب.. وعقب تفلسف..

علي بنفس الابتسامة: العقال مهوب على رأسي عشان أكوفنس فيه.. والكرافتة قد لي ساعة أزين فيها.. وإلا كان فكيتها وخنفتس فيها..

سارة وهي تضحك: أنت وأختك الملسونة تبون لكم أدبن مهوب ذا.. ماكني بأختكم الكبيرة..

منيرة وهي تحاول تنسى زعلها من سارة: خل اختنا الكبيرة تعطف علينا عشان إحنا نحترمها..

علي بعيارة: إيه والله إنس صادقة.. كن حن ذابحين أمها وإلا أبوها.. وعلى طاري أمها وإلا أبوها ليت حن ذاكرين مليون ريال..

أبو علي وأم علي يدخلون في نفس الوقت، وأبو علي يقول: صدق إنك خسارة، ودك بالمليون ملا أمك وأبوك..

علي يقوم يحب خشم أبوه: جعلني فداك.. أتعيير على سارة الموذية.. وإلا أنت وأمي تسوون عندي مليون وخمسين ألف، مليون وواحد وخمسين أفكر أبيعكم.. وأعطيهم سارة هدية مجانية..

أم علي بحب: يا كثر حكيك الفاضي، قوموا تريقوا وكلن يسرح لدوامه..


*****************

في بيت (هو)...


نوف ماعندها محاضرة إلا الساعة 10، فكانت نايمة..

بس عبدالعزيز اللي كان في ثاني ثانوي أو (Grad-11) كان لازم يقوم عشان المدرسة..

ولتأخر عبدالعزيز عن نوف في الدراسة حكاية.
لما رجعوا من أمريكا، المدرسة الانجليزية اللي دخلوها، عملوا لهم اختبار مستوى، نوف طلعت أعلى من مستواها بسنة، بينما عبدالعزيز طلع أقل من مستواه بسنة، فمن هنا طلع بينهم فرق سنتين في الدراسة..

وهالموضوع لحد الحين مأثر في نفسية عبدالعزيز رغم إنه مايبين، لأنه مثل ماهو معروف: التوائم بينهم ارتباط كبير، فلما صارت بينهم هالفجوة، نوف طالبة جامعة، وهو بعده في المدرسة، حس عبدالعزيز بنوع من العزلة.

قاعد هو وأبوه على السفرة يتريقون، أبوه يشرب قهوته ويتصفح الجريدة بهدوء: يبه عزوز تريق بسرعة أو صلك على طريقي، عشان اليوم بأستلم منصبي الجديد ولازم أكون هناك بدري، إلا لو تبي عمك أفضل يوصلك. (ويقول في نفسه: موبس المنصب اللي شاغلني، فيه شيء أهم بكثير بأسويه اليوم)

عبدالعزيزفي خاطره شيء يبي يقوله من زمان، يقول في نفسه :ماشاء الله عليها نوف، اللي تبيه تحصله على طول، ماتتردد تطلب، ليش ما أكون مثلها، بعدها حاول يتجرأ بس ما قدر، يـتأتئ ويسكت..

أبوه يطالعه: تبي شيء عزوز؟؟

عبدالعزيز بنبرة حزن: سلامتك يبه، نمشي طال عمرك؟؟

*************


في بيت مها/
الساعة صارت عشر الصبح ومها بعدها ماصحت/اليوم ماعندها جامعة


مها تفتح عيونها بشويش وهي تمد يديها لأخر حد: الله ياحلاة التصفيرة
(التصفيرة:نومة الضحى) ياليت كل يوم أرقد لذا الحزة..

تلف على يمينها، تلاقي حد نايم في سرير أختها الجازي اللي في صف ثاني ثانوي.. تنقز متخرعة.. وتسحب الغطاء عن النايم، تبي تشوف من هو

أوووف.. وش هالأزعاج.. خلوني أنام (الجازي بصوت نعسان)

مها بغضب: الجويزي.. الجازي يالعلة.. قومي .. قومي.. وشفيش مارحتي للمدرسة اليوم ياعلة الكبد أنتي؟؟

الجازي تسحب الغطاء وتغطي نفسها: لحوووول.. لو أدري أنش اليوم ماعندش جامعة، كان أجلت غيابي يوم ثاني، عشان أخلص من حنتش..

مها ترد تسحب الغطاء منها: أمي تدري عن غيابش ؟؟

الجازي بنعاس وزعل، وهي تسحب الغطاء عليها مرة ثانية: إيه، تدري، وخلي السناح من يدش، بيمزع منش ياالدبة..

مها بعصبية: أنا الدبة..وتكمل بخبث: زين وسعود يدري أنش غايبة؟؟

الجازي تنط واقفة كأنه كبوا على رأسها ماي بارد: لا فديتش، خلاص توبة.. انا الدبة والخايسة واللي أستاهل الخنق.. كله ولا سعود، تكفين تكفين..

مها بخبث: قومي حبي رأسي أولا، وجيبي لي نسكافيه ثانيا، وعقب بأفكر أقول له وإلا لا..

الجازي نطت تحب رأسها..ثم ركض تنزل الدرج ركض عشان تجيب لمها نسكافيه.. وخيال سعود في رأسها، مع أنه عمره ماضربها ولا حتى عصب عليها، بس تخاف منه موت. ومن كلمته القوية.

مها تطالع الباب اللي طلعت منه أختها بحنان: ياحبي لها ذا البنية..

الجازي هي أخر العنقود في بيت مها..دلوعة وطيبة ونحيفة جدا عكس مها اللي كان جسمها مليان شوي وذابحة نفسها ريجيمات.. توفى أبوها وهي عمرها (الجازي) سنة، تحب سعود وتخاف منه مثل لو كان أبوها.. عندهم أخ أصغر من سعود وأكبر من مها (محمد) أخر فصل في الجامعة بعد سبع سنين قضاها فيها، الدنيا عنده ضحك وربع وكشتات وابتسامته ما تفارق وجهه ، تعتقد إنها جزء من تركيبة وجهه.. على عكس سعود الجدي اللي شال الهم من وفاة أبوه وعمره12 سنة، رغم أن أعمامهم وخوالهم ماقصروا معهم، إلا إن حس سعود المتزايد بالمسئولية عن أمه وأخوه وخواته حرمه يتمتع بمراهقته وشبابه..


***********


الساعة 10 وربع صباحا/ في مكتب جواهر ونجلاء

نجلاء تقلب أوراق في يدها بملل، ثم ألتفتت لجواهر تسأل: كم باقي على محاضرتج؟؟

جواهر ترد بهدوء وهي تقرأ كتاب في يدها: ساعة إلا ربع

نجلاء بمودة: جيجي حبيبتي، طلبتج..

جواهر تخلي الكتاب اللي بيدها، وتلتفت لنجلاء: نعم يالأذوة أنتي.. وش تبين؟؟

نجلاء تصنع الزعل: أفا.. إذا هذا أولها.. خلاص ما أبي شيء.

جواهر بابتسامتها الحلوة: موب علي هالفيلم، تبين شيء قولي، ماتبين موفرة أحسن..

نجلاء: بلى أبي، أبي.. وقامت نطت لمكتب جواهر وحطت الأوراق عليه: راجعي لي بس الدرجات وتأكدي من الجمع، شغلة ماراح تاخذ منج نص ساعة.. من الصبح جايبة الجريدة، ما قدرت أفتحها، أبي أتصفحها قبل محاضرتي.

جواهر وهي تقلب الأوراق: هذا أنتي ماطلبتي إلا فرضتي علي يالموذيه.. الله يعين عليج، أنتي عقوبة من ربي لي..

نجلاء وهي تقلب الجريدة: عادي قولي اللي تبينه، المهم تراجعين لي الدرجات.

جواهر وهي منهمكة في تدقيق الدرجات، رن موبايلها، خذت الموبايل طالعت الرقم الغريب والمميز جدا، ترددت ترد..

نجلاء بدون ماترفع رأسها من الجريدة: ردي على تلفونج المزعج..

جواهر بدون اهتمام: رقم غريب ومميز جدا جدا..

نجلاء بإهتمام: يالهبلة رقم مميز جدا جدا بعد، ردي لا يكون حد مهم..

جواهر جات ترد سكت الموبايل، هزت كتوفها، ورجعت تدقق درجات طالبات نجلاء..

بعد خمس دقايق رجع الموبايل يرن نفس الرقم..

جواهر اللي بدأ يتسلل لها شيء من الاهتمام: نجلاء نفس الرقم.. أرد؟

نجلاء ورأسها في جريدتها: ردي.. بياكلج يعني..

جواهر بنبرة هادية وواثقة: ألو
- مافيه رد، صوت نفس خفيف على الطرف الثاني
- ألو (جواهر بصوت أعلى)
- مافيه رد..نفس صوت النفس بس هالمرة بصوت أعلى شوي..
- ألو من معاي.. لو سمحت رد..
- صوت نفس أعلى
- جواهر هنا عصبت وبنبرة غضب: قليل أدب ووقح وماتستحي.. وقفلت الخط بوجهه..

نجلاء تسأل: من؟؟
جواهر وهي ترجع لأوراق نجلاء: واحد قليل أدب


************


في بيت الزكاة/ مكان شغل عبدالعزيز

راشد جاي يزور عبدالعزيز، وعبدالعزيز مبسوط كثير من هالزيارة: يا حيالله أبو ناصر، تو ما تبارك شغلي يوم شرفت مكاني..

راشد بابتسامة ودودة: يا حياك الله، جايين نسلم عليك، وترا الزيارة موب لله..

عبدالعزيز: أفا.. من أولها مصالح.. زين خلها لين الزيارة الجاية..

راشد بابتسامة: اطرق الحديد وهو ساخن

عبدالعزيز بمودة: آمرني وتدلل

راشد: طال عمرك في الطاعة، انا وربعي اللي في الجامعة نبي نسوي معرض صغير لجمع التبرعات باسم اتحاد كليتنا لأهالي غزة المحاصرة، ونبي مساهمتكم..

عبدالعزيز: حاضرين أسوي كتاب ونعرضه على المدير، وإن شاء الله أنه تم.. وغيره..

راشد: جعلك سالم يابو منصور، رخص لي الحين، عادني أبي أمر على جمعية قطر خيرية، وجمعية الشيخ عيد بن محمد، والهلال الأحمر..

عبدالعزيز: والله ماتقوم من مكانك، أنا بالتلفون أسوي لك اتصالات معهم كلهم، ومع هيئة الأغاثة بعد.. الأرقام كلها عندي، وحنا بين تعاون.. مافيه داعي تتعنى

راشد بارتياح كبير ونبرة صداقة وود حقيقية: جعلني ماخلا منك.. ماتدري وش كثر ريحتني..


**************


في البنك/ في مكتبه

(هو) جالس غارق في التفكير، وفي يده موبايله.. تفكيره مشلـــــــول.. وأعصابة شبه فالتة منه..

وش فيك يا(...) وش فيك؟؟؟.. عمرك ماكنت جبان، ليش ما تكلمت، كأنك مراهق خايف.. أول مرة يسمع صوت أنثى!!!!!

صوت أنثى؟؟!!!!
بس صوتها مايقال عليه (مجرد صوت أنثى)، صوتها هو الأنوثة المجردة.. صوتها ضربه في الصميم.. في الصمـــــــــــــــــــيم..

عيب عليك يابو عبدالعزيز..عيب ، مو أول مرة ولا اخر مرة تسمع صوت حريم، في شغلك تكلم كل يوم 100 مره

بس صوتها غير، غير.. غـيـــــــــــــــر..
صوتها لمس شيء مدفون تحت الرماد في عمق أعماقي، مكان عمر مره ما قدرت توصل له...
صوتها يرن: من إذني مكان ما دخل، إلى أقصى وريد وشريان فيني مكان ماسكن واستقر..

كل كلمة.. كل حرف من الألو الأولى اللي كانت ماس الكهرباء، إلى (ماتستحي) اللي كانت الصاعقة اللي صابتني.. أول مرة أنشتم وأكون طاير بالشتيمة..

من تكون؟؟ من تكون؟؟ من تكون؟؟
تكون زوجة عبدالعزيز.. (ابتسم) معقول عزوز يكون تزوج؟؟
ياحظه لو زوجته عندها هالصوت العذب الأنثوي اللي يسكر.. لو زوجتي عندها مثل هالصوت..ماكان خليتها تسكت.. بس تتكلم وتتكلم وأنا بس أسمعها.. وأتلذذ بهمسها ورنين صوتها..

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم أعوذ بالله من الشيطان الرجيم.. استغفر ربك يابو عبدالعزيز.. مافكرت هالتفكير وأنت مراهق.. تفكره الحين

تكون جواهر؟؟... لا لا لا لا.. مستحيل.. جواهر أذكر صوتها، كان مخنوق شوي وفيه خنة..

معقول يكون عبدالعزيز راعي خرابيط، ويكون مطلع رقم لصحيبته؟؟؟ لا لا عزوز ما يسويها.. وأنت أشدراك؟.. تركته وهو طفل عمره 7 سنين.. ماتدري عنه الحين..

ياربي وش هالحيرة؟؟ أتصل على الرقم الثاني؟؟
لا لا.. بأنتظر شوي.. كفاية علي الضغط اللي أنا حاسه..

(أبتسم) ومابي أسمع صوت عقب صوت الملاك اللي سمعته، خل صوتها يتربع في أذني شوي..


*************


الساعة 10,25 في بيت فاطمة

فاطمة بعدها نايمة.. أمها تتعب من طلعة الدرج، بس تتحامل على نفسها.. عشان تطلع..

رغم أن فاطمة عمر0 إلا أن أمها عمرها 59، لأن أمها وأبوها ظلوا يعالجون 18 سنة بعد زواجهم لحد ماجابوها، وماعندهم غيرها.. فهي دلوعتهم، الهوا اللي يتنفسونه، مصدر فرحتهم وبهجة حياتهم..

أم فاطمة تتسند ومعاها الشغالة، لحد ماوصلت لغرفة فاطمة، دخلت الغرفة ولقتها مظلمة وفاطمة بعدها نايمة، طلبت من الشغالة ترفع الستاير،فدخل النور للغرفة الواسعة اللي كل شيء فيها يدل على أن صاحبتها بنت لأقصى حد.. اللون الوردي في كل شيء.. الدباديب بكل الأحجام معبية الغرفة.

أم فاطمة جلست على السرير وهي توخر الدبايب اللي في كل مكان.. و تصحي فاطمة بشويش، كانها خايفة تكسرها: يمه فطوم.. فطوم.. قومي حبيبتي الظهر باقي عليه ساعة، قومي كلي شيء قبل الصلاة..

فاطمة بصوت نعسان، وهي حاضنة دبدوبها: يمه فديتج خليني أنام لين يأذن..

أم فاطمة باستسلام سريع: زين يمه، بأرجع أصحيج، إذا أذن..

ورجعت أم فاطمة تنزل الدرج، رغم أنها بترجع تطلع بعد نص ساعة..


****************


الساعة 10 ونص في مكتب جواهر ونجلاء

نجلاء بعدها تقرأ في الجريدة، وجواهر تدقق درجات طالبات نجلاء..

نجلاء بنبرة هادية فيها نبرة فخر خفيفة: ماشاء الله فيه، واحد قطري أخذ منصب المدير الأقليمي للبنك العالمي الإسلامي لكل منطقة الشرق الأوسط، بعد ماكان المدير العام للبنك في قطر بس..

جواهر بهدوء وعيونها مركزة في الورق: الله يزيده، ولكل مجتهد نصيب..

نجلاء: ماشاء الله الجرايد متعبية تهاني له بالصفحات الكاملة..

جواهر بدون اهتمام: وش اسمه أبو تهاني هذا، على الاقل نعرف اسم المدير العود للبنك اللي حسابي عندهم..

نجلاء بنبره هاديه: اسمه.......


.......











بعد الغياب/ الجزء الثاني عشر



الساعة 11 في مكتب نجلاء وجواهر

نجلاء بقلق قاتل: جواهر يا قلبي، وش فيج، صار لج نص ساعة وأنتي على هالحال، مثل اللي فاقد الذاكرة..
ياجواهر ردي علي.. حرام عليج اللي تسوينه فيني..
محاضرتج بدت.. منتي برايحة للبنات؟؟
جواهر لو تسوين فيني مقلب، ترا المقلب قلب جد..
جواهر..
جــــواهر.....
جــــــــــواهر.........


جواهر ساكتة، عيونها جامدة ما ترمش، كانها مخلوق انسحبت منه الحياة فجأة.. ونجلاء تحاول تصحي فيها بدون فايدة..

بعد عدة محاولات من نجلاء تكلمت جواهر بصوت هامس كأنه طالع من قبر: أبي أشوفه..أبي أشوفه.....
ثم كملت بصوت مختلف 180 درجة أشبه بصرخة فيلم رعب: أبي أشوفه.. أبي أشوفه

نجلاء بخوف: منهو اللي تبين تشوفينه؟؟

جواهر في حركة وحدة قامت تلبس نقابها، وفي لهجة آمرة: قومي نروح له الحين الحين..

نجلاء بدهشة شديدة وعدم فهم: بسم الله عليج.. منهو اللي احنا بنروح له..

جواهر بسكون مخيف: مدير البنك هذا..

نجلاء باستغراب: جواهر أنتي أشفيج؟؟ استخفيتي؟؟

جواهر وهي مصممة إنها ما تبكي أو تتهور أو تقوم بتصرف تندم عليه لحد ما تتأكد من شخصيته: هو يا نجلاء، هو..

نجلاء وفي رأسها علامة استفهام كبيرة: هو من؟؟

جواهر بهدوء متربص.. حذر.. غامض: أبو العيال...


*******************


في بيت أبو فهد / كانت أم فهد قاعدة عند دلالها تتقهوى بروحها: الله يرحمج يا أم عبدالعزيز، والله أن مكانج بين.. يجعل الجنة مثواج، عقبج مابه من يحاكيني ويرادني الصوت.

نورة اللي توها تدخل سمعت أمها وش تقول: أفا وأنا وين رحت؟؟ ماسد مكان سميتي..

أم فهد تهز راسها بحزن: الله يرحمها ليتج ربعها..

نورة تهز رأسها: الله يرحمها ويجعل الجنة مثواها.. وشفيج مصبحة محزنة.. حد يتصبح بوجه النوري العسل ويكتئب؟

أم فهد بحزن عميق: جهير يا نورة جهير كاسرة ظهري..

نورة بمودة: وش فيها جواهر؟؟ ليت كل الناس مثلها..

أم فهد بنبرة حزينة: بلاكم ما تحسون بوجيعتها.. أنتي كنتي صغيرة، يمكن ماتذكرين وش صار فيها.. بس فهد وطلال وموزة يذكرون.. كانت بتموت على عيالها، أمها كانت مصبرتها وملهيتها.. بس عقب ماراحت نورة، أنا خايفة على جهير من التفكير.. خايفة عليها من الهواجس اللي تسري على الواحد تالي الليل، هواجس التوحاد والوحش..

نورة بمرح: عاد على التوحاد والوحش هذي سويتي فيلم رعب، دلعيها يمه، قولي وحدة ووحشة، بتصير أذرب؟؟

أمها : بلاج مخج فاضي ومصدي، الله يعين عبدالعزيز عليج.. عبدالعزيز الثقل والركادة والعقل، مايطيحه حظه الردي إلا في وحدة خبلة..

نورة بمرحها اللي ما تخليه: إلا يا حظه.. عمتي نورة دعت له كل ليل أكيد عشان حظه يصيدني..

أمها: قصدج يطيح فيج يالحفرة من ردى حظه

نوره بابتسامة: لحول أم فهد ماكلة علينا حصى....وين البشكارة على قولتج، أبيها تسوي لي حليب كرك؟؟

أم فهد: تنظف غرفة حصة..قومي سوي لروحج..

نورة بعيارة: إيه تنظف غرفة دلوعتج أنتي وجواهر.. أبي أعرف هالبنية وش مسوية لكم..ماكلة مخكم؟؟

أم فهد بحب: مسوية الزين والسنع.. مو مثل خبالج..

نورة تصنع الزعل: أفا رجعتي علي.. (تغير السالفة) عيالج المعاريس أكيد بيشرفونا الليلة هم و شواذيهم، بما أن الليلة الجمعة؟؟.. (الشواذي: القرود، تقصد عيال أخوانها)

أم فهد بحب: الله لا يحرمني شوفتهم وشوفة عيالهم.. وكملت بزعل: مافيه شاذي ربي بلاني فيه غيرج..

نورة: قصدج الغزال بس غلط مطبعي ماعليه صلحته لج بس لا تعودينها يا المزيونة.. والله يعينا على الأزعاج الليلة بس


*******************

نجلاء بهدوء حذر ومصدوم: أنت تقصدين أن مدير البنك هذا هو أبو عيالج أبو عيالج اللي ما كنتي راضية تقولين لي اسمه؟؟

جواهر بنبرة غامضة: الاسم كامل هو نفسه، من اسمه لاسم أبوه لاسم جده لاسم العايلة.. قومي نروح البنك أبي أشوفه بنفسي عشان أتاكد.. ما أبي أعطي نفسي أمل.. ويطلع مجرد تشابه أسماء..

نجلاء بحذر: وبأي صفة وباي طريقة بنقابله؟؟ واحد مثل هذا أكيد جدول مواعيده مزحوم..

جواهر بانهيار ماقدرت تمسكه: تكفين نجلاء دوري لي طريقة، أنا موب قادرة أفكر.. حاسة قلبي وعقلي بيوقفون من الخوف..والتوتر.. والرعب.. لازم أشوفه الحين.. ما أقدر أصبر، طالبتج دوري لي حل.. تكفين.. تكفين.. وغلا حمودي عندج..

نجلاء مثل اللي لمعت في رأسها فكرة: انتظري دقيقة... مسكت موبايلها ودقت رقم بسرعة: هلا والله بأخوي حبيبي
............
أبيك في خدمة فديتك
...........
تعرف مدير البنك العالمي الإسلامي؟؟
............
مو الفروع، نبي الرئيس نفسه..تعرفه؟؟
.........
زين تكفى نبي نقابله اليوم..
........
ليش مستحيل؟؟ مو قايل لي الحين أنه صديقك الروح بالروح.. نبي نقابله 5 دقايق بس..
.........
أدري أنه ماسك منصب جديد.. واكيد مشغول بزيادة.. بس أنا أبي أشوف غلاي عندك.. شغل علاقاتك اللي قاعد تشلخ علي فيهم شوي عشان أختك حبيبتك..
..........
يعني خدمة بخدمة؟؟.. الحين أنت أخدمني.. وموضوعك خله بعدين..
...........
نبي نسوي معرض وظايف لطالبات الجامعة، ونبي نقنع بنكه أنهم يشاركون فيه..
..........
طالبتك طلبة.. مو تحاول.. أنا طالعة الحين من الجامعة متوجهة للبنك، عشر دقايق ونكون هناك..نبي نوصل يكون عنده خبر بجيتنا..
..........
أنا وجواهر...
..........
موب شغلك.. لا صارت مرتك تحكم فيها..
...........
ماعليه.. نتفاهم.. مع السلامة


طول وقت المكالمة وجواهر كانت في عالم ثاني.. ثاني.. ألف فكرة توديها.. وألف فكرة تجيبها.. حاسة أنها ضايعة.. مثل ريشة وسط إعصار، حاسة أنها مقبلة على شيء خطير..أخطر منها ومن أعصابها ومن تفكيرها.. حاسة إنها على وشك الانهيار..

تعودت على حياتها الرتيبة، اللي بدون طعم، المليانة حزن ودموع.. اللي مافيها شيء مفرح غير عبدالعزيز.. تعودت على سهر الليالي مع الذكريات واليأس والوجيعة.. تعودت على الحياة الصامتة مثل قبر خالي..

لو كان هو جد أبو عيالها..ياترى بتشوف عيالها أخيرا؟؟؟ معقولة؟؟ معقولة؟؟ نوف وعبدالعزيز أخيرا؟؟ أكيد شباب الحين.. كيف صارت أشكالهم؟؟ وكيف؟؟ وهل؟؟ وكيف؟؟ وهل؟؟ وألف كيف وهل وليش ؟؟

هل قلبها اللي تشبع بالحزن ممكن يعرف طعم الفرحة؟؟ .. طيب ولو هو أنكر معرفته فيها.. طيب لو أصلا ما كان هو في الأساس.. وكان مجرد تشابه أسماء.. ولو؟؟ ولو ؟؟ ولو؟؟

حست رأسها بينفجر وهي خلاص مو قادرة تفكر، مع إنهاء نجلاء لمكالمتها الثالثة: يالله قومي بنروح..

جواهر مثل الجسد اللي من غير روح، قامت تسحب روحها مع نجلاء، وهي تطلع بارتباك مفتاح سيارتها..

قالت لها نجلاء بثقة، وشخصية أستاذة الجامعة القيادية تظهر بوضوح: رجعي السويج لشنطتك.. أنا مجنونة أخليج تسوقين وأنتي بهالحالة.. أنا كلمت دكتورة تهاني، سايقها واقف برا، توه جايبها.. وهي ماراح تخلص قبل المغرب.. هو بيوصلنا البنك، وبعدين يرجعنا للبيت، وكلمت السكرتيرة وطلبت منها تعلق اعتذرات عن محاضراتنا اليوم، وسيارتك خليها هنا لحد يوم الأحد ماراح يجيها شيء.


جواهر كانت تهز رأسها بدون تفكير لكل شيء تقوله نجلاء اللي كانت تسحبها من يدها وتركض فيها لمواقف أعضاء هيئة التدريس.


**************

في البنك/ مكتب المدير

مازال (....) في حالة الذهول المنعش و الخدر اللذيذ اللي اجتاح خلاياه، من بعد الصوت اللي سمعه..

قاطع حالته السكونية الغريبة والممتعة، دخول سكرتيره خليفة عليه:
أنا أسف بو عبدالعزيز، بس (أبو فيصل الـ ) مصر إلا يكلمك ضروري..يقول يدق موبايلك مسكر..

تنهد (هو) تنهيدة طويلة وهو آسف على الظروف اللي أجبرته على الخروج من الصومعة اللي كان مستمتع فيها: حوله لي

لقط سماعة مكتبه: هلا والله بابو فيصل. وينك يالقاطع.. يا أخي ما كأنا بربع، وينك أسبوع ما سمعت صوتك؟؟
..............
الله يبارك فيك، عقبال ما أبارك لك في زواجك من اللي منشفة ريقك..
.............
أفا.. انت تآمرني أمر..
.............
وش هالأحراج يا بو فيصل..زين بأخليهم يقابلون رئيس الموارد البشرية.. هو المسئول عن سوالف فرص العمل والتوظيف..
..................
تقول جايين في الطريق، ويمكن على وصول.. لحول يابو فيصل.. مالقيت تبلشني إلا في عجايز الجامعة.. الله يسامحك..
.............
زين عشان خاطرك أنت بس.. بس تراني بأدفعك ثمن هالخدمة غالي..
...............
في أمان الكريم


مع إنهاء (هو) لمكالمته، كان خليفة يدخل عليه، ويقول: فيه برا دكتورتين من الجامعة، يبون يقابلونك.. ويقولون أنهم من طرف أبو فيصل..

(هو) بنفاذ صبر: هو حد وداني في داهية غير أبو فيصل، خلهم يتفضلون.. واسمعني عدل.. بعد 7 دقايق بالكثير تدخل وتقول أنه الموظفين ينتظروني عشان الاجتماع.. أنا اليوم مشغول وايد.. وماني فاضي لقرقرة حريم.. الله يبلش أبوفيصل..

خليفة: إن شاء الله طال عمرك..

خليفة يفتح الباب على أخره ، ويأشر بيده للداخل وهو يقول: تفضلوا لو سمحتوا، سيادته ناطركم.........


بعد الغياب/ الجزء الثالث عشر



طول الفترة اللي تفصل بين الجامعة ومقر البنك الرئيسي اللي في منطقة الأبراج على الكورنيش، جواهر ونجلاء قاعدين جنب بعض متلاصقين على الكرسي اللي ورا، و كانت جواهر ترتعش في حضن نجلاء، اللي كانت حاضنتها بقوة..

كانت جواهر حاسة أنها مو قادرة تسيطر على نفسها ولا حتى على حركة جسدها..كانت ترتعش بعنف كأنها تقف بدون ملابس حافية على جليد القطب الشمالي..

كانت متوترة متـــــــــــــــوتــــــــرة إلى أبعد حد.. حست إنها يمكن استعجلت في قرارها إنها تروح تشوفه، كان مفروض إنها انتظرت لين تقدر تسيطر على أعصابها..لو كان هو فعلا (......) ما تبيه يحس أنها أضعف منه.. أو إنها منهارة، تبيه يشوفها قوية.. وأقوى منه..ما تبيه يحس بطعم الانتصار عليها..ويشوفها عاجزة توقف في وجهه.. تبيه يحس بحقارته وإنه مخلوق تافه حقير ما يستحق توترها..

مليون مليون سيناريو رسمته للحظة اللي بتشوف فيها عيالها، اللحظة الأولى، واللقاء الاول ، والحضن الأول
لكن عمر السيناريو، ماكان كذا، كانت تتمنى تشوف عيالها أولا، لكن هو لا لا .. عمره ماكان موجود في السيناريوهات الي رسمتها في بالها سنين وسنين.. كانت تحاول تمسحه من ذاكرتها وخيالها.. حتى اسمه ماكانت تحبه ينذكر قدامها

لكن والآن..في سيناريو اليوم هي خايفة تتهور في البنك قدام العالم، تصارخ عليه، أو حتى تشيل جزمتها من رجلها، وتخبطه بالكعب على رأسه. أو حتى تشيله (أبو عظام) وترميه مع الشباك.

كل ماقربوا من البنك، ارتعاشها يزيد، وتوترها يتعاظم ويتعاظم، حاسة قلبها بيوقف، والتنفس عندها صار ثقيل ثقيل..النفس صعب إنها تأخذه أو تسحبه أو حتى تزفره، كأنها تسحبه من بير بدون قرار، وتنفثه في حفرة من لهيب يحرق وجهها..

نجلاء اللي حاسه بارتعاشها في حضنها، تكلمها بحنان بهمس: جواهر تحبين نرجع البيت ونقابله يوم ثاني؟؟

جواهر مثل اللي لسعتها حيه: لا لا خلاص هذا إحنا وصلنا.

وفعلا ..كانوا وصلوا لمقر البنك الضخم اللي محتل برج من 17 طابق.. دخلوا للبنك، ونجلاء هي اللي تولت مسئولية كل شيء
في الوقت اللي كانت جواهر تصلب طولها، وتحاول تبعث أكبر قدر من الثقة في نفسها: خلاص يا جواهر، أنتي ماعدتي طفلة أمس تخافين، أنتي مره ناضجة، وأستاذة جامعة، حطي رأسج براسه، وعينج بعينه. لازم تدفعينه ثمن غدره وخسته ونذالته غالي.. بس اشلون؟؟

نجلاء بلغة جدية بعد ما أنهت استفساراتها من الأستقبال: مكتبه في الطابق 17.. يالله..

جواهر تأخذ نفس عميق: بسم الله، توكلت على الله وهو حسبي.

وتوجهوا للمصعد طالعين للطابق 17


***************


في مكتبه

مع دخلة الدكتورتين للمكتب وقف عشان يرحب فيهم، كما يستلزم الذوق..

نجلاء تبلمت غصبا عنها، لما شافته يقوم برشاقة من ورا مكتبه، عشان يرحب فيهم.. عمرها بحياتها كلها كلها كلها ماشافت رجّال كذا، لا في الحقيقة ولا حتى في التلفزيون ولا حتى في الأحلام، كل شي فيه مرسوم بالمسطرة.. بالسانتي.. بالملي : الهيبة الكاسحة.. الحضور المسيطر.. الطول الفارع.... العرض الاسثتنائي .. الرجولة الطاغية.. الوسامة المذهلة.. المغانطيسية الآسرة..

جواهر دخلت وهي تحس أنه قلبها بيوقف، مو قادرة تتنفس، مو قادرة تطالعه، كانت تطالع في كل شيء بالغرفة إلا ناحيته..

(هو) كان يقول في نفسه وقت دخلتهم: يالله خل نخلص منهم بسرعة، يفارقون..

طالعهم بنظرة اعتيادية، كانوا ثنتين:
وحدة لابسة عباية وشيلة.. وطولها عادي.. ووجهها الهادي المتوسط الجمال كأنه مألوف بالنسبة له..
الثانية لابسة عباية ونقاب، ولفت انتباهه طولها الفارع، كأنه طول عارضة أزياء، استغرب.. لأنه نادر ماشاف قطريات بهالطول..

هو يرحب ويأشر على الكراسي اللي قدام مكتبه: يا هلا ومرحبا والله بجامعة قطر كلها، شرفتوا مكانكم، تفضلوا، مين فيكم أخت أبو فيصل؟؟

نجلاء من سمعت صوته الواثق ارتبكت مرة ثانية غصبا عنها، في نفسها كانت تقول: وش هالصوت والثقة، سبحان اللي خلق هالرجّال؟؟

جواهر من سمعت صوته انقلب حالها، هو.. هو.. هو..

هـــــــــــــــــــــــــــــــو

عمرها مانست هالصوت، من أول يوم سمعته ليلة زواجهم قبل 18 سنة.. نفس الصوت.. نفس الصوت.. نفس الصوت.. واثق أكثر..
وأنضج ..
وأكثر رجولة..
بس هو نفس الصوت.. هو.. هو.. هو

هــــــــــــــــــــــــــــو

حست بكره غير طبيعي وحقد يطلع إشعاعات إشعاعات من جسدها، جلست هي ونجلاء على الكراسي، ما تكلمت نهائي ولا بحرف، ومارفعت عينها عن يديها المشبكة في حضنها..

في الوقت اللي كانت نجلاء عرفته عن حالها وإنها أخت أبو فيصل، وقعدت تشرح له باختصار فكرة معرض الوظايف ،اللي هو على فكرة كان معرض حقيقي، بس نجلاء طبعا مالها علاقة فيه، وقررت تعطيه رقم العلاقات العامة في الجامعة عشان ما تتورط وفي نفس الوقت يبين صدقها، على أساس أنها جايه وسيط بس..

كانت جواهر بس تسمع الصوت، ومع كل حرف وكل كلمة، كانت تتأكد أنه هو ..هو..هو..
وكانت تحس بكره السنين يتجمع ويتجمع ويتجمع:
ناجح وواثق من نفسه ومبسوط وسعيد وعيالي معه، في الوقت اللي أنا فيه أعاني وأعاني وأتعذب..

و(هو) كان مستغرب، من صمت الدكتورة الثانية الغريب، فقرر أنه يبادر من باب اللياقة والذوق: زين دكتورة نجلاء.. ماعرفتينا على حضرة الدكتورة الثانية؟؟

لحظتها نجلاء ارتبكت
وجواهر قررت ترفع عينها وتحطها بعينه
هو انلسع.. تكهرب.. احترق من نظرة الكره النارية غير الطبيعية.
وهي انصدمت لجزء من الثانية: كان شكله متغير متغير كثير، وين الوجه النحيف والجسد النحيل؟؟

وبعد نظرة الصدمة اللي دامت أقل من ثانية وحدة، رجعت نظرة الكراهية تطل من عيونها اللي ركزت في عيونه
هو..هو.. هو..
نفس العيون.. نفس الوجه.. نفس الأنف والشفايف..
هو.. هو .. هو

هــــــــــــــــــــــــو


هو ارتبك..
وماقدر يبعد عيونه عن العيون اللي كانت تتحداه، وترسل له نظرات كره عمره ماشاف أحدّ منها: هاه دكتورة نجلاء ماعرفتينا على الدكتورة الثانية، إلا لو هي موب حابة تعرف عن نفسها؟ هو بنبرة غامضة فيها لمحة ارتباك ماتعود عليها..

وقتها جواهر وقفت فجأة
(وهو) استغرب من وقفتها المفاجئة الحادة
افتحت شنطتها، وطلعت شيء يشبه بطاقة دعوة
انحنت ناحيته وهي تحط عينها في عينه بكل قوة
حطت البطاقة بقوة على مكتبه قدامه مباشرة

وهو كانت عينه تنتقل من عيونها اللي كان فيها خليط سحر وكره عمره ماشاف مثله، ليدها اللي كانت تثبت البطاقة على المكتب وظلت على البطاقة للحظة من الزمن

كان يطالع في يدها بتمعن غصبا عنه.. يدها ناعمة وشفافة كأنها مصنوعة من الكريستال (هذا كان اللي يدور برأسه) أظافرها مقصوصة بنعومة لأخر حد، ومايدري ليش انبسط من هالنقطة.

مايدري أشلون راح تفكيره المجنون ليدها، جاه هاجس مجنون أنه يثبت يدها الناعمة بيده بقوة على مكتبه، مكان ماهي حاطتها الحين فوق البطاقة

وكان بيسويها بدون تفكير في العواقب اللي يعرف إنها بتكون خطيرة لو هو سواها، بس هو حس إنها تتحداه، وهو ما تعود يخسر تحدي
وكان خلاص بيسويها.. لولا إنها سحبت يدها، وعطته ظهرها وتوجهت مباشرة للباب في ثقة مصطنعة.

نجلاء ارتبكت من موقف جواهر، سلمت عليه وشكرته، وطلعت وراها، بعد أقل من 5 دقايق من دخلتهم عليه.

و(هو) كان مصدوم من اللي صار قدامه، وش فيها هالدكتورة؟؟ مجنونة؟؟ أكيد مجنونة؟؟ ليش سوت كذا؟

تذكر البطاقة
فتحها بحذر:

الزميل الفاضل/عضو هيئة التدريس بجامعة قطر

أتشرف بدعوتكم إلى حفل إطلاق كتابي المرجعي الثالث بعنوان (.......) وسيكون الحفل في مبنى النشاط الطلابي/ بنات الساعة 9 صباحا تاريخ....

(هو) لحد الحين مو مستوعب: وش هالغباء؟؟ تعطيني بطاقة مخصصة لجامعة قطر، وفي مبنى البنات بعد، لا والتاريخ فايت صار له شهر..

(هو) مثل اللي لمع في راسه شيء، رجع يفتح البطاقة على اسم الداعي في أخر البطاقة:

الدكتورة: جواهر منصور الـ

هو مثل اللي صبوا على راسه مو ماي بارد، إلا ماي مثلج وبعده ماي مغلي.. حس أنه مخه انشل، وأطرافه انشلت

معقولة؟؟ معقولة؟؟ معقولة؟؟

حاول يسيطر على نفسه، بشخصيته القيادية اللي هو تعود يتصرف في إطارها..وقام ركض يبي يلحق الدكتورات اللي طلعوا من دقايق.

**********

قبل دقايق

على باب مكتبه، جواهر من طلعت من باب مكتبه، كل القوة اللي كانت متسلحة فيها انهارت

رجولها مو قادرة تشيلها، سندتها نجلاء، وهي حاسة أنها مو قادرة عليها، جواهر أطول منها، وجسمها منهار بين إيديها، سحبتها سحب وجلستها على الكنبة الطويلة في مكتب سكرتيره..

وخليفة السكرتير مستغرب من اللي قاعد يصير قدامه.. بس ظل ساكت من باب الذوق.. وعقب سألهم لو كانوا محتاجين شيء..
فطلبت منه نجلاء يتكرم يجيب لهم ماي..

نجلاء بقلق واستفسار: جواهر هو هو.. صح؟؟ وإلا ما كان صار لك كذا..

جواهر بصوت مسحوب منه الروح، كأنه يأتي من عالم ثاني: إيه.. إيه.. إيه..هو.. هو..

هـــــــــــــو

هــــــــــــــــــــو

هــــــــــــــــــــــــــــــــو

عــــــــــــــــــــــبــــــــــــــــــدالله

...................















بعد الغياب/ الجزء الرابع عشر



في غرفة مها والجازي عقب صلاة الظهر

كل وحدة منهم متمددة على سريرها
مها ماسكة لابتوبها وتفرفر في المنتديات عن ريجيمات جديدة..

الجازي حاطة سماعة الأي بود على أذنها تسمع أغنية راشد الماجد الجديدة..

دق الباب دقة هادئة بس قوية، مها بدون اهتمام: ادخل..

وكانت الصدمة لهم كلهم إن اللي دخل سعود، اللي نادر جدا جدا يدخل غرفتهم مو مثل محمد اللي يحب يحوس في أغراضهم..

نطت كل وحدة منهم من سريرها واقفة، مها قفلت اللابتوب، والجازي رمت الأي بود وهي تقول في نفسها: ياويلي بيقتلني، أكيد جاي يهادني بسبة غيابي، ليتني ماغبت، ليتني ماغبت..

سعود اللي كان بعده بلباسه العسكري اللي يكشف بنيته المتناسقة بالنجمتين المعلقة على كتفه، قال بلهجة هادئة: السلام عليكم.. وتوجه وجلس على سرير مها.. ردوا السلام وكل وحدة منهم بالها يودي ويجيب.. سعود كمل بنفس الهدوء: الجازي لو سمحتي، اطلعي إنزلي لأمي وقفلي الباب وراش..

الجازي: حست أنه انزاح عن صدرها حمل: الحمدلله ما انتبه أني مارحت للمدرسة.. ونزلت ركض على الدرج بعد ماسكرت الباب، خايفة يغير رأيه ويناديها.

مها هنا حست روحها بتطلع، سعود ماقفل عليها هالقفلة إلا يوم خطبتها بس.. يعني القفلة هذي وراها شيء كايد..

سعود: إجلسي مها.. أبيش في موضوع ..

مها بحذر: سم فديتك..

سعود كمل بهدوء وبساطة، كأنه يتكلم في سالفة عادية جدا: أبيش تسألين رفيقتش فاطمة، لو ماعندها مانع تتزوجني.. خطبتها من أبوها أبو صالح..

مها حست كأنها انضربت على رأسها بحديدة : سعود وفاطمة، فاطمة وسعود.. وماقدرت تفتح ثمها بشيء..

سعود بنفس نبرته الهادية: أشفيش مها، ما أعتقد إن طلبي صعب لذا الدرجة..

مها وهي تسحب نفس عميق: الأحسن إنك تصرف نظر عن فاطمة، وأنا بادور لك بنفسي غيرها..

****************


في البنك/ في مكتب خليفة

جواهر مو قادرة تسحب نفس، حاسة إنها بتختنق، ونجلاء تناولها الماي عشان تشرب.. وخليفة مستغرب من الفيلم اللي قاعد يصير قدامه..

جواهر بصوت مو باين: عبدالله يا نجلاء عبدالله.. هو يا نجلاء هو..
أرجوج نجلاء قومي خلينا نروح قبل يطلع ويشوفنا بعدنا هنا.. أرجوج.. أرجوج.. أموت ولا يشوفني مو قادرة أوقف..

نجلاء بخوف: انتي فعلا مو قادرة توقفين، أنا بأتصل بالاسعاف..

جواهر بحدة ما تتناسب مع حالتها: أرجوج نجلاء أفهميني، أبيه يعرف أني أقوى منه، أنه ماهز شعرة من رأسي.. قومي أرجوج.. ارجوج أحب على يدج..وهو الحين اكيد عرف إنها أنا.. قومي قبل يطلع..

نجلاء سندت جواهر وتوجهوا للمصعد ، مع انغلاق أبواب المصعد عليهم.. كان عبدالله يطلع من مكتبه..
سأل خليفة بلهجة حذرة: وين راحو الدكتورات اللي طلعوا من عندي قبل شوي؟؟

خليفة بلهجة محايدة: نزلوا (بدون ما يقول له على سالفة أنه وحدة منهم تعبت وجلست في مكتبة دقايق ترتاح، لأنه حاس إن السالفة محرجة وفيها شيء غير مفهوم، فحب يلتزم حدوده)

عبدالله وقف على الباب دقيقة وهو يفكر بشيء، بعدها رجع لمكتبه وقفل الباب..

****************

في سيارة تهاني

نجلاء حاضنة جواهر اللي ترتعش بشكل غير طبيعي، نجلاء مرعوبة عليها وخايفة..

نجلاء توجه كلامها للسايق: حسين روح للمستشفى الأهلي.. هو أقرب مستشفى من هنا.. بسرعة..

جواهر اللي توها تستوعب: ليش المستشفى؟؟..

نجلاء بخوف: ما تشوفين حالتج، خلهم يعطونج إبرة مهدئة على الأقل..

جواهر بصوت واثق مختلف عن حالتها: مافيني شيء نجلاء والله أنا الحين أحسن.. وجهت كلامها للسواق: حسين روح لبيتي..

نجلاء بحذر: أنتي أكيد أحسن؟؟؟

جواهر بلهجة مطمئنة: والله أكيد..

نجلاء بترقب: يعني ممكن أسال؟؟

جواهر بهدوء: عن شنو؟؟

نجلاء باستفسار: ليش ما كلمتيه؟؟ ليش ما طلبتي تشوفين عيالج؟؟ يعني سحبتينا للبنك.. واخرتها تحطين ورقة على مكتبه وتطلعين؟؟

جواهر بهدوء غامض: يعني وش كنتي تبين أسوي له، أضربه، أنا بصراحة كان نفسي أقتله مو أضربه بس، بس غلبت تفكيري المنطقي.. ووش كنتي تبين أقول له؟؟ قوم قدامي ودني لعيالي؟؟ كأننا في فيلم قديم ماله طعم.. الحياة شيء ثاني.. أنا لو علي: أبي أشوف عيالي الدقيقة هذي قبل اللي بعدها وخصوصا بعد ما عرفت أنهم خلاص صاروا قريب..

بس أنا خايفة عليهم.. أنا ما أدري هو اشلون برر غيابي لهم.. خايفة من ردة فعلهم.. تأثير معرفتهم بوجودي.. تعرفين هم في سن حرجة الحين.. وهم اللي لازم يكونون في المقام الأول، لا لهفتي عليهم، ولا كرهي لأبوهم

لازم أفكر عدل، قبل أقدم على أي خطوة..وأنا خفت أفتح الموضوع معاه في البنك أسوي له فضيحة.. لكن الحركة اللي أنا سويتها في البنك أنا متاكدة أنها خلته يفر حوالين نفسه.. وياما جاي لك يا عبدالله.. إذا خليتك تفر.. ما تعرف رأسك من رجلك.. ما أكون جواهر بنت منصور..

نجلاء بلهفة: وش ناوية تسوين؟؟

جواهر بحقد غريب: أشياء وايد بس خليني أرتب أفكاري.. أهم شيء أنه خلاص زمن الدموع راح وولى، مستحيل أشمته فيني أو أخليه يحسني ضعيفة قدامه..

وهم يتكلمون، رن موبايل جواهر، طلعت جواهر موبايلها تظن إنه عبدالعزيز، كان نفس الرقم المميز: نفس الرقم اللي دق علي الصبح يا نجلاء.. أنا ناقصته هذا.. خلني أرجع للبيت وأعطي الرقم عبدالعزيز يتفاهم معه..

نجلاء بحدة: وليش عبدالعزيز، هاتيه أنا أأدبه

ردت نجلاء: شوف يا أبن الناس، إذا ماعندك حريم تغار عليهم، إحنا لنا رجال يغارون علينا، يا أما إنك تنسى هالرقم، وإلا خليناهم ينسونك إياه..
.............
ملامح صدمة حقيقية على وجه نجلاء: إيه أنا الدكتورة نجلاء.. من معاي؟؟ وهي تحس إن هالصوت المميز سمعته قبل..
............
دكتور عبدالله ، آسفة ما أعتقد إنها تقدر تكلمك الحين..

جواهر بدهشة وحدة: عبدالله؟؟ وليش ما أقدر أكلمه، خايفة منه يعني.. هاتيه..


************

في غرفة مها/ الاجتماع المغلق بينها وبين سعود مازال قائم

سعود بلهجة فيها شوي انفعال، تخلى فيه عن قناع البرود: ليه؟؟ أنتي شايفة على البنية شيء؟؟

مها برعب: لا والله، حاشا.. أنا أشهد انها حشيمة، ومتربية وبنت ناس..

سعود يرجع لبروده: زين ليش ما تبيني أتزوجها؟؟ المفروض إنها صديقتش، وأنا أخيش، يعني تفرحين لنا..

مها بحذر: ولأنها صديقتي، وأنت أخي.. أقول لك إنكم ما تصلحون لبعض، ولا واحد في المية

سعود بهدوء: يعني عشانها حضرية وأنا بدوي، ما أشوف هذا سبب.. أو لأنها ما تغطي وجهها، عادي المره تمشي على شور رجّالها.. وما أعتقد إن تغطية وجهها بتكون مشكلة لها..

مها بنفس الحذر: لا مهوب ذا السبب ولا ذاك، فاطمة دلوعة أهلها، أقل شيء ممكن يكسرها، تحسها أحيانا مثل اللعبة من الدلع والنعومة والرفاهية ، وانت بصراحة جد بزيادة، واعذرني على ذا الكلمة: دفش وفيك شوي قسوة، يعني هي الشرق، وأنت الغرب..

سعود بنفس هدوءه اللي يقتل: يعني بس هذا السبب؟؟

مها وهي نفسها تخنقه: إيه..

سعود وهو يوقف متوجه لباب الغرفة، بلهجة آمرة: أنتي بس إسأليها.. وردي لي خبر

مها وقفته بخوف وقالت بتردد: سعود أنت اللي تنفع لك وحدة مثل دانة بنت عمي هادي..

سعود طالعها بغضب وقال لها: مهوب شغلش، نفذي اللي قلته وبس..

مها وهي نفسها لو أنه مو أخوها الكبير عشان تفش حرتها فيه: إن شاء الله.. سعود، اللي تبيه


***************



في مكتب عبدالله، بعد ما رجع لمكتبه وقفل عليه الباب، رجع لكرسيه، وهو يفكر.. ويفكر

معقولة تكون الدكتورة جواهر هي نفسها جواهر زوجتي السابقة وأم عيالي؟؟
معقولة تكون درست وخلصت لا وخذت ماجستير ودكتوراة وكل هذا خلال 17 سنة؟؟ مستحيل.. مستحيل.. لو هي أينشتاين القرن 21.. مستحيل.. من وحدة ماتعرف تقرأ وتكتب، لدكتورة جامعة، لا ومؤلفة كتب علمية في تخصص علمي صعب بعد..
مستحيــــــــــــــل..

لا وهـــــالـــطـــول..
من وين جابته كله؟؟ من قزمة لوحدة بهالطول...
أنا بأتجنن..بأتجنــــــــــــن

لا والصــــــــوت؟؟
بس هي ما تكلمت ولا قالت كلمة..
أقصد الصوت اللي سمعته في التلفون ودوخني.. يكون صوتها بعد؟؟... اللي خلاها تتغير هالتغيرات كلها، عادي يخلي صوتها يتغير.. جات على الصوت يعني؟؟

طيب أشلون أتأكد؟؟ أشلون أتأكد؟؟ إنه جواهر هي جواهر..

الرقم.. الرقـــــــــم

بأرجع أتصل على نفس الرقم، بيد ترتعش حاول إنها تكون واثقة، رجع يتصل على نفس الرقم:

رن كم مرة، قبل ماينرد عليه، حس قلبه بيوقف من الترقب مع انفتاح الخط
بس.. بس مو نفس الصوت.. وحدة تهزئ فيه.. بس مو نفس الصوت.. صوت هو سامعه، وتوه سامعه،
عرف صاحبة الصوت..
وخلاص تأكد من اللي يبيه..
ورجع يسيطر على زمام الأمور: دكتورة نجلاء؟؟ بكل ثقة وهدوء
..................
أنا عبدالله، مدير البنك العالمي الإسلامي، ممكن أكلم الدكتورة جواهر؟؟
................
وبعدها سمع حس ثاني يتكلم معاها، ثم جاءه صوتها الغامض الغاضب الملتهب المتجمد، الصوت العامر بالمتناقضات:

- نعم يا دكتور عبدالله؟؟ أو أقول زوجي السابق أحسن؟؟ أو أقول خطاف الأطفال أحسن واحسن؟؟ أو أقول الخاين النذل الخسيس أحسن وأحسن وأحسن؟؟ (جواهر بصوت غلفته بالبرود مع إنها كانت تغلي من داخل)

- عبدالله كان مصدوم من هجومها البارد الحاد عليه، لكنها ماراح تغلبه في لعبة البرود اللي هو بطلها: هلا بالدكتورة جواهر؟؟ أو أقول زوجتي السابقة أحسن؟؟ أو أقول الأم المهملة اللي كانت بتقتل عيالها بجهلها أحسن وأحسن؟؟ أو أقول الباردة والوقحة وطويلة اللسان أحسن واحسن وأحسن؟؟


- أنت بأي حق تهاجمني؟؟ (جواهر بذات اللهجة الباردة اللي تحتها نار تشتعل)

- بنفس الحق اللي عطيتيه لنفسج.(عبدالله بنفس برودها)


- أنا لي ألف حق وحق، ما اعتقد أني حرمتك من عيالك 17 سنة بكل وحشية، كأني حيوان سادي مجرد من الإنسانية. (بذات البرود الخشن)

- أعتقد أني عندي أسبابي، وأنا غير مجبر بمناقشتها مع أستاذة جامعة قليلة أدب . (بلهجة فيها شوي حدة) كمل: انا عندي الحين شغل، وأفضل أني أتفاهم مع عبدالعزيز مو معاج. (مع أنه كان يكذب، كان يبي يتفاهم معها، ومعها هي بس، صوتها بعث فيه حيوية غير طبيعية، أشعلت بركان خامد في أعماقه، عمره في حياته ماسوت فيه أنثى كذا، صوتها و روح التحدي اللي عندها جننوه)


- وأنا بعد أفضل إنك تتفاهم مع عبدالعزيز (بس هي كانت صادقة، ماكانت تبي تسمع صوته أو تشوفه مرة ثانية).. أنا أبي أشوف عيالي في أقرب وقت، فياليت أنكم تتفاهمون على الطريقة الأنسب.. تحب أعطيك رقمه؟

- عبدالله بلهجة واثقة مستفزة: مثل ماجبت رقمج، أقدر أجيب رقمه، مع السلامة..

(الله لا يسلم فيك عظم) ..جواهر بلهجة غضب وحقد ويأس، بعد ما سكر الخط..

نجلاء بلهفة ودهشة وترقب: عمري ماسمعتج تتكلمين بهالطريقة الحادة، وإلا المسبات اللي قلتيها له.. واااااو ..عمري ما تخيلتها في قاموسج..

جواهر بحدة: وقح وبارد بشكل ما تتخلينه، عقب اللي سواه فيني كله، ما كأنه سوا شيء.. لا ويقول إني الوقحة الباردة بعد.

نجلاء بخبث: بس الحق ينقال، الحين عرفت ليش ما تزوجتي عقبه، ليلة وحدة مع رجّال مثله، تكفي عن ألف عمر، ماعدلتي صراحة في وصفه، شنو هالرجّال القنبلة؟؟

جواهر بغضب: شوفو تفكيري وين، وهي وين راح تفكيرها، الله يأخذه ويأخذ الألف عمر معاه..

نجلاء وهي تضحك: خلاص وصلنا بيتج، بأنزل معاج، وبأخلي سواقي يجيني هنا..


من ناحيته عبدالله سكر الخط، هو في عالم ثاني، تسند على كرسيه، وغطا عيونه بيده: شنو هالنمرة المفترسة؟؟ معقول هذي جواهر الطفلة الوديعة؟؟
ابتسم وهو يقول لنفسه: لو كنت قدامها يمكن كان قطعتني ببرود، وكلتني بشوكة وسكين بكل هدوء..

بس أنا اللي أعرف أربيها، واعرف أشلون أكسر رأسها..
إذا ما أدبتها على تطويلها لسانها علي
ما أكون عبدالله ابن محمد..

..............


بعد الغياب/ الجزء الخامس عشر



عبدالعزيز طالع من شغله وتوه يركب سيارته، رن موبايله، طالع الرقم، رقم غريب ومميز جدا

عبدالعزيز: من ياترى اللي يدق: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
...........................
إيه طال عمرك في الطاعة، أنا عبدالعزيز بن منصور
..........................
الله يسلمك ويبقيك
.......................
الحمدلله يسرك الحال.. من معاي لاهنت؟؟
.......................
باستغراب كبير: مدير البنك العالمي الإسلامي؟؟ بأيش ممكن أخدمك؟؟
....................
الحين الحين؟؟
...................
طيب.. المشوار من مكان شغلي في شارع السد، لين منطقة الأبراج، في هالزحمة ووقت طلعة الناس من دواماتهم، يمكن ياخذ ساعة.. فيه مشكلة؟؟
..............
نتقابل بعد ساعة.. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

سكر عبدالعزيز تلفونه، وهو مستغرب أيش يبي فيه مدير البنك هذا؟؟ وتوجه بسيارته لمنطقة الأبراج.


***************


جواهر في بيتها ونجلاء بعدها عندها، نجلاء بلهجة قلق خفيف: أكيد أنتي الحين تمام؟؟ قولي لي الصراحة؟؟

جواهر بلهجة هادئة فيها رنة فرح غريبة: والله تمام، ومبسوطة يا نجلاء والله مبسوطة، أول مرة أكون مبسوطة كذا من سنين..

خلاص بأشوف عيالي يا نجلاء، تضحك بصوت عالي، تدرين مبسوطة وايد... بس في نفس الوقت خايفة ومتوترة..

جواهر بنبرة خليط من الخوف والرهبة والتوتر والفرح: ما أدري أشلون بيكون تقبل عيالي لي، تدرين 17 سنة مو شوي
ومثل اللي لمع في راسها فكرة: ولو كان أبوهم متزوج، ما أدري أشلون دور مرت أبوهم في حياتهم........كملت بخوف: تعتقدين تكون عذبت عيالي أو جننتهم؟؟ يمكن يكونون متعقدين الحين يا قلبي يا عيالي؟؟

نجلاء بابتسامة حب وهي تسمع كلام جواهر: يا حبيبتي شنو هالأفكار؟ ومن قال لج أنه تزوج؟ .......غمزت نجلاء بعينها وكملت بخبث: يمكن عايش على الاطلال وذكرى الليلة الوحيدة مثل بعض الناس..

جواهر بغضب: صدق ما تستحين، بس خلينا في موضوعنا.. إذا جينا للحق زواج عبدالله مني ماكان يعتبر زواج، وأنا ما كنت مره، وكان مغصوب على السالفة كلها، يعني ماحد يلومه لو بغى يتزوج، وخصوصا أنه بعده شاب، واعتقد مثل ماشفتيه، ماعليه قاصر..

نجلاء بلهجة استنكار: هذا ماعليه قاصر.. هذا ...

قاطعتها جواهر: والله لو رجعتي تمدحين لي في شكله الغلط، باطردج من بيتي الحين.. آوت

نجلاء باستفزاز مرح: عادي اطرديني، أصلا أنا أبيج تطرديني أروح لبيتي، وثانيا: أنا كلمة الحق ما أخليها ببلعومي بعدين أغط فيها، وثالثا: سايقي برا ينطرني، خليني أروح.. وكملت نجلاء وهي متوجهة للباب: ورابعا: سبحااااااان ربه اللي خلقه على هالرجولة كلها.. وخامسا:

قبل ماتكمل خامسا، كانت جواهر ترميها بالكوشية اللي ماصابتها، لأن نجلاء طلعت وقفلت الباب وراها


*****************


وصل عبدالعزيز لمقر البنك، وقف سيارته في المواقف اللي بدت تفضى، واتصل بجواهر عشان يقول لها أنه يمكن يتأخر عشان ما تحاتي لو تأخر.. وطلع لمدير البنك وهو يفكر بالسبب الللي ممكن يكون مدير البنك هذا طالبه عشانه، خطر له الف فكرة، أكثرها متعلق بالشغل، وانهم يمكن يبون يقدمون تبرع لبيت الزكاة، لكن ولا فكرة منها كانت الفكرة الحقيقية..

وصل لمكتب المدير في الطابق 17
لقى خليفة قاعد ينتظره في مكتبه: أستاذ عبدالعزيز منصور
- نعم..
- المدير ينطرك، وانا قاعد أنطرك، أبي أدخلك أروح.. دوامي خلص من 10 دقايق.. تفضل.. تفضل..

دخل عبدالعزيز بحذر، وخليفة دخله وقفل الباب وراح..
كان في المكتب شخص واحد واقف، معطي الباب ظهره، ويطل مع الشباك الزجاجي الضخم اللي يطل على الكورنيش، ومحتل الواجهة كاملة..

لما سمع صوت الباب انقفل، الواقف فر جسمه بالكامل لناحية الباب، عبدالعزيز لما شافه، حس إحساس غريب، وكان قلبه بينط من مكانه..

الواقف مشى خطوات واسعة وواثقة ناحية عبدالعزيز، وهو مبتسم ابتسامة سعادة حقيقية تطل من عيونه..

مد عبدالعزيز كفه له، فتفاجئ عبدالعزيز أنه يجذبه من يده ويحضنه، ويطول وهو حاضنه بكل قوته، حس عبدالعزيز بالإحراج،أولا من هالحضن من هالشخص الغريب ، ولأنه كان أطول منه بكثير ثانيا..

بس بعد ثواني حس عبدالعزيز أن هالحضن مو غريب عليه، وكأنه ياما رمى نفسه فيه.. لكنه حاول يخلص نفسه بلباقة..

عبدالله بعد ماعبدالعزيز خلص نفسه من حضنه، بقت إيديه على أكتاف عبدالعزيز، وهو يطالع في وجه عبدالعزيز بتمعن كأنه يبي يحفر ملامحه في مخيلته، بعدها رجع يحضنه بقوة، وهو يقول: والله وكبرت ياعزوز، والله وكبرت يا أبوي..

عبدالعزيز ورأسه مدفون غصبا عنه في صدر عبدالله، سمع الصوت، الصوت.. الصـــــــــــوت..

خلص نفسه بقوة وهو مصدوم: عبدالله؟؟؟؟

عبدالله بنبرة خليط من الفرح والخوف: إيه عبدالعزيز.. عبدالله ياعبدالعزيز..

عبدالعزيز بنبرة غضب بس خالية من أي كراهية: وين عيال أختي يا عبدالله؟؟ وينهم؟؟

عبدالله بحزن: زين قل لي اشلونك.. الحمدلله على السلامة..

عبدالعزيز بإصرار: وين عيال أختي؟؟

عبدالله بحزن أكبر: موجودين وطيبين وبخير، شباب ماشاء الله..

عبدالعزيز بحزن: وإن شاء الله إنك مبسوط يوم خذتهم وحرقت قلب أختي.. إن شاء الله أنك كنت مبسوط خلال هالـ17 سنة، اللي كانت أختي تموت فيها في اليوم ألف مرة وهي تتذكر غدرك فيها وخطفك لعيالها.

عبدالله بوجع: لا تقول كذا ياعبدالعزيز، اقبلها من العالم كله إلا أنت..

عبدالعزيز بألم جارح: ما تنقال غير كذا.. مالك عذر يابو عبدالعزيز مالك عذر.

عبدالله يمسك بيد عبدالعزيز، ويتوجه فيه للجلسة اللي في الزاوية: تعال نجلس وأنا أقول لك كل شيء من الأول للأخير.. وعقب إحكم علي وأنا راضي بحكمك.


**************


قرب آذان العصر، حصة نازلة الدرج تنط السلالم ثنتين ثنتين، وعقب نطت في حضن أمها.. وتمددت فيه: يمه طالبتج

أمها بغضب مخلوط بالحب: نقزتيني الله يصلحج بنية، نعم وش تبين؟؟

حصة: طالبتج طالبتج، تكفين قولي تم..

أمها بحب: تم

نورة بعيارة: زين يمه أعرفي السالفة، يمكن حصة عضوة في جماعة إرهابية، وبتلبس حزان ناسف، وتروح تفجر نفسها في فيلاجيو وإلا ستي سنتر.. وأنا أقعد أبكي، مو عليها، إلا على المجمعات..

أمها بغضب تمد عصاها وتضرب نورة على فخذها: طرم طرم..

نورة تضحك: لحول يمه نمزح نمزح، وإلا دلوعتج مكتوب عليها: ممنوع اللمس والاقتراب والتصوير؟؟

أمها تخزها بغضب.. ونورة ميتة ضحك (نورة مافيه شيء يزعلها أبدا) أم فهد توجه كلامها لحصة بحنان: وش تبين فديتج قولي؟؟

حصة بخجلها اللطيف: صح بكرة الجمعة؟؟

نورة وهي بعدها تضحك: بلا هالمقدمات الفاضية، أدخلي في الثقيل..

أمها: أنا ماقلت لج طرم.. خليها تتدلع وتحط مقدمات، أنا أبي اسمعها.. توجه كلامها لحصة: صح حبيبتي بكرة الجمعة..

حصة تكمل بنفس نبرتها الخافتة: وماعندي مدرسة؟؟

أمها وهي تبتسم وهي عارفة وين تبي توصل: وماعندج مدرسة..

حصة بضراعة ورجاء: زين طالبتج خليني أنام عند جواهر، زمان مانمت عندها.

نورة بعيارة: استحي يا بنت، لا تكونين ترسمين على عزوزي ؟؟ مافيه روحة. انطقي

أم فهد عصبت على نورة وشاتتها بالنعال اللي في رجلها بس النعال ماصابتها، وراحت تركض للطابق الثاني وأمها تتوعدها توريها شغلها: صدق ماعرفت أربيج، أنا أوريج الشغل يا نوير؟؟

نورة تطل من فوق درابزين الطابق الثاني: أم فهد.. أم فهد، خذي هذي، وترسل لها بوسة طايرة من فوق: امسكيها يمه لا تجي براسج..

أم فهد تبتسم من خبال بنتها، وترجع توجه حديثها لحصة: مايصير حبيبتي تنامين هناك، إذا سافر عبدالعزيز مثل المرة اللي فاتت خليتج تنامين عندها..

حصة بحزنها الطفولي: يمه شفقانة عليها، ماشبعت من قعدتها..

أمها بحب: روحي إجلسي عندها من الحين، لحد بالليل، وفي الليل تعالي أنت وياها وأسهروا عندنا، حريم أخوانج واختج كلهم بيجون الليلة.

بين بيت جواهر وخالها باب في السور المشترك بين البيتين، فيقدرون ينتقلون بين البيتين بحرية.

حصة تنط تبوس أمها: زين يمه.. مشكورة مشكورة، ممكن أتصل عليها أشوفها فاضية؟؟

أمها في نفسها: فديت الذربة... : كلميها يمه

*************


آذان العصر على وشك/

عبدالله خلص كلامه
حكى لعبدالعزيز كل شيء
حتى عن أحلامه.. وعن الرقم اشلون جابه، وعن جية جواهر اليوم لمكتبه
حكى كل شيء بصراحة وبدون تلميع.....
ثم قعد ساكت ينتظر رد عبدالعزيز بلهفة..

عبدالله بحذر: عبدالعزيز وش فيك ساكت؟؟ ريحني.. قول شيء يا أخوي..

عبدالعزيز بحزن: وش تبيني أقول؟؟.. برافو عليك.. يالأبو الحريص اللي خفت على عيالك من أمهم، فخطفتهم وحرقت قلبها، لا وكنت مخطط أنها تظنهم ميتين وإنها بتنسى وتتزوج؟؟
كمل عبدالعزيز بغضب: ياقو قلبك يا أخي!!!
من عطاك الحق إنك ترسم مسار حياة إنسان غيرك، لا لا (عبدالعزيز باستدراك ساخر حزين): لا مو ترسمها إلا تدمرها، وتهدمها حجر حجر..

قاطعه عبدالله بحزن: مافيه داعي تبالغ، كاهي جواهر درست وكملت ولا.. دكتورة بعد.. يعني حياتها ما تدمرت مثل ما أنت تحاول تصور لي، هذا إذا كانت ماتزوجت وعندها عيال ثانين (قال الجملة الأخيرة وهو يحسها ثقيـــــــــــــــــــــلة على قلبه ولسانه، بدون مايعرف السبب)..

بدون مايريحه عبدالعزيز ويوصله للمعلومة اللي هو يبي: شوف يا عبدالله، عشان نتجاوز نقطة الخلاف اللي بيننا، الشيء اللي سويته قبل 17 سنة ماله مبرر، ومستحيل يكون له
يمكن أنت كان عندك أسباب، أنت شفتها مقنعة ذاك الوقت، بس مستحيل أن خطف العيال وإبعادهم عن أمهم كان هو الحل الوحيد، لازم كان فيه حلول ثانية، بس أنت فكرت في الحل اللي يريحك بكل أنانية، بينما جواهر بالقلعة.. ولا همتك..(عبدالعزيز بغضب)

(كمل وهو يحاول يسيطر على أعصابه): خلنا ما نتناقش في اللي فات، لأنه مثل ماقلت لك مستحيل حد يقتنع بمبرراتك، خلنا نتناقش في اليوم، بما أنك شفت جواهر اليوم، نكون قطعنا نص المسافة، النص الثاني هو شوفتها لعيالها..
أشلون ممكن تشوفهم؟؟ وشنو الطريقة الأنسب واللي ماتأثر في نفسيتهم؟؟

تنهد عبدالله تنهيدة طويلة: أنا باقول لك.......

...........

بعد الغياب / الجزء السادس عشر





جواهر تطوي سجادتها عقب ما صلت العصر
بالها مشغول مع عبدالعزيز: اشفيه تأخر؟؟ وأنا اللي اليوم بالذات أبيه عشان أحكي له على المفاجأة اللي صارت اليوم..

رن تلفون البيت، نطت ترد تظنه عبدالعزيز، في الكاشف باين رقم بيت خالها: ألو.. حيالله ام فهد..
............
بنبرة حب: هلا والله بحصوصتي، هلا بقلبي..
...........
أكيد يا قلبي، أنتي ما تستأذنين، أنتي تجين بدون أستئذان، بعدين عندي لج هدية جبتها لج قبل كم يوم ونسيت أعطيج إياها..
..............
إذا جيتي تعرفين


وسكرت التلفون، ونزلت للصالة، وهي تطلب من الشغالة تسوي حليب كرك، حصة مدمنة حليب كرك..

بعد دقايق، كانت حصة تدخل مثل الإعصار العذب: شنو هديتي؟؟ شنو هديتي..

جواهر بحب: زين تعالي عطيني بوسة وسلمي الأول..

جواهر كانت قاعدة على الكنبة، جات حصة وحصنتها من ظهرها، وعطتها بوسة كبيرة على خدها: يالله هديتي.. هديتي.

جواهر وهي تضحك: صدق إنكم جيل مادي..

حصة بحزن وخجل: والله ما أقصد جواهر، بس أنتي الوحيدة اللي تعرف أنا وش أحب بالضبط، وتجيبه، موب قصدي..

حصة حساسة وطيبة وشفافة بزيادة.. تحس إنك تشوف قدامك مخلوق كرستالي ماعنده أسرار أو شيء يخبيه، وفي نفس الوقت تخاف عليه أقل حركة تكسره..

جواهر بحب كبير: يا قلبي أنتي، أنا اللي ما أقصد، أمزح معاج بس.. يالله تعالي تعالي، قالتها جواهر وهي تطلع كيس من وراها.

حصة: تمد يدها بخجل
رجعته جواهر وراها وهي تقول: لا لا.. أبي ابتسامتي الحلوة.. أيوه كذا.. يالله خذي..

فتحت حصة الكيس بحذر وطلعت اللي فيه: واااااااااااو.. وااااااااو.. وااااااااااو... تجنننننن تجننننننن والله تجنن.
ورجعت تنط على جواهر وتبوس فيها..

حصة بفرح طفولي: أنتي شنو هالذوق اللي عندك.. والله تجنن.

جواهر بابتسامة صافية: الحلو للحلو..

كانت جواهر جايبه لحصة بيجامة (هالو كيتي) الكوليكشن الجديد، كانت عبارة عن بنطلون بنتاكور ماسك لنص الساق معاه تيشرت طويل لنص الفخذ واسع، ومعاها شبشب ينربط بخيوط طقم معاها، وبعد ربطة وشباصات شعر وحتى الصدرية والبانت، كله طقم واحد..

وكثير كانت جواهر تشتري هالأشياء لحصة اللي كانت تنبسط فيهم...
حضنت جواهر حصة.. وهي تقول في نفسها بسعادة صافية: بكرة بأشتري لبنتي نفس هالاشياء، ولا تظنين أني خلاص ماراح أشتري لج يا حصة، بأشتري لكم ثنتينكم، كلكم بناتي..


*************


عبدالعزيز طالع من المسجد هو وعبدالله بعد ماصلوا العصر، كل واحد ركب سيارته، وتوجه في طريقه.. وكل واحد منهم غارق في تفكيره الخاص..

عبدالعزيز يفكر بأخته، وعبدالله يفكر بعياله..

عبدالعزيز يفكر في أخته وخايف عليها، عبدالله موب سهل وهذا الشيء اكتشفه من حواره الطويل معه، شخصيته قوية زيادة عن اللزوم، وأخته طيبة زيادة عن اللزوم، أشلون بتقدر عليه؟؟
بس يا سبحان الله أشلون أني ماقدرت أكرهه طول هالسنين.. معزته كانت مغروسة في قلبي غصبا عني.. سبحان الله

الله يا جواهر وأخيرا بتشوفين عيالج!!
كان شعور عبدالعزيز خليط من مشاعر متضاربة، خوف وفرح وقلق وتوجس، خايف على أخته، وفرحان عشانها، وحاس بشوي حزن غير مفهوم، إن أمه وأخته اللي ماكان فيه شيء شاغلها غيره بيشاركه فيها عيالها. بس الشعور الطاغي كان التوجس: وش بيصير؟؟ وش بيصير؟؟ وش بيصير؟؟

عبدالله تفكيره كان منصب على عياله، أشلون بيتقبلون الوضع، وجواهر هذي حسيتها فيها قوة شخصية غير طبيعية، أشلون بتعامل عيالي، أخاف تقسى عليهم، والله أقطعها لو قالت لحد منهم شيء..

وإلا يمكن يحبونها أكثر مني؟؟ لا لا.. شنو يحبونها أكثر مني.. 17 سنة وأنا أمهم وأبوهم، تجي تبي تاخذهم على الجاهز.. الله يستر بس، الله يستر.

وإلا لو تكون متزوجة.. أشلون زوجها؟؟ (حس بكره غير طبيعي لهذا الزوج المفترض اللي يسمع رنين صوتها كل يوم) الله يأخذه زوجها، يمكن يكون ملعون جدف ويجنن عيالي.. الله يستر الله يستر..



***************


في بيت هند رفيقة نوف..

كانت هند قاعدة في غرفتها، تطقطق على النت، دق باب غرفتها، فصلت الكمبيوتر ماتبي حد يشوف أيش اللي كانت تسويه..

دخل عليها أخوها الكبير فايز الطويل الشديد الوسامة اللي بينه وبين أخته هند تشابه كبير في الشكل وفي الشخصية: هاه هنودتي، شاخبارحبيبة أخوها اليوم؟؟

هند وهي ترفع حواجبها دهشة: غريبة.. وش عندك يا فايز؟؟ موال الحب هذا مو علي جيب من الآخر..

فايز: فديت اللي فاهمني.. من الآخر الأخر: رفيقتج نوف..

هند باستغراب: وش فيها؟؟

فايز بخبث: أبيج تظبطينها لي..

هند باستفهام: أشلون أضبطها لك، مافهمت..

فايز بخبث ثعلب: خليها تحبني يالغبية، أبي أخطبها، ولو رحت لأبوها أدري أنه بيرفض، إلا لو كانت هي تحبني وجبرته يوافق.

هند وهي فاهمة على أخيها الخبيث: بس نوف بعدها صغيرة، نوف أصغر مني بثلاث سنين، يعني على كل الأحوال مستحيل يوافق يخليها تتزوج قبل تخلص جامعة على الأقل، وهي الحين توها سنة أولى.

فايز: أنتي بس نفذي اللي أقول.. لازم كومة الفلوس والنفوذ هذي تدخل في جيبي.. ربي ما خلقني جذاب ووسيم كذا إلا لسبب..

هند تستمع لمخطط أخوها الشيطاني، وتفكر في نفسها: وليش أنا بعد ما أضبط الرأس الكبيرة، وأكوش على كل شيء.


**************


قبل المغرب بشوي مها ومنيرة متجمعين في بيت فاطمة
وفي غرفتها بالتحديد

فاطمة بفرح: غريبة أنكم قدرتوا تجون أول ما كلمتكم، بالعادة تنشفون ريقي من كثر الترجيات، لين تتكرمون وتجون..

منيرة: إحنا اصلا كنا طالعين لبيت خالتي، فقلت لامي وسارة خلاص نزلوني عند فاطمة شوي، وعقب عليان يجيني ويجيبني عندكم بيت خالتي..

مها بعيارة: سعود اليوم لو قلت له أبي المريخ بيوديني، كيف لو قلت له بأروح بيت فاطمة؟؟

فاطمة بدهشة: وليه عسى ماشر؟؟ لا يكون مريض؟؟ مو عوايده الأخ..

مها بغموض: جايتش في الحكي بس مهوب الحين، بعدين وجهت كلامها لمنيرة بعيارة: أشلونه حبيب القلب؟؟

منيرة بزعل: لحول مها، خلي يومس يعدي، قدام أدبغس..

مها وهي تضحك: الدبغة الهينة.. إبلعي العافية أحسن لش، لا أقوم أقعد فوقش، أخليش تزوعين غداش..

فاطمة بجدية: لا جد مناري إنتي لمتى بتظلين على هالحال، سالم ريلج، يعني مو خطيبج عشان تتدلعين..

منيرة بغضب: لحول أنتي الثانية.. لو أدري إنكم بتستلموني كان رحت مع أمي أحسن، أنا طقيت من بيت خالتي عشان ما حد يكلمني في ذا الموضوع ، جيتوني أنتو.. أمحق خويات..

مها بحب: فديت قلبش مايصير اللي تسوينه في روحش، والله أخرتها بتستخفين، قولي لأبيش وإلا أخيش يقولون له أنش منتي بداخلة بيته، خله يبيعه ويشتري لش غيره، وهو ماعليه قاصر ماشاء الله

منيرة بحزن: استحي أولا، وبعدين هو مستحيل يسويها لا عشاني ولا عشان غيري، ارتباطه في بيته غريب..

فاطمة: وش حببه في بيت الرعب هذا؟؟

منيرة بحزن وخوف: وهذا اللي مخوفني أكثر، مو البيت بس، سالم شخصيا أحسه مجنون ويخوف..

مها بنفي: لا عاد حرام عليش، سالم رفيق أخي محمد، ومحيميد يمدحه مدح العزاير، يقول أنه رجال مافيه منه اثنين..

منيرة بحزن: يعني أنتي تشوفين اللي يسويه تصرفات إنسان طبيعي، مصر أنه يسكن في نفس البيت اللي أهله ماتوا محترقين فيه، لا وغرفتهم بعدها محترقة، مارضى أنه حتى يصلحها..

عقبه منيرة ما أستحملت وبدت تبكي، مها وفاطمة تقطع قلبهم عليها.. بس ماعندهم كلام يقولونه، أيش يقولون أنه هذي فعلا تصرفات واحد مجنون..



حكاية سالم

لما كان عمر سالم ست سنين، كانت جدته أم أبوه جاية تزورهم، لما جات ترجع بيتها، أصر سالم يروح معها، فقالت خلوه يروح ينام عندي وبكرة بأجيبه لكم..

في الليل كانت أم سالم مشغلة الدفاية عشان إذا قامت تبدل لولدها اللي عمره 5 شهور يكون الجو دافي شوي، بس قدر الله نفذ، احترقت غرفة أبوه وأمه، فماتوا الله يرحمهم هم وأخوه الصغير وأخته اللي كان عمرها 3 سنين، كانوا كلهم مع أمهم وأبوهم في نفس الغرفة. والبيت ما أحترق فيه إلا هذي الغرفة بس.

طبعا هم ماخلوه يرجع البيت، وعمه خذه عنده، البيت ماحد جاه عقب اللي صار، لأن أبوعلي كان مايقدر يستحمل يرجع البيت أو يشوفه عقب ماشال أخوه محترق منه.

سالم ماعرف هله وش صار لهم إلا لما صار عمره 15 سنة، كان يبي يعرف ليه كل ماسأل هله أشلون ماتوا، الكل يرتبك..
هرب وصار يتوصف الناس من البيت لين دله..

وليته مادله

*************


في بيت جواهر كانت جواهر في غرفتها مع حصة، انطق الباب ، عدلت حصة حجابها على راسها..
تأشر لها جواهر أنه أنا بأطلع خليج براحتج.. لأنها عرفت إن اللي يدق عبدالعزيز..

طلعت جواهر لعبدالعزيز اللي كان واقف في الصالة اللي فوق، عبدالعزيز حس إنها متغيره، عيونها فيها لمعة غريبة، وهي حست أنه متغير، في قلبه اضطراب غريب..

بدون كلام.. بالخيط الرفيع الممدود بينهم.. بالصلة القوية اللي تربط بينهم.. جواهر رمت نفسها في حضن عبدالعزيز، وبكت..

عبدالعزيز يلمها بحنان، ودمعته في عينه ويحاول يمنعها تنزل: قبل 3 أيام بكيتي في حضني تبين عيالج، الحين ليش تبكين؟؟ ما تبينهم؟؟ عبدالعزيز بمزح لطيف شفاف..

جواهر بصوت باكي: متوترة متوترة يا قلب أختك.. وانت أكثر واحد فاهم الأسباب، لأنك تفهمني بدون كلام..

عبدالعزيز بحنانه البالغ: فاهمج ياقلب أخوج، والله فاهمج، بس خلاص هالدموع مالها سبب، أنتي بتشوفين نوف وعبدالعزيز، بكرة بعد المغرب..

جواهر وهي حاسة أنه الخبر مثل قنبلة ذرية تفجرت في قلبها وانتشرت في كل جسمها، عشان تنثرها أشلاء:
شــــــــــــــنو؟؟ مــــــــــــــتــــــــــى؟؟؟؟؟

..........

بعد الغياب/ الجزء السابع عشر



قبل حوالي 11 سنة

في بيت أبو علي
المكان مقلوب، الكل يدور على سالم اللي اختفى من البارح عقب رجعته من المدرسة، ولا حد يعرف وين راح.. والحين صار الوقت عقب صلاة العصر.

جدته أم مبارك بتستخف (مبارك أبو سالم) واقفة في الحوش بعصاها وتدور : جيبو لي وليدي، ماني بداخلة لين تجيبون لي سالم.. ياحسرة قلبي، أبوه راح مني، والولد بيروح..

أبو علي بقلق وحزن: يمه أذكري الله.. أذكري الله..

أمه بعصبية وحزن قاتل: جيب لي سالم يا فالح، قدام أطلع أدوره بروحي في الشوارع.

أبو علي بقلق وهو يكذب عليها يبي يهديها: بنلاقيه يمه وين بيروح.. أكيد عند حد من ربعه وعلى وصول..

سيارة جارهم أبوفاضل اللي كان يدور معهم على سالم توقف قدام باب حوش البيت المفتوح، ويوم لمح حرمة واقفة مع أبو علي، ضرب هرن لأبو علي، اللي طلع عليه، وقال له بلهفة: عرفت شيء يا بو فاضل؟؟

بوفاضل بلهفة غامضة: اركب اركب يا بوعلي..

وكمل أبو فاضل عقب ماركب ابو علي جنبه: فيه واحد قال لي إن سالم كان يتوصف من مكان بيت هله..

أبو علي مثل اللي لسعه كهرباء: وشو؟؟ وش تقول؟؟ يالله سترك يالله سترك..كن الولد راح هناك وقاعد هناك من البارحة ، عز الله أنه استخف..

وصل أبو علي وأبو فاضل للبيت، ولقوا الباب الخارجي مفتوح، وأبو علي مو قادر يدخل، يتذكر المنظر البشع اللي شافه أخر مرة دخل هالبيت: تكفى يابو فاضل تكفى، أنا ما اقدر أدخل، أدخل وشوف لو الولد داخل طلعه، طالبك ما تخليه..

أبو فاضل دخل وهو متوتر، البيت كبير جدا، دور في غرف الطابق السفلي، وصالاته، مالقى حد، طلع الدور الثاني، يسحب رجله على الدرج، دور في كل الغرف، وهو يتجنب الغرفة اللي شايف بابها المفتوح جزئيا محترق ومتآكل..
بس مالقى حد، سمى باسم الله ودخل للغرفة المحترقة..

تمنى الأرض تبلعه ولا شاف المنظر اللي شافه


**************


في بيت جواهر

جواهر بعدها مو قادرة تستوعب اللي قاله لها عبدالعزيز: شنو؟؟ ايش؟؟ بكرة؟؟ تتكلم جد.. أشلون وافق عبدالله بهالسرعة؟؟ أنا توقعت أنه بيماطل في الموضوع..

عبدالعزيز بهدوء: هذا كان اقتراحه..

جواهر بصدمة: غريبة.. أشلون؟؟

عبدالعزيز: عبدالله قال لي، أنه الليلة بيقول الخبر لعياله، هذا أولا..
ثانيا: هو عنده يوم الأحد الجاي اجتماع في القاهرة، مع المدراء الأقليمين للبنك في كل منطقة الشرق الاوسط، عشان يتعرف عليه، والبنك مسوي احتفال كبير بهذي المناسبة يوم السبت في القاهرة
وهو بيجلس هناك 3 أيام ثم بيرجع، بيسافر يوم الجمعة بالليل، ويرجع يوم الاثنين بالليل، ويبينا نروح نقعد عند العيال لين يرجع..

جواهر وهي تحاول تحلل اللي يقوله عبدالعزيز: نقعد عندهم؟؟ وعقب؟؟ أنا أبي عيالي عندي يا عبدالعزيز، كفاية عليه الـ17سنة اللي هو خذهم..

عبدالعزيز بهدوء وحب: ياقلبي يا جواهر هذا كلام سابق لآوانه، لا تنسين العيال 17 سنة ما يعرفون إلا أبوهم تجين تبين تأخذينهم منه، تحذري يا جواهر.. كوني حذرة في كل خطوة.. لا تنقلب عليج السالفة..

جواهر بقلق: محتارة عبدالعزيز والله محتارة.. ما أدري وش أسوي أخاف ما يتقبلوني..

عبدالعزيز بمرح: عندج الليلة ترسمين استراتيجيتج الحربية، وعقب تجهزي أنه نجلس عندهم 3 أيام..

جواهر بصدمة وهي توها تستوعب: تبيني أقعد في بيته؟؟ لا لا.. خل عيالي هم اللي يجوني.. لا وأنام تحت نفس السقف اللي هو ينام تحته.. مســـــتحــــــــــيــــــــــــل

عبدالعزيز بهدوء: يا قلبي يا جواهر، لا تعندين مثل الصغار.. أنتي عارفة أنه هذا عشان مصلحة عيالج.. يعني تبينهم يشوفونج في مكانهم اللي هم متعودين عليه؟؟؟ وإلا يشوفون أم غريبة عليهم في مكان غريب عليهم؟؟

جواهر بحيرة: زين عبدالعزيز خلني أفكر خلني أفكر، المهم أشوف عيالي حتى لو في الصومال..

عبدالعزيز وهو يضحك: لا مافيه داعي نروح الصومال، وترا بيته موب بعيد من هنا، الحين خليني أروح أصلي المغرب..
وقولي لحصة اللي مسوية روحها مستحية وقاعدة تطل مع فتحة الباب: من متى هالحيا؟؟ يعني إنها كبرت، وخليها تسلم لي على نورة.. وهو يضحك..


******************



فاطمة ومها ومنيرة بعد ما صلوا المغرب، ومنيرة هدت شوي بعد موال الدموع اللي ريحها شوي

وقالت منيرة بعيارة فيها حزن: الله يرحمها أم سالم، ليتها ما أرضعت أختي سارة، وصارت أخت سالم، كان سارة الحين اللي مبتلشة فيه، بس على قولة سارة: (الله رمى حظي معاك) اللهم لا اعتراض..

فاطمة باستفسار: إلا أنتي كم كان عمرج، لما ماتوا أهل سالم؟؟

منيرة بهدوء: كانت أمي حامل فيني..

مها وهي تحاول تغير الأجواء وتوصل للسالفة اللي هي تبيها، بس مو قادرة تطلع من لسانها: خلونا نغير السالفة، كلنا الحين عندنا رياييل على قولة فاطمة، إلا فاطمة.. المفروض ندور لها معرس..

فاطمة بمرح: إيه والله تكفين.. يدي على كتفج..

مها بمرح خبيث: تنقي واحد من أخواننا، حاضرين..أنتي صرتي تعرفينهم من كثر ما حنا نتكلم عنهم..

منيرة وهي تضحك: إيه تكفين إخذي عليان الدب خليه يصدعس..

فاطمة وهي تضحك: لا لا.. علي أصغر مني بسنتين، ما أبيه.. شأسوي به؟؟ أخذه أربيه..

مها وهي خلاص بتوصل: زين محمد وإلا سعود؟؟ وشدت على اسم سعود وهي تقوله..

فاطمة مسوية حالها تفكر: أمممممم محمد على قولتج يا مها خريش، وفالها 24 ساعة.. شنو يعني أقعد أدور له في الشوارع.... وسعود؟؟ لا لا.. حبيبتي ماني بايعة عمري..

مها بحزن حاولت تخبيه: ليه أشفيه سعود؟؟ والله أنه رجّال مامثله..

فاطمة وهي تضحك: والله خوش ريال وحلو وطوله يجنن.. بس ماني بايعة عمري، خليني عند أمي..

مها فجرت القنبلة لانها حبت خلاص تخلص من الموضوع اللي هي في الأساس ما كانت مقتنعة فيه: فاطمة، أنا أتكلم جد، سعود طلب مني أسألش لو كنتي توافقين عليه..

فاطمة ومنيرة قعدوا يطالعون في مها ..وهم مو مستوعبين هي وش قالت..


**********************


دخل أبو فاضل الغرفة المحترقة وهو متوتر.. يتلفت يمين يسار، شاف منظر تمنى أنه مات ولا شافه..

سالم قاعد في الزاوية حاضن ملابس محترقة وضام رجوله لصدره..

أبو فاضل قرب منه بهدوء، ومو شبه متأكد أنه الولد أكيد تجنن، ولد صغير عمره 15 سنة
يقضي الليل في مكان ماتوا فيه أهله محترقين
لا والبيت بدون كهرباء، يعني قضا الليل في ظلام دامس..

وعقب خاف أبو فاضل أنه يكلم الولد بروحه، يهرب أو يرمي نفسه من الشباك..
فنزل لأبو علي وسحبه، أبو علي اللي كان بيموت وهو يدخل يسحب نفسه ويتذكر
نسى كل شيء وكان بيجن لما شاف ابن أخوه على هالحالة
نزل عليه بالراحة وهو يهزه بشويش: سالم سالم، قم يا أبوك خلنا نروح البيت..

سالم رفع رأسه بهدوء
وألتفت لعمه بهدوء
وتكلم بهدوء
وهو يطالع عمه بعيون ميتة: مالك لوا.. أنا في بيتي وبأقعد فيه..

عمه وهو يعتقد أن كلام سالم من تاثير الصدمة: زين يا أبوك جدتك ورانا بتستخف عليك.. أراحك معنا لها، طمنها عليك.. وعقب بكيفك..

راح معهم سالم.. واللي في رأسه في رأسه، بعد ماسلم على جدته، راح جمع ملابسه، وراح لبيت هله بدون مايقول لاحد..

صار عمه كل ما يرجعه، يروح، لما تعبوا منه ومن عناده، جدته راحت سكنت معه في بيت هله بعد ما جددوا البيت كامل

إلا الغرفة المحترقة اللي مارضى سالم يخلي حد يقربها
و رغم إن أم مبارك كانت حالفة ما تدخل بيت أبو سالم عقبه، بس ماقدرت تخلي سالم بروحه..
وظلت ساكنة مع سالم لحد ما توفت من سنة..

سالم بعد ما خلص الثانوية، قرر إنه يستلم حلال أبوه..وصار رجل أعمال ناجح، لكن في نظر منيرة مجنووووووون.. ومخيف.. ومرعب..
وما تنلام.....
ماكانت تبيه.. ولا تبي سيرته.. لكنها استحت من أبوها اللي كان يترجى فيها..
أملها الوحيد في الحياة
أنه
سالم يطلقها قبل زواجهم.


****************


في بيت عبدالله بعد العشاء، كانوا جالسين في الصالة الخاصة بأبوهم والتابعة لغرفته: نوف جالسة لاصقة في أبوها مثل عوايدها.. عبدالعزيز جالس على كنبة ثانية، ويلعب في موبايله..

تنحنح عبدالله اللي من رجعته للبيت بعد ماشاف عبدالعزيز خال العيال، وهو متوتر.. مو عارف أشلون يفتح الموضوع للعيال: نوف عبدالعزيز.. أبيكم في موضوع..

عبدالعزيز نزل موبايله جنبه، ونوف ركزت مع أبوها اللي هي حاسة أنه له كم يوم متغير..

عبدالله سألهم بهدوء: عمركم تمنيتوا يكون لكم أم..؟؟

عبدالعزيز بهدوء فيه رنة حزن ماحد لاحظها: أكيد كل واحد يتيم يتمنى لو كان عنده أم..

نوف راح تفكيرها بعيد بعيد
بغضب مجنون نطت وهي تبكي: تبي تتزوج يبه.. تبي تتزوج..؟؟
ماسويتها واحنا صغار تسويها الحين، وش الأم اللي نبيها عقب ماصرنا شباب؟؟ أنا كنت حاسة حاسة، قلبي كان يقول لي إنك فيك شيء..وإنك متغير صار لك كم يوم..

عبدالله ضحك وهو يحضن بنته: إجلسي يا المجنونة، حد جاب طاري زواج..

نوف خذت نفس ..وقالت بفرح مختلط بدموعها: صج يبه؟؟ صج؟

وعبدالعزيز قاعد يطالع اللي يصير قدامه كانه يشوف مشهد في التلفزيون ماله علاقة فيه: طيب يبه قل لنا: أنت وش تبي تقول بدون مقدمات طال عمرك.. ؟؟ قالها باحترام وهدوء

خذ عبدالله نفس عميق وقال في كلمة وحدة مثل اللي يرمي قنبلة: أمكم..

نوف وعبدالعزيز باستغراب ودهشة: وش فيها أمنا الله يرحمها؟؟

............


بعد الغياب: الجزء الثامن عشر



منيرة وفاطمة قاعدين يطالعون في مها صار لهم عشر دقايق وهم ساكتين..

مها وهي خلاص وصلت حدها: والله أني قلت لها يصرف نظر، بس هو أصر..

فاطمة اللي أخيرا تكلمت بعد الصمت الطويل: أصر علي؟؟

مها: إيه عليش أجل على جدتي..

فاطمة باستفهام: ليه أصر علي؟؟

مها بنفاذ صبر: وش دراني، أقول له يصرف نظر؟؟ ونخلص من ذا السالفة؟؟ وعلى فكرة، لا تظنين ذا الشيء له تأثير على صداقتنا، أنا أصلا كنت متأكدة من رفضش، بس حبيت أبري ذمتي..

فاطمة مثل اللي يلقي قنبلة: ومن قال لج إني رفضت؟؟ أنتي تألفين كلام على لساني..

مها: يالعيارة.. مهوب أنتي توش تقولين، ليه أنا بايعة عمري أخذ سعود؟؟

فاطمة بلهجة جدية: هذاك الوقت كنا نمزح، بس لو أنتي تكلمين جد.. لازم أنا أفكر جد..

مها بجدية: جد الجد.. هو فيه شيء يتعلق بسعود مهوب جد..

فاطمة بدلال: زين أنا خليني أفكر، وهو إسأليه ليش هو مصر علي، وردي لي خبر، وعقب أنا أجاوبج..

مها وروح العيارة ترجع لها : ياشين الدلع عليش يالعنز، لا وتبين تأخذين أخي، وتجين بملاغتش عندنا في بيتنا، تبينا نهج ونخلي البيت لش، وإلا أقول.. خلاص.. هونا من الخطبة..


********************



في بيت عبدالله

عبدالعزيز ونوف: وش فيها أمنا الله يرحمها؟؟

عبدالله بلهجة جدية: المشكلة إنه الله مابعد رحمها..

عبدالعزيز نط واقف وبلهجة غضب: وش هالكلام يبه؟؟ الميت مايجوز عليه إلا الرحمة..

أبوه بلهجة هادئه وهو يأشر له يجلس: هذا أنت قلتها، الميت.. الميت.. وأمكم بعدها حية ما ماتت..

عبدالعزيز ونوف اللي أنصدموا صدمة عمرهم: شنو يبه ؟؟شنو؟؟


*********************


جواهر راحت مع حصة لبيت خالها عشان جمعتهم الأسبوعية
شمسة زوجة فهد(بنت خاله)، والعنود زوجة طلال، وموزة ،وعيالهم ،ونورة، وأم فهد، وحصة
الكل كانوا يسولفون ومبسوطين بجوهم الأسري الحميم
لكن جواهر كانت في وادي.. والعالم كله في وادي.. حاسة أحيانا إنها طايرة، واحيانا إنها تحت الأرض، متخوفة ومتوترة
بس الأهم إنها شفقانة ومشتاقة وبتموت من اللهفة..
واخيرا يا جواهر أخيرا بتشوفين نوف وعبدالعزيز وتضمينهم لصدرج..

الموجودين كلهم كانوا حاسين إنها متغيرة، إسألوها ، قالت مافيه شيء
كانت ماتبي تقول لأحد لين تشوف عيالها
وبسبب شدة توترها، وإحساسها إنها مو قادرة تتفاعل مع الموجودين.. أستاذنت على طول بعد العشاء
رغم أنهم كلهم مسكوا فيها تسهر معاهم وخصوصا حصة، بس هي تعذرت بالتعب، وراحت لبيتها


*************


عبدالعزيز بهدوء قلق: أشلون أمنا حية يبه؟؟ هذا فيلم عربي قديم وإلا شيء؟؟

نوف اللي قامت وجلست جنب أخوها عشان تواجه أبوها في الجلسة قالت بتخوف: يبه لا تكون تبي تتزوج ؟وتبي تقص علينا وتقول أنه زوجتك أمنا؟؟

عبدالله وهو يضحك: أختك هذي اللي مخها فيلم قديم.. وش هالهبال يا بنتي الله يهداج.... وبعدين كمل بهدوء وهو مبتسم: أنتي تعرفين اسم أمج صح؟؟ مكتوب في شهادة ميلادج اسمها الخماسي.. لا جات أمج بكرة خذي بطاقتها وقارني الاسمين عشان يتطمن قلبج..

نوف وعبدالعزيز لحد الحين مو قادرين يستوعبون.. شنو هالفيلم .. أم تطلع بعد 17 سنة.. لا وبتجيهم بكرة..

كان عبدالعزيز اللي بدأ بالكلام بأسلوبه المهذب الهادئ: عفوا يبه: بس أمنا وين كانت طول هالـ17 سنة، وانت ليش قلت لنا إنها ماتت؟؟

نوف مثل المصدومة، اللي لمعت في رأسها فكرة: يبه أمنا كانت مسجونة وتوها طلعت من السجن؟؟؟

عبدالله وهو ميت من الضحك رغم توتره: يا ابنتي انتي اشفيج الليلة متأثرة بالأفلام، لا أمج ما كانت مسجونة.. وكمل عبدالله بلهجة فخر خفيفة طلعت غصبا عنه: أمج دكتورة في الجامعة، في جامعتج..

نوف بحزن واستغراب: معاي في الجامعة ولا أدري عنها، وليش كانت مختفية طول هالسنين، وليش خلتنا.. فيه أم ترمي عيالها وعقب ترجع تدور عليهم عقب 17 سنة..

عبدالله هنا حس بعمق الجريمة اللي ارتكبها: أمكم ما تركتكم بكيفها، كان فيه ظروف... وإحنا صار بيننا طلاق..

قاطعه عبدالعزيز بغضب: أي ظروف تخلي أم تترك عيالها؟؟ لا طلاق ولا غيره.. وش هالقلب اللي عندها، وجاية تدورنا عقب ماصرنا شباب، قل لها خلاص مهمتها انتهت.. خلها تكمل حياتها اللي كانت عايشتها ومستمتعة فيها ولا سائلة عنا..

عبدالله صار بين نارين: يبه عبدالعزيز، الحين أنا ما أقدر أشرح لكم الأسباب بالتفصيل، بس اللي أقدر أقوله أن الذنب كله ذنبي، وأمكم مالها ذنب..

نوف بغضب: لا يبه لا تحمل نفسك مسؤولية شيء أنت ماسويته.. لا تغطي على تركها لنا.. قل لها أنه إحنا ما نبي نشوفها.. على قولة عبدالعزيز خلها بحياتها السعيدة اللي هي عايشتها بعد ما تركتنا نعيش أيتام نتحسر على شوفة الأطفال مع أمهاتهم واحنا عندنا ام ما درت عنا....
هنا نوف بكت وارتمت على صدر أخوها

عبدالعزيز يأكد على كلام أخته وهو يضمها لصدره: قل لها الأم اللي عافتنا صغار جاء دورنا نعيفها كبار..بلهجة قاسية..

عبدالله حس إنه ضعيف قدام عياله، ممكن يستحمل أي شيء إلا أنهم يكرهونه أو حتي يزعلون زعلة كبيرة عليه..

حس خلاص إنه مو قادر يكمل، بصوت متعب: خلاص يا عيال.... كل واحد منكم يروح لغرفته..... بنتكلم بعدين..

نوف وعبدالعزيز طلعوا مع بعض
وبداخلهم مشاعر متضاربة غضب وحزن وفضول
غضب من أمهم لأنها تركتهم بظنهم طول هالسنين
وحزن أنهم عاشوا أيتام مع أنه عندهم أم
وفضول أنهم يعرفون هالأم..
بس هيهات يضعفون أو يتراجعون...

*****************

جواهر بعد مارجعت من بيت خالها، لقت عبدالعزيز جالس في الصالة يتابع برنامج على قناة الرسالة
سلمت وجلست، التفت عليها عبدالعزيز بعد ماقصر صوت التلفزيون..
وقال لها بمودة: أعتقد الحين أقدر أقول لك يا أم عبدالعزيز..

جواهر بسعادة وبحب: تقدر يا قلبي تقدر..

عبدالعزيز: هاه شنو استعدادتج لبكرة؟؟

جواهر بقلق: متوترة.. متوترة ..متوترة..

عبدالعزيز بهدوء وثقة: أنتي ما ينخاف عليج..

جواهر خطر ببالها خاطر، سألت عبدالعزيز بحذر: إلا عبدالله قال لك عن السبب اللي خلاه يأخذ العيال ويهرب فيهم بهالطريقة؟؟؟

أطلق عبدالعزيز تنهيدة طويلة: إيه قال لي..

جواهر بغضب: قل قوله آمين... وانت عسى اقتنعت بخرابيطه

عبدالعزيز بعتب: لا تدعين يا جواهر.. وثاني شيء طبعا ما اقتنعت ولا راح اقتنع.. بس هو كان مقتنع باللي سواه..تدرين أنه كان مفكرج لا تقرين ولا تكتبين، عشان كذا خاف على عياله منج..ومن جهلج..

جواهر بدهشة وغضب: أنا ؟؟

عبدالعزيز وهو مبتسم: إيه أنتي، لا وكان يبيج تتزوجين وتنبسطين..

وحكى عبدالعزيز السالفة كلها لجواهر مثل ماسمعها من عبدالله بالضبط..


************


عبدالله كان متمدد على سريره، الهم راكبه من ساسه لرأسه، حاس إن ساعة حسابه على الجريمة اللي ارتكبها بحق جواهر جات خلاص..

ياربي وهالسفرة اللي جات في هالوقت.. أيش اللي ممكن يصير وأنا غايب ياربي؟؟

آآآآآآآآآه يارب
سامحني يارب إني ماقدرت أقول لعيالي الحقيقة؟؟ وش أقول؟؟
وش أقول؟؟؟
أني خطفتكم من أمكم وحرقت قلبها عليكم؟؟؟
إني كنت أناني ولا همني إلا نفسي؟؟
بس والله أني سويت كل هذا عشانهم؟؟ كنت مفكر إن هذا هو الأصلح لهم..

ياربي.. ذكره الهم هذا بالهم اللي كان يعانيه أخر أيام زواجه من جواهر
بس الهم هذا غير.. غير..
الهم هذا حاد وقاسي ومليان خوف..
هالمرة هو مو خايف على عياله مثل ذيك المرة
هالمرة خايف من عياله، لو عرفوا الحقيقة؟؟ أشلون تصرفهم معه.

وقف عبدالله وقعد يدور في الغرفة محتار ومهموم ومو عارف أشلون يتصرف: الحين بكرة وجواهر وأخوها بيجون هنا، المسكينة أشلون العيال بيقابلونها؟؟
يعني خذت العيال منها 17 سنة، ويوم تجي تشوفهم، تشوفهم حاقدين عليها وهي ماسوت شيء، والذنب كله ذنبي بروحي..

وعبدالله وهو يكلم نفسه طاحت عينه على موبايله اللي منزل جنب سريره.. فكر دقيقة..

راح جلس على سريره، وخذ الموبايل، ودق على رقم معين


وقتها عبدالعزيز كان خلص من سرد السالفة لجواهر، اللي كانت مفولة على عبدالله لأخر حد: يعني شين وقوات عين، خطف عيالي ويبي يسوي نفسه بطل وشهم، وسوى كذا عشاني وعشان عيالي، صدق ما يستحي، بس لاجا العيب من أهل العيب مايكون عيب.. الشكوى لله..

ودخلت غرفتها وهي تحلطم عليه
وغسلت ولبست بيجامتها وتمددت على سريرها وهي تتحلطم عليه
كان نفسها يكون قدامها عشان تفش غلها فيها، وتخنقه وتضربه.. المهم تفش خلقها وبس..

وهي تفكر هالتفكير، رن موبايلها، قالت في نفسها: أكيد نجلاء، هذا وقتها.

شالت الموبايل، الرقم المميز إياه، شالته بسرعة وهي تقول لنفسها: كاهو جاني بروحه، ربي ماهان عليه أنام وأنا مابردت حرتي فيه، بس صدق وش يبي قليل الأدب هذا متصل؟؟

جواهر بحدة: نعم.. مافيه ذوق صراحة.. أي حق عطيته لنفسك الليلة عشان تتصل علي؟

عبدالله اللي كان أصلا منحرج من الاتصال، لقى في حدتها دافع خلاه يسيطر على زمام الأمور، ورد عليها ببرود: أنتي ما تعرفين شيء اسمه فن محادثة الناس بأدب؟؟ لو تبين كورس عطيتج؟؟

جواهر ببرود: أولا الادب مع اللي يستاهل الأدب، ثانيا: لو على فرض إني احتجت دروس في الأدب، اكيد ماراح تكون على يد واحد ماعنده أخلاق أصلا، عشان يكون عنده أدب..

عبدالله بنفس برودها وهو حاس إنه بينفجر: الظاهر إني كنت على حق يوم خذت عيالي، شنو بتعلمينهم؟؟ قلة الأدب يا دكتورة..

جواهر بهدوءها المشتعل: إذا ماكنت أنت خلاص ربيتهم على إنعدام المشاعر والكذب والخيانة والخسة الصفات الرفيعة اللي حضرتك أكبر خبير فيها، تكون قلة الأدب خلاص تحصيل حاصل..

عبدالله وهو حاس إنه بينفجر منها.. بس مسيطر على أعصابه لأخر حد.. لأنه مستمتع بسماع صوتها: الظاهر إنج محتاجة حد يربيج من جديد..

جواهر وهي تمثل البرود.. مع إنها من قد ماهي معصبة صارت تدور في الغرفة.. مو قادرة تجلس: أنا متربية من قبل أعرفك..

عبدالله بهدوء: أنا تزوجتج فترة بسيطة ماكانت كافية أأدبج، بس العتب يكون على الأخ اللي انتي متزوجته الحين لأنه فشل يسوي كنترول على لسانج اللي متبري منج. (سأل هالسؤال وكأنه غير مهتم، مع أنه بيموت ويعرف لو هي متزوجة أو لا، كل ما يسمع صوتها أكثر، كل ما يزيد تولعه بهالصوت، ولو هي مره متزوجة المفروض أنه هو اللي يسوي على نفسه كنترول)

جواهر ببرود: أنتي يعني مكلمني هالوقت عشان تسبني وبس؟؟

عبدالله وهو حاس بخيبة أمل أنها ماجاوبت على سؤاله: لا طبعا.. ليش معتقدة أنه لج هالأهمية، أضيع وقتي عشان أسبج؟؟ .... أنا متصل عشان نوف وعبدالعزيز..

جواهر غصبا عنها أطلقت تنهيدة طويلة مشبعة حب وحنان لما سمعت أسماء عيالها
وهو حس إن كل خلية في جسده ذابت مع هالتنهيدة... وبلم ماعرف شيقول
جواهر توها انتبهت لروحها حست بحرج كبير، تنحنحت وقالت: وش فيهم نوف وعبدالعزيز؟؟

هو بدوره سيطر على أعصابه.. وقال بهدوء وهو يلقي الخبر القنبلة: يظنون إنج أنتي اللي تركتيهم ومايبون يشوفونج..

جواهر حست إنها مثل اللي انطعنت في عمق قلبها، وقالت بصوت مشبع بالحزن: أنا تركتهم؟؟ ومايبون يشوفوني؟؟

عبدالله حس إن نبرة الحزن بصوتها تذبحه، ماقدر يتكلم، كان برودها وتحديها له هو اللي يعطيه دافع يرد عليها، بس الحزن في صوتها خلاه يحس نفسه صغير صغير، فسكت..

جواهر بذات النبرة الحزينة: ليش عبدالله؟؟ حرام عليك والله حرام عليك..

عبدالله حس إنه خلاص موقادر يستحمل.. وهي تنطق اسمه بهالطريقة اللي كلها يأس وحزن

رد عليها بحزن: سامحيني جواهر سامحيني، والله العظيم أني حاولت، ورب الكعبة إني حاولت أقول لهم، بس لما شفت أشلون عصبوا، خفت جواهر، خفت..
أنتي ماتدرين وش كثر أحب عيالي.. أنا أموت والله أموت ولا يكرهوني، أو يحتقرونني
وش تبين أقول لهم: أني خطفتهم من أمهم.. يعني أجيب لهم أمهم، وأبعد عنهم أبوهم.. أنتي قولي لي شأسوي.. قولي لي..

جواهر كانت ساكتة تسمعه، وهي تحس كل كلمة تطعن قلبها ألف طعنة، حاولت تسيطر على نفسها، بس ما قدرت، كل اللي قدرت عليه أنه صوتها خرج هادئ فيه بحة من يحاول أن يمنع نفسه من البكاء: عبدالله اتق الله.. خاف ربك، خطفت عيالي مني 17 سنة وحرمتني منهم.. عشت حياتي كلها على أمل رجعتهم، تعذبت عذاب ماشافه إنسان، ويوم حسيت خلاص أني بأفرح وأشوف عيالي، حتى فرحتي بشوفة عيالي استكثرتها علي، إلا تخربها علي، خاف ربك، خاف ربك، أشلون تبيني أشوفهم وأنت خليتهم هم يظنون أني أنا اللي تركتهم، لا ومايبون يشوفوني بعد..
( وكملت بعصبية) أنا عمري ما شفت واحد نذل وخسيس وأناني مثلك..

عبدالله بحزن وعصبية مماثلة:رجعنا لقلة الأدب.. المهم شوفي جواهر أنا مسافر بكرة وما اقدر أأجل سفري، لو تحبين تأجلين شوفتهم لحد ما أرجع، يمكن وقتها أكون فكرت وتشجعت أقول لهم..

جواهر بغضب: وأنا بقعد طول عمري أنتظر يصحا ضميرك الميت، لا عبدالله.. أنا بكرة بأشوف عيالي، يعني باشوفهم.. مايبون يشوفوني، مايبوني، مايهمني، المهم أنا أشوفهم..

عبدالله وهو يطلق تنهيدة: مثل ما تبين، أنا بس بغيت أقول لج عشان ما تنصدمين من ردة فعلهم بكرة..

جواهر بعد ما سيطرت على نفسها... وببرودها اللي يجننه: لا.. صراحة ما قصرت، ماقصرت.. وش هالرجولة والشهامة كلها، بعد ماذبحت الشاة جاي تسلخها..

عبدالله بنفس برودها: ياجواهر لا تستفزيني، أنتي منتي قدي..

جواهر بذات البرود المشتعل: أعلى مافي خيلك اركبه، واللي ما تطوله بيدك طوله برجلك، يعني وش بتسوي أكثر من اللي سويته، أنا ماعدت طفلة يا عبدالله، أنا الحين مره لها شخصية مستقلة، لا تقدر تفرض علي شيء، ولا تأخذ مني أكثر من اللي أنت خذيته.. وأعتقد إن المكالمة هذي انتهت، مع السلامة..

عبدالله ببرود غاضب: أعتقد أني أنا اللي متصل وأنا اللي أنهي الاتصال، مو أنتي..

كان رد جواهر عليه: إنها أنهت الاتصال..

عبدالله حس إنه ولع من الغضب، حس أنه فيه دخان يطلع من أذنه من العصبية: هذي وش مفكره نفسها، عمري ماحد خلا أعصابي تفلت مثلها، بس أنا أوريها شغلها، أوريها شغلها..

كان فيه موال مجنون من موواويله ينرسم في مخه، مسك موبايله وسوى إتصال ثاني، كان فيه شيء يبي يتأكد منه، وعلى ضوء تأكده، بيكون المخطط اللي هو يرسمه..

...............







بعد الغياب/ الجزء التاسع عشر



الساعة 10 نص بالليل

مها واختها الجازي جالسين في الصالة اللي تحت
يتابعون فيلم على mbc2... وأمهم راحت تنام
محمد مستحيل يرجع قبل ما يفطر هو ربعه في مطعم بيروت، بما أنه بكره الجمعة..

وسعود؟؟

سعود كان يدخل لحظتها عليهم.. سلم عليهم.. وجلس بهدوء
خلع غترته وبين من تحتها شعر رأسه المقصوص على الطريقة العسكرية
ووجه كلامه للجازي: الجازي قومي ودي غترتي فوق لغرفتي..

الجازي نطت، كأن أمر سعود لها أمر عسكري، ألتفت سعود لمها اللي كان قلبها يرقع، وعارفة أنه ماصرّف الجازي إلا عشانه يبي يسألها..

بعد لحظة صمت..
سعود بهدوءه اللي يذبح: أنا أنتظر..

مها بحذر: وش تنتظر؟؟

سعود ببرود: أعتقد أنه عندش كلام لي.. وأنا قاعد أنتظره، وحركات البنات هذي مانيب فاضي لها..

مها بتردد: أنا ٍسويت اللي علي وقلت لها..

سعود بتسائل بارد: طيب؟؟

مها بتردد وريقها ناشف مو قادرة تطلع الكلمة: هي تسأل تقول ليش أنت تبيها هي بالذات..

سعود رفع حاجب ونزل الثاني وهو يطالع مها بنظرة خلتها تجمد في مكانها: هي تسأل؟؟

مها هزت رأسها بدون ماتقول كلمة

سعود كمل ببروده الشهير: قولي لها أسبابي تخصني أنا، وفي الجانب اللي يخصها هي: إنها تكون موافقة علي، أو رافضة لي كشخص، ومالها علاقة بأسبابي..

مها تبلع ريقها: زين باقول لها، بس لا تلومني إذا مارضت..

سعود قام مع رجوع الجازي وكمل بهدوء: لا ألومش ولا شيء.. بس أنتي وصلي كلامي

مها تقول والجازي تجلس جنبها: إن شاء الله فديتك..

بعد ماطلع سعود، الجازي تهمس لمها بفضول: أنتي وش بينش وبين سعود؟؟

مها: مهوب شغلش، يا شين اللقافة..

الجازي: لحول ما حد يفتح ثمه عندش يعني.. أشوف الفيلم أحسن لي..


****************



في غرفة نوف الساعة 11 بالليل

اجتماع مغلق بين نوف وعبدالعزيز اللي كانوا جالسين على الجلسة اللي في الزاوية بغرفة نوف

وكل واحد منهم حاضن كوشيه ويفكر.. حسوا أن حياتهم مقبلة عل منحنى خطير، كانو متوترين وخايفين ومتلهفين: معقولة أم وعقب هالسنين؟؟

نوف بتوتر: وشرايك باللي صار عزوز؟؟

عبدالعزيز بتوتر مماثل : ما أدري نوف.. ما أدري.. مخي مشلول..

نوف بلهجة خليط من اللهفة والغضب: تخيل عزوز يطلع لنا أم.. أم مثل كل العالم؟؟

عبدالعزيز بحزن: إيه.. ام قطتنا كل هالسنين وعقب جات تدورنا..

نوف بحذر: ما تدري عزوز عن ظروفها، أبوي كان يقول إنها مالها ذنب، بس إحنا ماخليناه يكمل كلامه..

عبدالعزيز بغضب حزين: أبوي كان يحاول يغطي على الجريمة اللي هي سوتها بحقنا..

نوف بلهفة: لا تزودها عزوز، لاجيت للحق خلك من بربرتنا على أبوي، أنا باموت وأشوفها، يا سبحان الله الدم مايصير ماي، من يوم دريت أنه عندي أم، وأنا مثل اللي نمل يمشي بجسمي من الترقب..

عبدالعزيز ما يبي يقول إنه عنده نفس الاحساس: وعلى هالأم أكيد أنها شينة مثلج..

نوف بابتسامة: إذا تشبهني أكيد مزيونة...

عبدالعزيز بمرح: إيه عجوز ومزيونة؟؟

نوف وهي تبتسم: حرام عليك إذا أبوي شباب، ليش أمي عجوز؟؟

عبدالعزيز يمد لسانه لها: عشان الحريم يعجزون قبل الرياجيل..

نوف بلهفة: تدري عزوز، عجوز؟ شينة؟ اللي هو.. المهم نشوفها.. تدري حاسة أني مو قادرة أصبر لبكرة

عبدالعزيز بحذر: بس نوف خلينا نتفق على شيء إذا جات بكرة..

نوف باهتمام: كلي أذان صاغية..

عبدالعزيز: إذا إحنا بكرة بينا لها إنه إحنا مبسوطين بشوفتها، بتحس كأنها ماسوت شي، لكن لازم نبين لها إنه إحنا زعلانين منها، عشان تعرف إنه سالفة تركها لنا ماعدت على خير..

نوف بحماسة: المهم نشوفها، واللي تبيه بأسويه فيها.. إن شاء الله تكون تبي نطلع لها قرون..

وقعدت نوف وعبدالعزيز يرسمون مخططاتهم لحد أذان الفجر..

***************


محمد وربعه طالعين من المسجد عقب ماصلوا الفجر، كانوا 3 كلهم في سيارة محمد، واحد جنب محمد وواحد ورا، محمد وهو يشغل السيارة: وش ذا البرد اللي مهوب صاحي، ليتني جبت الفروة..

جبر بمرح: أفا.. شوي برد خلاك اتكتك..

محمد يضحك: جانا الحضيري بمصطلحاته اللي كنها وجهه، وش اتكتك ذي؟؟ من أي قاموس جبتها؟؟

خالد اللي ورا ميت من الضحك: يتنافض يا بو سعيد يتنافض.. عدها الله يرحم شيبانك.. (خالد يكون ولد عم محمد، أصغر من محمد بسنتين بعده طالب جامعة)

محمد : جبير ذا يبي له كورس مكثف عندي، ست سنين واحن ربع وهو عاد لسانه ملتوي.. ماني بابو سعيد، كان ماخليته يصطلب، الجمعة الجاية بأروح النعيرية، وتراك معي يا جبر..

جبر بابتسامة: لا يا أبوي وين النعيرية في ذا البرد؟؟.. خلني في الدوحة

محمد بجدية معها ابتسامته المعهودة: مالك لوا، تراك رايح رايح، ودك بكيفك، وإلا قلصتك في ظهر النيسان..

جبر: غصيبة هي؟؟

محمد: اللي ودك.. بغيتها طرب صارت نشب..

جبر: زين خلني أفكر..

محمد بغضب: لا تكون تبي تشور أمك، تراني بأحولك الحين وأخليك ترجع بيتكم على سيارة كروة، وشوف لين تجيك سيارة كروة ذا الفجر، بيخيس ثناك في البرد ماحد جاك..

جبر يضحك: لحول.. خلاص بأروح معك..

محمد بابتسامة: كفو..

خالد: انتوا وذا البربرة، انا ميتن من الجوع، أراحكم نتريق..

محمد : يالله يالله على بيروت، ودبوها حمص وفول وبصل..

*************

الساعة 10 الصبح في بيت جواهر

جواهر جالسة في الصالة اللي تحت..بعدها مواصلة من البارح مانامت، ماقدرت تنام، حاولت وحاولت، بس التوتر والتفكير واللهفة ماخلوها تنام..

مو مصدقة متى النهار يطلع من شوقها لشوفة عيالها..

عبدالعزيز توه ينزل مستعجل: جواهر فديتج صبي لي كأس كرك، تأخرت على الروحة للمسجد..

جواهر بحب: بالراحة ياقلبي، أنا بصراحة استغربت تأخرك في النوم، بالعادة من الساعة 9 في المسجد.. الله يكتب أجرك ويثبتك على طاعته..

عبدالعزيز: بلاج ما تدرين، البارح ما نمت إلا عقب ماصليت الفجر..

جواهر بدهشة: غريبة.. عمرك ماسويتها..

عبدالعزيز بهدوء: أبو عيالج الله يهداه سهرني البارح، اتصل علي الساعة 11 وقعدنا نتكلم لين الساعة 3، وبعدين قمت أصلي التهجد ثم قعدت لين صليت للفجر...

جواهر بصدمة: 4 ساعات تكلم عبدالله، وش قلتوا كل هذا؟؟

عبدالعزيز بهدوء: كل شيء.. كل شيء، كان يبي يعرف كل شيء صار لنا بالتفصيل من يوم راح لحد اليوم، وهو بعد علمني بكل اللي صار لهم..

جواهر بغضب: بأي حق يسأل؟؟ وأنت ليش تعطيه أخبارنا؟؟ هو يعني وش هامه منا..

عبدالعزيز بهدوء: أنا والله أدري إنج عندج حق في زعلج من عبدالله.. وما ألومج عليه، بس أنا يا جواهر والله ما قدرت أكره عبدالله، عبدالله كان شيء كبير بالنسبة لي من وانا طفل.. أعرف أن اللي سواه بحقج جريمة، بس أنا ما أقدر أكرهه والله ما أقدر..

جواهر بحب: أدري إن قلبك مايقدر يكره، وكملت بحقد: بس أنا ممكن أكرهه نيابة عنا اثنيننا، ما أقدر أطلب منك تسوي شيء مو في طبيعتك
وبعدين كملت بلهفة: طيب وش قال لك عن عيالي؟؟

عبدالعزيز باستعجال: أنا الحين بأروح الصلاة، بس باختصار واللي أعتقد إنه الأهم، أنهم كانوا في أمريكا 12 سنة ولهم 5 سنين راجعين، نوف في أولى جامعة، وعبدالعزيز في ثاني ثانوي.. وخليني أروح..

جواهر بصدمة: وقف وقف، أمريكا يعني مو بريطانيا؟؟ النذل الكذاب.. الكذاب يقعد طول عمره كذاب.... وبعدين شنو سالفة أنه نوف جامعة وعبدالعزيز بعده مدرسة ليش تأخر عنها..

عبدالعزيز وهو طالع: إذا رجعت قلت لج..

جواهر تصارخ عليه وهو طالع: وأنا شيصبرني لين ترجع..


*************


عبدالله كان بعده نايم، مانام إلا بعد ماصلى الفجر، الكل الليلة اللي فاتت الظاهر ماحد منهم نام..

رن موبايله، فتح عيونه على صوت الرنين، طالع الساعة، الساعة 10، من اللي يتصل هالوقت وفي يوم الجمعة، طالع الاسم اللي متخزن جديد عنده، وابتسم..

رد بصوت نعسان: هلا والله بأحلى صوت سمعته أذني.. أحلى صباح في حياتي هالصباح والله، لأنه بدأ بسماع تغريدج.. همسج اللي يشعلني من الوريد للوريد (الاخ خلاص خذ راحته بعد ماعرف أنه جواهر ما تزوجت بعده، وبدأ في تنفيذ مخططه لترويضها çمثل ماهو مسميه)

جواهر كانت مجهزة له كلام.. كل كلمة أكبر من الثانية بعد الكلام اللي سمعته من عبدالعزيز، ولانها ماقدرت تصبر لين يرجع عبدالعزيز قررت تتصل على عبدالله وتنكد عليه، لكنها ارتبكت من هالغزل الصباحي، وظنت أنه ماعرف هي من، ويفكرها حد ثاني، ردت ببرود: أنت يا أخ شكلك غلطان، أنا جواهر بنت منصور..

عبدالله بصوته النعسان المثير وهو يعدل المخدة تحت رأسه: أدري أنج جواهر بنت منصور.. وغيرها؟؟

جواهر انفجرت فيه: أنت يالكذاب ياللي الكذب بدمك: تقول إنكم رايحين بريطانيا وأنتوا كنتوا في أمريكا..

عبدالله وهو يتثاوب ويرد عليها ببرود: ماشاء الله عبدالعزيز عطاج الموجز، أكيد بتموتين تبين تعرفين أخباري؟؟

جواهر بصدمة وغضب: نعم أنت وش مفكر نفسك يا أخ أنت؟؟ أنت ماتخاف ربك... تدري أني مترت بريطانيا رايح جاي أدور عليكم، بينما أنت متكي في أمريكا؟؟

عبدالله حس بحزن عميق.. وتخيل شكلها وهي قاعدة تدور عليهم في مكان هم أصلا غير موجودين فيه، بس كتم حزنه بقلبه.. ورد عليها ببرود: زين ودورتينا ومالقيتنا وين المشكلة؟؟ هذا أنتي بتشوفين عيالج الليلة..

جواهر حست انها بتنفجر بس ردت عليه بنفس بروده: أنت وش قلبك يا أخي؟!! وش هالسادية اللي عندك؟!!
على العموم أنت خلاص ما تهمني بشيء، انا بس متصلة أسال ليش عبدالعزيز تأخر عن نوف في الدراسة؟؟

عبدالله: يعني مهتمة؟؟

جواهر باهتمام: أكيد مهتمة، هذا فرق سنتين مو شوي

عبدالله جاوبها باختصار وشرح لها السبب..

جواهر بغضب: أنت السبب،
ليش مادرست الولد زين وبكثافة، وخليته يعيد الامتحان بعد شهر.. أو وديته مدرسة ثانية يعني تضيع سنتين من عمره على الفاضي..

عبدالله مثل المصدوم، ماخطر بباله هذا الحل رغم بساطته، خذ نتيجة الاختبار كأنها من المسلمات الغير قابلة للجدل، لكن ماحب يحسس جواهر إنها انتصرت عليه وإنها لو كانت موجودة كان تصرفت في الموقف أحسن منه:

" والله يا دكتورة جواهر كلن وعقله، مو كل الناس عباقره مثلج، يختصرون سنين في الصيف، ويخلصون دكتوراة على 26 سنة.. ويألفون مراجع علمية دقيقة يأخذون فيها جوائز عالمية.."

جواهر وهي ترفع حاجبها، وتقوم بلهجة فيها سخرية: هذا فيه ناس متتبعين أخباري..ومهتمين؟؟

عبدالله اللي حس إنها حكرته في زاوية، بس رد عليها بجرأة وهو يعتدل واقف ويهمس بلهجة رجولية خاصة لأبعد حد:
مهتمين فوق ما تتصورين.. فوق فوق ما تتصورين...

.............

ЯǒǑǒйĝ3ħ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-02-2009, 03:43 PM   #3
عضو نشيط جداً
الحاله: مزـآآآآآآآجيه
 
الصورة الرمزية ЯǒǑǒйĝ3ħ
 
تاريخ التسجيل: Sep 2009
العضوية : 487998
مكان الإقامة: السعوديه
المشاركات: 977
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 44 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 0 مرات الإعجاب التي أعطاها
نقاط التقييم: 551
ЯǒǑǒйĝ3ħ is a name known to allЯǒǑǒйĝ3ħ is a name known to allЯǒǑǒйĝ3ħ is a name known to allЯǒǑǒйĝ3ħ is a name known to allЯǒǑǒйĝ3ħ is a name known to allЯǒǑǒйĝ3ħ is a name known to all
بعد الغياب/ الجزء العشرين



الساعة 10 ونص صباحا

غرفة مها، اللي صحت من شوي

مها متوترة: الله يبلش سعود، أبلشني في ذا السالفة، مها تخطب!! أنا وش عرفني بذا السوالف..

تبي تدق على فاطمة وتسألها.. عشان فاطمة ترفض.. وهي تخلص من المسؤولية
لكن الجازي بعدها نايمة وهي ما تبي تتكلم عندها تخاف تسمع شيء..

نزلت المطبخ، وقررت تكلم من هناك، الشغالة يعني بتدري هي وش تقول..

مها تدق على فاطمة، ردت فاطمة بصوت نعسان: يالمزعجة حد يتصل على الناس يوم الجمعة هالوقت..

مها: قومي أذكري ربش واقري شوي قرآن..

فاطمة بنعاس: أكيد أنتي ما اتصلتي علي عشان تذكريني أذكر ربي..

مها بتوتر: إيه أنتي وش وراش؟؟ ارقدي وخليني أنا أبتلبش بسعود..

فاطمة لما سمعت اسم سعود صحصحت: السالفة فيها سعود خليني أقوم أقعد.. وش قال لج..

مها: يقول لج مهوب شغلش..

فاطمة بصدمة: نعم؟؟

مها وهي تضحك: هو ماقالها بذا الطريقة بس هذي الزبدة..

فاطمة باهتمام: لا قولي هو وش قال بالحرف..

مها وهي تحاول تتذكر كلام سعود بالحرف: قال أن أسبابه شيء خاص فيه، وانتي لو تبين توافقين عليه أو ترفضينه يكون عشان شخصه مهوب عشان أسبابه..

فاطمة: أنتي وش هالمخ اللي عند أخوج؟؟

مها بابتسامة: والله هذا اللي الله عطاه.. ارفضيه بصريح العبارة وخلينا نخلص من هالسالفة...

فاطمة اللي كان في رأسها تفكير يدور... قالت لمها بدلال: موتي حرة ماني بمريحتج، وكملت بخجل: قولي له، لو يبي يكلم أبوي، يكلمه..


************



جواهر سكرت الخط بوجه عبدالله، ويبدو أن هذي بتصير عادة لها: ( صدق وقح وقليل أدب، ياربي هالرجال من شنو مصنوع مايحس ولا يفهم..)

عبدالله اللي صحصح من نومه راح للحمام يتحمم قبل يروح للصلاة، وهو مبتسم: زين مردودة يا جواهر أنا تسكرين الخط بوجهي.. أعيدها وأقول أنا اللي بأدبج وأربيج..

عبدالعزيز ونوف أكيد بعدهم نايمين بعد ماقضوا ليلة طويلة في رسم مخططاتهم..

بعد ماخلص عبدالله حمامه ولبس ثيابه، راح يصحي عبدالعزيز أول شيء عشان يقوم يتحمم ويروح معه للصلاة

عبدالله دخل غرفة عبدالعزيز بشويش، وكان يصحيه بشويش: قوم يبه عزوز، تسبح عشان نلحق الخطبة..

عبدالعزيز مد يده ومسك ذراع أبوه.. وعيونه مسكرة وهو على نفس وضعية النوم: صحيح يبه أمي بتجي اليوم؟؟

عبدالله بحنان: صحيح يبه..

عبدالعزيز وهو بعده على نفس الوضع: تدري يبه أن كلمة أمي حلوة وايد، أول مرة أدري إنها حلوة كذا.. الواحد وده يقولها ما يسكت..

عبدالله حس إنه بيختنق، كل ماله وهو يحس بمدى بشاعة جريمته
(إذا عزوز اللي ما يبين مشاعره، يقول كذا، الله يعيني على نوف)
كان يفكر هالتفكير وهو طالع من غرفة عبدالعزيز لغرفة نوف..

تفاجأ عبدالله وانصدم صدمة كبيرة لما دخل غرفة نوف..كان داخل بشويش مفكرها نايمة..
لكن لقى الغرفة معفوسة فوق تحت.. الثياب على كبر الحجرة، نوف واقفة عند الدولاب وتطلع الثياب وترمي..

عبدالله اللي دخل بحذر: بسم الله وش فيج نوف، كأن غرفتج مار عليها إعصار تسونامي..

نوف بطريقتها الدلوعة المحببة في الكلام: يوووه يبه ما أدري وش ألبس، أبي أمي تشوفني حلوة..

عبدالله بابتسامة: توج البارح تقولين ما تبين تشوفينها، اليوم قلبتي الغرفة عشان تلبسين شيء يخليج حلوة قدامها..

نوف وهي تتذكر اتفاقها مع عبدالعزيز، مادرت إن عبدالعزيز خارها قبلها، وتقول بارتباك: إيه مابي أشوفها، بس خلاص دامها جاية جاية أبيها تشوفني حلوة.. إلا يبه أمي حلوة؟؟

عبدالله ارتبك: ما أدري..

نوف بصدمة: أشلون يبه ما تدري، عيل من اللي يدري موب كانت زوجتك..

عبدالله بحرج: أمج وقت زواجنا كانت صغيرة وايد، وزواجنا مادام إلا فترة قصيرة، وصراحة أنا كنت أشوفها عادية، يمكن تغيرت ما ادري... وكمل بصوت خافت: بس الأكيد إنها عندها طول وصوت يأخذون العقل..

نوف باستفهام: شتقول يبه؟؟

عبدالله بهدوء: ولا شيء يبه.. وطلع عبدالله متوجه للباب

نوف وقفته، هاه يبه وش ألبس؟؟

عبدالله بحب: أمكم ماراح تجي قبل المغرب، عندج وقت طويل تفكرين..


**************


في بيت منيرة

سارة تصحي منيرة وتقول لها بخبث: قومي يالكسلانة، رجلس بيجي يتغدى عندنا، قومي أشرفي على الغداء عشان يدري إنه تزوج مره سنعة..

منيرة بنفس الضيق اللي تحس فيه كل ماسمعت سيرته: والله أنتي اللي أخته، روحي حطي له الغدا خليه يطفحه..

سارة بزعل: كله ولا سالم، ما أرضى عليه.. إحمدي ربس اللي أرسل لس واحد مثل سالم: زين وفلوس ورجولة..

منيرة اللي رمت الغطاء وجلست على سريرها وهي تقول بلهجة حادة: كمليها، وجنون وخبال وبيت الرعب اللي لازم أحمد ربي إنه بيسكني فيه بعد..

سارة حست بحزن منيرة، فسكتت، لانها فعلا ماعندها شيء تقوله.. يهدي خاطر منيرة المكسور..

منيرة وهي حست إنها سببت الحزن لأختها: خلاص سويره، ولا يهمس، أقوم الحين وأشوف غدا رجلي على قولتس، المهم يكون خاطرس طيب.. وكملت بعيارة: وخلني بالمرة أحط له فيه سم، يمكن الله يخلصني منه..

سارة برعب: بسم الله على روحه


*************


محمد بعده نايم، سعود يصحيه: محمد قوم قوم الله يقطع إبليسك، أنت ما تخاف ربك، قم الخطبة ماباقي عليها شيء..

محمد بابتسامه حتى وهو راقد: وش فيه يا حضرة الملازم، ترا حن والله مهوب في ثكنتك، فكها، فكها الله في وجهك..

سعود وهو يرسم ابتسامه مصطنعة مضحكة على وجهه: هذا أنا فكيتها... قم، خل نروح للمسجد، وترا غدانا عند بيت عمي هادي.. عنده غدا رياجيل أجناب.. أخلص علينا

محمد قام من نومه وتوجه للحمام يتوضأ ..وهو يقول بابتسامته الشهيرة: لحول من ذا الرجال، مايعرف يبتسم مثل باقي مخاليق ربي..
يطالع وجهه في مراية الحمام ويكمل : سبحان ربي اللي خلق ذا الابتسامة الساحرة، الله لا يخلي الدنيا منها.


************


بعد صلاة الجمعة

منيرة تتصل على فاطمة، بعد ماسكرت من مها، بخبث: هاه وين اللي ماهيب بايعة عمرها وماخذه سعود؟؟

فاطمة بحيا: يمه من مهاوي، لحقت تقول لج..

منيرة تصنع الزعل: ليه أنتي كنت ناوية تدسين علي؟؟

فاطمة بخجل غير طبيعي: لا والله بس مادريت أشلون ممكن أقولها..

منيرة بعيارة: وأثر الأخت معجبة ومخبية علينا..

فاطمة وخدوها ولعت: استحي مناري عيب عليج..

منيرة بشوية جدية: لا جد جد قولي لي، شاللي غير رايج؟؟

فاطمة بدلال: ومن قال أني غيرت رأيي؟؟

منيرة ببعض استغراب: كلامس اللي كله متناقض..

تنهدت فاطمة تنهيدة طويلة: تبين الصج منيرة: أنا من يوم شفته السنة اللي فاتت بلبسه العسكري وهو ينزل عشان يشوف السيارة ليه خربانة، وعقبه مارضى يركب، لين إحنا ركبنا، وهو داخل مزاجي.. شكله ورزته حتى طريقته القوية في الكلام...وااااااااو.. شي عمري ما شفته..

منيرة بعيارة: حب هذا؟؟

فاطمة باستنكار صادق: استحي يا قليلة الادب، ممكن تقولين هو مجرد اعجاب، وانا والله العظيم والله العظيم إني عمري مافكرت فيه كزوج، لكن كشخصية أنا معجبة فيه... وأمانة ما تقولين لمها شيء..

منيرة بلعانة: أكيد.. وش بأقول لها يعني؟؟ فطوم ذايبة في هوى حضرة الملازم؟؟

فاطمة ولع وجهها: صج قليلة حيا، دواج سالم ياالكذابة و قليلة الأدب.. اتقي الله تكذبين علي نهار الجمعة..

**************


جواهر جالسة تستشور شعرها بعد الحمام.. مع إنه ما يحتاج سشوار من قد ماهو ناعم.. بس كانت تبي تسوي شيء تفش فيه توترها، ويقصر عليها الوقت.. حاسة الساعات القليلة الباقية على المغرب كأنها دهر..

رن موبايلها اللي كان محطوط على التسريحة قدامها، طالعت الاسم، بهدوء: هلا نجلاء
-
- وش فيه صوتج طالع من قبر، ماكأنه صوت وحدة بتشوف عيالها عقب غياب17 سنة. (نجلاء بمرح)
-
- متوترة نجلاء متوترة.. وملهوفة.. وخايفة..
-
- ياه ياه.. وليش ذا كله؟؟
-
- جواهر بحقد: الحقير ماقال لهم أنه هو اللي كان خاطفهم مني، خلاهم يظنون أني أنا اللي خليتهم.. تخيلي أشلون بتكون مقابلتهم لي الليلة وهذا ظنهم..
-
- نجلاء بصدمة وحزن: صدق إنه نذل، ماكفاه اللي سواه..أنتي قولي لهم، ولا عليج منه الخسيس..
-
- جواهر بنفي: ما أقدر نجلاء ما أقدر.. أنا ماأدري أشلون علاقتهم بأبوهم، اخاف يظنون أني أبي أخرب بينهم وبين أبوهم.. وأخاف هالشيء يأثر على نفسيتهم..
-
- نجلاء بغضب: يعني تخلينها برأسج أنتي، يعني 17 سنة دافنة عمرج تنتظرينهم وبتموتين من اللهفة عليهم، ويوم تشوفينهم، تشوفينهم وبينج وبينهم حاجز
-
- لازم هو اللي يقول لهم يا نجلاء، هو اللي كان معهم 17 سنة ويعرف طبايعهم، ويعرف يقول لهم بالطريقة الأفضل ، هذا إذا كان بيقول لهم..
-
- ليه هو موناوي يقول لهم بعد؟؟
-
- يمكن يقول كفاية عليج شوفتهم، تبينهم يكرهوني يعني، ياربي وش كثر أكرهه هالأنسان.. كل يوم يبين لي خسته ونذالته أكثر..
-
- نجلاء بتأييد: الله يعينج يا قلبي.. الله يعينج..


************


على الغدا في بيت هادي (أبو خالد) عم مها، الضيوف اللي كان عددهم 5 قاموا على الغدا.. والشباب بعدهم قاعدين..

محمد يلف على خالد ولد عمه وصديقه ويهمس: من ذا الرياجيل الأجناب.. أول مرة أشوفهم..

خالد بهمس: علمي علمك، اتصلوا على أبي يقولون حن الأبو فلان ونبغي نجيك زيارة، فحلف عليهم يتغدون عنده يوم الجمعة..

محمد هز كتوفه: غريبة..

بعد ماخلصوا الكل الغدا، وقعدوا يتقهون، خالد ومحمد وسعود قاعدين جنب بعض.. أكبر واحد في الضيوف تنحنح: وقال : يا بو خالد أنت رجّال نادر في الرياجيل..

أبو خالد بحذر: ماعليك زود طال عمرك..

كمل الضيف بلهجة كلها احترام وثقة: ومثلك من الرياجيل ينشرى قربه.. وحن جايين اليوم نشري قربك ونخطب بنتك الكبيرة...

محمد من سمع الخطبة... حس إنه فيه عرق في رقبته بينقطع من الحرة والغضب، وحس أنه فيه دخان يطلع من رأسه.. وعيونه تولع.. محمد تفكيره تفكير شيبان (أشلون بنت عمه يخطبونها ناس أغراب، لا وهو قاعد يسمع بعد) ..و سعود كان بعده مو مستوعب اللي يصير..

محمد ضرب أخيه بكوعه في جنبه.. وهمس بصوت واطي بس مشتعل نار: أنت تسمع وإلا ما تسمع.. الرياجيل يخطبون بنت عمك وانت ساكت يالرخمة .. لولا حشمتك وإنك أكبر مني وإلا كان قرعت أنا عليهم.. قوم إقرع لا تفضحنا في الرياجيل.. وتصغرنا قدام عمك وولده..

قبل ما حد منهم يتكلم، رد أبو خالد: عيال عمها هذا هم قعود، كانهم رخصوا لكم فيها.. أبشروا بسعدكم..

الرجال الكبير ألتفت على سعود ومحمد: وحن ماحن بمتعدين على عيال عمها.. وش تقولون يا عيالي؟؟

.............

بعد الغياب: الجزء الحادي والعشرين



في مجلس أبو خالد

الرجال الكبير التفت على سعود ومحمد: وحن ماحن بمتعدين على عيال عمها.. وش تقولون يا عيالي؟؟


سعود اللي حس إن رجولته بوجهة النظر القبلية....... ونظرة عمه اللي مقام أبوه له.. وسلوم هله وعوايدهم على المحك، ومرتبطة في كلمة منه، وقف ورد بكل قوة وثقة: مالك لوا ياعم.. بنت عمي وأبيها تشرف رأسي ومكاني.. وأنت لك الحشيمة والقدر.. والله ثم والله إن عشاكم الليلة عندي..

سعود قال كلمته وقعد، محمد من وناسته، ميل على أخوه وحب خشمه وهمس له: كفو يا بو سعيد كفو.. جعلني ماخلا من ذا اللحية..

سعود بغضب وهو يهمس بصوت واطي: أنا رخمة يا محيميد.. زين دواك عندي..

محمد وهو حاس بغلطته على اخوه الكبير: سامحني يا سعود بس أنا كنت بولع.. وأنت قاعد ساكت..

سعود وهو حاس في داخله بحزن كبير على انهيار مخططاته اللي كان راسمها مع فاطمة: لا عاد... وما طيحني حظي إلا في بنت عمك المعقدة، لو غالية وإلا مزنة كان ماعليه.. بس الدانة عاد.. الله يعيني..

محمد بابتسامة: إحمد ربك اللي بتأخذ دانة، لو أنها مهيب أكبر مني ماكان خليتها لك، ومزنة مالك شغل فيها، هذي ممتلكات خاصة..


************


في بيت عبدالله.. الوقت صار بعد صلاة العصر.. نوف تحوس في البيت، ماتدري وش تسوي بعد..

تنظيف: خلت الخدامات ينظفونه أكثر من مرة..

ضيافة : مابقى شيء ما طلبته من الحلو والموالح بكل الأشكال..

اللبس: عقب ما حاست الدنيا، استقرت على أنها تلبس تنورة وردية فاتحة لنص الساق، تحتها بوت بني طويل، وبلوزة هاي نك بنية.. وقبعة بيريه فرنسي وردية، مع حلق واساور وسلاسل وردي


ماحطت مكياج نهائي، لأنها ما كانت ضامنة أعصابها.. وخافت إنها تخورها.. وحبت إن أمها تشوفها بشكلها الطبيعي، خافت إن أمها تكون من العجايز اللي ما يحبون البنات يحطون مكياج..

ورجعت تطلع لعبدالعزيز اللي ما طلع من غرفته، من بعد مارجع من صلاة الجمعة، حتى الغدا مارضى يتغدى..

نوف فتحت الباب بالراحة ودخلت: عزوز.. عزوز.. أنت من جدك نايم ؟؟

قربت على سريره.. كان مغطي نفسه، سحبت الغطاء تبي تشوفه، بس هو شد الغطاء على نفسه.. نوف قلبها عورها، حست فيه شيء: عزوز أنت تبكي؟؟

عبدالعزيز من تحت الغطاء بصوت مكتوم: لا ما أبكي.. ليش أبكي أصلا؟؟ بليز نوف اطلعي وسكري الباب وراج..

نوف ماحبت تزودها معاه، لأنها كانت متأكدة إنه يبكي، حست قلبها يتقطع ألف قطعة عليه، أخر مرة شافته يبكي كان عشان امتحانهم قبل 5 سنين.. الامتحان اللي خلاه يتأخر عنها..
بس ليش يبكي؟؟

طلعت نوف وتركته، لما تأكد عبدالعزيز إنها طلعت، شال الغطاء عن رأسه، وكشف عن وجه أحمر وعيون مليانة دموع

عبدالعزيز كان حساس بزيادة بس ما يبين.. وكان متباعد وخجول ومايحب يعبر عن مشاعره..فكان عبدالعزيز يحس بفراغ عاطفي كبير وضياع مايعرف سببه.. وظهور أمه المفاجئ وتره ، ورفع درجة إنفعاله لاقصى حد


**************


في بيت مها

الوضع مقلوب بعد ماوصلهم خبر خطبة سعود للدانة اللي كانت مفاجأة حقيقية لهم..

سعود أكبر من الدانة بسنتين ، وماحد منهم يطيق الثاني من يوم كانوا صغار، والي زاد في الكراهية بينهم، إن سعود ما كان مقتنع إن بنت عمه تدرس طب أساسا (دانة طبيبة أسنان توها مخلصة دراسة)..
وحاول سعود يفر رأس عمه ويقنعه مايخليها تروح رغم تفوقها في الدراسة، ومع إن الدراسة راح تكون في السعودية، وبتقعد في بيت خالها اللي ماعنده إلا بنات..

بس دانة كان لها مكانة كبيرة عند أبوها، هي أكبر عياله، وقدرت تقنع ابوها يخليها تروح.

وماحد منهم نسى للثاني موقفه، هو مانسى لها إنها كسرت كلمته اللي يمشيها على الكل، وهي ما نست له إنه كان بيضيع مستقبلها..

هو يسميها المعقدة، وهي تسميه المتوحش..


مها كانت بين نارين، بين حزنها وفرحتها، حزنها عن النصيب ما تم بين سعود وفاطمة وهي مو عارفة أشلون توصل الخبر لفاطمة

وفرحتها إن الدانة اللي هي تحبها كثير.. ماطلعت من عايلتهم وبتكون لسعود.. وخصوصا إنها كانت تحس إنه وحدة مثل دانة بشخصيتها القوية اللي تتحمل..... هي اللي تناسب شخصية سعود الصعبة..

وتتذكر مها دخلة سعود عليها بعد ما أتصل عليهم محمد وبلغهم بالأخبار:

كانت مها في غرفتها بروحها، دخل عليها سعود، نطت تبي تبوسه و تبارك له، لكنه أشر لها إجلسي..

كانت ملامح وجهه غامضة جامدة ما تعكس شيء من مشاعره.. اللي كانت تموج في داخله كبحر من غير قرار..

سعود بهدوء وكأنه قاعد يفكر في كل كلمة يقولها: مها اعتذري من فاطمة، وقولي لها الله ماكتب نصيب بيننا، وهي اللي بيرزقها بنصيبها اللي احسن مني..

قال كلمته وطلع فورا..

ومها وراه بتوترها وخوفها وانفعالها وحيرتها..


**************


هند قاعدة في غرفتها تتعدل قدام المرايه، دخل عليها فايز، وقف متسند على الباب وهو يطالعها بهدوء

هند وهي مستمرة في رسم الشدو على جفونها: مطول وانت واقف عندك؟؟

فايز بهدوء: شنو صار على الموضوع اللي قلت لج والمخطط اللي رسمته لج؟؟

هند بخبث: فايز حبيبي، موضوع مثل هذا ما يصير بين يوم وليل.. عطني وقت، وخصوصا إن نوف هالأيام مشغولة ما أدري بشنو؟؟ خلها تفضى لي.. ومايصير خاطرك إلا طيب..

فايز وهو يطلع: زين نصبر، نشوف اللي بيجي وراج..

***********************


قبل المغرب بشوي، جواهر وصلت أخرها من التوتر

مثل بنتها، غيرت لبسها عشرين مرة.. لحد ما أستقرت على بنطلون شوال واسع حرير ثقيل أسود يبين طولها.. وبلوزة حرير خضراء تنربط من عند الرقبة ومن عند الخصر بشرايط حرير طويلة عريضة من نفس القماش الأخضر اللي كان لايق جدا على لون بشرتها المخملية، ووجزمة كعب أسود عالي أبرز طولها زيادة.

واللبس اللي حطته في الشنطة عشرين مرة وهي تدخله وتطلعه، لحد ماأستقرت على اللبس اللي بتأخذه معاها، مع إنها نهائي غير مقتنعة إنها تنام في بيت عبدالله، بس لأجل عين تكرم مدينة..

المكياج احتارت وش تحط، كانت تبي تكون حلوة قدام عيالها، أخر شيء استقرت على ماسكارا ضد الماء استعداد للدموع، وروج لحمي فاتح من النوع الثابت..بعد ما توضت استعداد للمغرب..

ختاما: كان شكلها أكثر أكثر من خيال جمال وأناقة..

*******************


في بيت أبو فهد بعد صلاة المغرب مباشرة

موزة نايمة عندهم هي وعيالها من يوم أمس..
( موزة عمرها 25 سنة، وعندها بنتين: حلا 4سنوات ، وغلا سنتين.. )

موزة وفي يدها بيالة شاي: النوري قومي دقي على جواهر خليها تجينا، البارح كانت تعبانة وماقعدنا معها..


حصة نطت تقول: جواهر عندها مشوار ويمكن تكون راحت الحين هي وعبدالعزيز..

نورة وهي تخز حصة بعيارة: نعنبو، حافظة تحركات رجلي، تكونين أنتي مرته مو أنا هذا أولا، ثانيا موزة قالت النوري، ماقالت حصة يالملقوفة.

حصة استحت ورجعت تقعد مكانها..

موزة خذت ماي من غسول البيالات والفناجيل ورشته على نورة : انتي اللي نعنبوا.. حاطة دوبج دوب هالبزر، كم مرة قلنا لج كلنا، حصوص مالج شغل فيها..

نورة اللي تمسح وجهها وتضحك: عادي رشيني بالغسول، عشان ما تنظلوني يا خواتي الجياكر، بما أني أحلى وحدة فيكم..

وبعدين نورة قامت قعدت جنب حصة اللي مكشرة، تدغدغها: حصوص أنتي زعلانة علي؟؟؟ قولي إنج زعلانة..

حصة اللي ميتة من الضحك: والله ما ني زعلانة، بس فكيني حرام عليج..

نوره بابتسامتها: بنات ما يجون إلا بالدغدغة..

عقب موزة ألتفت على أمها: يمه ترى جواهر البارحة قالت لي، إنها هاليومين بتكون مشغولة، بس على نهاية الأسبوع بأروح أنا وياها نشوف حجوزات الصالات، وبأجيكم هنا أول بأخلي البنات عندج، وعقب بنروح.

نورة من سمعت طاري صالات وحجز، استحت وقامت..

موزة بعيارة: عدال شوفوا من اللي استحى.. وين اللي قبل دقايق مادة لسانها: رجلي ورجلي..

نورة هربت فوق.. وموزة تضحك وتقول: زين يامرت عزوز دواج عندي..


******************


في بيت عبدالله
بعد المغرب بشوي
وقت وصول جواهر قرب..

العيال كانوا متوترين، بس مقررين الالتزام بالخطة اللي رسموها.. وابوهم كان متوتر أكثر منهم..

عبدالله كان خلاص مستعد للسفر، كان مجهز شنطته ومخليها عند الباب

لابس بلوفر صوف أسود رقبته دائرية ماقدر يخبي تفاصيل عضلات صدره، وبنطلون أبيض تحسه مكوي بالمسطرة من قدم ماهو مستقيم ومرتب، وجزمة سودا جلد تلمع لمع..
كان شكله أقل ما يقال إنه استثنائي، اسثنائي في وسامته.. في رجولته.. في أناقته.. في حضوره..

نوف وعبدالعزيز اللي كان لابس ثوب جديد وغترة جديدة كأنه في العيد، قاعدين جنب بعض كل واحد منهم يفرك في يديه بتوتر..

رن موبايل عبدالله، نوف وعبدالعزيز نطوا من مكانهم واقفين، وعبدالله جاء بيرد طاح الموبايل من يده، لقطته نوف بسرعة ورجعته لأبوها وهي بتموت من الترقب..

عبدالله رد: هلا عبدالعزيز، تقول واقفين عند الباب الخارجي، أدخلوا أدخلوا الباب أصلا مفتوح، أقطع الطريق كامل لين توصل البيت، وقف سيارتك قدام باب البيت..

سكر ووجه كلامه لعياله: هذا خالكم، صاروا عند الباب خلاص..

نوف اللي خلاص موقادرة تستحمل من التوتر، شبكت ذراعها في ذراع أخوها اللي شد عليها

عبدالعزيز يسوق السيارة داخل حوش القصر الضخم وبين باب البيت الخارجي والبيت نفسه حوالي 700 متر، وعبدالعزيز يسوق وهو يقول: ماشاء الله ماشاء الله.. الله يزيده من خيره

جواهر نهائي ما كانت منتبهة للبيت ولا هامها، التوتر والترقب واللهفة كانوا بيذبحونها..

لما وقفت السيارة ، حست قلبها بيوقف مع السيارة، طفى عبدالعزيز سيارته، ونزل

وجواهر بعدها ما نزلت، لأنها حاسة إن رجولها موقادرة تشيلها

لف عبدالعزيز ناحية بابها وفتحه، وقال لها بلهجة حنونة: جواهر.. انزلي يا قلبي..

نزلت جواهر ومشت بخطوات مترددة ناحية باب البيت..

.............

بعد الغياب/ الجزء الثاني والعشرين



قدام بيت عبدالله

جواهر واقفة.. وهي تشد على يد أخوها عبدالعزيز: خايفة عبدالعزيز خايفة..

عبدالعزيز حاوط كتفها بحنان.. وقرأ عليها أيات من القرآن الكريم
وعقب قالها: سمي جواهر بسم الله وادخلي، لا تخافين من شيء..أنا جنبج

سمت جواهر بسم الله، ودفت الباب ودخلت، المكان كان فاضي.. لقت خدامة بس.. قالت لها: مدام جواهر؟؟

هزت جواهر رأسها، اشرت لها الخدامة على باب مسكر، وفتحته.. وقالت لها: تفضلي مدام هنا..

جواهر كل خطوة تحسها أثقل وتثبتها في الأرض
وعبدالعزيز يمشي جنبها وهو ماسك يدها
دخلو للغرفة اللي كانت عبارة عن جلسة صغيرة فخمة جدا وفيها روح عائلية حميمة..
ومحطوط على طاولة الضيافة الكبيرة اللي في نصها كل أشكال الضيافة وعدد من الترامس..

تنفست جواهر بعمق وجلست هي وعبدالعزيز.. بعد ما فسخت نقابها وعبايتها وطوتها
كانت تبي عيالها يشوفونها بشكلها الكامل، بدون العباية ورسميتها

طالعت شكلها في المرايه بعد ما مشطت شعرها ونثرتها على أكتافها وهي تشوف شكلها الخيالي الحسن في المرايه

عبدالعزيز ابتسم: والله حلوة وملكة جمال، لا تخافين عيالج موب مغيرين رأيهم لو كنتي شينة..

توترها وصل حده مع فتحة الباب.. اللي كان انفتاحه كأنه انفتاح في قلبها..

مع انفتاح الباب طلع ولد وبنت

حست قلبها بيوقف وهي تشوفهم ونطت واقفة، الولد لما شافها تراجع بسرعة، واخته لما شافته رجع رجعت معه..

جواهر خلاص...
حست قلبها مــــــــــــــــــات، ليه؟؟ ليه؟؟ لـــــــــــيـــــــــــــــه؟؟

مثل العطشان اللي بيموت من العطش.. خلاص على أخر رمق ينازع ملك الموت من العطش، يخلونه يشوف الماي ويشفقونه عليه.. وعقب يكبونه قدام عيونه المتلهفة، عشان تنزع روحه من مكانها بكل قسوة:

هذا كان إحساس جواهر


عبدالله كان قاعد في مجلسه الداخلي بيموت من الفضول والترقب، يبي يعرف عياله أشلون بيقابلون أمهم
لكنه فوجئ بعياله يرجعون عليه خلال أقل من دقيقة، عبدالعزيز أول.. ووراه نوف تصيح عليه: وش فيك يالمجنون؟؟ ليش سويت كذا؟؟

عبدالعزيز مارد عليها، وتوجه لأبوه وسأله بشكل مباشر: يبه المره اللي داخل أنت متاكد إنها أمنا؟؟

عبدالله بقلق: إيه متأكد.. بقص عليكم يعني في موضوع مثل هذا..

عبدالعزيز بلهجة محايدة: بس يبه المرة اللي داخل شكلها صغيرة وايد، بعدين يبه حلوة زيادة عن اللزوم وقاعدة متكشفة، خفت إنها تكون مرت خالي ومو حلال علي أشوفها..

عبدالله بتشكك: خالك متملك بس مابعد تزوج.. تدري.. أنتظر دقيقة أكلمه.. (حتى عبدالله تشكك: شنو سالفة حلوة زيادة عن اللزوم ذي، هذي شكلها تبي تجلطني، مو كفاية علي الصوت والطول اللي جننوني، تجيني سالفة حلوة بزيادة بعد)

عبدالله دق على عبدالعزيز، اللي قلبه متقطع على منظر أخته اللي قاعدة متبلمة بدون كلمة، كأن الروح انسحبت منها..

عبدالعزيز بعصبية: عيالك وش فيهم يا عبدالله؟؟ عيب عليهم والله الحركة اللي سووها؟؟

عبدالله باستفسار: انت معك حد غير جواهر؟؟

عبدالعزيز بنفي: لا بس أنا وجواهر، وش السالفة يا بو عبدالعزيز؟؟

عبدالله بابتسامة: عزوز شايف أمه صغيرة وحلوة، وخاف إنها تكون زوجتك واستحى.. وكاهم جاينكم الحين، قالها عبدالله وهو يأشر لعياله روحوا..

عبدالعزيز يلتفت لأخته اللي كانت في عالم ثاني
كانت متوقعة كل شيء، وأي شيء
إلا إنهم يتجاهلونها بهذي الطريقة اللي ذبحتها من الوريد للوريد : جواهر جواهر: يا حليله ولدج من كثر ماهو شايفج حلوة وصغيرة فكرج زوجتي واستحى فهرب.. وكاهم راجعين

تسللت ابتسامة صافية لشفايف جواهر وحست كأنها كانت مثل واحد مخنوق أرسلوا له الهوا على أخر نفس: فديته اللي يستحي..

***************


رجع الباب ينفتح بشويش
ونوف وعبدالعزيز يدخلون
جواهر من شافتهم.. رجعت تنط واقفة
قربوا منها بشويش، وهم حاسين بالتوتر، شكلها أختهم مو أمهم..

وجواهر كانت تطالعهم بتمعن
تبي تحفر ملامحهم بوسط عيونها وتسكر على صورتهم فيها لا حد يسرقها منها

عبدالعزيز يسلم لي فديته على هالطول، بس ليش نحيف كذا ياقلب أمه، أكيد ما يأكل؟؟

نوف ياربي يخلي الحلوين، من وين جايبة هالحلا كله يا قلب أمج أنتي؟؟

قربوا بشويش وهم يطالعونها بتمعن
معقولة هذي أمهم؟؟
صغيرة لهالدرجة
وحلوة لهالدرجة
كأنها عارضة أزياء مو دكتورة جامعة مثل ما قال أبوهم..

كانت جواهر تبتسم
وعيونها تبتسم
وقلبها يبتسم ويغرد وبيطير من مكانه
حست أنه مستحيل يكون فيه إنسان سعيد في العالم كله، قد ماهي سعيدة في هذي اللحظة
حست كأن حمل وهم السنين الي فاتت انزاح كله..
وإنها لو ماتت بعد ما تحضن عيالها لحضنها، بتموت وهي سعيدة لأنها خلاص ماعادت تبي شيء من الدنيا

افتحت ذرعانها لهم: نوف كانت أول من قربت منها بحذر، شدتها جواهر وحضنتها بكل قوتها
كل اللي كانت نوف مقررته:
إنها بتكون باردة
وبتعاقبها على تركها لهم
حست إنه تبخر في الهوا..
وهي تحس بشعور عمرها عمرها ماحسته
حست بأمان وحب عمرها ماحست انه ممكن يكون موجود على الأرض
حست بإنفعال يهزها هز عنيف مثل الزلزال..
شدت على حضن أمها بكل قوتها وهي تبكي بحرقة ووجع: يمه ليش خليتينا؟؟ ليش خليتينا؟؟

جواهر بكت بدورها وهي تلم بنتها بقوة و تقول: أنا والله ما خليتكم.. والله ماخليتكم، أنا 17 سنة وأنا بأموت من لهفتي عليكم

بعدها..
فلتت نوف اللي ماكانت تبي تبعد من حضنها بالراحة
وألتفتت ناحية ولدها.. اللي كان واقف يراقبهم ودمعته حايرة بعينه
مدت جواهر يدها له، وشدته لصدرها بقوة وحنان وهي تحضنه بكل قوتها وتبكي: والله صرت رجال يا عبدالعزيز، والله وصرت رجال يا قلب أمك..

عبدالعزيز اللي كان جسده متصلب شوي أول ماحضنته
أول ماحس بريحتها الطبيعية تداعب أنفه، إنهار يبكي بشكل هستيري

الشي اللي ماحد يعرفه عن عبدالعزيز، إنه كان دايما حاس إنه فيه شي ناقصه وضايع منه
ومن وهو طفل في أنفه دايما رائحه يموت ويلقاها، أحيانا يصحا من النوم يبكي وهو يحس هالرائحة محاوطته.. مايعرف شنو هالرائحة ولا وش سرها
بس لما شم ريحة أمه عرف شنهي، الرائحة اللي علقت في عقله الباطني واحاسيسه الدفينة وهو طفل مولود في حضن أمه..
حس إن حيرته اللي كان عايشها والضياع اللي كان ذابحه انتهى في حضن أمه..

من قد ماكان عبدالعزيز منهار.. نزل وجلس على الأرض وهو شاد على أمه مو قادر يفلتها، نوف صارت مثله تبكي بهستيرية..

أخوها عبدالعزيز حس إن الموقف كان أكبر منه.. وبدأ هو بعد يبكي غصب عنه
طلع من الغرفة بدون ماحد ينتبه له، مع أنه كان يبي يسلم على عيال أخته
بس قال خلاص خلهم يخلصون انفعالهم هم وأمهم.. وانا لاحقين علي

طلع وسأل الخدامة عن مكان عبدالله وراح له

**************

في مجلس أبو علي..

كان سالم قاعد متوتر شوي، مو عارف أشلون يفتح الموضوع اللي هو جاي عشانه..

أبو علي: حس أنه سالم عنده كلام، فحب إنه يقصر عليه الخطوة: سالم ، في خاطرك شيء يا أبوك..

سالم تنفس براحة إن عمه ريحه: يبه أنت عارف إن الفصل هذا خلاص قده بيخلص، وأنت عارف إنه صار لي متملك سنة، أنا بصراحة خلاص ماعدت قادر أصبر على الوحدة وعيشتي بروحي عقب جدتي الله يرحمها.. أنا أبي أعرس خلال عطلة نص السنة هذي، يعني بعد شهر بالكثير..

أبو علي انصدم: زين يا أبوك يومك تبي تعرس في ذا العطلة، كان قلتنا قبل كم شهر تجهز البنية..ويشوفون لهم حجز..

سالم بهدوء: يبه أنا معطيهم المهر من يوم تملكت، يعني أمداها اشترت سوق الدوحة كله، تكفى يبه تكفى، خلاص قدني باستخف من قعدتي بروحي..

أبو علي محتار وحس إنه بين المطرقة والسندان: خلاص يا أبوك مايصير خاطرك إلا طيب..

سالم: خلاص أنا بأتفق أنا وسارة، وبوديها بكرة تشوف حجز الصالة، بعد أذنك..

أبو علي وتفكيره مهموم: كيفك أنت وأختك..


*************


عبدالله اللي شوي يقعد..
وشوي يوقف..
وشوي يمشي
حاس إنه بينفجر من الفضول والترقب

لما شاف الخدامة تدخل عبدالعزيز عليه، حس كأن ماي بارد انكب عليه من الراحة، بلهفة: تعال عبدالعزيز تعال بسرعة قل لي وش صار؟؟

لما قرب منه عبدالعزيز وشاف عيونه المحمرة من البكاء، ارتعب، يعرف عبدالعزيز من هو صغير كان مستحيل يبكي، وش الشيء الكايد اللي خلاه يبكي؟؟؟

عبدالله برعب: عبدالعزيز وش اللي صار واللي يرحم والدينك؟؟

عبدالعزيز بحزن: اللي شفته اليوم شي عمري ماشفته.. عمري ماشفته.. ماشفت عيالها اشلون تعلقوا فيها يبكون بسهتيرية.. صدق إن الدم عمره مايصير ماي، وصدق يوم قالوا الدم يحن... الشيء اللي ماقدرت استحمله يوم شفت عبدالعزيز طاح على الأرض..

عبدالله وقف بحدة.. متخرع ومرعوب.. يبي يروح لهم يوم سمع إن عبدالعزيز طاح.. الخبر اللي خلا قلبه يوقف
مسكه عبدالعزيز بحزم: وين رايح يا عبدالله، أختي متكشفة وموب حلال عليك تدخل عليها..

عبدالله حس إيديه تربطت: تكفى عبدالعزيز، روح لأختك قل لها تغطى، أو خل عبدالعزيز يطلع علي أتطمن عليه..

عبدالعزيز بابتسامة: تطمن يا ابن الحلال، عبدالعزيز ماعليه شر، كل السالفة إنه كان منفعل شوي.. أجلس إجلس، خل العيال يشبعون من أمهم..

جلس عبدالله وباله يودي ويجيب على عبدالعزيز اللي يعرف إنه مايعبر عن مشاعره.. اشلون صار له كذا


**************


مها محتارة ومهمومة، تبي تتصل بفاطمة، موعارفة أشلون توصل لها الخبر، صحيح إنه ماصار شيء رسمي، والخبر ما تعدى سوالف بنات..

بس هي بروحها حاسة بفاطمة، وحاسة أشلون بتكون منحرجة.. بل ميتة من الحرج، يعني عقب ماهي وافقت عليه، يروح يخطب بنت عمه!!

أخر شيء، تفكير مها هداها تتصل بمنيرة، وتقول لها كل شيء بالتفصيل الممل، منيرة طبعا كانت متفهمة هالعوايد.. وهي شخصيا مقدرة موقف سعود.. بس اشلون تشرح السالفة لفاطمة؟!

أخرتها منيرة توكلت على الله لأن مها حطتها في وجه المدفع، والثنتين صديقاتها وأكثر من خواتها، ولازم هي تتدخل بلباقة عشان تضمن إنه مايصير حساسية بين فاطمة ومها..

بسم الله ودقت على فاطمة..
جاها صوت فاطمة المرح: هلا والله بمناري حرم أستاذ سالم..

منيرة بصوت هادي وجدي: هلا والله فيس..

فاطمة بحذر: عدال وش هالرسمية اللي عندج اليوم؟؟

منيرة بهدوء وحزن: فاطمة فيه عندي خبر لس، اسمعيني لين الأخير وخليني أشرح لس كل شيء

فاطمة بخوف بدأ يتسلل لنفسها: شالسالفة منيرة؟؟ لا تخرعيني..

منيرة بحذر: سعود خطب بنت عمه اليوم..
............













بعد الغياب/ الجزء الثالث والعشرين



المكالمة مستمرة بين منيرة وفاطمة، منيرة ماسكتت تشرح لفاطمة اللي كانت تسمع.. وهي ساكتة..

خلصت منيرة كلامها وهي خايفة من ردة فعل فاطمة.

سألتها فاطمة بهدوء: خلصتي كلام؟؟

منيرة بحذر: إيه..

صوت ضحكة فاطمة الناعمة تتعالى

منيرة مو مصدقة إذنها، كأنها سمعت فاطمة تضحك: فاطمة أنتي تضحكين؟؟

مافيه رد.. بس صوت فاطمة ميتة من الضحك
انتظرت منيرة فاطمة لين تخلص ضحك، وهي بتموت من الاستغراب والدهشة..

فاطمة تتسائل: مناري بعدج معاي على الخط؟؟
منيرة: قاعدة أنتظرس تخلين ضحك يا ملا البط.. ممكن أعرف وش اللي يضحكس؟؟

فاطمة بابتسامة: خبالج أنتي ومها؟؟

منيرة باستغراب: ليه يالشيخة؟؟

فاطمة ببساطة: أنا بسألج سؤال؟؟ كلنا كبنات معجبين بشخصية محمد العريفي، وبطول رامي عياش، وبوسامة أحمد عز، وبجسم سلفستر ستالون.. هل إحنا نبي نتزوجهم كلهم؟؟

منيرة وهي موفاهمة فاطمة وش قصدها من السؤال: لا طبعا..

فاطمة بنفس صوتها الهادي المبتسم: عيل ليه سويتوها سالفة أنتي ومهاوي، يا قلبي أنتي وياها السالفة أبسط من كذا بكثير، أنا كنت معجبة بشخصية سعود ما أنكر، مثل ما أنا معجبة بشخصيات ناس كثير، بس عمري مافكرت فيه كزوج، لكن لما مها قالت لي إنه يبيني، حطيت السالفة في ذهني وقلت ليش لا؟؟

ولما هو الله كتب له بنت عمه، فأكيد أنه لا أنا نصيبه ولا هو نصيبي، ونصيبي بعده ياي في الطريق.. فليش أزعل على شيء مو لي..

منيرة ظلت ساكتة شوي متعجبة من تفكير فاطمة المنطقي العقلاني: الله يكملس بعقلس، ماشاء الله ليت الله يعطيني شوي من عندس

فاطمة وهي تبتسم: وشوفي قدرة رب العالمين في نفس اليوم اللي أوافق عليه، وقبل ما يصير أي حكي رسمي كان ممكن يربطنا ببعض، يكون الحكي الرسمي هو خطبته لبنت عمه... هذا أكبر دليل إن الله سبحانه وتعالى يهدي الإنسان للاصلح.. وأن الله نهائي ما كتب نصيب بيننا... بينما النصيب الحقيقي كان بينه وبينها..

منيرة متعجبة: ماشاء الله وش ذا الدرر اللي تطلع منس اليوم..

فاطمة تضحك: أنا من زمان كلي درر..بس ماحد مقدرني، كله تقولون دلوعة ومخي فاضي.. ماعطيتوني فرصة أعبر عن إمكانياتي الفكرية..

منيرة بعيارة: ليتني ما مدحتس.. مشكلتس تصدقين بسرعة..


******************


جواهر جالسة على الكنبة وعيالها محاوطينها كل واحد بناحية، وهي ضامتهم لها

حاسة كأنها ماسكة القمر بيد والشمس بيد من قد ماهي مبسوطة وسعيدة وقلبها طاير فوق السحاب..

نوف ماسكة يد أمها كأنها خايفة إنها تهرب منها، خايفة حتى تسكر عيونها تفتحها ماتلقاها..

عبدالعزيز اعتدل في جلسته، وتوجه في جلسته لأمه وهو يطالعها، كان حاس بسعادة صافية صافية لأبعد حد، بعد ماكان يحس قبل إن سعادته دايما ناقصة وفيه شيء يخربها، حط يده على خد أمه كأنه يبي يتأكد إنها موجودة ومو حلم، جواهر خذت يده وحضنتها بكفها وباستها: في عيونك كلامك يمه؟ وش تبي تقول؟؟

انصدم عبدالعزيز.. أشلون عرفت إنه يبي يتكلم قبل يتكلم، ماحد كان يحس به بهالسرعة إلا نوف، اللي صار يحسها بعيدة عنه من فترة: إيه يمه عندي شيء أبي أسال عنه؟؟

جواهر وعيونها كلها حنين وصوتها يذوب حنان ولهفة وصدق: قل لي يمه بعد؟؟ اثنينكم قولوا لي يمه، لو أقعد أسمعها مليون سنة ما أشبع منها، يالله ما تتخيلون وش كثر ولهانة عليكم ومشتاقة لكم، أنا كل ليلة ما كنت أقدر أنام إلا على ملابسكم مفروشة على سريري.. أنا في بعدكم كنت أموت في اليوم ألف مرة.. وتعذبت عذاب ماشافه إنسان.. عايشة على حلم واحد هو اليوم اللي بأضمكم فيه لصدري

نوف وعبدالعزيزسألوا السؤال في نفس اللحظة: زين ليه خليتينا يمه، مادمتي تحبينا كل هالحب؟؟

جواهر سحبت نفس عميق واللحظة اللي هي خايفة منها جات: أسمعوني يا عيالي، أنا والله العظيم 17 سنة ما أدري عن مكانكم أو أنتو ميتين أو أحياء

بس قلبي كان يقول لي أنكم أحياء، كنت أحس إن نفسكم على الارض هو اللي معيشني وأني أتنفس نفسكم اللي مادني بالحياة وبالقوة وإلا يمكن كان انتهيت من زمان ، وأقسم لكم، إني ماعرفت أنكم موجودين هنا إلا أمس

وعشان خاطري يا عيالي، مافيه داعي تستفسرون أكثر
بيجي يوم وتعرفون كل شيء بدون ما تسألون.. بس الحين لا تخربون فرحتي بشوفتكم..

نوف وعبدالعزيز بعد ماشافوا أمهم.. وحسوا فيها.. وفي حنانها اللي حسوه مثل بحر يلفهم بإحساس عمرهم ماعاشوه
ماكانوا بحاجة إنه حد يقول لهم
أنهم يبعدون عن تفكيرهم أي شيء ممكن يخرب فرحتهم بأمهم
لأن هذا كان قرارهم اللي كل واحد خذه في أعماقه..( أمنا بعد ما الله رجعها لنا مستحيل نفرط فيها أو نزعلها، كفاية عليها اللي هي شافته وإحنا بعيد عنها.. وكفاية إن الله رزقنا بأم)

جواهر من ناحيتها كانت تفكر: (صحيح إني أنقذتك يا عبدالله، بس كان عشان عيالي مو عشانك، وأنتظر علي لين أفوق لك وأوريك شغلك بعيد عن عيالي)

**************


في بيت أبو خالد

دانة معصبة لأخر حد، وحاسة إنها بتنفجر: يمه الله يهداش وش هالخرابيط؟؟ شنو يحيرني؟؟ وولد عمي؟؟ وين عايشين؟؟ وفي أي عصر؟؟

ماتبون الرجّال اللي جا يخطبني؟؟ عادي.. أرفضوه.. مافيه داعي لحركات عصر الجاهلية، ويقوم الشيخ سعود اللي جاي على حمارته العرجاء، عشان يحيرني..

يمه سعود هذا أنا ما أبيه.. ما أبيه.. أقعد عانس في بيت أبي أشرف لي.. لو سعود أخر رجّال في الدنيا ما أبيه.. وماحد يقدر يغصبني عليه..

دانة وهي قاعدة تصارخ، دخل أبوها اللي سمع الجزء الأخير من كلامها كله، توجه لدانة بعصبية..
وعطاها كف بكل قوته على وجهها وهو يقول: اقطعي واخصي، والله طلع لش لسان يا بنت هادي..

دانة اللي طاحت على الكنبة من قوة الكف، حطت يدها على خدها وهي تطالع في أبوها بعيون كلها دموع ودهشة: عمرك ما سويتها ، عمرك مامديت يدك علي، تضربني الحين قدني مره..

أبو خالد اللي حاس في داخله بحزن كبير عشان مد يده على الدانة الغالية: وانتي عمرش ما كسرتي كلمتي، جايه تكسرينها الحين، وتصغريني قدام الرياجيل، يعني عشان صرتي دكتورة سنون، كبر رأسش على أبيش، الظاهر إن سعود كان عنده حق، والمفروض إني ماخليتش تدرسين ذا الطب اللي نفخ راسش ..

دانة اللي كانت مجروحة ومصدومة ومكسورة، قامت ودنقت على يد أبوها وباستها ثم باست رأسه وقالت: ما يصير خاطرك إلا طيب يا بو خالد، وسامحني على قلة حياي، ولو تبي تذبحني أنا طوع يدك ما أردها..

*************

في مجلس عبدالله الداخلي

هو وعبدالعزيز قاعدين، عبدالله بيجن من الفضول والترقب والخوف
خايف تكون جواهر قالت لعياله على سالفة خطفه لهم

عبدالعزيز قاعد بكل هدوء يتقهوى..

عبدالله بعصبية: يا أخي أحر ماعندي أبرد ماعندك، قوم شوف أختك وعيالها خلصوا الفيلم الهندي أو لا؟؟

عبدالعزيز بابتسامة: يا أخي 17 سنة وهم عندك، مستكثر على اختي ساعة؟؟

عبدالله بنفاذ صبر: أنت وبرودك، أنا طالع المطار، أبي اشوف عيالي وش أخبارهم؟؟ وعقب خل أختك تشبع فيهم.. لو تبي تسويهم سلطة وتأكلهم بكيفها..

عبدالعزيز يضحك: يا حليلك إذا عصبت..

عبدالله اللي ضحك غصبا عنه: يا أخي تقوم تشوفهم، وإلا قمت أنا، وماعلي منك، تسوي لي سوالف المطاوعة وأختي متكشفة، وما أدري شنو؟ مالي شغل..

عبدالله كان عنده سبب ثاني للهفته، في داخله كان بيموت يبي يعرف سالفة (حلوة زيادة عن اللزوم)ذي، يبي يصيد عياله يسألهم...

وش فيك يابو عزوز، أنت بتخلي كلام ولد مراهق يشغلك، عزوز وش عرفه بالجمال، هذا جيل عندهم رزان المغربي الكويحة ملكة جمال؟؟

وانت بعدين ماعمرك اهتميت بالجمال ولا حتى بجنس الحريم كله.. وش فيك يابو عزوز؟؟ وش فيك؟؟ هذي مراهقة متأخرة.. أتق الله واستغفر ربك المره موب حلال لك............ زين يا ابن الحلال أبي أدري بس لو هي حلوة، موب عيب، بسأل نوف، هي اللي تعرف الجمال الصح موب عزوز..

ياسلام لو طلعت حلوة، مخططك اللي أنت راسمه بيكمل بشكل حتى أنت ما تخيلته ولا في أحلى أحلامك..


***************


خالد في الحمام في غرفته يتحمم، توه واصل من عشا سعود..كان تارك جواله وأغراضه على السرير.. دانة اللي خدها بعده مولع أحمر من أثر الضربة، دخلت الغرفة وهي تتسحب، وبرأسها موال

بشويش جلست على السرير، خذت موبايل خالد، دورت بسرعة في القائمة، يوم وصلت الاسم اللي هي تبي حست قلبها بيوقف، وأصابعها ترتعش وهي تحاول تنقل الرقم لموبايلها

نقلت الرقم بعد ما حست أنها ممكن تنشل أو يصير لها شيء من قد ماهي ماكانت متوترة وخايفة.. تركت الموبايل في مكانه، وطلعت بنفس الطريقة..

بسرعة ركضت لغرفتها، وقفلت الباب عليها، جلست على السرير، وخذت موبايلها بثقة وهي مقررة تنفذ مخططها..

وقتها سعود كان في غرفته متمدد على سريره بعد ماراحوا الرياجيل اللي تعشوا عنده، اللي كانوا جايين يخطبون دانة

كان حاس بالقرف من الدنيا كلها.. حاس بالهم راكبه من ساسه لراسه، كان خلاص رسم له حياة مع فاطمة، اللي مثلت له بنعومتها ودلالها نسمة هوا كانت بتمر على صحراء حياته القاحلة:
( الظاهر إنه الهم مكتوب علي ، "كل ماقلت هانت، جد علمن جديد" ، دانة عاد.. وأشلون أبلعها ذي؟؟)

سعود بالنسبة لعوالم الحريم يعتبر خام جدا.. حتى فاطمة لما كان يبي يخطبها، عجبه فيها رقتها ونعومتها في المرة الوحيدة اللي شافها فيها.. حس إنها ممكن تكون بلسم رقيق في حياته الجافة.. لكن الحب عمره ماخطر بباله الواعي.. ولا دق له قلبه.. ولا عرفه .. كان يفكر فقط بطريقة 1+1=2

سعود اللي كان بدا ينعس شوي ،رن موبايله، خذ الموبايل وهو ماله نفس يكلم حد، كان يبي يقفله، بس شاف الرقم غريب، خاف يكون حد محتاجه في شيء: ألو
- ألو (صوت أنثوي)
-
- نعم أختي.. وش تبين؟؟ ( سعود بطريقته القافلة)
-
- أبي أقول لك كلمتين (الصوت الأنثوي بثقة)
-
- ومن متى تعرفيني عشان يكون بيننا كلام..؟؟
-
- والله يقولون أنك بتصير زوجي، فبغيت أمنع المأساة قبل تصير (الصوت الأنثوي ببرود)
-
- دانة ؟؟ (سعود متفاجئ، لكنه حافظ على صوته البارد)
-
- نعم يا ولد عمي. (دانة بهدوء)
-
- وماعلموش هلش يا بنت عمي إنه عيب عليش تكلمين رجّال ما تربطش فيه علاقة (سعود ببرود غاضب)
-
- وإن شاء الله ما تربطني فيه علاقة، وهذا سبب اتصالي، أنا ما أبيك يا سعود، وما أعتقد إن رجولتك تسمح لك تأخذ وحدة مغصوبة عليك (دانة بهدوء)
-
- خلينا من شماعة الرجولة، اللي ياحبكم يا بنات للتمساح فيها، تتوقعين إنش إذا قلتي لي رجولتك وخرابيطكم ذي، إني بأحترق عشان رجولتي وأقول روحي يا بنت عمي، رجولتي ترفض اللي ترفضني.........

وسكت شوي ودانة مو قادرة تتخيل إنسان عنده هالبرود اللي يقتل..
وكمل بذات البرود: وإلا تبيني أطلع روحي مضحكة قدام الرياجيل، عشان رجولتي تجي مفصلة على مقاسش..
اقصري الحكي يا بنت عمي، وروحي أمسي أحسن لش
وإذا أنتي عايفتني مرة، أنا عايفش 20 مرة..
بس العرس بتأخذيني ورجلش فوق رقبتش..
والملكة بكرة كان ماعندش خبر..

دانة كانت مذهولة ومو قادرة ترد
وهو كان رده عليها إنه قفل السماعة بوجهها
ورمى موبايله جنبه بعد ما قفله، مفكر إنها بترجع تتصل له.. ما درى بالجرح العميق اللي سببه لكرامة دانة، اللي حست إنها بدت تنهان بقسوة مع بداية سالفة سعود معها..

*************

عبدالعزيز دخل على أخته وعيالهم، اللي كانوا قاعدين يسولفون بحماسة، كل واحد من العيال يبي يقول لأمه وش سوى في حياته كلها، وهي مو قادرة تلحق عليهم، وكل واحد منهم يتكلم شوي، وهي حاسة بالسعادة المصفاة..

عبدالعزيز بحب: هاه يا عيال ما تبون تسلمون على خالكم؟؟

العيال نطوا، كل واحد منهم يبوس خاله من ناحية، بس خالهم حضنهم بقوة وهو يقول: زين لقيناكم، أمكم كانت خلاص قربت تستخف.. قالها وهو يطالع جواهر بابتسامة وحب.

جواهر تطالع الثلاثة بحب، عيالها الثلاثة كلهم قدامها، خلاص ماعاد تبي من الدنيا شيء..

عقب عبدالعزيز قال للعيال بمودة صافية: يا عيال روحوا لأبوكم، أبوكم بيطلع للمطار وناطركم يسلم عليكم

العيال طالعوا أمهم، كأنهم خايفين يروحون تروح عنهم، أشرت لهم روحوا..

بعد ماطلعوا جاء أخوها وجلس جنبها، هي حطت رأسها على كتف عبدالعزيز اللي حضنها بيده، وبدت تبكي: لحول أم عزوز، ليش تبكين بعد؟؟

جواهر بفرح: هالمرة مبسوطة يا قلبي.. مبسوووووووطة..



العيال طلعوا لأبوهم في الصالة اللي ابتسم من قلبه لما شاف الفرحة في وجووهم.. وعيونهم تلمع بلمعة عمره ماشافها: هاه شباب.. كأنكم نسيتوا أبوكم؟؟

نوف وهي تحضنه بحب: ماعاش من ينساك بس مبسوطين بأمنا، واااااااااااو يبه أمنا تجنن تجنن، يعني أنا لو كنت بانقي لي أم على كيفي، ماكان وصلت في أقصى حدود خيالي لأم مثل أمي..

أبوهم بحنية: لهالدرجة ياقلبي؟؟

تكلم عبدالعزيز اللي حب خشم أبوه: واكثر من كذا يبه، والله أكثر..

استغرب عبدالله تعبير عبدالعزيز عن مشاعره، وحس بسعادة كبيرة جدا إن عزوز انفكت عقدته الكلامية..

وعبدالله بعد ما تطمن على عياله تذكر الشيء الثاني اللي كان هامه: هاه نوف، أمج ستايل، وإلا دقة قديمة..؟؟؟

نوف مثل الشلال وبنفس الطريقة اللي كان أبوها متوقعها ويبيها: وااااااو يبه واو، إلا ستايل ونص
رفيقاتي كلهم بيموتون من الحرة يوم بشوفون أمي
بيحسبونها أختي، ملكة جمال يبه والله ملكة جمال، عمري في حياتي ماشفت وحدة حلوة كذا..

عبدالله بخبث: عشانها أمج شايفتها حلوة..

نوف بدفاع: لا والله، والله تجنن يبه تجنن، أكيد أنت كنت اعمى يوم طلقتها وإلا هذي وحدها يطلقها زوجها.......

نوف سكتت.. حست إنها تجاوزت حدها، وخصوصا يوم شافت أبوها يخزها بغضب

كملت وهي تبلع ريقها: تروح وترجع بالسلامة يبه، باسته على راسه، تبي ترجع ركض لأمها..

ونفس الشيء سواه عبدالعزيز..

ناداهم أبوهم: أنتظروا وين رايحين، قولو لأمكم تتغطى، أبي أسلم عليها قبل أروح المطار...

العيال جاو وقالوا لأمهم
جواهر كان ودها تقول: خلوه يذلف في اللي ما يحفظه..
بس قامت تلبس عبايتها ونقابها، عشان تسلم عليه غصبا عنها عشان ما تجرح عيالها في أول لقاء لها معهم..

جواهر وقفت على باب الجلسة اللي هي كانت قاعدة فيها.. وعبدالله واقف قريب من باب البيت، بينهم كم خطوة

أول مرة يشوفون بعضهم وجه لوجه وكل واحد منهم عارف الثاني..

وشتان بين نظرة جواهر ومشاعرها السلبية جدا ناحية عبدالله، ونظرة عبدالله ومشاعره الايجابية جدا ناحية جواهر..

عبدالله قرب كم خطوة وقال بصوته الواثق الرجولي وفي نبرة فيها اهتمام دافئ وحنون وهو يركز عيونه على عيون جواهر: مع السلامة يا أم عبدالعزيز، الله الله في العيال، وترى البيت بيتج..

جواهر اللي ما كانت تطالع فيه، كان نفسها ترد عليه رد يبرد قلبها فيه شوي
بس اللي هي قدرت تقوله حفاظا على منظرها قدام عيالها: تروح وترجع بالسلامة... وقلبها يقول: إن شاء الله تروح ما ترجع..

عبدالله ظل واقف ساكت لدقيقة وهو يتمعن في جواهر، وهو حاس بتيار مشاعر غريب يجتاحه بعنف، بس أخيرا تمالك نفسه وهو يلقي نظرة خاصة على جواهر وعيالها ماسكين في يديها
شال شنطته للسيارة اللي كان ينطره فيها أفضل السعيد جدا جدا بالأخبار والتطورات الجديدة..

العيال رجعوا لأمهم، بس هالمرة كان الحوار بينهم وبين خالهم، اللي كان يستفسر منهم عن كل شيء في حياتهم ودراستهم، وجواهر بس تسمع.. وتطالع.. وتستمتع..
حاسه بسعادة غير معقولة.. سعادة بدون حدود.. السعادة اللي هي كانت تنتظرها طول عمرها

بعد دقيقتين..
رن موبايلها برنة مسج..
فتحت المسج بدون اهتمام
فتحت عينها مو قادرة تصدق المكتوب

مستحيل.. مستحيل..

كان المكتوب صدمة مدوية بكل معنى الكلمة..

...................


بعد الغياب/ الجزء الرابع والعشرين


بعد دقيقتين..
رن موبايلها برنة مسج..
فتحت المسج بدون اهتمام
فتحت عينها مو قادرة تصدق المكتوب

مستحيل.. مستحيل..

كان المكتوب صدمة مدوية بكل معنى الكلمة..


"حتى أبنائك ذاتهم أسكرهم جمالك
فكيف برجل محروم مثلي
كل خبرته في عالم النساء
ليلة.. ليلة واحدة فقط لاغير..
.
أسكريني..
أصيبيني بالجنون..
رغم أني مجنون بك منذ سمعت همستك الأولى..
.
.
.
تزوجيني "


*************


جواهر بعد وصلها المسج تضايقت شوي
وبعدها قالت في نفسها:
(الخسيس موب هاين عليه أنبسط مع عيالي، إلا ينكد علي، لكن والله ما أنوله اللي في باله، أنا الليلة ماراح أخلي شيء يخرب فرحتى بعيالي
قال تزوجيني قال، تزوجه عزرائيل آمين عاجل غير آجل
وقال مجنون فيني، يارب تستخف صدق وتصير من سكان قسم المجانين الخطرين
وقال المسكين ماعرف من عالم النساء إلا ليلة، مفكرني بنت يومين يقص علي، خله ينقلع هو ووجهه.. الله يقلعه)

وبعدها رجعت جواهر تسولف مع عيالها وهم يسولفون لها، كأنهم عندهم جوع للكلام، أو عمرهم ما تكملوا.. العيال كانت فرحتهم بأمهم، أكبر أكبر من كل تخيل تخيلوه..

بعدها تنحنح عبدالعزيز وقال: وشرايج جواهر بكرة بنسوي لعيالج عشاء عندنا في بيتنا، عشان خالي وهله والجماعة كلهم يعرفون برجعتهم.. بنسوي عشاء كبير بأعزم كل معارفي وانتي إعزمي كل اللي تبين، بنخلي عشا الحريم في بيتنا، وعشا الرياجيل عند بيت خالي..

عبدالعزيز قاطع كلامهم بهدوء: خالكم بنروح نسلم عليه لو بغيتوا، بس العشاء لازم تنطرون أبوي لين يجي، مايصير عشا للرجال وأبوي ما يحضره..

ابتسمت جواهر وعلى قد ما كانت متضايقة من سيرة اللي ماتطيق سيرته، كانت مبسوطة من لفتة ولدها اللي تدل على رجولته: تم يا أمك اللي تبيه، بننطر أبوك لين يجي.. بس بكرة لازم تروحون تسلمون على خالي، هذا في مقام جدكم، وما تخيلون وش كثر بينبسط بشوفتكم..

نوف وهي تبتسم: الظاهر إحنا ما كتب لنا ربي جدان غير خوال أبوي وأمي..


*****************


سارة قاعدة في غرفتها تدرس الامتحانات قربت، وهي معروفة بتقاديرها العالية، رن موبايلها، استغربت من اللي بيتصل عليها الساعة 11 بالليل..
لقطت الموبايل، كان سالم، استغربت: غريبة متصل هالوقت؟؟
- هلا سالم.. من وين الشمس طالعة تذكرت أختك المسكينة..
-
- عن العيارة، توني مكلمس أمس
-
- زين ويومك كلمتني أمس ومستكثرها، ليش تكلمني اليوم؟؟
-
- أبي أتزوج أختس..
-
- عن الخبال، بتتزوجها مرة ثانية يعني؟؟
-
- لا أبي أعرس العطلة هذي..
-
- سالم انا ماني متفرغة لخبالك تالي ذا الليل، أذلف خلني أدرس..
-
- احشميني يا قليلة الحيا، لولا أني أبغي خدمة من وراس، وإلا كان جيتس ودبغتس بالعقال..
-
- زين تبي خدمة اطلب، مو تقول لي عرس وخرابيط
-
- زين إنه هذي هي الخدمة، ابي اروح انا وياس بكرة،
وتنقي الصالة اللي تبينها، وسوي حجوزات كل شيء.. وابي العرس خلال شهر بالكثير مو أكثر..
-
- سالم انت صاحي؟؟
-
- انا بأمرس بكرة.. مع السلامة

سكر سالم التلفون، وسارة بعدها مو مستوعبة اللي هو قاله، حسبته يمزح..


************


الساعة صارت 2 بالليل
وجواهر وعيالها بعدهم على جلستهم وسوالفهم
بعد ماأستأذن عبدالعزيز منهم على الساعة 11، إنه يبي ينام شوي قبل صلاة التهجد، ووداه ولد أخته لوحده من غرف الضيوف، ورجع بسرعة كأنه خايف تفوته لحظة مع أمه..

نوف بحب: يمه تعبانة؟؟ تبين تنامين؟؟

جواهر وهي تمسح على شعر نوف: لا فديتج، بس أبي أقوم أخذ لي شاور، وأصلي ركعتين شكر لله اللي رجعكم لي.. وبعدين أصلي التهجد..

العيال كانوا متأثرين جدا، ومايبون يخلونها
فسألوها بتردد: ماعليه إحنا بعد نأخذ شاور ونبدل، ونجي لج في غرفتج عقب ما تصلين..؟؟؟

جواهر بحب: أكيد ماعليه، الليلة أصلا ماراح تنامون إلا بحضني..

نوف اللي حضنتها بحب: إيه يمه إيه.. أبي أنام بحضنج..

عبدالعزيز تنحنح: لا ماعليه يمه، أنا بأسهر معكم شوي وبأروح لغرفتي..

جواهر بحب: مافيه تسوي علي كبير يا عزوز، بتنام عندي أو أنا بأنام عندك..

عبدالعزيز اللي يسوي حاله جدي وهو مبسوط برجوعه لطفولته وحضن أمه: حاضر يمه اللي تامرينه..

العيال وصلوا أمهم لغرفة الضيوف الكبيرة، وتركوها بعد ماقالوا إنهم بيرجعون بعد ساعة، تكون تسبحت وبدلت وصلت..

جواهر مثل اللي انضربت على رأسها تذكرت نجلاء، اللي قالت لها إنها ماراح تنام لين تكلمها، وإنها ماراح تتصل عشان ماتزعجهم بس تنتظر اتصال من جواهر..

جواهر اتصلت وهي شبه متاكدة إن نجلاء نامت
بس عشان نجلاء تشوف الاتصال وماتحن عليها
مالحق الموبايل يرن رنة وحدة إلا نجلاء رادة بلهفة: ألو يالخايسة.. من لقى أحبابه نسى أصحابه..

حواهر وهي ترمي نفسها على السرير: مبسوطة يا نجلاء مبسوطة مبسوووووووووووطة، حاسة إني أطير، والله اطير بكل معنى الكلمة..

نجلاء بنبرة فرح غامر لسعادتها بسعادة جواهر: والعيال أشلون استقبلوج؟؟

جواهر بصوت يغرد: ما تتخيلين، والله شيء فوق الوصف، بكرة بأجيبهم بيت خالي، تعالي هناك عشان تتعرفين عليهم، مع أني اشك عبدالعزيز يسلم عليج، يستحي وايد يا قلب أمه..

نجلاء بعيارة: بيسلم علي غصبا عنه، وبعدين كملت نجلاء بخبث: إلا ابوهم وش أخباره؟؟

جواهر بكره: سافر الله لا يرده.. تخيلي الوقح موب هاين علي فرحتي بعيالي، إلا يخربها علي، مطرش لي مسج كنه وجهه..

نجلاء بفضول: شيقول؟؟

جواهر: قل قوله، ما أقدر أقول وش قال قليل الأدب، تدرين بارسل لك المسج، اقريه وبعدين أمسحيه...

جواهر أرسلت المسج لنجلاء اللي فتحته بسرعه
تقراه وبعدين قالت على طريقة المسلسلات: اه .. الحقوني.. هيغمى علي..

جواهر بابتسامة: أغمت عليج طوفة ..

نجلاء بلهجة فيها شوي جدية: زين تزوجيه.. (قالتها كأنها قنبلة)..

جواهر : وأنتي صدقتي إنه يبي يتزوجني، هذا بس يبي يخرب علي، وحتى لو يبي يتزوجني على فرض، مستحيل إلا أبو المستحيل وأمه.. واحد أحس بالقرف وقمة الكره يوم أشوفه، تبين أتزوجه وأصير حلاله، يعععع.. ما أتخيل

نجلاء: أنتي مو تبين تنتقمين منه، تزوجيه وسودي عيشته..

جواهر وهي تضحك: شكلج تشوفين أفلام وايد..

نجلاء وهي تضحك بعد: سوي نفس حركات روايات البنات اللي على النت، خذيه ولا تخلينه يلمسج، بس يشوفج ويتعذب ويتحسر على الجمال اللي يثيره وما يقدر يطوله..

جواهر وهي خلاص مو قادرة تمسك نفسها من الضحك: الله يرجج نجول، وأنتي تقرين هبال البنات تبين تطبقينه علي، هذولاء بنات مايعرفون شنو زواج، أنا تزوجت رجال، معناها تعهدت أمام الله أطيعه، وأنا مو مستعدة أخسر ربي عشان عبود الخايس، تلعني الملايكة إذا دعاني لفراشه وأنا امتنعت، عبود بأنتقم منه بطريقتي، وهو بعيد مني، وبدون مايلمس شعرة مني..

نجلاء بضحك: حلوة عبود كثري منها، دكتور ومدير بنك عالمي، وتقولين عبود..

جواهر بابتسامة: ووايد عليه عبود بعد، أول حتى اسمه ما أقوله


*******************


جواهر تحممت وبدلت وصلت بإيمان كبير، وشكرت ربها من أعمق أعماقها على نعمته وفضله عليها

وقعدت تنطر عيالها، من اللهفة كانت تبي تروح تدورهم بنفسها، لكن قالت لروحها: اعقلي أنتي في بيت عبدالله، التزمي حدودج.

وهي جالسة تنتظر عيالها، رن موبايلها، استغربت من اللي يتصل هالحزة، شالت الموبايل تطالع الرقم، كشرت، لحول وش يبي هذا متصل هالحزة..
كان هو..

عبدالله..

.............















بعد الغياب/ الجزء الخامس والعشرين..


وهي جالسة تنتظر عيالها رن موبايلها، استغربت من اللي يتصل هالحزة، شالت الموبايل تطالع الرقم، كشرت، لحول وش يبي هذا متصل هالحزة..
كان هو..

عبدالله..

ماردت عليه ـ خلته يرن لحد ما قطع، أقل من دقيقة: رنة مسج

"أدري أنج صاحية.. ردي علي"

(ويتشرط بعد الوقح) جواهر كتبت له مسج :

"تبي تسأل عن عيالك؟
طيبين وبخير، كاهم نايمين بحضني،
ما كلت حد منهم، ولا طيحته من السرير، ولا خنقته"

رنة مسج بعد دقيقتين :

" أدري أنهم طيبين وطايرين من الوناسة
توني مكلمهم الحين الحين
اثنينهم في غرفة نوف يا ماما كذابة
إذا مشتهية حد ينام بحضنك
تراني حاضر
.
.
تزوجيني"

جواهر حست راسها بينفجر من وقاحته: هذا وش ينقال له قليل الحيا اللي ما يفتهم؟؟ وش بلاني فيه على أخر عمري، الله يأخذه.

جواهر الي كانت مفولة، راقت وبسرعة عجيبة لما شافت عيالها داخلين عليها يتسحبون..
فتحت ذرعانها لهم..
ثنينهم نطوا عليها على السرير الواسع..
حضنتهم.. وبعدها كل واحد منهم حط راسه على كتفها وهو حاضن ذارع..

***********


مع أذان الفجر، عبدالعزيز، اللي قام يصلي التهجد وقعد صاحي للفجر يقرأ ورده كعادته، كان يلف في البيت الكبير
يدور الغرفة اللي فيها أخته عشان يشوفها قامت للصلاة أو لا..

اللي كان مطمن عبدالعزيز إن البيت مافيه مره غريبة، عشان كذا خذ راحته في تفتيح البيبان لحد ماوصل الغرفة اللي فيها جواهر..

فتح الباب بالراحة، حس بالعبرة تخنقه على المنظر اللي شافه قدامه، كانت جواهر نايمة ، وعيالها كل واحد منهم على يد، عيدالعزيز بالذات كان شاد على يدها بزيادة، حتى وهو نايم خايف لا تروح عنه..

قرب منها بالراحة ، وهز كتفها بشويش، جواهر لما شافته فوق رأسها، ابتسمت
وهو قال لها: قومي يا قلبي صلي وصحي عيالج للصلاة، أنا كان خذت عزوز معاي للمسجد، بس انا بأصلي وبأروح لبيتنا..

جواهر اللي كانت سحبت إيديها من تحت عيالها وقعدت، قالت له برعب: بتروح وتخليني هنا بروحي.. في بيت عبدالله

عبدالعزيز بابتسامة شنو بروحج؟؟ عيالج معج.. أنا بأرجع عليكم العصر أوديكم بيت خالي..


**************


جواهر صلت.. وصحت عيالها للصلاة، اللي كل واحد منهم صلى وراح ينام بغرفته لأنهم كانوا تعبانين من نومتهم كلهم متحاشرين على سرير واحد.

جواهر قعدت في غرفتها، مو قادرة تنام، كان نفسها إنها في بيتها كان سوت الحين لعيالها أحسن ريوق..
بس الحين حاسة إنها مربطة، ومستحيل تاخذ حريتها في بيت قليل الأدب..

"أكيد العيال بينامون لين الظهر أنا وش أسوي ذا كله.."

جلست جواهر تقرأ قرآن لحد الساعة ست، بعدها قررت تمدد على السرير مع إنها مو قادرة تنام..

موبايلها يرن
خذت الموبايل بدون تشوف الرقم لأنها كانت متأكدة إنه ماحد بيتصل هالوقت إلا أخوها عبدالعزيز
أكيد يبي يتطمن عليها، ردت بحنان: هلا يا قلبي..

صوته الساخر اللي فيه رنة أمل جاها من الطرف الآخر: والله تطورات، اليوم قلبي، وبكرة روحي، وبعده أنفاسي..

جواهر كحت يوم عرفت صوته الكريه على قلبها، لكنها ردت ببرود: والله منت بالمقصود يا دكتور عبدالله، أنا رديت بدون ما أشوف الرقم.. حسبته حد ثاني..

عبدالله من سمع ردها، حس إن عروقه بتنفجر عرق عرق من الحرة والعصبية: وممكن أعرف من حضرة اللي أنتي قاعدة تغازلينه الساعة 6 الصبح، بدون ما تحشمين البيت اللي انت فيه، ولا تحشمين عيالج..

جواهر ببرود رغم إنها تشتعل من أفكاره اللي ماعرفت أشلون خطرت بباله: والله موب شغلك.. أنت مالك حكم علي..

عبدالله وهو يحاول يتمالك إعصابه: جواهر لا تجربيني ولا تستفزيني.. أنتي ما تعرفين أنا ايش ممكن أسوي..

جواهر ببرود : وش ممكن تسوي يعني؟؟

عبدالله بنفس برودها: أقل شيء ممكن أسويه، إني أسحب قائمة مكالماتج كاملة، واتصل على الأرقام رقم رقم.. لحد ما أعرف الحبيب المجهول، إلا لو أنتي الله هداج، وقلتي لي من اللي كنتي تنتظرين اتصاله.. وتقولين له يا قلبي..

جواهر كان نفسها تقول أكلم حبيبي وش لك شغل، بس أخلاقها ماسمحت لها بهالتصرف
والشيء الثاني إنها خافت إنه يستغل هذا التصرف ضدها ويحاول يحرمها من عيالها..

ردت عليه جواهر ببرود: أنتظر اتصال من عبدالعزيز إللي رجع بيتنا، إلا لو أنت عندك تحفظات إني أقول لأخوي يا قلبي..

عبدالله ببرود أكبر: ماعندي تحفظات..

جواهر وهو حاسة إنها بتولع من تطفله على حياتها، بس قالت بهدوء: ومن تكون عشان يكون عندك تحفظات أو لا؟؟، وثانيا أنت بأي حق تتصل علي هالوقت؟؟

عبدالله بنبرة غامضة: ماجاني نوم وكنت عارف إني لو اتصلت بلقاج صاحية..

جواهر: وعشان انا صاحية ربي يبتليني فيك، أنا بأنام خلاص..

عبدالله بهدوء وبنبرة رجولية عميقة جدا: جواهر.. تزوجيني..

جواهر اللي انصدمت من كلمته اللي أول مرة تسمعها منها بصوته بعد ما كتبها لها مسج مرتين: هذا أمر أو طلب؟؟

عبدالله بنفس النبرة الرجولية العميقة: اعتبريه مثل ما تبين..

جواهر بثقة: في كلا الحالتين، هو مرفوض، مالك حق علي تأمرني، ولا لك خاطر عندي تطلبني..

عبدالله بنبرة أعمق.. أعمق.. وكأنه ماسمع هي وش قالت: جواهر.. تزوجيني..

جواهر اللي بدت تفقد أعصابها، كان ردها عليه إنها قفلت الخط بوجهه..

عبدالله على الطرف الآخر اللي كان متمدد على سريره، قال ببرود وهو يبتسم: طيب يا جواهر طيب.. بتشوفين.. بتشوفين.. أوريج يا جواهر أوريج..إذا ما جننتج ما أكون عبدالله..


******************

يوم السبت/ الصبح

سعود صاحي من النوم مكتئب، اليوم ملكته، المفروض يكون أسعد يوم في حياة أي شاب طبيعي.. بس هو حاس كأنه مثل محكوم يُقاد للمقصلة..

مر على المملك واتفق معه...
وعقب راح للبنك سحب فلوس أحتفظ بجزء منه معاه في ظرف وعطا أمه الباقي عشان يشترون لدانة شبكة ودبلة..

وطلب منها تأخذ مها معها عشان هي أعرف لذوق البنات، وطلب منها تشتري أحسن شيء
وفي خاطره قال : حتى لو كنت ماأطيق دانة ذي، عشان خاطر انه اسمها بنت عمي..

وعقب ماخلص مهمته على الظهر، رجع يرمي جسده على سريره، وهو حاس بهم كاسر ظهره..

وهو على حالته ذي دخل عليه أخوه محمد بابتسامته المعهودة: حيا الله معرسنا..

سعود بنفاذ صبر: واللي يرحم شيبانك يا محمد مانيب متفرغ لهذرتك الفاضية..

محمد بابتسامته: أفاااا... معرسنا مخيس النفس علينا.. يا أخي لنا الله أنت تملك اليوم.. وحن الله بيرزقنا بكرة..

سعود ببرود مغلف بهم: أيه أنت تبي مزنة ماشاء الله عليها أدب وركادة، مهوب ذا المعقدة دانة..

محمد بجدية ما تناسب شخصيته: حرام عليك يا سعود.. لا تظلم حظك، ولا تخلي مواقفك القديمة مع دانة توقف في طريق سعادتك..
دانة مافيه مثلها في البنات ثنتين، ولولا إنك اكبر مني، وإلا ماكان خليتها لك حتى وإن كانت أكبر مني .. إحمد ربك، والله إن أمك داعية لك ليل نهار..

سعود يتمدد على سريره، ويغطي رأسه بالغطاء: محمد إطلع وسكر الباب وراك..


**************

عبدالعزيز صحا من نومه مرعوب وهو يشم ريحة أمه
قال يكون اللي صار كله حلم.. راح يركض بجنون للغرفة اللي أمه فيها..

فتحها لقاها مرتبة.. وماحد فيها.. حس إنه بيجن.. أمه وين راحت.. يعني هذا كله كان حلم..

نط السلالم نط.. وهو ينزل تحت ..يحس إن قلبه بيطلع من مكانه..
لما شاف أمه جالسة تحت مع نوف يشربون شاي وأمه ترفع عيونها له وتبتسم، وعرف إن السعادة اللي كان عايشها أمس كانت حقيقة مو حلم..

حس إنه مايقدر يكمل نزول وإن رجوله ما تقدر تشيله.. فجلس على الدرج..

جواهر لما شافت عبدالعزيز قعد على الدرج، قلبها انخلع عليه، ركضت طالعة له وقعدت جنبه وهي تقول: حبيبي وش فيك؟؟ تعبان؟؟

عبدالعزيز حضنها بقوة وبكى بهستيرية: يمه لا تخليني لا تخليني..

جواهر قلبها انخلع على ولدها، الولد خوفه إنها تروح وتخليه غير طبيعي..

حضنته بحنان: ماراح أخليك لا تخاف..

عبدالعزيز وهو يبكي: إحلفي ما تخليني إحلفي..

أمه وهي تحصنه أكثر: والله ما أخليك يا قلبي.. قوم الحين لغرفتك غسل وبدل وتعال تريق معانا..

عبدالعزيز مسح وجهه وطلع.. وفي رأسه مخطط يبي يسويه

كل هذا كان يصير ونوف تطالع بدهشة بدون ما تتدخل..

رجعت جواهر وقعدت جنب نوف، وسألتها بهمس: عبدالعزيز هذا طبعه، يعني عاطفي بزيادة كذا وانفعالي؟؟

نوف وهي بعدها مدهوشة: بالعكس يمه بالعكس، كان جدي وايد وما يحب يعبر عن مشاعره.. أنا من البارح وأنا مستغربة منه كأنه واحد ثاني، واليوم بزيادة بعد..

جواهر في نفسها: الله يوريني فيك يوم عبدالله، عقدت ولدي، حسبي الله ونعم الوكيل..


****************


العصر الملكة في بيت أبو خالد..

تمت الملكة على خير، والشهود كانوا محمد وخالد
والكل كان مبسوط
عدا اثنين
سعود ودانة..

خالد راح يودي المملك، وعقب ماراحو، قام سعود وحط ظرف كبير في حضن عمه: يا بو خالد هذا مهر دانة، وهذا مهوب قدرها عندي، لأن قدرها عندي عالي ومهوب بالفلوس، وأنا يا عمي ابغي العرس في أقرب فرصة، لا أنا أدرس ولا هي تدرس، عشان ننطر العطلة، يعني بعد شهرين زين..

أبو خالد شال الظرف وقام داخل وهو يقول: مايصير خاطرك إلا طيب.. ابشر..

ومحمد ألتفت على سعود وهمس بصوت مرح: هماك ما تبيها، هماك مستعجل على العرس، وش ذا الخرطي؟؟

سعود ببرود: على تبن ومهوب شغلك..
وكمل سعود في نفسه: خلني أجيب الدانة ذي عندي أأدبها، يمكن الله كتب ذا الزواج عشان أبرد حرتي القديمة فيها، "ودامك فيها وش اتنيها"

ابو خالد دخل على بنته اللي كانت مسكرة على روحها في غرفتها، بس كانت مصممة إنها ما تبكي: خلاص الفأس وطاحت في الرأس وش بتفيد دموعي يعني..

حط الظرف في حضنها، وقال بهدوء: ترى عرسش بعد شهرين.. تجهزي بسرعة..
وطلع..

دانة اللي كانت تحس إن كل صدمة أقسى عليها من الثانية، كانت تطالع في الفراغ مكان ماكان أبوها واقف..

(وش شهرينه بعد ذي؟؟)
ونزلت ركض على الدرج ورا أبوها..

..............









بعد الغياب/ الجزء السادس العشرين



دانة نزلت الدرج تركض ورا أبوها..

لحقته وهو خلاص داخل مقلط الرياجيل

المقلط كان فاضي/ والباب بينه وبين ومجلس الرجّال مسكر..

مسكت يد أبوها..

بحزن غاضب: يبه تكفى تكفى، شنو شهرين، أنا أبي سنة على الأقل.. (كانت تفكر إنه سنة مدة طويلة، ممكن سعود يغير رأيه فيها)

أبوها بغضب: أنتي ما تسمعين؟؟ قلت لش شهرين يعني شهرين.. وعودي وراش..

دانة بصوت عالي: يبه يعني غصبتني عليه ، وبتغصبني على موعد العرس بعد..

أبوها وصوته بدأ يعلى بعد: وش فيه موعد العرس بعد؟؟

دانة بغضب: فيها إني أكره ولد أخيك هذا، وماني بطايقته، عطني سنة يمكن أغصب تفكيري عليه وأعصر على روحي ليمون..
قرفانة منه يبه والله قرفانة منه، ارحمني يبه حرام عليك..

قاطع كلام دانة المتدافع دخول سعود المفاجئ والأشبه بقنبلة عليهم في المقلط
دانة من شافته أرتعبت، تدور شيء تستر فيه وجهها وشعرها

لكن هو توجه ناحيتها بثبات وعطاها أقوى كف يمكن تتخيله في حياتها
طاحت على الأرض وشعرها الطويل اللي كانت مرفوع بكلبس ينفك كله ويتناثر على كتفها، والدم يسيل من طرف فمها.

عقب سعود كأنه ماسوى شيء وجه كلامه لعمه: يبه طال عمرك أنا أبي اخذ مرتي لبيتي الليلة، الزواج عقد وإشهار، وكلها صارت..
والحفلة خلاص مالها داعي..
الليلة بأسوي عشا رياجيل في البيت عشان يكتمل شرط الإشهار.. وبعد كم يوم أمي تسوي لدانة عشا..

عمه اللي تفاجئ من هذا كله، بس حب يأدب دانة على قولته رد: اخذها لا بارك الله فيها..

وبعدين وجه كلامه لبنته: قومي البسي عباتش وروحي مع رجالش..

دانة اللي كانت مصدومة ومرعوبة وقلبها واقف وترتعش من الصدمة
كان ودها تترجى أبوها كل رجاءات الدنيا
وتبكي عنده أنهار
وتبوس رجله بعد عشان ماتروح مع سعود
لكن مو قدام سعود، ماراح تشمته فيها: زين يا سعود دواك عندي، أنا تضربني يالمتوحش..

بعدين وجهت كلامها لأبوها وهي تدنق عشان شعرها يغطي وجهها: إن شاء الله يبه، خله يعطيني دقايق..

سعود ببرود: هذا اللي (خله) اسمه سعود ورجالش، إذا بغيتي شيء كلميني أنا..

دانة ماردت عليه ودخلت داخل..

قبل دقايق

في المجلس محمد اللي لما سمع حس حريم في المقلط، طلع..

لكن سعود اللي عرف أن الصوت صوت دانه، أصر إنه يقعد لأنه كان يعتقد إنها ماجات للمقلط إلا لأنها تبيه يسمع
فلما سمع كلامها اللي هي تقوله: حس بالنار تحرقه من أقصاه لأقصاه لأنه أعتقد إنها تبي توجه إهانة مباشرة له، فكان دخوله عليها واللي سواه..

دانة اللي دخلت على أمها وخواتها، اللي لما شافوا شكلها ارتعبوا، أمها برعب: وش فيش؟؟

دانة بصوت ميت: بأروح مع سعود لبيته الحين؟؟

أمها كانها حد ضربها على رأسها، وخواتها مو قادرين يستوعبون هي وش قاعدة تقول..

بعد دقيقة صمت
كان أول حد تكلم غالية أصغر خواتها اللي قالت بصوت متقطع: دانة أنتي وش تقولين؟؟ بتروحين معه بدون عرس؟؟

دانة بنفس الصوت الميت: إسالي أبيش اللي أرخصني لولد أخيه..الدانة الرخيصة.. !!!

بعدين وجهت كلامها لأختها مزنة: مزنة تعالي معي لغرفتي..

طلعت مزنة معها ودموعها في عينها والكلام ميت على لسانها

في الوقت اللي أم خالد وغالية انخرطوا في بكاء حاد..لأنهم يعرفون أبو خالد إذا قال كلمة ما تصير ثنتين، وعلى طيبته إذا عصب، ماحد يقدر يوقف في وجهه.


*************


جواهر وعيالها في بيت خالها..
اليوم كان يوم فرح غير طبيعي، موزة في الأساس كانت عندهم، وفهد وطلال لما عرفوا جاووا هم وحريمهم..

حصة ونوف أشبكوا على طول مع بعض، وكأنهم صحبة لهم سنين..

أم فهد بس تطالع جواهر وتبكي وتقول في نفسها: ليتج هنا يا أم عبدالعزيز، تشوفين فرحة جواهر..

والكل كان ملاحظ إشراق جواهر وفرحتها، كلهم فرحانين لها، ونجلاء طبت عليهم بعد، ولما شافت نوف، حضنتها بشكل غير طبيعي، وماكانت تبي تفكها.وكانت تسأل عن عبدالعزيز..

جواهر بفرحة حقيقية: في المجلس عند خالي..

نجلاء: خليه يجي أبي أسلم عليه..

جواهر بابتسامة: مارضى يدخل، مستحي، مع إن البنات قالوا بنتغطى بس نبي نشوفه ونسلم عليه من بعيد، بس هو مارضى..

نجلاء بابتسامة: عشتوا، حتى عزوز بيستحي..

وهم في سوالفهم وجو السعادة الغير طبيعي اللي كانوا فيها، جواهر ونجلاء كانوا قاعدين على جنب ويسولفون، نجلاء كانت تبي تعرف تفاصيل اللقاء بالتفاصيل الدقيقة

رن موبايل جواهر رنة مسج، يوم شافت المسج من عبدالله توترت، وما كانت تبي تفتحه، نجلاء باستفسار: وشفيج؟؟
- جواهر بتوتر: عبدالله مرسل لي مسج
- نجلاء بفضول: افتحيه..
- جواهر بقرف: ما أبي.. كلامه يغث..
- نجلاء خذت الموبايل من يدها غصبا عنه، وفتحته، قرته وحطت يدها على قلبها على طريقة الأفلام، وتنهدت بطريقة مسرحية وعطته جواهر تقراه:

" في شرفة غرفتي بالفندق أجلس..
أجلس في جو بارد إلى درجة التجمد..
ولكن قلبي يستعيد ذكرى همسك
فيشتعل نارا ترسل لهيبها في جسدي..
(الأذن تعشق قبل العين أحيانا)
ما كنت أومن بهذا
حتى اغتالني صوتك..
أيمكن للأنسان أن يعشق شيئا
لم يتذوقه
لم يمتلكه..
كوني لي
إغتاليني بصوتك الملائكي المثير..
اكرهيني لو أردتي
احرقيني
ولكن كوني لي
.
.
تزوجيني"

جواهر لما قرت المسج مسحته وقالت لنجلاء: الله يأخذه قليل الأدب، قولي آمين


*****************


سعود قاعد في سيارته، ينطر دانة تطلع عليه..

وهو قاعد ينتظر سمع صوت سيارة تفرمل بصوت قوي (كأنه صوت انفجار) توقف جنبه، كانت سيارة خالد، اللي نط بسرعة من السيارة..وغترته يسحبها في يده

جاء.. ووقف جنب دريشة سعود وأنفاسه طايره ومشتعلة ووجهه أحمر، وقال لسعود وعيونه تطق شرار: وش أنت تتنى يا ولد عمي؟؟ (تتنى: تنتظر)

سعود ببرود: أتنى مرتي ياولد عمي..

خالد وعيونه تولع بس محاول يمسك أعصابه: توكل على الله ياولد عمي، مرتك عقب شهرين مهوب ذا الحين..

سعود اللي بدأ يعصب: خويلد أنا ماني بأصغر بزرانك، أنا متفاهم مع عمي.. مالك شغل..

خالد وهو بدأ يعصب: أنت عارفني يا سعود، أنا فاسخ، لا تخلينا نتذابح هنا.. خلك العاقل وتوكل على الله.. والدانة كنك تبي تاخذها أخذها على جثتي.. مهوب كافي غصبناها عليك، تبي تاخذها غصب لبيتك بدون عرس، أنت شايف اختي سبيه.. توكل على الله يا ولد عمي..

سعود اللي خلاص فقد أعصابه، حول من سيارته: وإذا ما توكلت، ورني وش بتسوي، روح لأختك خلها تعجل علي يا خويلد..

خالد اللي شياطين الدنيا تنططت في وجهه: تهبى أنت ووجهك وتخسى وتعقب.. بتغصبني على أختي وفي بيتي.. أنت منت بشايفني رجال قدامك..

ودخل خالد للبيت بسرعة، في الوقت اللي سعود ظل واقف في الحوش وهو يولع من الغضب..

أم خالد اللي كانت قاعدة في الصالة واللي هي اللي اتصلت على خالد وعلمته بالسالفة، كانت تشوف كل شيء من الزجاج العاكس وكانت تبي تطلع عليهم..

ارتعبت يوم شافت خالد داخل عليها مثل الصاروخ ويطلع لغرفته.. وعرفت ولدها المجنون وش يبي يسوي

راحت لأبو خالد في المجلس، وقالت له وهي تبكي: ألحق على العيال بيتذابحون في الحوش..

أبو خالد نط وراح للحوش، على طلعته، كان خالد طالع بالرشاش في يده، ويوم شاف أبوه قال له بصوت مولع نار محرقة يرتعش من الغضب:

قل لولد أخيك يتوكل على الله، ماله مره عندنا إلا عقب شهرين.. وإلا الأحسن خله يطلقها، إلا ذا أوله ينعاف تاليه.. الدانة ماهيب طالعة من هنا إلا على جثته أو جثتي.. مهوب كافيه إن حن زوجناه شيختنا.. يبي يذلها ويقهرها..

سعود اللي شاف خالد طالع برشاشه، قرب منه بكل قوة، وحط رشاش خالد في صدره: اذبحني يا ولد عمي، أنا ماني بطالع من هنا إلا بمرتي..



بعد الغياب/ الجزء السابع والعشرين





سعود اللي شاف خالد طالع برشاشه، قرب منه بكل قوة، وحط رشاش خالد في صدره: اذبحني يا ولد عمي، أنا ماني بطالع من هنا إلا بمرتي..

دانة اللي كانت تسمع وتشوف مع دريشتها اللي تطل على الحوش، يوم شافت خالد طلع بالرشاش، نزلت وهي تركض بدون عباية وبدون غطا..

خالد اللي خلاص طاش تفكيره، وماعاد يشوف شيء قدامه،
فلك الرشاش، وضغط على الزناد
مع طلعة دانة اللي مسكت يد خالد بقوة ورفعتها فوق، طاش الرصاص في السماء..

خالد ارتعب يوم سمع صوت الرصاص،ورجع له تفكيره اللي ضاع من الغضب، شهق بعنف: ذبحت ولد عمي

سعود رغم غضبه إلا إنه كان واقف في مكانه بهدوء، ما كأنه كان بيموت من ثانية وحدة..

أبو خالد، حس إنه قلبه وقف، ورجوله ما تشيله، حسب إن ولده ذبح ولد اخوه.. لأنه من شدة الموقف والتركيز ماحد منهم شاف دانة يوم طلعت عليهم..

أول حد تكلم كان دانة: اللي مسكت في ذراع أخوها: تكفى يا خالد تكفى، خلاص مافيه داعي لذا كله، أنا أصلا اللي أبي أروح مع سعود، وما بي عرس..

خالد بشك واعصابه فالتة منه: مهوب أنتي اللي أمس تبكين دم، ما تبينه، وأنا اللي أحاول أقنع فيش.. وش تغير اليوم؟؟

دانة بصوت حاولت إنه يكون واثق وهي تروح توقف جنب سعود وتشبك ذراعها بذراعه: أمس دلع بنات، واليوم سعود رجّالي وقبلها ولد عمي، والعرس خرابيط أنا اللي ما أبيها..

سعود اللي كان واقف بكل برود، حس بكهرباء عنيفة تجتاح جسده خلية خلية ووريد وريد وشريان شريان لما شبكت يدها بيده وحس بملمس عضدها على عضده: وش هالمره؟؟ وش هالقوة اللي عندها والثقة؟؟

سعود طول عمره مؤمن إن المره مخلوق عاطفي ناقص عقل.. أشلون هذي قادرة تسيطر على أعصابها، وتتصرف أحسن منهم كلهم..

سعود كان خاطره لما شاف موقفها النبيل، إنه خلاص مايقهرها (مثل ذا المهرة ماتقهر)، ويخليها تقعد في بيت هلها لين موعد العرس اللي كان مفترض بعد شهرين، لكن بعد ماطلعت قدام أبوها واخوها وشبكت ذراعها بذراعه قدامهم.. وصار اللي صار من خالد... خلاص ما يقدر يتراجع


******************



جواهر وعيالها قعدوا عند بيت خالها لحد ما تعشوا عنده، وودتهم جواهر لبيتها عن طريق الباب الواصل بين البيتين، بعد ما اتصلت على عبدالعزيز ولدها اللي قابلهم في الحوش، دخلوا مع الباب وجواهر تقول: سموا بسم الله نورتوا بيت أمكم...

مع دخلتهم رن موبايل جواهر بمسج، جواهر في نفسها: لا يكون عبدالله بأنتحر عشان ارتاح منه، وفعلا كان عبدالله:

" في حفل الليلة..
ألف امرأة حسناء..
ولكن عيني لا ترى أحدا..
ماذا فعلتي بي؟؟
تمددتي في شراييني وعقلي
حد الامتلاء..
أحاول أن اصرف تفكيري عنك
لأاجده يخونني ويعود إليك
.
.
تزوجيني"

قرت جواهر المسج ومسحته كالعادة وهي تقول لنفسها: مو علي حركاتك يا عبود

نوف كانت تفر عيونها في كل شيء حواليها: واو مامي بيتج كيوووووت..

جواهر بابتسامة: أكيد مو قد بيت أبوكم، بس أعتقد إنه حلو..

عبدالعزيز اللي كان يفرعيونه في البيت، ابتسم ابتسامة مرتبكة، وقال: وليش يكون لكل واحد منكم بيت؟؟

جواهر وهي مو منتبهة لمقصد ولدها: ش تقول حبيبي؟؟

عبدالعزيز اللي استجمع شجاعته وهو مقرر إنه ما يخلي أمه تبعد عن عينه عقب اليوم، قال في قنبلة مدوية: يمه ليه ما ترجعين لأبوي؟؟

جواهر حست مثل اللي انخبطت على رأسها بمطرقة، ماقدرت توقف، فجلست، حاولت تخلي صوتها واثق وهي تسأله: أبوك اللي قال لك تقول لي هالكلام؟؟

عبدالعزيز بنفي صادق: لا والله، هذا تفكيري أنا.. وانا أتصلت فيه اليوم الظهر وقلت له، قال لي هو ماعنده مانع، وإنه هو أصلا تقدم لج بس أنتي اللي رافضة..

جواهر تقاطعه بهدوء: حبيبي أنا بيني وبين أبوك خلافات عميقة، والعشرة بيننا مستحيلة..

نوف اللي كانت قاعدة تسمع، جنت إعجاب بفكرة عزوز واستحلتها لأبعد حد (أمي وابوي مع بعض.. واو) نطت جنب أمها وامسكت يدها وقعدت تبوس فها: يمه تكفين، والله أبوي يجنن ومافيه أطيب منه، ليش تقولين العشرة بينكم مستحيلة.. عشاننا يمه عشاننا..

جواهر حست إنها بتنهار ومو قادرة تستحمل: مستحيل يا عيالي مستحيل.. (حاولت تتخيل الصورة في بالها: هي وعبدالله متزوجين؟؟؟) لا لا لا مستحيل.. لا تحاولون.. أبوكم لو أخر رجّال في الدنيا أنا مستحيل أتزوجه..

عبدالعزيز قعد جنبها بحزن، عبدالعزيز بالذات جواهر صارت ما تستحمل شيء عليه: يمه حرام عليج، والله حرام عليج.. إحنا ما نقدر نستغني عن أبوي، وفي نفس الوقت مستحيل نخليج عقب مالقيناج..

أمه تقاطعه: أنا ما أبي أتكلم على أبوكم في غيابه، بس أبوكم سوا شيء أنا مستحيل أسامحه عليه عمري كله..

عبدالعزيز قاطع أمه بحزن: مهما كان الشيء اللي ابوي سواه كبير، إحنا مستحيل نكرهه أو نتركه، وفي نفس الوقت أنا أأكد لج إنه أبوي إنسان رائع، يعني إحنا ما نستاهل منج شوي تنازل؟؟

ونوف نطت من عندها: والله أبوي يجنن قلبا وقالبا، رفيقاتي كلهم ميتين عليه.. يعني لا هو مشوه ولا متوحش عشان ما تقدرين تعيشين معاه..
ابتسمت نوف وهي تكمل: ضحي شوي عشاننا ووانتحري وأخذي أبوي الوسيم والجنتل والعسل ..

جواهر حست خلاص إنها بترجع كل اللي في بطنها: خلاص يا عيالي خلاص عطوني فرصة أفكر (قالت كذا تبي تسكتهم بس)..

جواهر حست إنها منهارة: ماعليه ننام هنا الليلة، أنا تعبانة شوي، وما أقدر أرجع لبيت أبوكم..

عبدالعزيز اللي كان أكثر واحد حاس فيها: بس يمه إحنا ماعملنا حسابنا ولا جبنا معنا غيار..

جواهر خلاص حاسة إنه بيغمى عليها: بس الليلة يمه بس الليلة..

نوف وعبدالعزيز بحب وحنان: خلاص يمه مثل ما تبين..


*****************


في غرفة منيرة وسارة...

منيرة باستفسار: عدال وش هالحب اللي جاس من سالم.. من صبح وأنتي وياه تفرفرون..

سارة اللي كان قلبها متقطع على منيرة بس ما تبي تقول لها، إنها اليوم خلصت حجوزات كل شيء، عشان ما توتر منيرة وتصدمها قبل الامتحانات اللي باقي عليها أيام..
ردت عليها بصوت حاولت تبث فيه أكبر قدر من العيارة: لا تكونين تغارين على سلوم مني؟؟ تراني أخته والله أخته!!!

منيرة: عشتو.. إكليه وأشبعي فيه، واشربي وراه سفن آب عشان تهضمينه، ولو أنه حضرته لو تشربين برميل سفن آب ما ينهضم.. دسم متكتل على الكبد..

سارة قامت من سريرها وتوجهت لمنيرة
منيرة استغربت إن سارة ماردت عليها ردودها الحادة المعتادة
والاغرب إن سارة قربت منها وجلست جنبها، وحضنتها بقوة وقالت والعبرة خانفتها: والله إني أحبس، وفراقس ما يهون علي..

منيرة حست عبرتها تنط لحلقها وإنها بتبكي فردت بعيارة باكية: سويرة وشفيس؟؟ بتموتين يعني؟؟

سارة ضربتها على كتفها: وهي تمسح خشمها: بسم الله علي، صدق إنس مدوجة..

رجعت سارة تتمدد على سريرها وهي تتذكر وش كثر حاولت اليوم تقنع سالم إنه يشتري بيت ثاني قبل موعد العرس اللي بعد حوالي 28 يوم..
لكنه مارضى أبدا، وأكثر شيء قدرت عليه إنه يحط لمنيرة غرفة في الطابق الأرضي عشان ما تضطر تطلع فوق.


**************


بيت سعود...

عشا الرياجيل خلص على خير..
الرياجيل كلهم كانو معجبين بالتمثيلية اللي سواها سعود، سعود قال للكل إن عمه أصر إنه يأخذ مرته بعد الملكة، لأنه يبي يسن سنة حميدة، هي إلغاء حفلات الزواج المكلفة اللي مالها داعي

وكل رجّال كان يطلع من العشاء، كان يمر على ابو خالد ويحب خشمه ويقول: كفو كفو يا أبو خالد ليت كل الرياجيل مثلك.. حي ذا العين والله.

خالد كان قاعد في الزاوية، عاده يدخن من الغضب، نفسه بس على الاقل يبرد حرته ويضرب سعود لين يقول بس، لكن دانة ربطت يده باللي سوته اليوم..

خالد سالفة العرس والحفلة كلها ماهمتها.. اللي هامه بس أخته الكبيرة دانة اللي يكن لها حب عميق.. ماهان عليه إنها تنهان بذا الطريقة..
محمد قاعد جنبه ويهدي فيه، بس بدون فايدة...

يعد ماراحوا الرياجيل كلهم، سعود دخل داخل
أول شيء مر على أمه، وسألها عن دانة وش أخبارها
أمه ردت عليه بإنها قافلة باب الغرفة عليها وماطلعت ومارضت تفتح لأحد حتى عشا ما تعشت..سعود ماكان يبي حد يحس إنه فيه شيء غير طبيعي بينه وبين دانة
سعود قال لاهله نفس الكلام اللي قاله للكل.. وإنه يمكن دانة تكون متضايقة من قرار أبوها.. تحسبا لو شافوا عليها تصرفات غير طبيعية..

سعود يتذكر طول الطريق من بيت أبوها لبيته وهي ساكتة ما نطقت حرف
جابها دخلها لغرفته وهي بنفس صمتها، ومن عقب ما طلع من عندها قبل 5 ساعات.. هذي رجعته..


طلع سعود بخطوات متثاقلة لغرفته، غرفة سعود أساسا عبارة عن غرفتين غرفة نوم وصالة، لأن سعود له جوه الخاص اللي ما يحب حد يزعجه فيه.. باب الصالة هو اللي يفتح على البيت وباب غرفة النوم بفتح على الصالة..

سعود كانت مشاعره وهو واقف على باب غرفته متضاربة، صحيح مشاعره ناحية دانة مشاعر مضطربة فيها تحدي ونوع مجهول من الكراهية ورغبة أكيدة في أنه يكسر غرورها، بس ما ينكر إن الموقف اللي هي سوته اليوم كبرها في عينه.. كبرها كثير

وهو يبي يدق الباب، فوجئ بأخته مها تطلع عليه من غرفتها اللي جنب غرفته، توجهت ناحيته وهي في عيونها كلام..

مها بهدوء وبنبرة عميقة: سعود.. أنا عمري ما تدخلت فيك أو في شيء يخصك.. بس اليوم اسمح لي أقول لك شيء.. وارجوك لا تعصب علي... دانة نفسها عزيزة واجد.. واللي سويتوه فيها أنت وعمي مهوب شوي.. أتقي الله فيها.. دانة ما تستاهل منكم كذا..

مها قالت كلمتها، وماعطته فرصة يرد عليها.. رجعت لغرفتها وسكرت الباب عليها..


سعود تنهد وألتفت لباب غرفته..دق الباب ما بطلت، بصوت واطي بس قوي: دانة افتحي أنا سعود

فتحت الباب، ورجعت تجلس بهدوء على الكنبة
كانت بعدها بعبايتها وشيلتها، بس نقابها مطوي جنبها..
وشنطتها بعدها مكانها مكان ما حطها سعود

سعود باستفسار: أنتي على نفس القعدة قد لش 5 ساعات؟؟

دانة بكل هدوء وهي تطالع في سعود اللي كان شكله تعبان:

سعود.. طلقني..

............
ЯǒǑǒйĝ3ħ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-24-2009, 06:58 PM   #4
مستجد
لم يعدل حالته
 
تاريخ التسجيل: Nov 2009
العضوية : 528655
مكان الإقامة: madinah
المشاركات: 1
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 0 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 0 مرات الإعجاب التي أعطاها
نقاط التقييم: 10
وردالمدينة is on a distinguished road
الرواية تجننننننننننننننننننن بس فين الاقي النهاية بليييييييييييييز مررررررررررررة متحمسه ردوا عليا
في انتظاركم
وردالمدينة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-18-2010, 06:14 PM   #5
مستجد
لم يعدل حالته
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
العضوية : 504853
مكان الإقامة: مصر
المشاركات: 12
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 0 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 0 مرات الإعجاب التي أعطاها
نقاط التقييم: 10
sema22 is on a distinguished road
الأصدقاء:(0)
أضف sema22 كصديق؟
الرواية حلوة ةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةة اوى يا ريت تكمليها
sema22 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 08:31 PM.


Powered by: vBulletin Copyright ©2000 - 2006, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO
جميع الحقوق محفوظة لعيون العرب
2003 - 2011