القضية العراقية شعب صامد و موت حثمي للأمركان كل ما يتعلق بالقضية مندالدخول إلى العراق


قسم الاخبار المكتمله القسم يجمع المواضيع التي استوفت حقها من الردود ...

 
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-18-2006, 04:29 PM   #1
مشرفة عيون نصرة رسول الامه الإسلاميه
لم يعدل حالته
 
الصورة الرمزية العربية
 
تاريخ التسجيل: Mar 2006
العضوية : 4004
المشاركات: 1,427
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 5 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 0 مرات الإعجاب التي أعطاها
نقاط التقييم: 14
العربية is on a distinguished road
القضية العراقية شعب صامد و موت حثمي للأمركان كل ما يتعلق بالقضية مندالدخول إلى العراق

أقوال في لا شرعية احتلال العراق
* اعترف كوفي أنان –الأمين العام للأمم المتحدة- أن الحرب على العراق لم تكن شرعية.
* في 6/ 10/ 2003م: اتهم ويسلي كلارك إدارة الرئيس جورج بوش بالتلاعب بالمعلومات التي استندت إليها لشن الحرب على العراق. ودعا إلى فتح تحقيق مستقل في الطريقة التي استخدمت بها معلومات الاستخبارات لإقناع الشعب الأميركي بضرورة شن الحرب على العراق. وأشار إلى أن "الإدارة تسعى إلى (...) الحكم ضد إرادة الأكثرية الأميركية".
* وقال السناتور إدوارد كينيدي من الواضح أن العراق لم يشكل أبداً أي تهديد. ولا يزال عدد كبير منا يعتقد أن هذه الحرب كانت خطأ.
* وأعلن السناتور كارل ليفين المسؤول الثاني في لجنة الاستخبارات في مجلس الشيوخ أن عدم العثور على أسلحة دمار شامل يعزز ضرورة أن يحدد التحقيق الجاري حول أجهزتنا الاستخباراتية ما إذا كانت تلك المعلومات قد تم التلاعب بها أو تضخيمها.
* قال السناتور جون كيري الذي يسعى للفوز في انتخابات الرئاسة الأمريكية: إننا خدعنا .. خدعنا ليس فقط في المعلومات المخابراتية ولكن أيضا خدعنا في الطريقة التي قادنا بها الرئيس بوش للحرب.
* بتاريخ 26/5/2003: أكد هانز بليكس كبير مفتشي الأسلحة الدوليين أن ادعاءات الولايات المتحدة الأمريكية بوجود أسلحة دمار شامل بالعراق كاذبة، وقد فشلت بالعثور على أي دليل يبرهن ويؤكد ادعاءاتها.
* أعرب الوزير البريطاني السابق (توني بين) عضو حزب العمال عن اعتقاده بأن الولايات المتحدة وبريطانيا احتلتا العراق لسرقة نفطه، مشيراً إلى أن التوصيف القانوني للأوضاع في العراق حالياً هو عملية "سطو مسلح" حيث استخدمتا جيوشاً هائلة من أجل سرقة العراق.
* أعلن البابا بولس من الفاتيكان قبل احتلال العراق وبعده عن رفضه للحرب ضد العراق، وعن رفضه لاحتلاله.
*أعلنت فرنسا وألمانيا وروسيا والصين رفضها للحرب ضد العراق واحتلاله.

كل ذريعة لاحتلال العراق
غير الخوف من المشروع النهضوي العربي ذريعة واهية
خلافاً لكل الادعاءات والذرائع التي ساقتها الإدارة الأميركية لتبرير احتلالها العراق، كمثل امتلاكه أسلحة الدمار الشامل، وعلاقته بالإرهاب الدولي، والتي تبيَّن أنها كانت كاذبة باعتراف قيادتيْ أميركا وبريطانيا، فقد كانت الأسباب الحقيقية تعود إلى أهداف أيديولوجية –اقتصادية رأسمالية وصهيونية. نوجزها بما يلي:
* للمشروع الأميركي في السيطرة على الوطن العربي مقدمات استراتيجية ترتبط مع مشروع اتفاقية سايكس – بيكو.
* أسَّست نخبة النخبة في الإدارة الرأسمالية الأميركية مشروعاً إمبراطورياً لحكم العالم. بما أثار مخاوف حلفائها في منظومة الدول الرأسمالية، كما أثارت مخاوف أعضاء النادي الرأسمالي الأميركي من أصحاب الشركات الأميركية الصغرى.
* أثار العراق مخاوف الأخطبوط النفطي العالمي منذ أن لجأ إلى تأميم الثروة النفطية، التي كانت تهيمن عليها شركات أميركية –بريطانية-فرنسية. وازدادت المخاوف الرأسمالية الأميركية لما وُضعت عائدات النفط العراقي في خدمة مشروع نهضوي عربي تنموي في شتى المجالات، ومن أهمها مشروع التنمية العلمية. وكان أشد ما أخافها المشروع الإنتاجي العراقي لسلاح يصل مداه إلى الأرض الفلسطينية المحتلة من جهة، وإلى تقديم المساعدات للمقاومة الفلسطينية والشعب الفلسطيني من جهة أخرى.
* لتلك الأسباب وغيرها الكثير أصبح العراق على رأس لائحة الأنظمة التي على الإدارة الأميركية أن تسقطها لأنها تشكل خطراً جدياً على مصالحها في الوطن العربي. فلهذه الأسباب مجتمعة والتي مما لا يفيد المشروع الأميركي الخبيث الإعلان عنها، راحت تموِّه مشروعها لاحتلال العراق، بأهداف تضلل الرأي العام العالمي. ومن تلك الأهداف المعلنة كان هدف نشر الديموقراطية في المنطقة عامة والوطن العربي خاصة، والعراق بالشكل الأخص.
* ومن دواعي إعطاء مصداقية للأسباب الحقيقية التي لأجلها قامت إدارة جورج بوش –بتأييد مطلق من تابعها توني بلير-أخذت الأوساط الفكرية والسياسية الأميركية والبريطانية تكشف النقاب عن الكذب والخداع حول ما يمارسه الإثنان. كما أن وقائع ما يجري على أرض العراق اليوم هو أكثر من تكذيب للأهداف المعلنة لاحتلال العراق.
* لذا تكشف الحملة الأهلية لنصرة المقاومة في العراق وفلسطين بعض الحقائق عن خطورة المشروع الأميركي في العراق من خلال نقل جزء بسيط من الجرائم التي يرتكبها الاحتلال الأميركي البريطاني الصهيوني بحق الشعب العراقي.

أول "دخولو صرماية عطولو"
إن جرائم أميركا التي تبلورت بشكل واضح في العراق تمت عن طريق استغلال القانون والمجتمع الدولي المتمثل بالأمم المتحدة التي أصبحت الأداة الأميركية لإخراج حربها بالإبادة عن طريق العديد من القرارات التي سمـحت بتجويع المـدنيين (قـرارات الحصـار) وقتلهم (قـرارات الحرب والعدوان) ومحو سيادتهم وكيانهم (قرارات الاحتلال) وان كنا نعيش اليوم جرائم أميركا عبر احتلالها للعراق فإنه لا يمكننا التحدث عن تلك الجرائم وفصلها عن سياق جرائم الإبادة التي لم تبدأ مع الاحتلال بل سبقته عن طريق العدوان - الحصار.

دماء أطفال العراق ستطفئ النور في عيون بوش وبلير
واخجلتاه على الصامتين
العدوان - الاحتلال جرائم لا تتوقف
مرة جديدة تمارس أميركا ساديتها في القتل حيث تقوم بالعام 2003 بتجديد العدوان على العراق وهذه المرة دون حاجة إلى قرار من الأمم المتحدة. وما العدوان هذه المرة إلا شبيه لسابقة من جرائم قتل وإبادة للعراقيين مع إضافة واستخدام أسلحة غير تقليدية مدمرة قيل أنها الأسلحة النيوترونية وان كان العدوان، قبل العام 2003، استخدم أساساً للحصار وتدمير إنسانية العراقي عن طريق حرمانه من سبيل العيش الكريم فإن العدوان عام 2003 كان أساساً لاحتلال العراق وتدمير الدولة والسيادة العراقيين بعدما دمر الحصار الإنسان العراقي.
فبعد دخول القوات الأمريكية العراق واعتبارها قوات احتلال لم تتوان القوات الغازية عن زيادة جرائمها بحق العراق والعراقيين، لتصبح أفعالها متطابقة مع الحالات المعددة لجرم الإبادة الجماعية المنصوص عنها في القرار 96 (1):
- قتل أعضاء الجماعة.
- إحداث أضرار بدنية أو عقلية جسيمة لأعضاء المجموعة.
- الفرض المتعمد على المجموعة لظروف حياة تؤدي إلى تدميرها كلياً أو جزئياً.
ولتصبح أفعالها أيضاً مخالفة لاتفاقية جنيف الرابعة ولائحة لاهاي M.V التي عرَّفت الاحتلال ووفَّقت المبادئ التي تحكم الاحتلال في تعامله مع سكان الأرض المحتلة.
وفي نظرة فاحصة لتلك الأفعال التي لا تعد ولا تحصى يمكننا تفصيل تلك الجرائم على الشكل الآتي:
أ - قتل المدنيين العراقيين وإحداث أضرار بدنية جسيمة بهم: إن القوات الأمريكية منذ بدا غزوها للعراق -وبحسب التقديرات الأكثر تفاؤلاً- قتلت ما يقارب 37 ألف عراقي، واغلب هؤلاء تم قتلهم عن عمد وقصد، وأغلبهم قتل وهو بعيد عن ساحة العمليات العسكرية. فإما قتل وهو في منزله أو خلال ركوبه لسيارته أو على حواجز التفتيش الأمريكية. أو يتم قتله لأنه يشكل أساساً هدفاً أميركيا – "اسرائيلياً" كما يحصل مع العلماء العراقيين. عوضاً عن عشرات
وراء القناع الأميركي أنياب دراكولا التي تمتص دماء النساء والأطفال
إن قوات الاحتلال والتي أعلنت انتهاء الأعمال الحربية في العراق لم تبادر إلى الإفراج عن أسرى الحرب الذين تحتجزهم في العراق بمن فيهم رئيس العراق الشرعي صدام حسين ورفاقه في القيادة رغم ان المادة (103) من اتفاقية جنيف الثالثة تمنع حجز أسير الحرب لأكثر من ثلاثة أشهر كما أن المادة /118/ منها تلزم المحتل بالإفراج عن الأسرى عند إعلانه انتهاء الأعمال الحربية.
د - عدم معاملة العراقيين الموجودين تمت سيطرتها معاملة إنسانية:
تنص المادة 27 من اتفاقية جنيف الرابعة على معاملة الأشخاص الموجودين تحت سيطرة الاحتلال معاملة إنسانية وهذا ما لا يجد له مجالاً ووجوداً في العراق حيث يتم استعمال أقسى أنواع العنف مع السكان العراقيين من خلال منع التظاهرات المناهضة لهم وإقفال الشوارع بوجههم وتفتيش منازلهم بطريقة مخيفة وتهديم البيوت.

هـ- عدم إيصال الإمدادات الغذائية والطبية للسكان:
تنص المادتين 56 7 من اتفاقية جنيف الرابعة على ضمان الإمدادات الغذائية والطبية للسكان وهذا ما نرى عكسه على أرض الواقع إذ تقوم القوات الأمريكية المحتلة بمنع وصول الغذاء والدواء للمدن العراقية التي تحاصرها بل أنها أكثر من ذلك تسرق المواد الطبية المخصصة لإغاثة الشعب العراقي.
وهذا ما أكدته رئيسة جمعية العون الطبي لأطفال العراق مي الدفتري سوء تعامل قوات التحالف مع المساعدات الطبية حيث أن الجمعية أرسلت 3 دفعات لمستشفيات بغداد وقد سلمت المواد إلى المسؤول الطبي البريطاني في قوات التحالف الذي أكد توزيعها ليتبين للجمعية فيما بعد أن نصف الأدوية قد فقدت.

و- نهب ثروات العراق وعدم الحفاظ على ممتلكات الدولة:
بمجرد دخول قوات الغزو إلى العراق لجأت لنهب ثروات العراق وممتلكات الدولة عن طريقين: أولهما قيامها مباشرة بعملية النهب وثانيها ترك السارقين القيام بتلك الأعمال. وهذا ما أكده تقرير جون خامر رئيس مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية في واشنطن "ان هناك عملية نهب هائلة تهدف إلى تجريد أي شيء يعتقد أنه له قيمة داخل العراق لنقله إلى الخارج أنه سلب نظامي للبلد".
وان عملية النهب تلك شاهدها العالم على أجهزة التلفاز بحيث طالت كل شيء المتاحف مؤسسات الدول البنوك الفنادق.
إضافة إلى نهب واسع لمعدات البنية التحتية العراقية من النحاس الثمين وقوالب وقضبان الألومنيوم والقضبان الفولاذية وأنابيب المياه وشاحنات سكك الحديد ومثبتاً نفطية عملاقة وكلها بيعت على أساس أنها خردة لا تصلح للاستعمال.

ز- نهب ثروة العراق النفطية:
ان النفط شكل أهم هدف للاحتلال الأمريكي للعراق وهو يدخل في أساس استراتيجيتها وهذا النهب لنفط العراق هو الدور الأهم والأكبر الذي تلعبه القوات المحتلة وهو المادة التي من أجلها تفعل كل شيء لكي تحافظ على تفوقها العالمي وجعل العالم تابع لها اقتصادياً.

ح- عدم احترام الملكية الثقافية
ان احترام الملكية الثقافية للدولة المحتلة هي من الشروط التي أوجبت اتفاقية جنيف الرابعة على المحتل الحفاظ عليها.
فهولاكو العصر هاله ذلك البعد التاريخي والحضاري والثقافي للعراق فأبى إلا أن تكون باكورة جرائمه في العراق سرقة المتاحف وتقليد سلفه بإحراق مكتبات بغداد كلها.

ط- قيام المحتل بسلطة التشريع:
تنص المادة 56 من اتفاقية جنيف الرابعة على أنه ليس لقوة الاحتلال سلطة تشريعية لتغيير القانون. إنما المحتل الأمريكي نصب نفسه مشرِّعاً للشعب العراقي عندما أقر قانون إدارة العراق للمرحلة الانتقالية منتهكاً بذلك الاتفاقات الدولية التي تحرم على المحتل سن القوانين أو تعديلها.

إعادة إعمار العراق يعني تدميره أولاً
ي- حل مؤسسات الدولة العراقية
إن المحتل الأمريكي وبمجرد دخوله الأرض العراقية قام بحل كل مؤسسات الدولة من جيش وأمن داخلي وشرطة ووزارات وسلطة قضائية بهدف محو الدولة العراقية والحيلولة دون إمكانية لأية قيامة لها.
وهذا غيض من فيض الجرائم الأمريكية التي ترتكب في العراق إلا أنه من مراجعة ما حدث في العراق من عدوان وحصار وغزو واحتلال وما نتج عنه من قتل لأكثر من مليوني عراقي ومن تدمير لكل سبل ومرافق الحياة ومنع المدنيين من الاستشفاء والتعلم وحرمانهم من الغذاء والدواء تبرز لنا نتيجتان: أولها أن هذا السلوك الأمريكي وفي ضوء البروتوكول الأول (1977) ولميثاق جنيف لعام 1949 وقرار الجمعية العامة 96 (1) وميثاق الإبادة الجماعية لعام 1948 تكون الولايات المتحدة الأمريكية مدانة بارتكاب جرائم حرب وإبادة جماعية وتمتد الإدانة هذه إلى كل من ساهم في تلك الجريمة.
ثانيها إن شروط المسؤولية الإجرامية الدولية في الدولة الأميركية:
1- من أفعالها الجرمية القصدية والغير مشروعة والغير مبررة.
2- بتوافر الضرر الكبير والمؤلم الذي أصاب وما زال يصيب الشعب العراقي.
3- نتيجة العلاقة السببية بين الشرطين الأول والثاني وأمام توافر شروط المسؤولية تلك تتحقق أركان الجريمة الدولية بحق الولايات المتحدة الأميركية عن أفعالها تجاه العراق.

الديموقراطية المستوردة طعمها مرٌّ وعلقم
أقنعة الديموقراطية الأميركية الحقيقية
آلاف الجرحى الذين تصيبهم نيران الحق الأمريكي والإعاقات التي تترتب عن تلك الإصابات أما لعدم السماح للجرحى بالانتقال للمستشفيات أو لعدم تمكن المستشفيات من العلاج.

ب- حصار المدن والقرى العراقية مما يؤدي إلى تدمير الحياة فيها كلياً أو جزئياً بحجة مقاومتها للمحتل أو لإيوائها لعناصر المقاومة كما حصل ويحصل في الفلوجة وبعقوبة وتلعفر وكربلاء ومدينة الثورة، علماً أن حروب التحرير وأعمال المقاومة أعمال شرَّعتها الأمم المتحدة عندما أعطت الشعوب حق مقاومة المحتل واتفاقية جنيف 1949 من خلال قطع المياه والكهرباء عنها، ومنع سكانها من الدخول والخروج منها وإليها، ومنع إيصال المؤن الغذائية لها مما يشكل جريمة إبادة جماعية تمارس على مجموعات بشرية ومخالفة للمادة 59 من اتفاقية جنيف الرابعة المتعلقة بالاحتلال.

ج- تعذيب الأسرى:
إذا كانت المادة الخامسة من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان قد نصت على أنه "لا يجوز إخضاع أي فرد للتعذيب وللمعاملة المهنية أو العقوبة القاسية أو اللا إنسانية أو الحط من الكرامة".
والمادة 13 من اتفاقية جنيف الثالثة أوجبت معاملة الأسرى معاملة إنسانية دون ممارسة أي تعذيب بدني أو معنوي أو إكراه فإن ما شهده العالم عن أساليب التعذيب والقتل المتعمد للأسرى العراقيين دليل على ما ترتكبه قوات الاحتلال في العراق من انتهاك لحقوق الإنسان وامتهان صارخ للإنسانية جمعاء. وهذه الجرائم بحق الأسرى تشكل كل الأسرى بمن فيهم المقاومين الذي لهم صفة أسير حرب كما نصت عليه اتفاقية حنيف سنة 1949 المادة 43 فقرة (1) من البروتوكول الأول الإضافي لاتفاقية جنيف التي اعتبرت الأفراد المشاركين في حركات المقاومة وحروب التحرير ضمن القوات المسلحة وبالتالي يعتبرون أسرى حرب وهو ما يتوافق أيضاً مع توصيات المؤتمر الدولي الحادي والعشرين للصليب الأحمر اسطنبول 6-13 أيلول 1969.
- احتجاز أسرى الحرب وعلى رأسهم رئيس العراق الشرعي:

رامبو الأميركي الجبان يستغيث أمام ماجدات العراق
أبواب جهنم مفتوحة في وجه الجندي الأميركي
جهنم من صنع المقاومة العراقية
خـــاتمــــة
إن الجرائم التي ارتكبتها أميركا في العراق واحتلاله هو حساب ذاتي أميركي صهيوني لإحكام السيطرة على منابع النفط العربية، وتطوير استراتيجية ردع أي تحد فعال بوجه الهيمنة الأميركية، وضمان الحماية الدائمة للكيان الصهيوني المغتصب لأرض فلسطين، وتدمير العراق الذي كان يستخدم النفط في دعم التنمية الاقتصادية والاجتماعية لوضع مشروع حضاري يكون قاعدة الأمة بتحقيق أمانيها بالوحدة ودحر الصهيونية وان كانت أميركا حددت البداية بغزوها العراق فإن المقاومة العراقية الباسلة سيكون لها وحدها القدرة على تحديد النهاية وهي خروج المحتل منهزماً خاسراً رهانه في أمركة العالم انطلاقاً من انتصاره في العراق.
دعوة للنضال الشعبي العربي والإسلامي لمساندة المقاومة العراقية
تدعو الحملة الأهلية
إلى صياغة موقف قانوني وطني وقومي وإنساني
لإعادة التوازن بين لا شرعية الاحتلال وشرعية المقاومة
أولاً: المقاومة العراقية هي الممثل الشرعي والوحيد للشعب العراقي: تستمدُّ المقاومة شرعيَّتها من الحقِّ المشروع في الدفاع عن النفس والوطن، ومن أسس الانتماء الوطني ومبادئ الأديان السماويَّة وتعاليمها، ومن القوانين والمواثيق الدوليَّة التي لا تبيح شرعيَّة مقاومة الاحتلال الأجنبي فحسب، بل تطالب به.
ثانياً: وفي مواجهة لا شرعية الاحتلال تدعو الحملة الأهلية إلى اعتبار جورج بوش وطوني بلير مجرميْ حرب، وتدعو لمحاكمتهما مع كل المتواطئين معهما من الدول الأخرى، وتشكيل لجان دولية لتشكيل ملف بكل الجرائم التي ألحقها الاحتلال بالعراق، من إنسانية واقتصادية، لإجبار دولتيهما على التعويض الكامل عن كل تلك الجرائم.
ثالثاً: وجاءت نصوص الشرعية الدولية لتثبت لا شرعية الاحتلال. ومن أهمها قرار الجمعية العامة /1514/ (د- 15)، المؤرَّخ في 14 كانون الأول 1960م. وجاء في ديباجته: إن الأمم المتحدة، إذ تؤمن بأن لجميع الشعوب حقاً ثابتاً في الحرية التامة، وفي ممارسة سيادتها، وفي سلامة ترابها الوطني، تعلن أن إخضاع الشعوب لاستعباد أجنبي، وسيطرته واستغلاله، يشكل إنكاراً لحقوق الإنسان الأساسية،ويناقض ميثاق الأمم المتحدة، ويعيق قضية السلم والتعاون العالميين.



أقوال في لا شرعية احتلال العراق
* اعترف كوفي أنان –الأمين العام للأمم المتحدة- أن الحرب على العراق لم تكن شرعية.
* في 6/ 10/ 2003م: اتهم ويسلي كلارك إدارة الرئيس جورج بوش بالتلاعب بالمعلومات التي استندت إليها لشن الحرب على العراق. ودعا إلى فتح تحقيق مستقل في الطريقة التي استخدمت بها معلومات الاستخبارات لإقناع الشعب الأميركي بضرورة شن الحرب على العراق. وأشار إلى أن "الإدارة تسعى إلى (...) الحكم ضد إرادة الأكثرية الأميركية".
* وقال السناتور إدوارد كينيدي من الواضح أن العراق لم يشكل أبداً أي تهديد. ولا يزال عدد كبير منا يعتقد أن هذه الحرب كانت خطأ.
* وأعلن السناتور كارل ليفين المسؤول الثاني في لجنة الاستخبارات في مجلس الشيوخ أن عدم العثور على أسلحة دمار شامل يعزز ضرورة أن يحدد التحقيق الجاري حول أجهزتنا الاستخباراتية ما إذا كانت تلك المعلومات قد تم التلاعب بها أو تضخيمها.
* قال السناتور جون كيري الذي يسعى للفوز في انتخابات الرئاسة الأمريكية: إننا خدعنا .. خدعنا ليس فقط في المعلومات المخابراتية ولكن أيضا خدعنا في الطريقة التي قادنا بها الرئيس بوش للحرب.
* بتاريخ 26/5/2003: أكد هانز بليكس كبير مفتشي الأسلحة الدوليين أن ادعاءات الولايات المتحدة الأمريكية بوجود أسلحة دمار شامل بالعراق كاذبة، وقد فشلت بالعثور على أي دليل يبرهن ويؤكد ادعاءاتها.
* أعرب الوزير البريطاني السابق (توني بين) عضو حزب العمال عن اعتقاده بأن الولايات المتحدة وبريطانيا احتلتا العراق لسرقة نفطه، مشيراً إلى أن التوصيف القانوني للأوضاع في العراق حالياً هو عملية "سطو مسلح" حيث استخدمتا جيوشاً هائلة من أجل سرقة العراق.
* أعلن البابا بولس من الفاتيكان قبل احتلال العراق وبعده عن رفضه للحرب ضد العراق، وعن رفضه لاحتلاله.
*أعلنت فرنسا وألمانيا وروسيا والصين رفضها للحرب ضد العراق واحتلاله.

كل ذريعة لاحتلال العراق
غير الخوف من المشروع النهضوي العربي ذريعة واهية
خلافاً لكل الادعاءات والذرائع التي ساقتها الإدارة الأميركية لتبرير احتلالها العراق، كمثل امتلاكه أسلحة الدمار الشامل، وعلاقته بالإرهاب الدولي، والتي تبيَّن أنها كانت كاذبة باعتراف قيادتيْ أميركا وبريطانيا، فقد كانت الأسباب الحقيقية تعود إلى أهداف أيديولوجية –اقتصادية رأسمالية وصهيونية. نوجزها بما يلي:
* للمشروع الأميركي في السيطرة على الوطن العربي مقدمات استراتيجية ترتبط مع مشروع اتفاقية سايكس – بيكو.
* أسَّست نخبة النخبة في الإدارة الرأسمالية الأميركية مشروعاً إمبراطورياً لحكم العالم. بما أثار مخاوف حلفائها في منظومة الدول الرأسمالية، كما أثارت مخاوف أعضاء النادي الرأسمالي الأميركي من أصحاب الشركات الأميركية الصغرى.
* أثار العراق مخاوف الأخطبوط النفطي العالمي منذ أن لجأ إلى تأميم الثروة النفطية، التي كانت تهيمن عليها شركات أميركية –بريطانية-فرنسية. وازدادت المخاوف الرأسمالية الأميركية لما وُضعت عائدات النفط العراقي في خدمة مشروع نهضوي عربي تنموي في شتى المجالات، ومن أهمها مشروع التنمية العلمية. وكان أشد ما أخافها المشروع الإنتاجي العراقي لسلاح يصل مداه إلى الأرض الفلسطينية المحتلة من جهة، وإلى تقديم المساعدات للمقاومة الفلسطينية والشعب الفلسطيني من جهة أخرى.
* لتلك الأسباب وغيرها الكثير أصبح العراق على رأس لائحة الأنظمة التي على الإدارة الأميركية أن تسقطها لأنها تشكل خطراً جدياً على مصالحها في الوطن العربي. فلهذه الأسباب مجتمعة والتي مما لا يفيد المشروع الأميركي الخبيث الإعلان عنها، راحت تموِّه مشروعها لاحتلال العراق، بأهداف تضلل الرأي العام العالمي. ومن تلك الأهداف المعلنة كان هدف نشر الديموقراطية في المنطقة عامة والوطن العربي خاصة، والعراق بالشكل الأخص.
* ومن دواعي إعطاء مصداقية للأسباب الحقيقية التي لأجلها قامت إدارة جورج بوش –بتأييد مطلق من تابعها توني بلير-أخذت الأوساط الفكرية والسياسية الأميركية والبريطانية تكشف النقاب عن الكذب والخداع حول ما يمارسه الإثنان. كما أن وقائع ما يجري على أرض العراق اليوم هو أكثر من تكذيب للأهداف المعلنة لاحتلال العراق.
* لذا تكشف الحملة الأهلية لنصرة المقاومة في العراق وفلسطين بعض الحقائق عن خطورة المشروع الأميركي في العراق من خلال نقل جزء بسيط من الجرائم التي يرتكبها الاحتلال الأميركي البريطاني الصهيوني بحق الشعب العراقي.

أول "دخولو صرماية عطولو"
إن جرائم أميركا التي تبلورت بشكل واضح في العراق تمت عن طريق استغلال القانون والمجتمع الدولي المتمثل بالأمم المتحدة التي أصبحت الأداة الأميركية لإخراج حربها بالإبادة عن طريق العديد من القرارات التي سمـحت بتجويع المـدنيين (قـرارات الحصـار) وقتلهم (قـرارات الحرب والعدوان) ومحو سيادتهم وكيانهم (قرارات الاحتلال) وان كنا نعيش اليوم جرائم أميركا عبر احتلالها للعراق فإنه لا يمكننا التحدث عن تلك الجرائم وفصلها عن سياق جرائم الإبادة التي لم تبدأ مع الاحتلال بل سبقته عن طريق العدوان - الحصار.

دماء أطفال العراق ستطفئ النور في عيون بوش وبلير
واخجلتاه على الصامتين
العدوان - الاحتلال جرائم لا تتوقف
مرة جديدة تمارس أميركا ساديتها في القتل حيث تقوم بالعام 2003 بتجديد العدوان على العراق وهذه المرة دون حاجة إلى قرار من الأمم المتحدة. وما العدوان هذه المرة إلا شبيه لسابقة من جرائم قتل وإبادة للعراقيين مع إضافة واستخدام أسلحة غير تقليدية مدمرة قيل أنها الأسلحة النيوترونية وان كان العدوان، قبل العام 2003، استخدم أساساً للحصار وتدمير إنسانية العراقي عن طريق حرمانه من سبيل العيش الكريم فإن العدوان عام 2003 كان أساساً لاحتلال العراق وتدمير الدولة والسيادة العراقيين بعدما دمر الحصار الإنسان العراقي.
فبعد دخول القوات الأمريكية العراق واعتبارها قوات احتلال لم تتوان القوات الغازية عن زيادة جرائمها بحق العراق والعراقيين، لتصبح أفعالها متطابقة مع الحالات المعددة لجرم الإبادة الجماعية المنصوص عنها في القرار 96 (1):
- قتل أعضاء الجماعة.
- إحداث أضرار بدنية أو عقلية جسيمة لأعضاء المجموعة.
- الفرض المتعمد على المجموعة لظروف حياة تؤدي إلى تدميرها كلياً أو جزئياً.
ولتصبح أفعالها أيضاً مخالفة لاتفاقية جنيف الرابعة ولائحة لاهاي M.V التي عرَّفت الاحتلال ووفَّقت المبادئ التي تحكم الاحتلال في تعامله مع سكان الأرض المحتلة.
وفي نظرة فاحصة لتلك الأفعال التي لا تعد ولا تحصى يمكننا تفصيل تلك الجرائم على الشكل الآتي:
أ - قتل المدنيين العراقيين وإحداث أضرار بدنية جسيمة بهم: إن القوات الأمريكية منذ بدا غزوها للعراق -وبحسب التقديرات الأكثر تفاؤلاً- قتلت ما يقارب 37 ألف عراقي، واغلب هؤلاء تم قتلهم عن عمد وقصد، وأغلبهم قتل وهو بعيد عن ساحة العمليات العسكرية. فإما قتل وهو في منزله أو خلال ركوبه لسيارته أو على حواجز التفتيش الأمريكية. أو يتم قتله لأنه يشكل أساساً هدفاً أميركيا – "اسرائيلياً" كما يحصل مع العلماء العراقيين. عوضاً عن عشرات
وراء القناع الأميركي أنياب دراكولا التي تمتص دماء النساء والأطفال
إن قوات الاحتلال والتي أعلنت انتهاء الأعمال الحربية في العراق لم تبادر إلى الإفراج عن أسرى الحرب الذين تحتجزهم في العراق بمن فيهم رئيس العراق الشرعي صدام حسين ورفاقه في القيادة رغم ان المادة (103) من اتفاقية جنيف الثالثة تمنع حجز أسير الحرب لأكثر من ثلاثة أشهر كما أن المادة /118/ منها تلزم المحتل بالإفراج عن الأسرى عند إعلانه انتهاء الأعمال الحربية.
د - عدم معاملة العراقيين الموجودين تمت سيطرتها معاملة إنسانية:
تنص المادة 27 من اتفاقية جنيف الرابعة على معاملة الأشخاص الموجودين تحت سيطرة الاحتلال معاملة إنسانية وهذا ما لا يجد له مجالاً ووجوداً في العراق حيث يتم استعمال أقسى أنواع العنف مع السكان العراقيين من خلال منع التظاهرات المناهضة لهم وإقفال الشوارع بوجههم وتفتيش منازلهم بطريقة مخيفة وتهديم البيوت.

هـ- عدم إيصال الإمدادات الغذائية والطبية للسكان:
تنص المادتين 56 7 من اتفاقية جنيف الرابعة على ضمان الإمدادات الغذائية والطبية للسكان وهذا ما نرى عكسه على أرض الواقع إذ تقوم القوات الأمريكية المحتلة بمنع وصول الغذاء والدواء للمدن العراقية التي تحاصرها بل أنها أكثر من ذلك تسرق المواد الطبية المخصصة لإغاثة الشعب العراقي.
وهذا ما أكدته رئيسة جمعية العون الطبي لأطفال العراق مي الدفتري سوء تعامل قوات التحالف مع المساعدات الطبية حيث أن الجمعية أرسلت 3 دفعات لمستشفيات بغداد وقد سلمت المواد إلى المسؤول الطبي البريطاني في قوات التحالف الذي أكد توزيعها ليتبين للجمعية فيما بعد أن نصف الأدوية قد فقدت.

و- نهب ثروات العراق وعدم الحفاظ على ممتلكات الدولة:
بمجرد دخول قوات الغزو إلى العراق لجأت لنهب ثروات العراق وممتلكات الدولة عن طريقين: أولهما قيامها مباشرة بعملية النهب وثانيها ترك السارقين القيام بتلك الأعمال. وهذا ما أكده تقرير جون خامر رئيس مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية في واشنطن "ان هناك عملية نهب هائلة تهدف إلى تجريد أي شيء يعتقد أنه له قيمة داخل العراق لنقله إلى الخارج أنه سلب نظامي للبلد".
وان عملية النهب تلك شاهدها العالم على أجهزة التلفاز بحيث طالت كل شيء المتاحف مؤسسات الدول البنوك الفنادق.
إضافة إلى نهب واسع لمعدات البنية التحتية العراقية من النحاس الثمين وقوالب وقضبان الألومنيوم والقضبان الفولاذية وأنابيب المياه وشاحنات سكك الحديد ومثبتاً نفطية عملاقة وكلها بيعت على أساس أنها خردة لا تصلح للاستعمال.

ز- نهب ثروة العراق النفطية:
ان النفط شكل أهم هدف للاحتلال الأمريكي للعراق وهو يدخل في أساس استراتيجيتها وهذا النهب لنفط العراق هو الدور الأهم والأكبر الذي تلعبه القوات المحتلة وهو المادة التي من أجلها تفعل كل شيء لكي تحافظ على تفوقها العالمي وجعل العالم تابع لها اقتصادياً.

ح- عدم احترام الملكية الثقافية
ان احترام الملكية الثقافية للدولة المحتلة هي من الشروط التي أوجبت اتفاقية جنيف الرابعة على المحتل الحفاظ عليها.
فهولاكو العصر هاله ذلك البعد التاريخي والحضاري والثقافي للعراق فأبى إلا أن تكون باكورة جرائمه في العراق سرقة المتاحف وتقليد سلفه بإحراق مكتبات بغداد كلها.

ط- قيام المحتل بسلطة التشريع:
تنص المادة 56 من اتفاقية جنيف الرابعة على أنه ليس لقوة الاحتلال سلطة تشريعية لتغيير القانون. إنما المحتل الأمريكي نصب نفسه مشرِّعاً للشعب العراقي عندما أقر قانون إدارة العراق للمرحلة الانتقالية منتهكاً بذلك الاتفاقات الدولية التي تحرم على المحتل سن القوانين أو تعديلها.

إعادة إعمار العراق يعني تدميره أولاً
ي- حل مؤسسات الدولة العراقية
إن المحتل الأمريكي وبمجرد دخوله الأرض العراقية قام بحل كل مؤسسات الدولة من جيش وأمن داخلي وشرطة ووزارات وسلطة قضائية بهدف محو الدولة العراقية والحيلولة دون إمكانية لأية قيامة لها.
وهذا غيض من فيض الجرائم الأمريكية التي ترتكب في العراق إلا أنه من مراجعة ما حدث في العراق من عدوان وحصار وغزو واحتلال وما نتج عنه من قتل لأكثر من مليوني عراقي ومن تدمير لكل سبل ومرافق الحياة ومنع المدنيين من الاستشفاء والتعلم وحرمانهم من الغذاء والدواء تبرز لنا نتيجتان: أولها أن هذا السلوك الأمريكي وفي ضوء البروتوكول الأول (1977) ولميثاق جنيف لعام 1949 وقرار الجمعية العامة 96 (1) وميثاق الإبادة الجماعية لعام 1948 تكون الولايات المتحدة الأمريكية مدانة بارتكاب جرائم حرب وإبادة جماعية وتمتد الإدانة هذه إلى كل من ساهم في تلك الجريمة.
ثانيها إن شروط المسؤولية الإجرامية الدولية في الدولة الأميركية:
1- من أفعالها الجرمية القصدية والغير مشروعة والغير مبررة.
2- بتوافر الضرر الكبير والمؤلم الذي أصاب وما زال يصيب الشعب العراقي.
3- نتيجة العلاقة السببية بين الشرطين الأول والثاني وأمام توافر شروط المسؤولية تلك تتحقق أركان الجريمة الدولية بحق الولايات المتحدة الأميركية عن أفعالها تجاه العراق.

الديموقراطية المستوردة طعمها مرٌّ وعلقم
أقنعة الديموقراطية الأميركية الحقيقية
آلاف الجرحى الذين تصيبهم نيران الحق الأمريكي والإعاقات التي تترتب عن تلك الإصابات أما لعدم السماح للجرحى بالانتقال للمستشفيات أو لعدم تمكن المستشفيات من العلاج.

ب- حصار المدن والقرى العراقية مما يؤدي إلى تدمير الحياة فيها كلياً أو جزئياً بحجة مقاومتها للمحتل أو لإيوائها لعناصر المقاومة كما حصل ويحصل في الفلوجة وبعقوبة وتلعفر وكربلاء ومدينة الثورة، علماً أن حروب التحرير وأعمال المقاومة أعمال شرَّعتها الأمم المتحدة عندما أعطت الشعوب حق مقاومة المحتل واتفاقية جنيف 1949 من خلال قطع المياه والكهرباء عنها، ومنع سكانها من الدخول والخروج منها وإليها، ومنع إيصال المؤن الغذائية لها مما يشكل جريمة إبادة جماعية تمارس على مجموعات بشرية ومخالفة للمادة 59 من اتفاقية جنيف الرابعة المتعلقة بالاحتلال.

ج- تعذيب الأسرى:
إذا كانت المادة الخامسة من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان قد نصت على أنه "لا يجوز إخضاع أي فرد للتعذيب وللمعاملة المهنية أو العقوبة القاسية أو اللا إنسانية أو الحط من الكرامة".
والمادة 13 من اتفاقية جنيف الثالثة أوجبت معاملة الأسرى معاملة إنسانية دون ممارسة أي تعذيب بدني أو معنوي أو إكراه فإن ما شهده العالم عن أساليب التعذيب والقتل المتعمد للأسرى العراقيين دليل على ما ترتكبه قوات الاحتلال في العراق من انتهاك لحقوق الإنسان وامتهان صارخ للإنسانية جمعاء. وهذه الجرائم بحق الأسرى تشكل كل الأسرى بمن فيهم المقاومين الذي لهم صفة أسير حرب كما نصت عليه اتفاقية حنيف سنة 1949 المادة 43 فقرة (1) من البروتوكول الأول الإضافي لاتفاقية جنيف التي اعتبرت الأفراد المشاركين في حركات المقاومة وحروب التحرير ضمن القوات المسلحة وبالتالي يعتبرون أسرى حرب وهو ما يتوافق أيضاً مع توصيات المؤتمر الدولي الحادي والعشرين للصليب الأحمر اسطنبول 6-13 أيلول 1969.
- احتجاز أسرى الحرب وعلى رأسهم رئيس العراق الشرعي:

رامبو الأميركي الجبان يستغيث أمام ماجدات العراق
أبواب جهنم مفتوحة في وجه الجندي الأميركي
جهنم من صنع المقاومة العراقية
خـــاتمــــة
إن الجرائم التي ارتكبتها أميركا في العراق واحتلاله هو حساب ذاتي أميركي صهيوني لإحكام السيطرة على منابع النفط العربية، وتطوير استراتيجية ردع أي تحد فعال بوجه الهيمنة الأميركية، وضمان الحماية الدائمة للكيان الصهيوني المغتصب لأرض فلسطين، وتدمير العراق الذي كان يستخدم النفط في دعم التنمية الاقتصادية والاجتماعية لوضع مشروع حضاري يكون قاعدة الأمة بتحقيق أمانيها بالوحدة ودحر الصهيونية وان كانت أميركا حددت البداية بغزوها العراق فإن المقاومة العراقية الباسلة سيكون لها وحدها القدرة على تحديد النهاية وهي خروج المحتل منهزماً خاسراً رهانه في أمركة العالم انطلاقاً من انتصاره في العراق.
دعوة للنضال الشعبي العربي والإسلامي لمساندة المقاومة العراقية
تدعو الحملة الأهلية
إلى صياغة موقف قانوني وطني وقومي وإنساني
لإعادة التوازن بين لا شرعية الاحتلال وشرعية المقاومة
أولاً: المقاومة العراقية هي الممثل الشرعي والوحيد للشعب العراقي: تستمدُّ المقاومة شرعيَّتها من الحقِّ المشروع في الدفاع عن النفس والوطن، ومن أسس الانتماء الوطني ومبادئ الأديان السماويَّة وتعاليمها، ومن القوانين والمواثيق الدوليَّة التي لا تبيح شرعيَّة مقاومة الاحتلال الأجنبي فحسب، بل تطالب به.
ثانياً: وفي مواجهة لا شرعية الاحتلال تدعو الحملة الأهلية إلى اعتبار جورج بوش وطوني بلير مجرميْ حرب، وتدعو لمحاكمتهما مع كل المتواطئين معهما من الدول الأخرى، وتشكيل لجان دولية لتشكيل ملف بكل الجرائم التي ألحقها الاحتلال بالعراق، من إنسانية واقتصادية، لإجبار دولتيهما على التعويض الكامل عن كل تلك الجرائم.
ثالثاً: وجاءت نصوص الشرعية الدولية لتثبت لا شرعية الاحتلال. ومن أهمها قرار الجمعية العامة /1514/ (د- 15)، المؤرَّخ في 14 كانون الأول 1960م. وجاء في ديباجته: إن الأمم المتحدة، إذ تؤمن بأن لجميع الشعوب حقاً ثابتاً في الحرية التامة، وفي ممارسة سيادتها، وفي سلامة ترابها الوطني، تعلن أن إخضاع الشعوب لاستعباد أجنبي، وسيطرته واستغلاله، يشكل إنكاراً لحقوق الإنسان الأساسية،ويناقض ميثاق الأمم المتحدة، ويعيق قضية السلم والتعاون العالميين.

العربية غير متواجد حالياً  

رابط إعلاني
قديم 11-18-2006, 04:49 PM   #2
مستجد
لم يعدل حالته
 
تاريخ التسجيل: Nov 2006
العضوية : 22070
مكان الإقامة: العراق
المشاركات: 14
الجنس: ذكر
مرات الإعجاب: تلقى 0 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 0 مرات الإعجاب التي أعطاها
نقاط التقييم: 10
السبيعي is on a distinguished road
رد: القضية العراقية شعب صامد و موت حثمي للأمركان كل ما يتعلق بالقضية مندالدخول إلى العراق

بارك الله بالرجال الابطال
بارك الله بالمقاومة البطلة
بارك الله كل من ساند المقاومة البطلة
السبيعي
السبيعي غير متواجد حالياً  
قديم 11-18-2006, 05:05 PM   #3
مشرفة عيون نصرة رسول الامه الإسلاميه
لم يعدل حالته
 
الصورة الرمزية العربية
 
تاريخ التسجيل: Mar 2006
العضوية : 4004
المشاركات: 1,427
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 5 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 0 مرات الإعجاب التي أعطاها
نقاط التقييم: 14
العربية is on a distinguished road
رد: القضية العراقية شعب صامد و موت حثمي للأمركان كل ما يتعلق بالقضية مندالدخول إلى العراق

الله يحفضك أخي و يفك أسرى العراق و فلسطين كل مسلم و مسلمة
العربية غير متواجد حالياً  
قديم 11-18-2006, 05:43 PM   #4
مستجد
لم يعدل حالته
 
تاريخ التسجيل: Apr 2006
العضوية : 7413
المشاركات: 6
الجنس:
مرات الإعجاب: تلقى 0 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 0 مرات الإعجاب التي أعطاها
نقاط التقييم: 10
kea_ahmed is on a distinguished road
الأصدقاء:(0)
أضف kea_ahmed كصديق؟
رد: القضية العراقية شعب صامد و موت حثمي للأمركان كل ما يتعلق بالقضية مندالدخول إلى العراق

اللهم سدد الرمي .. واحفظ الرجال الرجال
" قاتلوهم يعذبهم الله بايديكم "
kea_ahmed غير متواجد حالياً  
قديم 11-19-2006, 12:51 AM   #5
عضو فعال
الحاله: ان لم تكن ذئبا اكلتك الذئاب
 
تاريخ التسجيل: Oct 2006
العضوية : 20473
مكان الإقامة: العراق***الانبار
المشاركات: 175
الجنس: ذكر
مرات الإعجاب: تلقى 1 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 0 مرات الإعجاب التي أعطاها
نقاط التقييم: 10
اوس العراقي is on a distinguished road
إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى اوس العراقي إرسال رسالة عبر مراسل Yahoo إلى اوس العراقي إرسال رسالة عبر Skype إلى اوس العراقي
رد: القضية العراقية شعب صامد و موت حثمي للأمركان كل ما يتعلق بالقضية مندالدخول إلى العراق

سنريكي يا امريكا الامهات العراقييات ماذا انجبن .انجبن اسودآ تحب الموت كما تحبون انتم الحياة .فتبآ للحياة اذا اهنى .سنوقضك من سباتك الطويل ..امريكا دولة ال53 ولاية .سحقت بفضل الله وبقوة المجاهدين الابطال.في الرمادي والفلوجة وتلعفر والموصل والقائم وراوة وديالى ..وكل المدن المجاهدة ..
التوقيع
احلى شات كتابي عراقي


نرجو من الجميع زيارتنا

اوس العراقي غير متواجد حالياً  
 

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 12:48 PM.


Powered by: vBulletin Copyright ©2000 - 2006, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO
جميع الحقوق محفوظة لعيون العرب
2003 - 2011