لحظات الأسحار (وقت السحور)


ارشيف عام 1426 - 2005 قسم خاص لشهر الصيام شهر القرآن ...لتبادل المعرفه والخير والامور الفضيلة في هذا الشهر الكريم.

 
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-21-2005, 10:57 PM   #1
عضو نشيط جداً
لم يعدل حالته
 
الصورة الرمزية ولـد غرناطة
 
تاريخ التسجيل: Jan 2005
العضوية : 55
مكان الإقامة: ღ♥ღ رمز الاصاله ღ♥ღ
المشاركات: 1,653
الجنس: ذكر
مرات الإعجاب: تلقى 17 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 0 مرات الإعجاب التي أعطاها
نقاط التقييم: 12
ولـد غرناطة is on a distinguished road
إرسال رسالة عبر مراسل ICQ إلى ولـد غرناطة إرسال رسالة عبر مراسل AIM إلى ولـد غرناطة إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى ولـد غرناطة إرسال رسالة عبر مراسل Yahoo إلى ولـد غرناطة
Thumbs up لحظات الأسحار (وقت السحور)

بسم الله الرحمن الرحيم

لحظات الأسحار


عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (( ينـزل ربنا تبارك وتعالى كلّ ليلة إلى السماء الدنيا حين يبقى ثلث الليل الآخر فيقول : من يدعوني فأستجيب له، من يسألني فأعطيه، من يستغفرني فأغفر له))[1][1] .

الحديث دليل على فضل الدعاء والسؤال والاستغفار آخر الليل وقد أثنى الله تعالى على عباده المؤمنين الذين يدخلون الجنة خالدين فيها فذكر من صفاتهم الاستغفار وقت الأسحار. قال تعالى: ((الصَّابِرِينَ وَالصَّادِقِينَ وَالْقَانِتِينَ وَالْمُنفِقِينَ وَالْمُسْتَغْفِرِينَ بِالأَسْحَارِ )) (آل عمران:17).

وقال تعالى: ((وَبِالْأَسْحَارِ هُمْ يَسْتَغْفِرُونَ)) ( الذاريات : 18) .

فعلم من ذلك أنه وقت شريف. وفي الحديث دليل على أن الدعاء في ذلك الوقت مجاب إذا تحققت الشروط وانتفت الموانع ؛ لأن الله تعالى وعد بالاستجابة لمن دعاه، وإعطاء من سأله. والمغفرة لمن طلب مغفرته.

وعن أبي أمامة رضي الله عنه قال : قيل يا رسول الله : (( أيّ الدعاء أسمع؟ قال: جوف الليل الآخر ودبر الصلوات المكتوبات))[1][2] .

قال الحافظ ابن رجب رحمه الله : (إن جوف الليل إذا أطلق فالمراد به وسطه . وإن قيل جوف الليل الآخر فالمراد به : وسط النصف الثاني. وهو السدس الخامس من أسداس الليل، وهو الوقت الذي فيه النـزول الإلهي) [1][3].

وهذا الوقت من الأوقات التي ينبغي للعبد – ولا سيما في رمضان – أن يغتنمه ولا يرخصه بالغفلة والنوم، والكسل. فإنه وقت النـزول الإلهي الذي يليق بجلال الله وعظمته من غير تكييف ولا تمثيل. قال القحطاني رحمه الله في نونيته:

والله ينـزل كلّ آخر ليلة *** لسمائه الدنيـا بـلا كتمان

فيقول هل من سائل فأجيبه *** فأنا القريب أجيب من ناداني

حاشا الإله بأن تكيّف ذاته *** فالكيـف والتمثيـل منتفيان

قال ابن بطال : (هذا وقت شريف مرغّب فيه، خصّه الله بالتنـزل فيه. وتفضل على عباده بإجابة دعائهم. وإعطاء سؤالهم ، وغفران ذنوبهم، إذ هو وقت غفلة وخلوة واستغراق في النوم واستلذاذ له . ومفارقة اللذة والدعة صعب على العباد، لا سيما لأهل الرفاهية في زمن البرد ولأهل التعب والنّصب في زمن قصر الليل، فمن آثر القيام لمناجاة ربه والتضرع إليه في غفران ذنوبه ، وفكاك رقبته من النار، وسأله التوبة في هذا الوقت الشاق على خلوة نفسه بلذتها ومفارقة دعتها وسكنها فذلك دليل على خلوص نيته وصحة رغبته فيما عند ربه ... فلذلك نبه الله عباده على الدعاء في هذا الوقت الذي تخلو فيه النفس من خواطر الدنيا وعلقها ليستشعر العبد الجدّ والإخلاص لربه ، فتقع الإجابة منه تعالى رفقاً من الله بخلقه ورحمة لهم، فله الحمد دائماً، والشكر كثيراً على ما ألهم إليه عباده من مصالحهم، ودعاهم إليه من منافعهم، لا إله إلا هو الكريم الوهاب [1][4] .

وفي هذه الليالي المباركة يجتمع للمؤمن في الليل ساعة الإجابة، والنـزول الإلهي، والسجود ، وشرف الزمان وهو رمضان ، وقد كان السلف الصالح من هذه الأمة يواظبون على قيام الليل ولا سيما في شهر رمضان. تأسياً بنبيهم صلى الله عليه وسلم .

فعن جابر بن عبد الله رضي الله عنه قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم : ((إن في الليل ساعة لا يوافقها رجل مسلم يسأل الله تعالى خيراً من أمر الدنيا والآخرة إلا أعطاه الله إياه وذلك كّل ليلة))[1][5].

وإذا كان الإنسان يقوم آخر الليل لأكلة السحور. فليتقدم قبل ذلك بوقت كافٍ للذكر والدعاء وتلاوة القرآن والصلاة ، وأن يكون حاضر القلب، محتسباً لله تعالى في قيامه. وأن يحرص على الإخلاص والخشوع في صلاته. فعسى أن يكون له نصيب من قوله صلى الله عليه وسلم : (( أيها الناس أفشوا السلام، وأطعموا الطعام ، وصلوا الأرحام، وصلّوا بالليل والناس نيام تدخلوا الجنة بسلام))[1][6].

اللهم إنا نسألك الجنة وما يقرب إليها من قول وعمل. ونعوذ بك من النار وما قرب إليها من قول وعمل .

ونسألك الهدى والتقى والعفاف ، والغنى، ومن العمل ما ترضى، وصلى الله وسلم على نبينا محمد ,,,


منقول من الايميل
التوقيع
"اللهم إني ظلمت نفسي ظلماً كثيرا ، ولايغفر الذنوب الا انت
.فاغفر لي مغفرة من عندك ،وارحمني انك انت الغفور الرحيم "

ولـد غرناطة غير متواجد حالياً  

رابط إعلاني
قديم 10-22-2005, 02:15 AM   #2
المدير الاستشاري للموقع
الحاله: لا إله إلا الله
 
الصورة الرمزية © بندر ©
 
تاريخ التسجيل: Jan 2005
العضوية : 81
مكان الإقامة: السعودية
المشاركات: 2,011
الجنس: ذكر
مرات الإعجاب: تلقى 45 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 0 مرات الإعجاب التي أعطاها
نقاط التقييم: 194
© بندر © has a spectacular aura about© بندر © has a spectacular aura about
مشاركة: لحظات الأسحار (وقت السحور)

جزاك الله خير .. ووفقك وثبت ايمانك

بس ياليت ماتكتب بالخط الي احولت عيوني منه


شووكرن@
التوقيع
قل خيراً ... أو اصمت !

© بندر © غير متواجد حالياً  
قديم 10-22-2005, 04:31 PM   #3
عضو نشيط جداً
لم يعدل حالته
 
الصورة الرمزية ولـد غرناطة
 
تاريخ التسجيل: Jan 2005
العضوية : 55
مكان الإقامة: ღ♥ღ رمز الاصاله ღ♥ღ
المشاركات: 1,653
الجنس: ذكر
مرات الإعجاب: تلقى 17 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 0 مرات الإعجاب التي أعطاها
نقاط التقييم: 12
ولـد غرناطة is on a distinguished road
إرسال رسالة عبر مراسل ICQ إلى ولـد غرناطة إرسال رسالة عبر مراسل AIM إلى ولـد غرناطة إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى ولـد غرناطة إرسال رسالة عبر مراسل Yahoo إلى ولـد غرناطة
مشاركة: لحظات الأسحار (وقت السحور)

شكرا اخوي بندر على الرد

<<
>>
التوقيع
"اللهم إني ظلمت نفسي ظلماً كثيرا ، ولايغفر الذنوب الا انت
.فاغفر لي مغفرة من عندك ،وارحمني انك انت الغفور الرحيم "

ولـد غرناطة غير متواجد حالياً  
قديم 10-31-2005, 08:49 AM   #4
مشرفة مؤسٍسة
لم يعدل حالته
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
العضوية : 918
المشاركات: 491
الجنس: أنثى
مرات الإعجاب: تلقى 13 مرات الإعجاب التي تلقاها
أعطى 0 مرات الإعجاب التي أعطاها
نقاط التقييم: 10
reema is on a distinguished road
الأصدقاء:(0)
أضف reema كصديق؟
مشاركة: لحظات الأسحار (وقت السحور)

نسأل الله العفو والعافية، وهذا رمضان شهر المغفرة شهر الرحمات من رب الأرض والسموات,,,
اللهم عافنا وعف ألسنتنا وارحم ضعفنا واغفر لنا ما كان منا في حق أي امرئ مسلم، ولاتنهي رمضان إلا بذنب مغفور.


بارك الله فيك أخي الفاضل
reema غير متواجد حالياً  
 

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 04:27 PM.


Powered by: vBulletin Copyright ©2000 - 2006, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO
جميع الحقوق محفوظة لعيون العرب
2003 - 2011